ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > الملتقى الاسلامى > ملتقى الإسلامي العام
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

السفر الى الله

ملتقى الإسلامي العام


السفر الى الله

ملتقى الإسلامي العام


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-06-2011, 12:57 PM   #1
فاطمة
مشرفة الملتقى الاسلامى
 
الصورة الرمزية فاطمة
 

افتراضي السفر الى الله





السفر إلى الله



خطبة جمعة



إن الحمد لله



عباد الله:
وما زال الحديث موصولاً عن السفر، فهناك سفر لا خيار فيه، والناس فيه متفاوتون، فمنهم من انقضى سفره ووصل إلى نهايته، ومنهم من لا يزال ولكنه جاد في السفر فهو ينتظر نهايته، ومنهم المنقطع في سفره فلم يتزد له كما ينبغي، واتخذ له في سفره رفقاء خذلوه في السفر.



إن ذلكم السفر - يا عبد الله - هو السفر إلى الله تعالى، إنه السفر إلى الجنة نسأل الله من فضله، إنه سفر عظيم، سفر طويل وشاق، إنه سفر لا تحتاج في التزود له كما تتزود للأسفار المعتادة في الدنيا، إنه يحتاج إلى زاد خاص يحتاج إلى زاد التقوى:


{وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى} [البقرة: 197].



لابد في هذا السفر أن يكون الإنسان مستيقظاً لسفره، فإن المقيم في وطنه لا يتأتى منه السفر حتى يستيقظ من غفلته عن السفر ثم يتبصر في أمر سفره وخطره وما فيه من المنفعة له والمصلحة ثم يفكر في أهبة السفر والتزود وإعداد عدته ثم يعزم عليه.



إن هذا السفر يحتاج إلى التقوى بصنوف انواعها، من نيات، وأعمال وأقوال، يحتاج هذا السفر أول ما يحتاج إليه هو إخلاص النية لله سبحانه وتعالى، قال تعالى:


{وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ} [البينة: 5]وقال عليه الصلاة والسلام: ((إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى...)).


فمن خلصت نيته كانت أعماله وسائل موصلة له إلى الغاية العظيمة في السفر، وإن النية إذا شابها ما شابها من الرياء ونحوه كانت سبباً في إعاقة السفر.



وكما يحتاج هذا السفر إلى التقوى فهو يحتاج أيضًا إلى أن تكون وسائل السفر صحيحة مشروعة، أي يحتاج إلى المتابعة كما في الحديث: ((من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد)).
عباد الله
إن وسائل هذا السفر كثيرة، هي الطاعات بأنواعها، وعلى رأس هذه الطاعات الصلوات الخمس، فمن حافظ عليها وأداها في وقتها مع الجماعة كانت وسيلة إلى وصوله تلك المنزلة العظيمة في سفره، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ((من صلى البردين دخل الجنة))، والبردان هما: الصبح والعصر، هذا مثال من الصلوات المفروضه، وكذلك أيضاً صلاة النافلة كما في الحديث: ((من صلى في يوم ثنتي عشرة ركعة بنى الله له بيتا في الجنة)). وكذلك الصيام: ((إن في الجنة باباً يقال له الريان يدخل الصائمون))، والحج: ((الحج المبرور ليس له جزاء على الجنة)). ومن ذلك الأذكار، ومنها: سيد الاستغفار: ((اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك على وأبوء بذنبي فاغفر لي؛ فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت؛ إذا قال ذلك حين يمسي فمات من ليلته دخل الجنة)).



عباد الله:
إن هذا السفر يحتاج إلى آداب كثيرة، ومنها: الصبر على مشقة الطريق، والاستمرار والحذر من الانقطاع: ((إن أحب العمل إلى الله ادومه وإن قل))، ((إن المنبت لا أرضاً قطع ولا ظهراً أبقى)).



ومن الآداب: اصطحاب الرفيق في السفر، وهو الجليس الصالح الذي إذا رآك على خير أعانك، وإن تقاعست عن السفر شجعك، وإن انحرفت عن الطريق قومك.



ومن هذه الآداب: محاسبة النفس وعدم الغفلة عن الانحراف في طريق السفر، وتعديل الخطأ عند الزلة، والتوبة من الذنوب الحاصلة في طريق السفر، فإن المسافر لايمكن أن يسلم من كل شيء، ولكن عليه المبادرة والتوبة إلى الله سبحانه وتعالى: {وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [النور: 31]، ((إن الله يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيئ الليل)).







عباد الله:
إن لهذا السفر معوقات لابد من الحذر منها، فمن هذه الم
عوقات: الشيطان، والهوى، والنفس الأمارة بالسوء، ورفقاء السوء، فجدير بالمسافر الجاد في سفره على الله أن يحذر هذه المعوقات التي حذرنا الله ورسوله منها: {يَا بَنِي آَدَمَ لَا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُمْ مِنَ الْجَنَّةِ} [الأعراف: 27]. وقال : {وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ} [ص: 26]. وقال: {يَا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ} [الزخرف: 38]، والمعوقات كثيرة.








مع الاحتفاظ بحق صاحبها


من مواضيعي
0 استضافة اللاجئين الفلسطينيين الفارين من العراق بغزة
0 النفوس الكبيرة
0 الربا وتدمير الأمة
0 آدم وحواء
0 جرّة الذهب
0 بانيتا: تقليص الإنفاق العسكري يؤثر على أمن أمريكا
0 دبابات الأسد تقصف مآذن "دير الزور" لإيقاف التكبير
0 أمريكا تحذر مواطنيها من تهديد وشيك في كينيا

التوقيع:
تبسم كم تحلو الاشراقة على وجه الغريب . فرغم الغربة .أرواحهم عذبة تبتسم لمعايين الرضا .
لو سألت عيون المشتاقين الهائمين بحبه لرأيت وميضها يتكلم
فحنين السماء لوجه الارض تعكسه الارض لوجه السماء.
أللهم أجعلني بحبك راضية مرضية
فاطمة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الله, السفر

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:47 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009