ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > الملتقي العام > ملتقى الاخبار والاحداث الجارية
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

قوات القذافي تواصل تقدمها شرقا والجامعة العربية تبحث الأزمة

ملتقى الاخبار والاحداث الجارية


قوات القذافي تواصل تقدمها شرقا والجامعة العربية تبحث الأزمة

ملتقى الاخبار والاحداث الجارية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-13-2011, 04:43 AM   #1
ommalakah
مشرفة مقاومة
 
الصورة الرمزية ommalakah
 

إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى ommalakah إرسال رسالة عبر Skype إلى ommalakah
قوات القذافي تواصل تقدمها شرقا والجامعة العربية تبحث الأزمة

القاهرة: يعقد مجلس جامعة الدول العربية السبت اجتماعا طارئا على مستوى وزراء الخارجية العرب لمناقشة تطورات الاوضاع فى ليبيا ، فيما تضاربت الانباء حول سيطرة قوات الزعيم الليبي معمر القذافي حول مدينة راس لانوف النفطية الاستراتيجية الواقع شرق ليبيا.
وذكرت مصادر مطلعة ان الاجتماع الطارئ حول الاوضاع في ليبيا الذي تعقده جامعة الدول العربية يناقش مقترحين اساسين، يتمثل الاول في فرض حظر جوي على ليبيا، اما الثاني فيتعلق بالاعتراف بالمعارضة.
ونقلت صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية في عددها الصادر اليوم السبت عن مصادر في الجامعة العربية ان الاقتراح الاول يتمثل في فرض حظر جوي على ليبيا نظرا لاستخدام القوة المفرطة ضد الثوار في عدد من المدن الليبية، خاصة الزاوية وراس لانوف ومصراتة وبنغازي، مضيفة بان الاقتراح الثاني يتمثل في الاعتراف بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي الذي يرأسه مصطفى عبد الجليل.
ولا تستبعد المصادر أن يحظى المقترحان بالتأييد، خاصة بعد الخطوة التي اتخذتها فرنسا ولوح بها مجلس التعاون الخليجي الذي أقر في اجتماعه على مدار اليومين الماضيين فرض حظر جوي على ليبيا وعدم الاعتراف بنظام القذافي.
واكدت المصادر أن هناك غضب كبير في الجامعة العربية والدول العربية مما يحدث من عنف مسلح ضد الشعب الليبي، مشددة إن مسألة الحوار مع النظام الليبي غير واردة لأنه غير مجد، خاصة بعد قرار مجلس الأمن بفرض الحظر تحت الفصل السابع.
على الصعيد نفسه، قالت مصادر دبلوماسية عربية ان هناك تباينا حادا في المواقف بين الدول العربية حول الملف الليبي، حيث تدعم دول مجلس التعاون الخليجي بقوة الاتجاه إلى الاعتراف بشرعية المعارضين للقذافي وفرض حظر جوي على نظامه لمنعه من مواصلة هجماته الجوية على المدنيين في مختلف المدن الليبية، بينما ترفض سورية والجزائر والسودان الموافقة على فرض حظر جوي على ليبيا.
وكان الامين العام للجامعة العربية عمروموسى قد اكد على عدم مشاركة اي وفد ليبي رسمي او غير رسمي في الاجتماع الوزاري ، بعد قرار الجامعة بتعليق عضوية ليبيا في الاجتماعات الرسمية التي تعقد في إطار الجامعة العربية على كافة المستويات.
وميدانيا ، ذكرت وكالة الانباء الفرنسية أن قوات القذافي تواصل تقدمها شرقا بعدما حققت انتصارات عسكرية على الثوار باستعادتها مدينة راس لانوف ، فيما اكد الثوار لقناة "الجزيرة" سيطرتهم على المدنية وانسحابهم من بعض الاماكن لاغراض تكتيكية ، فيما تستيطر كتائب القذافي الأمنية على ميناء سدرة النفطي .
ضغوط غربية

ويأتي ذلك في الوقت الذي يواصل فيه المجتمع الدولي ضغوطه لـ"تضييق الخناق" على العقيد الليبي ، حيث دعت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي القذافي للتنحي عن منصبه، وقال الرئيس الامريكي باراك أوباما في واشنطن "ان على العالم واجب منع أي مذبحة للمدنيين في ليبيا مماثلة لتلك التي وقعت في رواندا والبوسنة في تسعينيات القرن الماضي".

وقال أوباما "ان بلاده ستتخذ مجموعة واسعة من الإجراءات للتأكد من ترك القذافي السلطة، وإنه عين مبعوثا لاجراء مشاورات مع المعارضة الليبية".
وأضاف في مؤتمر صحفي أمس الجمعة أنه "يتعين على القذافي ان يرحل وسنعمل مع المجموعة الدولية لتحقيق هذا الهدف".
واوضح ان واشنطن تبحث عن دعم اقليمي لفرض حظر جوي على ليبيا، مشيرا في الوقت نفسه الى ان "المجتمع الدولي متحد لفرض العقوبات على القذافي وكل الخيارات مطروحة بما فيها استخدام القوة".
وشدد على ضرورة مواصلة الضغط على القذافي ونظامه قائلا: "من المهم ان لا نتوقف وان نمارس ضغوطا اضافية على نظام القذافي".
وفيما يختص بالوضع الميداني في ليبيا أعرب اوباما عن قلقه قائلا "إن القذافي يملك مخازن للاسلحة, ولديه ليس فقط بعض القوات التي لا تزال موالية له, ولكن توجد كذلك تقارير بانه يوظف مرتزقة".
واضاف "ان على العالم ان يحاول "تغيير التوازن" عسكريا في ليبيا وكذلك في اوساط المقربين من القذافي ، الا ان اوباما لم يكشف عن ما اذا كانت الولايات المتحدة وحلفاؤها فكروا في تسليح قوات المعارضة الليبية".
وألمح اوباما إلى أن القوات الدولية يمكن ان تتحرك "في حال اصبح خطر وقوع مجزرة بين المدنيين وشيكا".
واضاف ان وقف عمليات قتل المدنيين هي احد الاسباب التي دفعت الغرب الى القيام بمراقبة جوية متواصلة فوق ليبيا.
كما اكد قادة دول الاتحاد الاوروبي اثر اجتماعهم في قمة طارئة في بروكسل امس الجمعة، على وجوب تنحي القذافي فورا، وقالوا انهم كثفوا اتصالاتها مع المعارضة في ليبيا، ولكن لم يشر قادة الاتحاد في بيانهم الختامي الى فرض منطقة حظر جوي فوق ليبيا.
وقال رئيس الاتحاد الاوروبي هرمان فان رومبو "ان قادة الدول الاوروبية دعوا القذافي ونظامه الى الرحيل بدون تأخير ونددوا بالعنف المرتكب ضد المدنيين".
واوضح متحدثا للصحفيين بعد الاجتماع الاستثنائي الذي عقد بشأن ليبيا في بروكسل "ينبغي على القادة الحاليين في ليبيا أن يتركوا السلطة بدون تأخير".
واعتبر رئيس الاتحاد الاوروبي ان ليبيا "على شفير حرب اهلية".
وقال الاتحاد الاوروبي "انه يدرس كل الخيارات لحماية المدنيين في ليبيا بما فيها الخيار العسكري".
فيما اعلن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الجمعة ان بلاده وبريطانيا مستعدتان للمشاركة في توجيه "ضربات محددة الاهداف" ضد القوات الموالية للقذافي خصوصا اذا قامت هذه الاخيرة باستخدام "اسلحة كيميائية" ضد السكان.
لكن هذا الموقف الفرنسي البريطاني المشترك يقلق عددا من الدول الاوروبية, من بينها المانيا.
فقد شددت المستشارة الالمانية انجيلا ميركل على ضرورة ان تملك اوروبا صوتا موحدا حيال ليبيا, فيما دارت خلافات حول دعوات باريس ولندن الى بحث احتمال التدخل عسكريا.
وأضافت "ينبغي ان يكون الامر واضحا ان من يشن حربا على شعبه لا يمكن ان يكون شريكا في المحادثات مع الاتحاد الاوروبي. لذلك نطالب باستقالة القذافي فورا. وسنفعل كل ما في وسعنا لتوجيه رسالة موحدة".
كما كرر وزير الخارجية الالماني جيدو فيرسترفيلي تردد بلاده حيال فكرة تدخل عسكري.
وتجمع الدول الأوروبية ايضا على تعزيز المساعدات الانسانية للنازحين, في الوقت الذي وصل عدد الفارين من العنف في ليبيا الى 250 الفا منذ منتصف فبراير/شباط الماضي, وفقا للامم المتحدة.
كما يعتزم الاتحاد الاوروبي تجميد الاصول الليبية في قطاع النفط والغاز الاستراتيجي لليبيا.
وكانت فرنسا وبريطانيا تدفعان باتجاه الاستعداد لفرض منطقة حظر جوي على ليبيا، ويتم البحث حاليا في مسودة مشروع قرار يقدم الى الامم المتحدة بهذا الصدد.
من جهة اخرى قال الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون "إن المبعوث الجديد للامم المتحدة الى ليبيا عبد الاله الخطيب سيتوجه الى طرابلس الاسبوع المقبل لمناقشة القلق الدولي بشأن الحملة التي يشنها القذافي ضد المحتجين على نظامه".
وقال بان خلال مؤتمر صحفي مشترك مع المبعوث الجديد "لقد اصدرت توجيهاتي للخطيب بان ينقل باوضح العبارات قلق الامم المتحدة والمجتمع الدولي كما اعرب عنه مجلس الامن الدولي".
وأضاف "ان الهدف من الزيارة هو تقييم الوضع الميداني واجراء مشاورات هامة مع السلطات الليبية حول "الوضع الفوري للخطط الانسانية والسياسية والامنية".
ودعا الأمين العام مجددا إلى وقف العنف والسماح بوصول المساعدة الانسانية إلى محتاجيها ومحاسبة المسؤولبن عن العنف ضد المدنيين.
القذافي يعرض العفو



وفي الوقت الذي تحقق قوات القذافي انتصارات عسكرية على الثوار امس الجمعة ،عرضت الحكومة الليبية العفو عن المعارضين مقابل القاء السلاح .

وقالت قناة "الشبابية" الليبية الحكومية في شريط الاخبار ان كل من يلقي السلاح لن يعاقب.
وقصفت قوات القذافي من البر والبحر والجو منطقة يتمركز فيها الثوار شرق مدينة راس لانوف التي احكمت سيطرتها عليها، في حين قتل في المعارك ما لا يقل عن خمسة من الثوار الذين اسروا بدورهم ثلاثة جنود.
وراس لانوف "360 كلم غرب بنغازي" المنطقة النفطية الهامة تحولت منذ الرابع من مارس/آذار الى الموقع الاكثر تقدما للمتمردين في شرق البلاد، وتحت وابل من القنابل والقذائف تراجع المتمردون راجلين او مكدسين في شاحنات خفيفة "بيك اب"، باتجاه الشرق.
وكان التليفزيون الليبي اعلن الخميس انه تم "تطهير" مدينة راس لانوف ، مؤكدا ان القوات الليبية تتقدم حاليا باتجاه بنغازي اهم مدن شرق ليبيا ومعقل المعارضة.
وفي مستشفى اجدابيا "160 كلم غرب بنغازي كبرى مدن شرق ليبيا" قال طبيب "ان المستشفى تلقى خمسة قتلى و13 جريحا بينهم مدني وتسعة من الثوار وثلاثة من جنود القذافي اسرهم الثوار خلال معركة دارت الجمعة عند مداخل راس لانوف على بعد سبعة كيلومترات من المدينة النفطية".
من جهته، اعلن وكيل وزارة الخارجية الليبية خالد كعيم ان قوات القذافي تسيطر على "85% من الاراضي الليبية"، مؤكدا انها استخدمت القوة "بالحد الادنى وعند الضرورة فقط".
ودعا المسئول الليبي المراسلين الاجانب الى ان يزوروا السبت راس لانوف، نافيا من جهة اخرى ان تكون قوات القذافي استخدمت القوة المفرطة في قتال الثوار في مدينة الزاوية "40 كلم غرب طرابلس".


من مواضيعي
0 مصادمات عنيفة بين الشرطة و"الصعايدة" بسوهاج وأسيوط
0 تحليل: تصاعد الضغوط على مبارك
0 فضايح و اسرار كنيسة قرية صول
0 ثاني حالة وفاة لمنتحرين حرقا في الجزائر
0 انباء عن ترشيح الفقي لخلافة موسى في رئاسة الجامعة العربية
0 لجنة تقصي الحقائق تكذب وزير الداخلية
0 العيسوي ينفي هروب الأمن المركزي في مباراة الزمالك والإفريقي ..!!!!!!!
0 المجلس العسكري يطمئن المصريين بشأن "مبارك وإسرائيل"

التوقيع:






ommalakah غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الله
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:43 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009