ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > الملتقى الاسلامى > ملتقى الأسرة المسلمة
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

هِمَم

ملتقى الأسرة المسلمة


هِمَم

ملتقى الأسرة المسلمة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-18-2011, 07:26 PM   #1
البشير
مقاوم
 

افتراضي هِمَم



مريم أحمد الأحيدب
شعبة تطوير المقررات الدراسية

جلست في مكاني المعتاد ..اقلب طرفي يمنةً ويسرة أتأمل وجوه الغادين والرائحين .. والجالسين والواقفين .. فهذه منهمكة في قراءة كتاب لم أتبين اسمه .. والأخرى قد انشغلت بالاستماع إلى حديث رفيقتها .. وتلك أراها تبحث عن شي ما لعله حقيبتها ..وتلك .. وتلك .. عند ذلك ساورني شعور غريب.. تمنيت لو أستطيع أن اعرف ماذا يدور في خلد كل واحدة منهن ؟ .. أو بمعنى أصح .. ما الذي تفكر فيه وتصبوا إليه في هذه الحياة ؟ .. وما هو الأمر الذي تجعله في أعلى سلم الاهتمامات ؟ .. قطع ذلك كله صوت رفيقتي التي بادرتني بالسلام وجلست إلى جانبي ..إلا أنها لم تكن منشرحة الصدر كعادتها .. مما أثار فضولي ..ودفعني للسؤال :
ـ ما بك ؟‍ مالي أراك مغمومة مهمومة ؟!
ـ لقد تلقيت بالأمس خبراً اقض مضجعي .. وأسال ادمعي ..
ـ خيراً إن شاء الله ! أرجو أن لا يكون أحداً من أهلك قد أصيب بمكروه .
رمقتني بنظرة حزينة .. وتابعت حديثها قائلة : أسرة بكاملها أغلق دارها .. خلت جنبات البيت من أهله .. بقيت لهم فيه الذكريات .. مجرد ذكريات تثير أشجان كل من يمر ببابهم .. أو يسمع بقصتهم ..
ـ إنا لله و إنا إليه راجعون .. من المؤكد انه حادث مروري .. قاتل الله السرعة و التهور .. جبر الله مصيبتك وعظم أجرك ..
ـ ليته كذلك .. لكان الأمر هيّن .. ولكنه ظلم الإنسان لأخيه الإنسان ..
ـ ماذا تريدين أن تقولي .. أتقصدين أنهم قتلوا .. لماذا لم يقام الحد على قاتلهم .. أين أهلهم ؟ .. أين أقاربهم ؟.. أين من يهمه أمرهم ؟.. هذا أمر لا يسكت عنه ؟.. من المؤكد أن الجاني مجهول الهوية !!! ..
ـ لا بل يعرفونه تمام المعرفة ..
ـ أيترك المجرم هكذا طليق اليدين يعيث في الأرض فساداً ؟! هذا ظلم ..
ـ هذا ما حصل بالفعل .. بل ويحصل كل يوم على مرأى من العالم ومسمع .. أعرفتي من أقصد ؟! .. إنها أسرة مسلمة في فلسطين .. شُرد أفرادها .. وقتّلوا بوحشية .. ولها مثيلات .. ومثيلات .. وما خبر مقتل الطفل الفلسطيني عنا ببعيد .. إن من المؤلم حقا ما نراه يرتكب في حق إخواننا المسلمين ابتداء بالبوسنة ومرورا بكشمير وانتهاء بكوسوفو وقبل ذلك وبعده فلسطين .. إن العالم الإسلامي مثخن بالجراح .. كلما التئم جرح انبجس جرح آخر .. دماء تنزف .. أرواح تزهق .. أعراض تنتهك .. طفولة تغتال . . ألم تنظري إلى صورهم ؟! .. إنها والله تكاد تنطق بحالهم .. ألم تتأملي نظرات الخوف في أعينهم ؟! .. اشعر أنها تناديني .. ألمس فيها العتاب والرجاء ..تمنيت أن اختصر هذه الحدود الجغرافية كي أحتضنهم وأكفكف دمعاتهم .. ولكن هيهات .. إن في النفس جرح عميق .. وألم دفين ..فهل بعد ذلك كله تعتقدين أن يغمض لي جفن .. أو أن يجد النوم إلى عينيّ سبيلاً .. بل كيف أهنأ بطعام أو شراب ..وأنا أعلم أن لي إخوان يرتمون في العراء ..يفترشون الأرض ويلتحفون السماء ..
عند ذلك سالت من عينيها دمعات لامست شغاف قلبي. فقلت لها محاولة تهدئتها وتخفيف حزنها : هدئي من روعك فما باليد حيلة .
ـ الأمر بالنسبة لي ليس كما تظنين ..فلو عذرتني أنت من سيعذرني منهم بل ما هو عذري إذا وقفت بين يدي ربي وسألني : ماذا قدمت لنصرتهم ؟
ـ اقصد ما لذي ستفعلينه ؟ فنحن مجرد أفراد .. لن نستطيع وحدنا تغيير مجرى الأحداث !! ..
ـ ما هذا التخاذل وهذه الانهزامية .. بل نستطيع .. إن هناك سلاحاً عظيماً .. أنجى الله به أقواماً .. واهلك آخرين ..
ـ أترانا نملكه .. أين يوجد ؟! .. هل يكلفنا الكثير ؟!!
ـ يملكه كل إنسان .. ولكن الكثير منّا مضيعٌ له .. غافلٌ عنه .. سهام الليل يا أخيه .. فالله الله في الدعاء .. فمن ألهم الدعاء ألهم الإجابة .. والدعاء إذا اقترن بالإخلاص والإلحاح والتضرع أجيب بإذن الله .. ألم تعلمي أن الله حيي كريم يستحي أن يردّ عبده صفر اليدين ؟! .. فهلا جعلنا لإخواننا نصيباً من هذا الدعاء !!
ثم قررت أن اقتطع من مصروفي الخاص مبلغاً معيناً أواسيهم به .. بل هو حق لهم عندي ودين في رقبتي ..
ثم عقدت العزم على أن أكون سفيرة لهم في كل مكان .. اذكّر الناس بمآسيهم .. اروي أخبارهم .. أحث الناس على مساعدتهم ومد يد العون لهم ..أدافع عن حقوقهم حتى ولو بمجرد الكلام خصوصاً عند أولئك اللاهين العابثين الذين لا همّ لهم سوى ما يأكلون .. وماذا يشربون .. وكيف يلبسون .. وأين يسافرون ..
بعد هذا الحوار الذي أثار في النفس شجوناً .. وألهب في القلب حماساً .. حمدت الله تعالى أن أقرّ عيني وأسعدني برؤية فتاة ليست ككل الفتيات .. لها عقل ليس كبقية العقول .. ولها همة ليست كبقية الهمم .. لم تشغلها اهتمامات بنات جنسها .. لم يسلب لبها بريق الموضة ..لم يخالط شغاف قلبها سوى حب الله ورسوله .. فارتقى بها إيمانها إلى أعلى المراتب .. وأجلّ المنازل .. إنه الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعت له سائر الأعضاء بالسهر والحمى ..


من مواضيعي
0 من يأمن الفتنة بعد قول إبراهيم وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ ؟
0 أحدث علاج للصداع لاتتعجب الحل
0 الابتسامة
0 أهمية السيرة النبوية في فهم الإسلام
0 قصة الملكين هاروت وماروت
0 مقومات الصيام
0 نصوص فُهِمت على غير وجههـا
0 أضرار الكمبيوتر على الصحة

البشير غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مسلسل

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:47 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009