ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقى رد الشبهات > ملتقى رد الشبهات حول شرائع الإسلام
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

إفهام الأنام معني نقصان عقل المرأة في الإسلام

ملتقى رد الشبهات حول شرائع الإسلام


إفهام الأنام معني نقصان عقل المرأة في الإسلام

ملتقى رد الشبهات حول شرائع الإسلام


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-01-2010, 07:14 PM   #1
سيف الدين
Administrator
 
الصورة الرمزية سيف الدين
 

افتراضي إفهام الأنام معني نقصان عقل المرأة في الإسلام

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعـده ، وعلى آله وصحبه ، أما بعد :

فإن الباعث على كتابة هذه الكلمة هو بيان معنى جزء من حديث نبوي شريف فقد خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم عيد إلى المصلى فمر على النساء فقال : ( يا معشر النساء تصدقن فإن أريتكن أكثر أهل النار، فقلن : وبم يا رسول الله ؟ قال : تكثرن اللعن ، و تكفرن العشير مَا رَأَيْتُ مِنْ نَاقِصَاتِ عَقْلٍ وَدِينٍ أَغْلَبَ لِذِي لُبٍّ مِنْكُنَّ قَالَتْ : يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَا نُقْصَانُ الْعَقْلِ وَالدِّينِ ؟ قَالَ : أَمَّا نُقْصَانُ الْعَقْلِ فَشَهَادَةُ امْرَأَتَيْنِ تَعْدِلُ شَهَادَةَ رَجُلٍ فَهَذَا نُقْصَانُ الْعَقْلِ وَتَمْكُثُ اللَّيَالِي مَا تُصَلِّي وَتُفْطِرُ فِي رَمَضَانَفَهَذَا نُقْصَانُ الدِّينِ »[1] فإن البعض قد يظن أن هذا الحديث فيه ذم للنساء ، وإهانة لهن ، وانتقاص لهن ، وحط من كرامتهن ، وهذا الحديث جاء في موطن وعظ وتذكير بالآخرة ، وتحذير مما يؤول بالمسلمة إلى النار، وقد ذكر النبي صلى الله عليه وسلم من الكبائر التي تنتشر في النساء كثرة اللعن وكفران العشرة ،وذكر نقصان عقلها ودينها ،و هذا الحديث لا مذمة للنساء فيه ، فهو يشير إلى طبيعة خلقةالمرأة ، وهو أمر خارج عن إرادة المرأة لا حيلة لها فيه ، ولا لغيرها , فالمرأة بطبيعة تكوينها تغلب عليها العاطفة ورقة الطبع ، وهذا حسن فيها ، وليس عيباً ، فهو ميزة تناسب مهمتها في الحياة ، فهي أكثر من يعطي الحنان ، ولا تحتاج في التفكير العقلي إلا القليل فهي ليست مطالبة شرعاً بالسعي في طلب الرزق ، ولا توفير المأكل والمشرب والملبس للبيت الذي تعيش فيه ، أما الرجل فمهمته السعي في طلب الرزق ،ويحتاج إلى ترتيب الأشياء ترتيباً عقلياً ليوفر متطلبات بيته من مأكل ومشرب وملبس فيغلب على الرجل التفكير العقلي ؛ لذلك إذا كان مع الرجل بعض المال الذي يكاد لا يكفيه إلى نهاية الشهر ، وطلب ولده منه شيئاً فإنه لا يعطيه حتى لا يختل المال الذي معه فيحدث عجز في توفير متطلبات البيت فإذا ألح الولد في طلب هذا الشيء فإن الأب ينفعل على ولده فعقله يفرض عليه عدم تلبية نداء العاطفة أما الأم فمجرد أن يلح عليها الولد أو يبكي أمامها توفر لولدها ما يحتاج شرائه حتى ولو اضطرت إلى أن تقترض من الآخرين ، ولا تعرف كيفية رد الدين ؛ ولذلك الأولاد إذا احتاجوا إلى شيء ، وعلموا أن أباهم لن يوافق عليه فإنهم يسرعون إلى الأم ، وهي بهذه العاطفة ورقة الطبع تؤثر على الأب فيلبي طلب أولاده ؛ لذلك غلبة العاطفة على المرأة مدح ، وليس مذمة ،و غلبة العطف على الرجل مذمة فيه ، ولأن العاطفة تغلب على المرأة فقد تدفعها هذه العاطفة ، ورقة الطبع إلى الوقوع في الإثم فعليها أن تحترس فوصف المرأة بنقصان العقل ليس لتعيير ،و ليس بدليل مذمة بحال من الأحوال , لكن فيه تنبيه للنساء على شيء هن كثيرات الوقوع فيه ، وهو تقديم العاطفة على العقل حتى يقعن في المعاصي فإذا انتبهت لهذا وجاهدت نفسها في دفعه قل الوقوع في المعاصي فسعدت وسعد زوجها بها ،وإذا لم تنتبه لهذا تعست وكانت سبباً في تعاسة زوجها ،والحديث الذي نحن بصدده قد بين النبي صلى الله عليه وسلم العلة التي علل بها نقصان العقل ، وهي قوله صلى الله عليه وسلم : ( فَشَهَادَةُ امْرَأَتَيْنِ تَعْدِلُ شَهَادَةَ رَجُلٍ ) ، وفي هذا إشارة إلى آية الدين ، وهي قوله تعالى : ﴿ وَاسْتَشْهِدُواْ شَهِيدَيْنِ من رِّجَالِكُمْ فَإِن لَّمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ مِمَّن تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدَاء أَن تَضِلَّ إْحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الأُخْرَى ﴾[2] فالمرأة في الشهادة يمكن أن تضل حتى تحتاج إلى امرأة أخرى تذكرها الذي نسيته أو غفلت عنه ، وجبر شهادة امرأة بشهادة امرأة أخرى تقليل لعبء الشهادة ، ولضبط الشهادة ، وهي لا تحضر غالباً عقود المعاملات أو الأمور التى تتعلق بالأموال فهي مشغولة بمملكتها التي هي بيت الزوجية والأولاد لذلك فهي قليلة الخبرة في هذا المجال مما يجعلها لا تستوعب كل دقائقه وملابساته فيكون تذكرها للتفصيلات اللازمة في الشهادة صعباً ، و يكون الرجل أعرف من المرأة في الشهادة على عقود المعاملات أو الأمور التي تتعلق بالأموال ، وعلى هذا يكون نقصان عقل المرأة من جهة ضعف حفظها ، وتذكرها ، ولأن شهادتها تجبر بشهادة امرأة أخرى ،وليست المرأة بضعيفة العقل في كل المجالات بل في مجال الشهادة ،ولغلبة عاطفتها على عقلها فلا يجوز العدول عن هذا المعنى لمعنى آخر ، ويجب حمل كلام النبي صلى الله عليه وسلم على خير المحامل

هذا والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات ،
د. ربيع أحمد
السبت 15 محرم 1428 هـ 3/2/2007 م

-----------------------------------

[1] - حديث أخرجه مسلم في كتاب الإيمان
[2] - البقرة من الآية 282


من مواضيعي
0 الحكومة والقانون والأقباط
0 MissLittleEgg لقد تم تسجيل !
0 عبادات النبي في رمضان
0 معنا عضو جديد وهو - ايهاب عرابى
0 وسائل الإعلام الإسرائيلية تنفخ فى نار الفتنة وتزعم تعرض مسيحيى مصر وكنائسهم للخطر
0 التبارك والتشفع بين الشيعة والنصارى للشيخ الزغبى
0 خالد حربي وحلقة خطيرة عن طوفان نوح في العهد القديم والاساطير البابلية
0 الأسباب الباعثة على جمع القرآن الكريم في عهد عثمان

التوقيع:

سيف الدين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-19-2011, 07:00 PM   #2
فاطمة
مشرفة الملتقى الاسلامى
 
الصورة الرمزية فاطمة
 

افتراضي رد: إفهام الأنام معني نقصان عقل المرأة في الإسلام

بارك الله فيك وجزاك الله كل خير.


من مواضيعي
0 المعارضة السورية: الأسد يؤجج الصراع الطائفي
0 وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض
0 منذ مظاهرة "النكسة".. "إسرائيل" تعتقل 30 سوريًا بالجولان
0 كيفية الصلاة بالصور .. (ينشر بمواقع اللغة الأنجليزية)
0 مبارك تابع عمليات قتل المتظاهرين ولم يتدخل لمنع العادلي
0 أحكام المسح على الخفين
0 قواعد وأسس أبحاث الإعجاز العلمي:
0 إسرائيل" تبدأ ترحيل متضامني سفينة "الكرامة"

التوقيع:
تبسم كم تحلو الاشراقة على وجه الغريب . فرغم الغربة .أرواحهم عذبة تبتسم لمعايين الرضا .
لو سألت عيون المشتاقين الهائمين بحبه لرأيت وميضها يتكلم
فحنين السماء لوجه الارض تعكسه الارض لوجه السماء.
أللهم أجعلني بحبك راضية مرضية
فاطمة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
معنى, أفلام, نقصان, الأنام, المرأة, الإسلام

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:46 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009