ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > الملتقى الاسلامى > ملتقى الإعجاز في القرآن والسنة النبوية
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

العلاقة الهندسية بين الطواف والسعى

ملتقى الإعجاز في القرآن والسنة النبوية


العلاقة الهندسية بين الطواف والسعى

ملتقى الإعجاز في القرآن والسنة النبوية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-22-2010, 10:13 PM   #1
سيف الدين
Administrator
 
الصورة الرمزية سيف الدين
 

افتراضي العلاقة الهندسية بين الطواف والسعى

العلاقة الهندسية بين الطواف والسعى

أ.د/ يحيى وزيرى
مدير عام المجلس الاسلامى العالمى للدعوة والاغاثة * مقدمة: نبه المولى سبحانه وتعالى فى القرآن الكريم إلى أن البيت الحرام فيه آيات بينات، مصداقاً لقوله: "إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركاً وهدى للعالمين، فيه آيات بينات مقام ابراهيم" (آل عمران: 96، 97). إن الطواف حول الكعبة المشرفة هو أحد أركان مناسك الحج أوالعمرة، مصداقاً لقوله تعالى: "ثم ليقضوا تفثهم وليوفوا نذورهم وليطوفوا بالبيت العتيق" (الحج: آية 29)، كما أن من خصوصيات المسجد الحرام الطواف حول الكعبة المشرفة سبعة أشواط، بدلاً من أداء ركعتي تحية المسجد كما في باقي مساجد الأرض الأخرى. كما أن السعي ما بين جبلي الصفا والمروة من أركان الحج أو العمرة أيضاً، كما أنه لا جناح على أي مسلم أن يسعى بينهما في أي وقت شاء، مصداقاً لقوله سبحانه وتعالى: "إن الصفا والمروة من شعائر الله، فمن حج البيت أو اعتمر فلا جناح عليه أن يطوف بهما، ومن تطوع خيراً فان الله شاكر عليم" (البقرة: آية 158). ويلاحظ من الآيات الكريمة السابقة أن القرآن الكريم، قد وصف السعي بين الصفا والمروة بأنه طواف أيضاً، فهل هذا الوصف القرآني الدقيق يلفت أنظارنا لوجود علاقة ما بين "الطوافين"؟، أي الطواف حول الكعبة والطواف بين الصفا والمروة. إن الهدف من هذه الدراسة: هو محاولة كشف العلاقة الهندسية (الحسابية)، بين الطواف حول الكعبة المشرفة والسعى ما بين جبلي الصفا والمروة، انطلاقاً من التنبيه القرآني الذي سبق الاشارة إليه. أولاً: الطواف والسعي لغة وشرعاً: الطواف في اللغة: (الطاء والواو والفاء، أصلٌ واحدٌ صحيح يدل على دوران الشيء على الشيء، وأن يَحُفَّ به ثم يحمل عليه، يقال: طاف به وبالبيت يطوف طَوْفاً وطَوَافاً، وأطاف به)، أما في الشرع فهو: التعبد لله بالدوران حول الكعبة على صفة مخصوصةً. وصفة الطواف المشروع: "أن يبتدئ طوافه من الركن الذي فيه الحجر الأسود، فيستقبله، ويستلمه، ويقبله إن لم يؤذ الناس بالمزاحمة، فيحاذي بجميع بدنه جميع الحَجَر ... بحيث يصير جميع الحجر عن يمينه ويصير منكبه الأيمن عند طرف الحَجَر ... ثم يبتدئ طوافَه ماراً بجميع بدنه على جميع الحجر، جاعلاً يساره إلى جهة البيت، ثم يمشي طائفاً بالبيت، ثم يمر وراء الحِجر- بكسر الحاء - ويدور بالبيت، فيمر على الركن اليماني، ثم ينتهي إلى ركن الحجر الأسود، وهو المحل الذي بدأ منه طوافه، فتتم له بهذا طوفةً واحدة، ثم يفعل كذلك، حتى يتمم سبعاً"(1). أما السعي في اللغة: يطلق على المشي، والقصد إلى الشيء، والعدو، والتصرف في الأعمال، واصطلاحاً: المشي بين الصفا والمروة، وقد يطلق على السعي الطواف والتطوف، كما في قوله تعالى: "فلا جناح عليه أن يطوف بهما"، أي يسعى بينهما(2). وقد أوضح فضيلة الشيخ الشعراوي رحمه الله، أن الطواف يعني أن تبدأ من نقطة (أو مكان) ثم تعود إليها(3)، فالمسلم فى طوافه حول الكعبة يبدأ من أمام ركن الحجر الأسود ويطوف حول الكعبة راجعاً إليه فيحسب هذا شوطاً، كما أن المسلم في السعي يبدأ من عند جبل الصفا ذاهباً إلى جبل المروة ثم يعود للصفا، وهكذا تتكرر الحركة ما بين الجبلين فتكون طوافاً. فالخلاصة: أن الطواف لا يعني الدوران وإنما يعني الذهاب والإياب من شيء إلى شيء مهما كانت حالة ذلك الشيء، والسعي يعني المشي بجد وكلاً من المعنيين موجود في الطواف بالبيت والصفا والمروة، فبداية الطواف بالبيت وبين الصفا والمروة نعبر عنه بالمشي أو السعي وإذا تكرر كان طوافاً فكل طواف هو سعي ومشي(4). ولكن اذا كان المعنى اللغوي يحتمل أن يصف القرآن الكريم السعي بين الصفا والمروة بالطواف، حتى ولو كانت الحركة بينهما ترددية في خط مستقيم، وليست دائرية أو بيضاوية كما في حالة الطواف حول الكعبة المشرفة، فهل الوصف الذي يجمع ما بين الحركتين لغوي فقط؟، أم أن بينهما علاقة هندسية (حسابية)، يمكن أن تعتبر من الآيات البينات الموجودة في المسجد الحرام؟، هذا ما سوف نحاول اثباته في المحاور التالية من البحث. ثانياً: الطواف حول الكعبة المشرفة في زمن سيدنا ابراهيم: ظلت الكعبة المشرفة بنفس المقاسات من حيث أطوال حوائطها وعلى نفس قواعدها الأصلية حتى عهد قريش، وذلك لأن قريشاً عند اعادة بنائها للكعبة المشرفة أنقصت عدة أذرع من جهة الحجر، لذلك أصبح الطواف حول الكعبة المشرفة منذ أن فرض على الأمة الاسلامية وحتى الآن، حول مبنى الكعبة بالاضافة إلى حجر اسماعيل أيضاً، شكل (1)، وذلك لأن الفقهاء يعتبرون أن من دخل في طوافه من داخل حجر إسماعيل فقد أصبح طوافه باطلاً، لوجود جزء من الكعبة في حجر إسماعيل، والمطلوب هو الطواف بكل الكعبة لا بجزء منها فقط.


شكل (1): يطوف المسلمون منذ عهد النبى صلى الله عليه وسلم والى الآن حول الكعبة المشرفة وحجر اسماعيل معا. وهنا يثور تساؤل عن كيفية الطواف حول الكعبة المشرفة عندما كانت أركانها الأربعة على القواعد الأصلية قبل تجديد قريش لها، ويمكن الإجابة على هذا التساؤل من خلال ما أورده الأزرقي في كتابه تحت عنوان "ذكر حج إبراهيم عليه السلام وأذانه بالحج وحج الأنبياء بعده، وطوافه، وطواف الأنبياء بعده"، حيث قال(5): "حدثنا أبو الوليد قال: حدثني جدي عن سعيد بن سالم عن عثمان بن ساج قال: أخبرني محمد بن إسحاق قال: لما فرغ إبراهيم خليل الرحمن من بناء البيت الحرام جاءه جبريل فقال: طف به سبعا،ً فطاف به سبعاً هو وإسماعيل يستلمان الأركان كلها في كل طواف، فلما أكملا سبعاً هو وإسماعيل صليا خلف المقام ركعتين"، وفي موضع آخر من نفس الباب يقول: (وقال ابن إسحاق: وبلغني أن آدم عليه السلام كان استلم الأركان كلها قبل إبراهيم". والشاهد من النصين السابقين أن سيدنا ابراهيم وابنه إسماعيل كانا يستلمان (أي يلمسان) الأركان كلها في كل طواف، وكذلك فعل آدم عليه السلام قبلهما، وهذا يعني أن الطواف حول الكعبة المشرفة عندما كانت أركانها الأربعة على القواعد الأصلية، كان مختلفاً عما يحدث في عصرنا الحديث، حيث أن الطواف كان بجوار حوائط الكعبة تماماً بحيث يمكن لمن يطوف أن يلمس (يستلم) أركانها الأربعة. ثالثاً: حساب أقل مسافة للطواف حول الكعبة المشرفة: مما سبق يتضح لنا أن أقل مسافة للطواف حول الكعبة المشرفة بمقاساتها الأصلية، كما رفع قواعدها سيدنا ابراهيم وابنه اسماعيل، تحسب على أساس إنسان يطوف بجوار حوائط الكعبة تماماً، وهذا يعني من الناحية الحسابية أن هذه المسافة تساوي محيط الكعبة المشرفة (أي مجموع أطوال حوائطها في المسقط الأفقي). لقد أورد الأزرقي في كتابه "أخبار مكة" أبعاد المسقط الأفقي لحوائط الكعبة المشرفة كمايلي(6): "..فبنى البيت وجعل طوله في السماء تسعة أذرع، وعرضه في الأرض اثنين وثلاثين ذراعاً من الركن الأسود إلى الركن الشامي الذي عند الحجر من وجهه، وجعل عرض ما بين الركن الشامي إلى الركن الغربي الذي فيه الحجر اثنين وعشرين ذراعاً، وجعل طول ظهرها من الركن الغربي إلى الركن اليماني أحد وثلاثين ذراعاً، وجعل عرض شقها اليماني من الركن الأسود إلى الركن اليماني عشرين ذراعاً.."، أى أن المقاسات الأصلية للكعبة المشرفة تكون كمايلى: • مقاس الحائط الشمالى الشرقى يساوى 32 ذراعا. • مقاس الحائط الشمالى الغربى يساوى 22 ذراعا. • مقاس الحائط الجنوبى الغربى يساوى 31 ذراعا. • مقاس الحائط الجنوبى الشرقى يساوى 20 ذراعا. وهذا يعني أن محيط الكعبة الأصلي (أي مجموع أطوال الكعبة المشرفة) يساوي 104 ذراعاً، ونظراً إلى أن الإنسان الذي يسير بجوار الحائط يجب أن يبتعد عنه على الأقل مسافة (10سم) حتى لايحتك كتفه بهذا الحائط، مضافاً إليها نصف عرض جسم الإنسان (أي 25سم)، فإن هذا يعني أن المحور الرأسي الذي يمر بمنتصف جسم الإنسان الذي يطوف حول الكعبة يبتعد بمسافة (35سم) أي حوالي (0.68 ذراعاً، حيث أن الذراع يساوي 51سم في حالة قياسات الكعبة(7)) عن حوائط الكعبة المشرفة، شكل (2)، أي أنه يجب إضافة هذه المسافة على كل ضلع من أضلاع الكعبة من طرفيه، حتى تكون الحسابات واقعية ودقيقة. إذن أقل مسافة للطواف = محيط الكعبة الأصلي بالذراع + 8 X (0.68) = 104 + 5.44 = 109.44 ذراعاً. فإذا كان الطواف حول الكعبة المشرفة محدداً بسبعة أشواط،، فإن أقل مسافة للطواف حول الكعبة سبع مرات تساوي 766 ذراعاً.

شكل (2- أ): المحور الرأسي الذى يمر بمنتصف جسم الانسان الذي يطوف حول الكعبة يبتعد بمسافة 35سم (0.68 ذراع) عن حوائط الكعبة المشرفة (دراسة ورسم الباحث).

شكل (2- ب): المسقط الأفقى للكعبة المشرفة بمقاساتها الأصلية، وحولها الخط الذى يبتعد 35سم عن حوائطها، والذي يحدد أقل مسافة للطواف حول الكعبة (رسم ودراسة الباحث). رابعاً: العلاقة الهندسية (الحسابية) بين الطواف والسعي: اتضح لنا بالحسابات مما سبق أن أقل مسافة للطواف حول الكعبة المشرفة (بمقاساتها الأصلية) سبع مرات (أشواط)، تساوى 766 ذراعاً. فإذا عرفنا أن المسافة ما بين جبلي الصفا والمروة، وهي مسافة السعي بينهما شوطاً واحداً تساوي 766.50 ذراعاً(8)، كما ورد في كتاب "أخبار مكة" للأزرقي في باب "ذكر ذرع ما بين الركن الأسود الى الصفا وذرع ما بين الصفا والمروة". إن هذا يعني أن الطواف حول الكعبة المشرفة (سبع أشواط) كما رفع قواعدها سيدنا ابراهيم، يساوي السعي ما بين جبلي الصفا والمروة لشوط واحد، مما يعني أن وصف السعي بالطواف أيضاً لا يدل فقط على اشتراك الحركتين في أصل المعنى اللغوي، ولكن أيضاً لوجود علاقة حسابية محكمة ودقيقة، وهو ما يمكن اعتباره من الآيات البينات الموجودة في المسجد الحرام، والتي أشار لها القرآن صراحة في سورة آل عمران. إن هذه العلاقة الهندسية (الحسابية) تعني أن المقاسات الأصلية للمسقط الأفقي للكعبة المشرفة، هي مقاسات مطلقة بمعنى أنها ما كان يمكن أن تزيد أو تنقص على الوضع الذى اختاره الله لها، وإلا حدث خلل في العلاقة الحسابية ما بين طول محيط الكعبة المشرفة والمسافة مابين جبلي الصفا والمروة. ومن جانب آخر فإنه جدير بالذكر هنا، لأن نشير إلى علاقة هندسية أخرى تربط ما بين الكعبة المشرفة والمسعى بين جبلي الصفا والمروة، هذه العلاقة تتضح لنا إذا عرفنا أن قطر الكعبة الأصلي والذى يربط بين الركن اليماني والركن العراقي الأصلي يشير إلى جهة الشمال- الجنوب الحقيقي، وكذلك أيضاً الخط الواصل بين جبلي الصفا والمروة مع انحراف بسيط يمكن إهماله، شكل (3)، وهو ما أوضحناه وأثبتناه في دراسات سابقة(9). إن هذه العلاقة تعني أن القطر الأصلي للكعبة المشرفة يوازي تقريباً الخط الواصل بين جبلي الصفا والمروة، وهي علاقة هندسية تضاف إلى ماأثبتناه أيضاً في دراستنا الحالية.

شكل (3): قطر الكعبة الأصلى يوازى المسعى بين الصفا والمروة.* الخلاصة: أوضحت الدراسة أنه توجد علاقة هندسية (حسابية) ما بين الطواف حول الكعبة المشرفة والسعي بين جبلي الصفا والمروة، وهو ما يعني أن الوصف القرآني للسعي بأنه طواف أيضاً لا يقتصر ذلك على اشتراك السعي والطواف في المعنى اللغوي، ولكن لأن القرآن الكريم يلفت الأنظار لوجود علاقة ما بين الطواف حول الكعبة والطواف بين الصفا والمروة، وهو ماأثبتناه في بحثنا. كما أوضحت الدراسة أيضاً أنه توجد علاقة هندسية أخرى ما بين الكعبة المشرفة والمسعى بين الصفا، حيث أن قطر الكعبة الأصلي الواصل بين الركنين اليماني والعراقي يوازي الخط الواصل بين جبلي الصفا والمروة (المسعى)، وكلاهما يشير إلى جهة الشمال- الجنوب الحقيقيين. إن النتائج التى تم التوصل اليها في هذه الدراسة يمكن اعتبارها من الآيات البينات، التي ورد ذكرها في إحدى آيات سورة آل عمران، في سياق الحديث عن أول بيت وضع للناس، ولاشك أنه توجد العديد من الآيات البينات الأخرى والتي سوف تكتشف على مرالزمن باذن الله.

يمكن إرسال الملاحظات والاقتراحات إلى المؤلف:
y_wazeri@yahoo.com
*
الهوامش: (1) خالد عبد الله الشمراني (1428هجرى). المكث بعد طواف الوداع في الحج. منقول عن الموقع الألكتروني التالي: www.almoslim.net/node/84279 (2) عن كتاب: "تاريخ الحرمين"، نسخة إلكترونية موجودة على موقع الحج والعمرة التالي: www.tohajj.com (3) أوضح فضيلة الشيخ الشعراوي هذا المعنى لي، عند لقائي به ليكتب مقدمة لمؤلفي الأول عام 1990م تحت عنوان: "خواطر الشيخ الشعراوي حول عمران المجتمع الاسلامي"، مكتبة التراث الاسلامي، القاهرة. (4) للمزيد من التفاصيل انظر الموقع الإلكتروني التالي: http://www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=982 (5) أبو الوليد الأزرقي (1983). أخبار مكة وما جاء فيها من الآثار (ط3). دار الأندلس، بيروت، ص 66. (6) المرجع نفسه، ص 64. (7) طول الذراع في حالة قياسات الكعبة المشرفة هو 51 سم، وذلك لأن المسافة بين الركن اليماني وركن الحجر الأسود تساوي حسبما ورد في كتاب الأزرقي 20 ذراعاً، وتساوي حسب قياسات مركز أبحاث الحج الحديثة 10.18م، وهذا يعني أن الذراع في حالتنا هذه يساوي 51 سم (المعروف أن المسافة بين الركنين الأسود واليماني لم تتغير منذ أن رفع سيدنا ابراهيم قواعد الكعبة، لذلك تم الاعتماد عليها لمعرفة طول الذراع). (8) تم التأكد أيضاً من هذه المسافة عن طريق استخدام القياسات المتوفرة في برنامج "جوجل ايرث" باستخدام صور الأقمار الصناعية، حيث يوجد فرق حوالي 4 أمتار فقط بين القياس الوارد في كتاب الأزرقي وقياس طول المسعى حالياً. (9) للمزيد من التفاصيل انظر كلا من: * يحيى وزيري (2007) الكعبة المشرفة.. دراسة تحليلية للخصائص التصميمية. سجل بحوث مؤتمر "انتربيلد" الدولي الرابع عشر، القاهرة. * يحيى وزيري (2009). اثبات توسط مكة المكرمة لليابسة...دراسة باستخدام القياسات وصور الأقمار الصناعية. المجلس الاسلامى العالمي للدعوة والإغاثة بالتعاون مع الهيئة العالمية للإعجاز العلمي في القرآن والسنة، القاهرة.




من مواضيعي
0 معنا عضو جديد وهو - aalkordy
0 هذا هو قرآننا يا زكريا بطرس
0 مصر تتنصر ..كيف ؟
0 برنامج آية وحكاية - محمود المصري
0 قصة الحرية .. الحقيقة والخداع
0 منهج الإسلام للوصول إلى المعرفة
0 بشرى لمن يؤمن بنظرية التطور"الفصل الاول:علم الفيزياء"
0 مصدر أمنى يروى تفاصيل أحداث شغب الأقباط بالجيزة

التوقيع:


سيف الدين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-04-2011, 08:04 AM   #2
فاطمة
مشرفة الملتقى الاسلامى
 
الصورة الرمزية فاطمة
 

افتراضي رد: العلاقة الهندسية بين الطواف والسعى

أحسن الله إليك وجزاك الله كل خير.
جعل هذا العمل في موازين حسناتك يوم القيامة.
أللهم آمين.


من مواضيعي
0 مقتل 6 أشخاص فى اشتباكات بـ(وزيرستان)
0 وزير الداخلية الهندى: تفجيرات مومباى هجوم مخطط
0 البَرَد بين العلم والقرآن
0 رغم تهديد الصهاينة.. قافلة المساعدات تبحر لغزة الأسبوع المقبل
0 رسالة زوجة ... إلى زوجها
0 مشروع قانون لإلغاء "العربية" كلغة رسمية بـ "إسرائيل"
0 بسبب الاضطرابات فى مصر.. أمريكا تلغى مناورات 'النجم الساطع'
0 رسالة إلى مــهــمــوم/ لأجلك .

التوقيع:
تبسم كم تحلو الاشراقة على وجه الغريب . فرغم الغربة .أرواحهم عذبة تبتسم لمعايين الرضا .
لو سألت عيون المشتاقين الهائمين بحبه لرأيت وميضها يتكلم
فحنين السماء لوجه الارض تعكسه الارض لوجه السماء.
أللهم أجعلني بحبك راضية مرضية
فاطمة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-22-2011, 08:18 AM   #3
ابو يوسف السلفى
فارس
 
الصورة الرمزية ابو يوسف السلفى
 

افتراضي رد: العلاقة الهندسية بين الطواف والسعى


بارك الله فيك على هذا الاختيار الموفق
لاحرمنا الله من مواضيعك الهادفه

عَنْ أَنَسٍ رَضي اللَّه عنْهُ ، قَالَ : كانَ أَكْثَرُ دُعَاءِ النبيِّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : « اللَّهُمَّ آتِنَا في الدُّنْيَا حَسَنَةً ، وفي الآخِرةِ حَسنَةً ، وَقِنَا عَذابَ النَّارِ » مُتَّفَقٌ عليهِ .



من مواضيعي
0 انفوجرافيك ماذا لو كان العالم فقط 100 شخص
0 أمُّ الإيمان فاطمة بنت أسد
0 حل مشكلة عدم تعرف الكمبيوتر علي الفلاش ميموري
0 مكتبة الشيخ صالح آل شيخ
0 لماذا تنكرون رؤية يوحنا لله فى المنام والرسول رأى ربه فى المنام وأحمد بن حنبل ايضا؟؟
0 اسطوانة صفات اليهود
0 العصمة عند الروافض
0 اقتباسات العلماء عن وجود الله وعن العلم والعقل ونظرية التطور الداروينية

ابو يوسف السلفى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الهندسية, العلاقة, الطواف, والسعى

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:50 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009