ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > الملتقى الاسلامى > ملتقى الأسرة المسلمة
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

ما هو الحب

ملتقى الأسرة المسلمة


ما هو الحب

ملتقى الأسرة المسلمة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-09-2011, 12:34 PM   #1
فاطمة
مشرفة الملتقى الاسلامى
 
الصورة الرمزية فاطمة
 

افتراضي ما هو الحب


د: ميسرة طاهر.



كتب «أو. هنري» قصة قصيرة تتحدث عن اثنين تزوجا، وجمع الحب بينهما إلى الحد الذي صارا مضربا للمثل بين الناس، ولكنهما أيضا كانا مضرب المثل في الفقر والحاجة والعوز، وحين أقبل العيد لم يكن يملك أي منهما من المال ما يشتري به هدية لشريك حياته، إلا أن الزوجة كانت تملك شعرا طويلا وجميلا جدا، لم تقصه واعتنت به منذ صغرها، وكان الزوج يملك ساعة جيب ذهبية قديمة ورثها عن أبيه الذي ورثها بدوره عن جده، وهي على ما يبدو ميراث في عائلته تورث من جيل إلى آخر.
وفي صباح العيد أهدت الزوجة لزوجها صندوقا خشبيا صغيرا به سلسلة ذهبية لساعة جيبه الأثرية، وأهداها بدوره صندوقا خشبيا صغيرا أيضا حين فتحته وجدت به مشطا مرصعا بالجواهر كي تمشط به شعرها الجميل، وحين رأى كل منهما الهدية المقدمة

من شريك حياته صاح من الفرح، مع أن الزوج لم يعد له ساعة جيب فقد باعها ليشتري لها المشط المرصع بالجواهر، والزوجة لم يعد لها الشعر الطويل الذي كانت تملكه لأنها باعته كي تشتري لزوجها السلسلة الذهبية، لم يستطع أي منهما أن ينتفع من هدية الطرف الآخر، ولكنه مع ذلك قدم لشريك حياته هدية أغلى بكثير مما كان يملك، كانت هذه القصة واحدة من عدة قصص رويتها لزوجين متخاصمين، وتوقفت عند نهايتها وسألتهما السؤال التالي: ما هو الحب بتقديركما؟ صمتا ونظر كل منهما للآخر ولغة وجوههما تشير إلى استهجان كبير، فهل فعلا كل منهما يحب الآخر؟ أم أن كلا منهما يحب ذاته،تركتهما يعبران عن حيرتهما وسألت الزوج: لو أنك عدت إلى بيتك وأنت تشعر بعطش شديد جراء حرارة الجو، فهل تفضل أن تقدم لك زوجتك العصير الذي تريده أنت في الكأس الذي تحبه وبالطريقة التي تريدها وتحبها، وفي المكان الذي ترتاح به، أم تفضل أن تقدم لك العصير الذي تريده هي وفي الكأس الذي تحبه هي، وبالطريقة التي تريدها هي، وفي المكان الذي ترتاح به هي؟ قال: بل العصير الذي أريده، وفي الكأس التي أحبها، وبالطريقة التي أفضلها، وفي المكان الذي يريحني.قلت: فهل تعتقد أن أحد أهم أسباب اختلافكما هو أن كلا منكما يقدم للآخر ما يراه هو مناسبا وليس ما يراه الطرف الآخر مناسبا له؟ قال: نعم، فهي تعاملني كما لو كنت صديقتها، وردت زوجته على عجل لتقول: وأنت بدورك تعاملني كما لو كنت صديقك أو أخاك، قلت لهما: تذكرا قصة المرأة صاحبة الشعر الطويل وزوجها صاحب الساعة الأثرية، وتذكرا أن الحب في جوهره عطاء ومن يتمسك بمقولة: لم يعد يحبني، أو لم تعد تحبني، فلن ينال الحب من شريك حياته لأن الحب من الآخر هو نتيجة طبيعية لعطائنا لهذا الآخر، مع التأكيد على أن يكون نوع العطاء وشكله ومكانه وزمانه وكميته تناسب من نعطي لا أن تناسبنا نحن، فالزوجة التي تريد أن تعبر لزوجها عن حبها له عليها أن تتذكر تجنب كل ما تكره أذناه وعيناه وقلبه ونفسه وجسده، وعليه هو أيضا إذا كان يريد أن يعبر لها عن حبه أن يتجنب كل ما تكرهه عيناها وأذناها وقلبها ونفسها وجسدها، عندها فقط لو كل من الشريكين فعل ذلك لوصل لشريك حياته معنى الحب الحقيقي، ويبدو أن العرب أدركوا هذه المعاني التي نسيناها في عصرنا الحاضر حين أوصت أعرابية ابنتها قبيل زفافها فقالت لها «كوني لـه أرضا يكن لك سماء وكوني مهادا يكن عمادا وأمة يكن عبدا وفراشا يكن معاشا ولا تقربي فيملك ولا تبعدي فينساك ولا تعاصيه شهوته وعليك بالنظافة ولا يرى منك إلا حسنا ولا يشم إلا طيبا ولا يسمع إلا ما يرضى ولا تفشي سره فتسقطي من عينه ولا تفرحي إذا غضب ولا تغضبي إذا فرح».




من مواضيعي
0 وائل .. هل صلّيت العشاء؟!
0 عسكريون ومدنيون أفغان يطالبون بالرد على القصف الباكستاني
0 هكذا يلبي زوجك طلباتك
0 مصر تطالب "إسرائيل" بوقف فوري لغاراتها على غزة
0 اعتقال أمير دولة العراق الإسلامية
0 بانيتا: تقليص الإنفاق العسكري يؤثر على أمن أمريكا
0 لسنا في زمان أبرهة
0 نصائح هامة للزوجة المسلمة

التوقيع:
تبسم كم تحلو الاشراقة على وجه الغريب . فرغم الغربة .أرواحهم عذبة تبتسم لمعايين الرضا .
لو سألت عيون المشتاقين الهائمين بحبه لرأيت وميضها يتكلم
فحنين السماء لوجه الارض تعكسه الارض لوجه السماء.
أللهم أجعلني بحبك راضية مرضية
فاطمة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-09-2011, 09:28 PM   #3
مسلمة
فارس
 
الصورة الرمزية مسلمة
 

افتراضي رد: ما هو الحب

بارك الله في الدكتور ميسره طاهر
كلامه جميل

جزاكِ الله خيراً ياغاليه


من مواضيعي
0 إلى أختنا المسلمة الجديدة ... هذه التعليمات لك قبل أن تشهري إسلامك
0 فرار طاغية تونس.. دروس وتنبيهات‎
0 فضل ابن العاص على أقباط مصر
0 الندوة الحاشدة لفضيلة الشيخ مصطفى العدوي وفضيلة الشيخ حازم شومان بالفيوم
0 قصة حقيقية لفتاة نصرانية إعتنقت الإسلام بسبب زكريا بطرس
0 تقرير خطير ...صحيفة "جلاسكو هيرالد" تعاون بين النصاري وأمريكا لتقسيم مصر - المرصد الا
0 ما لا نعلمه عن القذافى بن القذاف
0 مظاهرات في لندن لوضع الحرمين تحت إمرة الأمم المتحدة .. ومن ؟

التوقيع:

ولست أبالي حين أقتل مسلما .. على أي جنب كان في الله مصرعي

لك الله ياأختي كاميليا
مسلمة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-12-2011, 06:53 AM   #4
فاطمة
مشرفة الملتقى الاسلامى
 
الصورة الرمزية فاطمة
 

افتراضي رد: ما هو الحب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ommalakah مشاهدة المشاركة
قصة جميلة .. معانيها عظيمة



بارك الله فيكِ غاليتي و أحسن إليكِ
حيّاك الله حبيبتي . جزاك الله خيرا.


من مواضيعي
0 ليفني: "إسرائيل تـمر بأسوأ فترة منذ قيامها"
0 "هاكرز" صينى يحاولون إختراق بيانات السياسيين الأمريكيين
0 الهجمات الخاسرة
0 مشروع قانون لإلغاء "العربية" كلغة رسمية بـ "إسرائيل"
0 موالون للأسد يقتحمون السفارتين الفرنسية والأمريكية بدمشق
0 امريكا تتوقع انفصالاً هادئاً لجنوب السودان
0 الناتو يحتفظ بقنابل نووية
0 قتيل و31 معتقلاً في حملة للقوات السورية بحمص وإدلب

التوقيع:
تبسم كم تحلو الاشراقة على وجه الغريب . فرغم الغربة .أرواحهم عذبة تبتسم لمعايين الرضا .
لو سألت عيون المشتاقين الهائمين بحبه لرأيت وميضها يتكلم
فحنين السماء لوجه الارض تعكسه الارض لوجه السماء.
أللهم أجعلني بحبك راضية مرضية
فاطمة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-12-2011, 06:56 AM   #5
فاطمة
مشرفة الملتقى الاسلامى
 
الصورة الرمزية فاطمة
 

افتراضي رد: ما هو الحب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مسلمة مشاهدة المشاركة
بارك الله في الدكتور ميسره طاهر

كلامه جميل


جزاكِ الله خيراً ياغاليه
نعم الدكتور ميسرة طاهر من أذ ّب من عرفنا وأرقى ما سمعنا
بارك الله فيه حبيبتي على مرورك الطيب وجزاك الله كل خير.


من مواضيعي
0 نار المحبة
0 فوائد البرتقال للجسم...
0 15 قتيلاً جراء انفجار قنبلتين بمدينة الصدر ببغداد
0 ترحيب روسي بإدراج "إمارة القوقاز"
0 القذافي: أسكن في مكان لا تستطيعون الوصول إليه وقتلي فيه!
0 5آلاف شرطي و50 مصفحة ومدرعة لتأمين محاكمة مبارك
0 17 قتيلاً و50 جريحًا بانفجار أمام مسجد في تكريت
0 فوائد الرمان

التوقيع:
تبسم كم تحلو الاشراقة على وجه الغريب . فرغم الغربة .أرواحهم عذبة تبتسم لمعايين الرضا .
لو سألت عيون المشتاقين الهائمين بحبه لرأيت وميضها يتكلم
فحنين السماء لوجه الارض تعكسه الارض لوجه السماء.
أللهم أجعلني بحبك راضية مرضية
فاطمة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الحب

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:32 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009