ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقى نقد النصرانية > التنصـير مفهومه وأهدافه
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

سفينة “لوجوس” في عُمان: هل يمول الخليج حملات التنصير؟

التنصـير مفهومه وأهدافه


سفينة “لوجوس” في عُمان: هل يمول الخليج حملات التنصير؟

التنصـير مفهومه وأهدافه


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-06-2011, 09:24 PM   #1
مسلمة
فارس
 
الصورة الرمزية مسلمة
 

افتراضي سفينة “لوجوس” في عُمان: هل يمول الخليج حملات التنصير؟

الجزء الأول


سفينة “لوجوس” في عُمان: هل يمول الخليج حملات التنصير؟ ج1

Posted by عصام مدير on يناير 18, 2011 · تعليقات



سفينة لوجوس في عُمان: هل باتت موانئ الخليج محطات تمويل للتنصير؟

كتب / عصام مدير * – مشرف مدونة التنصير فوق صفيح ساخن:

وقعت قناة الجزيرة في فخ دعاية التنصير (ربما دون أن تشعر) عندما بثت تقريراً تلفازياً ليلة البارحة حول استضافة مدينتي مسقط و صلالة العمانية لما وصفه التقرير بـ “أكبر معرض عائم للكتاب” في اشارة إلى سفينة غربية تجوب العالم باسم “لوجوس هوب Logos Hope” ترسو حتى مساء الغد.
وليست القناة وحدها من ابتلع الطعم التنصيري، فالعديد من وسائل اعلام السلطنة العمانية ومؤسساتها الرسمية ورموزها قدموا هذه السفينة للشعب العماني بخلاف ما كشفت عنه وكالة “رويترز” الدولية للأخبار في هذا الخبر المنشور بتاريخ الأمس [17 يناير 2011م - رابط المصدر]:
مسقط (رويترز) – رست سفينة تقل أكبر معرض عائم للكتب في العالم بميناء السلطان قابوس في العاصمة العمانية مسقط. ويعمل على متن السفينة (لوجوس هوب) التي تضم مكتبتها سبعة آلاف كتاب 400 متطوع من نحو 50 دولة. وتبحر السفينة التي تديرها منظمة اوبريشن موبيلايزيشن الخيرية المسيحية حول العالم وترسو في دول مختلفة.
وتقول جيسي لوبو مسؤولة العلاقات العامة بالسفينة ان الزوار يمكنهم تصفح الكتب أو شرائها لتحسين المعرفة. واضافت ” الهدف من لوجوس هوب نقول اننا نوفر المعرفة والأمل والمساعدة. هذا ما نفعله في كل بلد نزوره. المعرفة تأتي من الكتب والمقدرة على تقاسم المعرفة من خلال الكلمات.”
ولوجوس هوب هي احدى سفن أسطول تديره المنظمة الخيرية ويبيع مجموعة كبيرة من الكتب التعليمية والدينية والعلمانية. وبدأ الأسطول العمل عام 1970 ومنذ ذلك الحين زارت سفنه أكثر من 450 ميناء مختلفا في أكثر من 150 دولة واستقبلت 37 مليون زائر.
وينظم طاقم السفينة العديد من الانشطة الثقافية للزائرين لتعريفهم بحضارات العالم وثقافاته المختلفة. وقال العماني مالك بن عيسى الراشدي ان التجربة تسهم في إثراء المعرفة. وأضاف “المعرض واجد (جدا) رائع غير المتوقع يحتوي على جميع أنواع الكتب بالنسبة لطلاب العلم ويعكس حضارات الشعوب الأخرى.”
وتقوم لوجوس هوب بجولة في الشرق الاوسط. وكانت آخر مرة رست فيها في سلطنة عمان قبل خمس سنوات. أ. هـ
خبر وكالة رويترز عن سفينة لوجوس

خبر “رويترز” لم يغطي على الجهة التي تمتلك هذه السفينة ولا على حقيقة أنها تحمل كتباً ومطبوعات دينية أي تنصيرية، وهذا هو جانب من الصورة الواضحة وليس كل الصورة يا سادة.
لكن كيف قدمت وسائل الاعلام العمانية والعربية هذه السفينة لجماهير القراء في المنطقة؟ هل ذكرت صلتها بمؤسسة التنصير الدولية؟ هل أشارت إلى الكتب ذات المحتوى التنصيري على متنها كما فعلت وكالة الأنباء الدولية؟
لنتأمل في خبر صحيفة عمان اليومية [16 يناير 2011م - رابط المصدر] المنشور تحت عنوان “الباخرة «لوجوس هوب» ترسو في ميناء السلطان قابوس” نقلاً عن وكالة الأنباء العمانية:
مسقط – العمانية: تم بميناء السلطان قابوس صباح أمس افتتاح أكبر معرض عائم للكتاب والذي تحمله الباخرة «لوجوس هوب»، تحت رعاية صاحب السمو السيد فيصل بن تركي آل سعيد، ويستمر لمدة 5 أيام.
وقد أشاد صاحب السمو السيد فيصل ابن تركي آل سعيد راعي المناسبة عقب الافتتاح بالمعرض قائلا أنه يتميز بالتنوع، ويحمل في طياته رسالة نشر ثقافة القراءة للدول التي تزورها الباخرة .. كما أنه يعمل على تعزيز العلاقات بين الشعوب والتفاعل وذلك لوجود متطوعين يمثلون عشرات الجنسيات.
وبين سموه أن معرض الكتاب العائم يفسح المجال أمام الجميع للاطلاع على العلوم المختلفة لاحتوائه على آلاف العناوين من جميع اللغات .. كما أنه يعتبر معرضا مفيدا للأسرة والأطفال، لوجود كتب تناسب جميع الأعمار وبأسعار تنافسية مما يسهل على القراء شراء الكتب التي تناسبهم. وتهدف الباخرة لوجوس هوب التي تقوم بزيارات إلى موانىء العالم إلى نشر المعرفة وتقديم المساعدة وتعزيز العلاقات، وتبادل الثقافات بين دول العالم حيث يشتمل معرضها العائم على 7000 عنوان في مختلف المجالات، كما تعمل الباخرة على تنمية مفهوم السياحة الثقافية حيث تضم السفينة 400 متطوع يمثلون أكثر من 50 جنسية مختلفة.
وكانت الباخرة لوجوس هوب قد بدأت أولى رحلاتها البحرية في عام 1970م كما أنها استقبلت خلال زياراتها لموانىء العالم أكثر من 40 مليون زائر .
يذكر أن الباخرة لاجوس هوب كانت قد تواجدت في ميناء صلالة لمدة 6 أيام، وقد أقيم لها مراسم احتفال اشتملت على الفنون الشعبية التي تزخر بها مختلف مناطق السلطنة، وستكون الباخرة ومعرض الكتب العائم متاحة للجمهور طيلة فترة رسو الباخرة بميناء السلطان قابوس.
من جهة أخرى ينضم اليوم المشاركون في برنامج التبادل الشبابي بين السلطنة وبريطانيا إلى السفينة التطوعية التي وصلت ميناء السلطان قابوس في رحلة تحمل اسم، “كتب جيدة للجميع” والذي تنظمه وزارة التنمية الاجتماعية بالتعاون مع المجلس الثقافي البريطاني ومؤسسة الخدمات التطوعية لما وراء البحار… أ. هـ
خبر صحيفة عمان

نلاحظ في عجالة مشاركة المجلس الثقافي البريطاني التابع للسفارة البريطانية في فعاليات السفينة التنصيرية، لكي يتضح لنا مدى ما تحظى به من دعم سياسي دولي ودبلوماسي حيثما حلت وارتحلت. كما نلاحظ تورط المجلس الثقافي البريطاني وخارجية المملكة المتحدة في دعم التنصير بينما يلبسون لنا مسوح العلمانية والليبرالية!!

ولكن… هل لاحظتم في خبر وكالة الأنباء العمانية المنشور بالصحيفة أي اشارة إلى صلتها بمنظمة تنصير أو إلى احتواء معرض الكتاب على متنها لكتب تنصيرية؟ كلا!! والسؤال هو لماذا؟ هل لا تصل أخبار وكالة “رويترز” لـ “العمانية” أم هل هي فقط لا تصل إلى بقية وسائل الاعلام العمانية؟
هل سلطنة عمان في عزلة اعلامية عن سائر وكالات الأنباء؟! أم هل المقصود هو التغطية على هوية السفينة كي لا تتسبب في احراج المسؤولين العمانيين أمام الغيورين من الشعب العماني؟ لا خيار ثالث أمامنا نفسر به تجاهل الوكالة العمانية لهوية السفينة المشار اليها في خبر الوكالة الدولية، خصوصا وأن مجلة “عرب 84″ الفلسطينية نشرت الخبر كاملاً غير منقوص ولا محرف في موقعها [الرابط]!!
وما وقعت فيه الوكالة العمانية وصحفها التي نقلت عنها بالطبع، لم تسلم منه صحف خليجية مثل صحيفة القبس الكويتية التي نشرت بتاريخ اليوم [18 يناير 2011م] تحت عنوان “صلالة تستضيف أكبر معرض عائم للكتاب” هذا الخبر [رابط المصدر]:
صلالة (عمان) _كونا_ افتتح بميناء صلالة بسلطنة عمان اليوم معرض الكتاب للباخرة (لوجوس هوب) الذي يوصف بأنه أكبر معرض عائم للكتاب في العالم.
وأقيمت مراسم احتفال على متن الباخرة حيث القى قبطانها لوجوس هوب ديرك [قسيس ومنصر في الحقيقة] كلمة شكر فيها كل من ساهم في نجاح هذه الزيارة التي تهدف الى نشر الثقافة والتقارب بين شعوب العالم، مشيرا الى أن السفينة تضم 400 متطوع يمثلون أكثر من 50 جنسية مختلفة ووصفها بأنها مجتمع مصغر لمختلف الشعوب والثقافات.
وأشار الى أن السفينة (لوجوس هوب) تقوم بمهمة نادرة من أجل نشر الثقافة والمعرفة لتعزيز التبادل الثقافي والتفاهم بين شعوب العالم من خلال معرضها العائم للكتاب الذي يعتبر أكبر معرض كتاب تعليمي وعائلي في العالم” ا. هـ.
هل لاحظتم كيف قدم قبطان التنصير سفينته للعمانيين؟ هكذا هو ديدن المنصرين يا سادة: التدليس والكذب والخداع على طول الخط!! وما ذكره هذا القس في زي القبطان يخفي وراء هذه الواجهة البراقة ما يخفي.
وبالرغم من التعتيم الاعلامي المحلي، وحفاوة رسمية خليجية وعربية، وخداع سفينة التنصير ودعايتها الكاذبة، فإن هذا الشعب الخليجي الشقيق في سلطنة عمان ليس مغيّب تماماً عن حقيقة هذه السفينة، فمن قام بزيارتها من قبل وهذه المرة انتبه إلى “السم المدسوس في منحل العسل”.
انتبه الآن إلى هذه المشاركات موقع المنتدى التربوي التابع لبوابة سلطنة عمان التعليمية التي تشرف عليها وزارة التربية والتعليم العمانية وهي جهة رسمية [رابط المصدر].
كتب الأخ الذي أشار لنفسه باسم “الحق نور” رده التالي تحت موضوع “جولة في سفينة لوجوس هوب” [14 يناير 2011م]:
“فعلا كما ذكر المشاركون السفينة ” تجنن ” فشكلها جميل من الداخل والخارج … إلا أن المحتوى لم يكن بحجم الدعاية … وهنا لا أريد التقليل من شأن التبادل الثقافي بين الشعوب فهو أمر في غاية الأهمية ، ولكن المتمعن في ما عرض في هذه السفينة سيجده دون معنى ” التبادل الثقافي الحقيقي ” وأقل بكثير من حجم الدعاية … وقد أقتصر مجمل ما في هذه السفينة على “التبشير ” أي ( الدعوة إلى المسيحية والوترويج لها )مع أحترامي الشديد للمسيح والمسيحية … وحقهم المشروع في ذلك … إلا أني أريد التنبيه إلى ذلك حتى لا نقع في أخطاء وخاصة الجيل الصغير الذي قد لا يميز بين المعروض من الكتب …أو قد تغريه بعض الكتابات فينحرف فكريا وعقائديا عن دينه الحنيف” ا. هـ.
هذه شهادة مواطن عماني من مدينة صلالة تجول على متن السفينة هذه الأيام وأكد ما ذكرته وكالة “رويترز” للأنباء ولم تشر إليه الوكالة العمانية!!
وقد تفاعلت مواطنة عمانية مع شهادة الأخ وكتبت له التالي باسمها في المنتدى المشار إليه بـ “سفيرة عمانية” [15 يناير 2011م]:
اتفق معك قلبا وقالبا من خلال زياراتي لمثل هذه السفن يلاحظ أيا كان وبشكل واااااااضح الكتب التبشيرية وانبّه الأخوة والأخوات الحذر ثم الحذر ثم الحذر من قصص الأطفال المصورة لما لها من دلالات دينية لا تتناسب مع معتقداتنا الاسلامية فنحن نؤمن بسيدنا عيسى عليه السلام ونؤمن بالدين المسيحي لاينكر أحد منا ذلك ولكن الخوف من أن تكون هذه القصص كمن يدس السم في العسل فالحذر واجب. تقبلوا مروري وتحياتي” ا. هـ.
فهذه الأخت الكريمة تدلي بدورها بشهادة ميدانية على متن “لوجوس هوب” واكتشفت ما هو أخطر مما أشار إليه الأخ وهو احتواء معرض السفينة العائم للكتاب على كتب مخصصة للأطفال ذات محتوى يروج لعقائد النصرانية وكفرياتها لناشئة المسلمين!!

شهادات عمانية حول التنصير على متن السفينة

المصيبة الأكبر هي أن بعض المسؤولين عن التربية والتعليم في المدينة لم يترددوا في تسيير رحلات طلابية لأطفال عمان للتجول على السفينة بعد السماح لها بالرسو في ميناء صلالة وكل مظاهر الحفاوة الرسمية والاعلامية المحلية هناك بهذه السفينة التنصيرية!!!!
وهذه صور مما نشرته بوابة السلطنة التعليمية لأطفال عمان في جولة على السفينة مع الأسف الشديد ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم:

تلاميذ صلالة على متن سفينة التنصير

تلاميذ صلالة على متن سفينة التنصير

وقد يُوجه لي هذا السؤال: هل بنيت كل معلوماتك عن هوية هذه السفينة على أساس من خبر “رويترز” وشهادات في منتدى كتبها أصحابها بمعرفات رمزية؟
وجوابي في حال ما إذا رميت بهذا السؤال هو كالتالي: كلا! فأنا باحث في شؤون التنصير منذ أكثر من 22 سنة وأعلم حقيقة هذه السفينة منذ زمن طويل ولله الحمد، عبر مطالعة مصادر أجنبية تنصيرية أشارت لأنشطتها الحقيقية وأشادت بها، اضافة إلى شهادات مطبوعة لمنصرين وكتابات قساوسة عملوا على متنها.
ولي تحقيق ميداني مصور على متن هذه السفينة لما رست في ميناء مدينة ديربان بـ جمهورية جنوب أفريقيا، وقد تصادف وجودي بها في ذات الوقت، فصعدت على متن احدى اربع سفن تابعة لذات الاسطول التنصيري وهي سفينة “دولوس” الشقيقة لسفينة “لوجوس” التي ترسو الآن في ميناء صلالة العماني.
وقمت آنذاك بتصوير عناوين الكتب التنصيرية وشراء البعض بايصلات عليها شعار المنظمة والسفينة كاثبات، ومنها كتب معادية للاسلام، وكتب تدعو صراحة لتنصير المسلمين وردتهم عن دينهم، وكتب تروج لمزاعم الصهاينة عن القدس وأنها عاصمة أبدية للكيان الصهيوني (!!) وكتاب يروج من وجهة نظر انجيلية أن سقوط العراق بالاحتلال الأمريكي إنما هو اتمام لنبوءات الكتاب المقدس، على حد تعبير المؤلف.
ناهيك عن مئات العناوين من كتب الأطفال ذات المحتوى التنصيري الواضح، كما أشارت الأخت العمانية في مشاركتها المذكورة.
وكنت قد رفعت ذلك التقرير في معرض ردي على استفسار وجهه وكيل وزارة الثقافة والاعلام لشؤون الاعلام الداخلي لرئيس تحرير صحيفة البلاد السعودية في تلك الفترة، والذي أشار إلى مقال لي منشور بالصحيفة بعنوان “هذه دولوس يا أهل الفلوس”، كتبته من مدينة جدة قبل شهرين من جولتي الميدانية على دولوس في جنوب أفريقيا.
وسبب ذلك المقال (المنشور بزاويتي الأسبوعية آنذاك تحت عمود “عالم افتراضي”) خبر مكذوب نشره مراسل صحيفة عكاظ زعم فيه أن سفينة دولوس سترسو في ميناء جدة وأنها أكبر معرض للكتاب العائم، مما دقّ أجراس الانذار عندي وأصابني بالذهول، فلا ينبغي أن تسمح سلطات بلاد الحرمين لهذه السفينة الخبيثة بالرسو وأين؟ في بوابة مكة المكرمة؟!!! استحالة!!
فقمت بالدخول على موقع السفينة الرسمي ومطالعة جدول رحلاتها فلم أجد شيئا مما ذكره مراسل عكاظ!! وبعد المزيد من التحري في شبكة الانترنت، وجدت أن ذلك الصحفي قام بسرقته من موضوع أسبق في النشر بقلم صحفي نصراني عربي يروج للسفينة على أنها أكبر معرض عائم للكتاب، فقام صحفي عكاظ بوضع اسمه على ذلك التقرير المضلل وأضاف عليه من عنده (دون ذكر أي مصدر) أن السفينة سوف ترسو في ميناء جدة!! وهكذا قدمت صحيفة عكاظ دعاية مجانية سعودية لسفينة تنصيرية دون أن تشعر، ألا قاتل الله الكذب والسرقات الأدبية!! بل قاتل الله أداء ومهنية المحرر المسؤول عن نشر الخبر إذ لم يلاحظ أن خبر مراسله الهمام بلا مصادر!!
اعلان سفينة التنصير التضليلي في عمان

وقد فضحت ذلك كله في مقالي المشار إليه بصحيفة البلاد ومعرفاً في الوقت نفسه بحقيقة السفينة لمن يجهلها، فما كان من “عكاظ” ألا أن تحاول قلب الطاولة علي من دهاليز علاقاتها الوطيدة بعدد من المسؤولين في وزارة الاعلام فقامت بتصوير أنني أنا من يزعم أن السفينة سوف ترسو في جدة كي أنال من سمعة المملكة!! فوجة مسؤول الوزارة استفساره لرئيس التحرير بينما كان الأحرى بهذا المسؤول توجيه استفساره لصحيفة عكاظ ورئيس تحريرها!!
ولأنني اعلامي وصحافي سابق،فقد أدركت دلالة ذلك الاستفسار من وزارة الاعلام والذي هو مقدمة لمنعي من الكتابة، وهذه هي طريقة من طرق هذه الوزارة في قمع الكتاب وارهابهم أو محاسبة من يستحق المحاسبة منهم، إلا أن دورها الرقابي هنا بدى وكأن الحوَل قد أصابه بشدة.
ويا سبحان الله، فبينما كانت “عكاظ” تتآمر للنيل من قلمي عبر المتعاطفين معها في وزارة الاعلام، أحسست وكأن سفينة “دولوس” قد جُلبت لأجلي في مدينة ديربان بفضل من الله وواسع كرمه، لكي أنهل من على متنها عشرات الأدلة ضدها، حتى إذا رجعت بلدي وفوجئت باستفسار الوزارة وفيه نبرة عتاب واستياء مبطن موجهة ضدي – فرحت وضحكت وحمدت الله على فضله مردداً قوله تعالى : {وَمَكَرُوا وَمَكَرَ اللَّـهُ ۖ وَاللَّـهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ} 45 سورة أل عمران.
وبناء على ما تقدم رفعت لرئيس تحرير البلاد ردي على استفسار الوزارة في تقرير تفصيلي مصور من موقع السفينة على الانترنت ومن جولتي الميدانية. وإلى اليوم لم أتلق رداً أو اعتذاراً من ذلك المسؤول المتحامل والمحابي لصحيفة عكاظ والتي لم تعترف بتورط مراسلها في تضليل القراء ولا هي اعتذرت لهم!!!!
ذلك الموقف الظالم والمجحف بحقي جعلني أقرر اعتزال كتابة المقالات في الصحافة السعودية لكي أطلقها بالثلاثة بلا عودة بعد استقالتي منها مطلع قبل عشر سنوات، احتراماً للقلم الذي أحمله وأقسم الله به كي لا تدنسه أهواء مسؤول يخطب ود صحف صفراء. وهي من أكثر القرارات التي أسعد وأفتخر بها في مشواري الاعلامي، إذ لم يعد يشرفني الانتماء أو الكتابة لهذه الصحف التي ما انفكت تفقد المزيد من بقية مصداقيتها ناهيك عن تخلفها عن نصرة قضايا الأمة والدين، على أكثر من صعيد وفي أكثر من مناسبة، خصوصا إذا تعلق الأمر بحملات التنصير الأمريكية والغربية في منطقة الخليج!!
ولو أنني أردت نشر هذا التحقيق عن سفينة “لوجوس” في أي صحيفة سعودية اليوم على خلفية أخبار رسوها في ميناء صلالة العماني، لما نشروه. أقول هذا عن تجارب سابقة مع الاعلام السعودي والعربي الذي وصفته في آخر مقالاتي به أنه يستحق بجدارة لقب “اعلام النعجة دوللي“، فهو اعلام بعيد جداُ عن صناعة المنتج الاعلامي الجيد للعالمية ولا حتى للاستهلاك المحلي، ولا يجيد إلا أن يقتات الغثاء والفتافيت عند موائد وكالات الأنباء الأجنبية الدولية.
وما قلته بحق صحفنا لا أتمنى قوله بحق وكالة الأنباء العمانية التي تجاهلت خبر “رويترز” وحقيقة هذه السفينة وشهادات المواطنين العمانيين!! ولعلها وجدت نفسها مضطرة لفعل هذا كي لا يتسبب الكشف عن هذه الأمور في احراج كبار المسؤولين العمانيين الذين تسابقوا في الترحيب بالمنصرين على متن تلك السفينة والجهات التعليمية التي أخذت أبناء عمان وأطفالهم اناثاً وذكوراً على متنها!!! خصوصاً وأن أولياء أمورهم قد يحتجون على هؤلاء التربويين والمسؤوليين ويطالبون بمحاسبتهم.
ولو أن ظني هذا ليس في محله، وأرجو ألأ يكون في محله، فإنني سأقوم بارسال هذه السلسلة للصحافة العمانية إن شاء الله، وسنرى إن كانت ستقوم باعادة صياغته في خبر منصف أم أنها ستتجاهل حتى شهادات مواطنيها المشار إليها هنا. والسؤال الذي يطرح نفسه على الاعلام العماني: هل تملكون حق حجب هذه الحقائق عن أولياء أمور الأطفال والشباب الذين ذهبوا إلى تلك الباخرة أم أن دوركم الاعلامي الحقيقي يكمن في تسليط الأضواء عليها؟

شباب عمان ومطبوعات التنصير

بقي أن أشير إلى أن احدى سفن هذا الاسطول التنصيري سبق وأن رست في ميناء جدة مرتين سنة 1977م ومرة واحدة بميناء الدمام سنة 1978م، وذلك وفق سجل رحلاتها المنشور على موقعها بالانترنت. ولكنها لم تعاود زيارة أي من موانئ المملكة العربية السعودية منذ تلك الفترة بعد تحذيرات أرسلها الشيخ أحمد ديدات رحمه الله، للمسؤولين في بلاد الحرمين فلم يُسمح لأي من تلك السفن بالرسو نهائياً لدينا ولله الحمد منذ رسوها الأخير بالدمام في المنطقة الشرقية أواخر السبيعنات من القرن الماضي.
باخرة التنصير من جانبها تكتمت على هذا المنع ولم تشر إليه كما وأبقت على سجل رحلاتها للسعودية السابقة كي توظفه بخبث في حملات علاقاتها العامة الواسعة وللتأثير به على بقية الدول الخليجية والعربية والاسلامية.
في الجزء الثاني إن شاء الله من هذا التحقيق، أنشر كافة تفاصيل هذه السفينة من مواقعها وبقية المصادر التنصيرية بما يؤكد لجميع من يهمه الأمر حقيقتها والخداع الذي تحتال به في مناشطها وبرامجها للتنصير، لكي يكون الجميع على بينة باذن الله تبارك وتعالى، والله ولي التوفيق.
وقبل أن ندخل في تفاصيل هذا التحقيق، وبما أن هذه السفينة تُقدم لنا على أنها ليس أكثر من “أكبر معرض عائم للكتاب”، فلنقرأ هذا “الكتاب” من عنوانه، كما يقال، وأقصد تحديداً دلالة اسم السفينة “لوجوس هوب”، فـ “هوب Hope” تعني الرجاء فمعنى الاسم هو الرجاء في اللوغوس أو لوجوس، فما هو أصل هذه الكلمة وهل لها دلالات تنصيرية نصرانية؟
نقرأ نقلاً عن المصادر النصرانية (1) التالي:
يستهل يوحنا في الإنجيل الرابع المنسوب إليه، بالحديث عن (الكلمة) : ” في البدء كان الكلمة، والكلمة كان عند الله، والله هو الكلمة، به كل شيء كان، وبغيره لم يكن شيء مما كان”. وجاء في خاتمة رسالته الأولى وفي الرؤيا المنسوبة إليه أيضاً أن هذا اللوغوس أو الكلمة، هو الذي كان قبل خلق الكون، كان عند الله، وهو هو الله، وهذا اللوغوس أو الكلمة، تجسد، أي اتخذ جسداً، وحلّ بين الناس، فكشف لهم حقيقة النجاة (الخلاص) وبث فيهم الحياة الخالدة، ممكنا لهم من أن يصيروا أبناء الله. وبالجملة : أنه يسوع المسيح. وهذا اللوغوس، عند القديس يوحنا، لا يماثل تماماً الحكمة في سفر الحكمة، ولا اللوغوس عند فيلون والأفلاطونية المحدثة، لأنه عند يوحنا هو الله نفسه، وليس قوة تابعة لله كما هي الحال عند فيلون”. ا. هـ
فاذا معنى اسم السفينة هو “الرجاء في الاله المتجسد في شخص المسيح، ابن الله“، والعياذ بالله من قولهم. وهو بالفعل ما أكدت عليه مطويات السفينة التعريفية وموقعها بلا أدنى لبس، بحسب ما سيمر معنا في الجزء الثاني باذن الله وبمزيد من التفصيل فتابعونا مع رجاء التكرم باعادة نشر هذه التدوينة عبر الشبكات الاجتماعية (تويتر، فيسبوك الخ) وفي المنتديات العمانية توعية لسائر الأشقاء في ذلك البلد العزيز.
* ملحوظة: أثناء الانتهاء من كتابة هذه التدوينة جاءتني رسالة من متابعة عمانية كريمة على حسابي في شبكة تويتر تقول فيها: “بالفعل كل الكتب التي حصلت عليها من السفينة لا تتحدث الا عن المسيحية. تنصيرية والعمل؟”

رسالة اخت عمانية زارت السفينة

* كاتب واعلامي من مكة المكرمة. باحث في مقارنات الأديان وشؤون التنصير من تلاميذ الشيخ أحمد ديدات، رحمه الله.




من مواضيعي
0 أرضعتيه لبناً إذن أرضعيه هم الدعوة !!!
0 ممرضة امريكية : اذهلنى بر الوالدين فى الإسلام‏
0 المؤتمر الإسلامي الكبير‎
0 الصلاة يا أبنائي
0 كيف أسلم الشيخ الدكتور وديع احمد (من المسيحية إلى الإسلام بعد 40 سنة)
0 فضل ابن العاص على أقباط مصر
0 ما لا نعلمه عن القذافى بن القذاف
0 ويكيليكس: الاسلام ينتشر بكثافة في فرنسا

التوقيع:

ولست أبالي حين أقتل مسلما .. على أي جنب كان في الله مصرعي

لك الله ياأختي كاميليا
مسلمة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-06-2011, 09:26 PM   #2
مسلمة
فارس
 
الصورة الرمزية مسلمة
 

افتراضي رد: سفينة “لوجوس” في عُمان: هل يمول الخليج حملات التنصير؟

الجزء الثاني


سفينة “لوجوس” في عُمان: هل يمول الخليج حملات التنصير؟ ج2

Posted by عصام مدير on يناير 20, 2011 · تعليق واحد


سفينة “لوجوس” في عُمان: هل يمول الخليج حملات التنصير؟ ج 2


كتب / عصام مدير * – مشرف مدونة التنصير فوق صفيح ساخن:


تناول تحقيق المدونة في الجزء الأول خبر رسو سفينة للتنصير تدعى “لوجوس هوب Logos Hope) في ميناء مسقط وصلالة بسلطنة عمان خلال الأيام الماضية وحتى الأمس عندما أبحرت السفينة إلى وجهة أخرى.


وقد أشرنا إلى محاولات اعلامية عمانية وعربية للتعتيم على حقيقة هذه السفينة والتي تم الترويج لها عُمانياً وعربياً على أنها “أكبر معرض عائم للكتاب”، وأنها تهدف إلى “نشر الثقافة والتقارب بين شعوب العالم”، وأنها “تقوم بمهمة نادرة من أجل تعزيز التبادل الثقافي”، بحسب ما جاء في تلك الدعاية المضللة.


وقد تضمن الجزء الأول شهادات عدد من الأشقاء في عُمان ممن زاروا السفينة وطالعوا عدداً من كتبها وبرامجها “الثقافية” مؤكدين أنها تنصيرية من الغلاف للغلاف، ومحذرين من المطبوعات الموجهة لصغار السن والشباب باللغة العربية وغيرها ومنها ما يوزع بالمجان.


وفي ختام التدوينة السابقة أشرت إلى اسم السفينة الذي يدل على حقيقتها وهويتها التنصيرية، إذ أنه يعني: “الرجاء في الاله المتجسد في شخص المسيح، ابن الله“، والعياذ بالله من قولهم. وهو بالفعل ما أكدت عليه مطويات السفينة التعريفية وموقعها على شبكة الانترنت.



سفينة لوجوس للتنصير في الخليج





أما في هذا الجزء الثاني فنسلط الضوء على تجارب وشهادات مماثلة، من أجل التأكيد على حقيقة هذه الباخرة وأنها ليست كما تقدم لنا في الصحف العمانية وغيرها من صحف عربية و خليجية حيث ترسو هذه السفينة وأخواتها فيما عدا المملكة العربية السعودية، ولله الحمد.


وقبل الدخول في التفاصيل، أريد أن أؤكد أنه قد سبق وأجريت تحقيقاً ميدانياً مصوراً على متن هذه السفينة لما رست في ميناء مدينة ديربان بـ جمهورية جنوب أفريقيا (خريف 2005م)، فصعدت على متن احدى اربع سفن تابعة لذات الاسطول التنصيري وهي سفينة “دولوس” الشقيقة لسفينة “لوجوس” التي كانت ترسو في ميناء صلالة العماني حتى مساء أمس (19 يناير 2011م).


وقمت آنذاك بتصوير عناوين الكتب التنصيرية وشراء البعض بايصلات عليها شعار المنظمة والسفينة كاثبات، ومنها كتب معادية للاسلام، وكتب تدعو صراحة لتنصير المسلمين وردتهم عن دينهم، وكتب تروج لمزاعم الصهاينة عن القدس وأنها عاصمة أبدية للكيان الصهيوني (!!) وكتاب يروج من وجهة نظر انجيلية أن سقوط العراق بالاحتلال الأمريكي إنما هو اتمام لنبوءات الكتاب المقدس، على حد تعبير المؤلف.


ناهيك عن مئات العناوين من كتب الأطفال ذات المحتوى التنصيري الواضح، كما أشار الأخوة العمانيون في شهاداتهم التي ضمنتها بالجزء الأول من هذا التحقيق.


ولست أزعم أنني أول من اكتشف حقيقة هذه السفينة، فقد سبقني إلى ذلك أستاذي ومعلمي الشيخ أحمد ديدات رحمه الله، وهو أول من حذر منها، وكشف حقيقتها للسلطات السعودية عندما رست أول مرة في ميناء جدة والدمام ثلاث مرات بين عامي 1977 و 1978م ولم تعاود المجيء بعدها لبلاد الحرمين ولله الحمد.


كذلك أشار عدد من الباحثين في شؤون التنصير والاعلاميين المهتمين بالشأن الاسلامي إلى حقيقة هذه السفينة في كتبهم ومقالاتهم. ومن الأخوة من قام بالدخول على موقع السفينة ليكتشف ما نحن هنا بصدد الكشف عنها وبالصور لأجل الأشقاء الكرام في عُمان وبقية الدول الخليجية والعربية.


وفي هذا السياق أجد أنه ولا بد من الاشارة إلى حدث مماثل للمشهد العماني ولكن من ليبيا بالشمال الأفريقي. فقد ثار الجدل هناك خريف العام الماضي (اكتوبر 2010م) بعد اتهامات وجهت لاكاديمية الدراسات العليا بقيامها برعاية المنصرين وقيام موقع “المشهد الليبي” بنشر تقرير اخباري عنوانه: “جمعية بنت القذافي تستضيف سفينة لمنظمة تنصيرية“، كتبه الأخ ابوبلال السوكني [رابط التحقيق].


جدير بالذكر أن تلك كانت المرة الثانية، التي تدخل فيها سفينة تابعة لمنظمة تنصير إلى ليبيا، تحت رعاية جمعية بنت القذافي، حيث كانت السفينة Logos II قد زارت طرابلس وبنغازي في يناير 2007م.


فحسب ما ذكر موقع جمعية “واعتصموا الخيرية” (جمعية عيشة القذافي) فإن رحلة السفينة التنصيرية في ليبيا بدأت من ميناء الشعاب بطرابلس، حيث بقيت فيه 12 يوما، (من 20 أكتوبر إلى 2 نوفمبر 2010م)، ثم رست في ميناء المنطقة الحرة بمصراتة لمدة اسبوع، (من 3 إلى 10 نوفمبر 2010م)، ومن هناك انطلقت لترسو في الميناء البحري ببنغازي لمدة 10 أيام، (من 11 إلى 21 نوفمبر 2010م).


واعلنت جمعية “واعتصموا” ان زيارة السفينة ستتخللها حفلات فنية تراثية، جلسات حوارية وموائد مستديرة، ندوات علمية، استضافة أطباء، اضافة إلى زيارات لطلبة المدارس. ويرى مراقبون ان هذا البرنامج هو نموذج للعمل التنصيري، الذي يركز على الفئات الشبابية [المصدر: المشهد الليبي].


وقالت واعتصموا بأن الجهات الداعمة، هي: الهيئة العامة للسياحة والصناعات التقليدية، المؤسسة العامة للثقافة، أكاديمية الدراسات العليا، مركز دراسات وأبحاث الكتاب الأخضر، والمجلس الثقافي البريطاني [المصدر السابق].


نلاحظ هنا أيضاً مشاركة المجلس الثقافي البريطاني التابع للخارجية البريطانية وسفاراتها حول العالم، كما شارك في فعالية على متن سفينة التنصير بسلطنة عمان [طالع الجزء الأول نقلاً عن الصحف العمانية].


وهنا يتضح مدى ما تحظى به سفن التنصير هذه من دعم سياسي دولي ودبلوماسي حيثما حلت وارتحلت. وهو ما نلاحظه على خلفية تورط المجلس الثقافي البريطاني وخارجية المملكة المتحدة في دعم التنصير بينما يلبسون لنا مسوح العلمانية والليبرالية!!


كما نلاحظ تورط جهات رسمية في ليبيا تماما كما تورطت جهات رسمية في سلطنة عمان (طالع الجزء الأول) ودول خليجية وعربية أخرى، ترحب بمشاريع التنصير وتشارك في فعالياتها في الوقت الذي تضيق فيه بشكل عام على مشاريع الدعوة وبرامجها تحت ذرائع مختلفة!!


ويلتفت مراسل موقع “المشهد الليبي” إلى الطبيعة التنصيرية لسفينة المنظمة النصرانية وإلى أن “بعض الصحف الليبية اشارت الى خبر استضافة جمعية عيشة القذافي للسفينة لوجوس هوب، ولكنها لم تذكر طبيعتها التبشيرية، و لا المنظمة التابعة لها” [المصدر السابق].


وهو يتطابق تماماً مع ما فعلته وكالة الأنباء العمانية وبقية الصحف في السلطنة والخليج والمنطقة العربية، فالكل تجاهل أو تغافل طبيعة هذه السفن، بل وساهم في الترويج والدعاية لها!!


وما توصل إليه مراسل المشهد الليبي متوافق تماماً مع تحقيقي الميداني على السفينة وما نشرته بمقالاتي بصحيفة البلاد سنة 2005م وما أكدت عليه للأخوة العمانيين أمس الأول:


هذه السفينة تدعى لوجوس هوب (Logos Hope)، وهي احد سفن منظمة “عملية التعبئة” (Operation Mobilisation) التنصيرية، والتي تعرف اختصارا بـOM، ولها فروع كثيرة منتشرة في ارجاء مختلفة من العالم.
و منظمة OM هذه هي احدى المنظمات المسيحية التبشيرية (التنصيرية)، التي تنتمي الى طائفة المسيحية الانجيلية، التي -حسب موسوعة ويكيبيديا- هي حركة دينية مسيحية تتبناها جماعات من المحافظين البروتستانت، تتميز تعاليمها بالتشديد على المعنى الحرفي لنصوص الكتاب المقدس، الذي تعتبره المصدر الوحيد للإيمان المسيحي.
وقد أسس منظمة OM المبشر جورج فيروير (George Verwer)، في عام 1963 بالمكسيك وانتشرت بعد ذلك إلى أوروبا والهند.
وتهدف هذه المنظمة الى التبشير بالدين المسيحي الانجيلي (التنصير)، ونشره، وحسب ما تعلن هذه المنظمة فأنها تعمل في أكثر من 85 بلدا، وتستخدم السفن في تحقيق اهدافها، حيث تسعى للتعاون مع الكنائس المحلية، وتشجيع ودعم النصارى في بلدانهم، والسعي لإنشاء كنائس جديدة في البلدان التي لا يوجد فيها مسيحيين. ا. هـ.
وهذا بالفعل ما تؤكده صفحة التعريف بالمنظمة في موسوعة ويكبيديا وبموقعها الرسمي وموقع المنصر المؤسس لها [رابط المصدر].



موسوعة ويكبيديا وسفينة التنصير




فإن كانت الجهات المعنية في سلطنة عمان لا تطالع مواقع المنظمات التي تضع اسمها على مطويات ومطبوعات ومراسلات سفينة التنصير فهل لم يسمعوا من قبل بموسوعة وكيبيديا الالكترونية؟!!!


في الجزء الثالث من هذا التحقيق بإذن الله، نتجول في موقع السفينة وموقع الجهة التنصيرية التي تسير أعمالها وتمول برامجها حول العالم. أما فيما تبقى من هذا الجزء فسوف نسلط بعض الضوء على مؤسس المنظمة الراعية لأسطول سفن التنصير التي تسرح وتمرح في خليجنا العربي ومياهنا الاقليمية وترسو متى شاءت في أي ميناء عربي وخليجي تشاء – باستثناء بلاد الحرمين.


وأقول: لو كان أي مسؤول عُماني انتبه إلى رابط الموقع الرسمي للقس والمنصر المؤسس لمنظمة سفن التنصير، ودخل عليه وتصفح فيه لعشر دقائق على الأقل، لأتخذ قراره بعدم السماح لسفينة “لوجوس هوب” لترسو في ميناء مسقط أو صلالة ولا لأي من أخواتها من بواخر صليبية.


وقد دخلت مدونة التنصير فوق صفيح ساخن إلى كل صفحات وملفات مؤسس المنظمة طيلة ثلاثة أيام نفتش فيها على حقيقة هذا المنصر الانجيلي ومنطلقاته ورؤيته، كما سنستعرض نماذج من كتاباته المعادية للاسلام وأهله.


مؤسس اسطول التنصير




وهذا المنصر المدعو جورج فيروير (George Verwer)، كان قد انخرط في صفوف التنصير على يد المنصر والقس الأمريكي الأشهر “بيلي جراهام“، المعروف في الولايات المتحدة الأمريكية بالمستشار الروحي للعديد من قادة البيت الأبيض، وهو والد القس الحاقد “فرانكلين جراهام“، الذي أطلق سلسلة من التصريحات المعادية للاسلام رغم أنه كان يشغل منصب المستشار الروحي للرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش [طالع مواضيع المدونة عن جراهام الابن].


وكما نشّأ جراهام الأب ابنه على عداوة الاسلام وأهله، ربّى تلاميذه في التنصير على ذلك وأنهم في حرب صليبية روحية لم تتوقف مع العالم الاسلامي حتى تنتهي بتدمير الكعبة ونبش قبر الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم في المدينة المنورة!!


أما تصريحات القس جراهام الأب ضد مكة المكرمة فكنت قد أشرت إليها في تحقيق موسع ( نشرته صحيفة المسلمون 1997م) عن جمعية تنصير أمريكية منضوية تحت لواء رابطته الدولية للتنصير دعت صراحة إلى عقد صلوات كنسية بطول وعرض الولايات المتحدة الأمريكية وتضرعات للمسيح كي يعينهم على تدمير الكعبة المشرفة ورفع الصليب فوقها (قبل 11 سبتمبر وتهديدات ما يسمى بالقاعدة)، وهي الرغبة الدفينة الحاقدة التي ضمنها مجلس الكنائس الأمريكي في كتيب الصلاة الوطنية الذي يوزع مجاناً لجمهور كافة كنائس أمريكا [ارجع لارشيف صحيفة "المسلمون" في تلك الفترة، بقلم عصام مدير].



كتاب تنصيري ضد مكة المكرمة من توزيع سفينة لوجوس هوب




هذه التربية الصليبية الموتورة ضد الاسلام ومهده والحرمين الشريفين – التي أعاد بعثها أشهر وأكبر قساوسة أمريكا على الاطلاق في نفوس أتباعه وفلوله – ألهبت مشاعر مؤسس أسطول التنصير البحري عندما كان في أسبانيا وشاهد سفينة قديمة كانت تدعى سفينة المدينة (Medina)، عند تدشينها أول مرة عام 1914م، والتي تغير اسمها سنة 1948م وهي السنة التي شهدت قيام الكيان الصهيوني.


وقد رأى المنصر “جورج فيروير” في تغير اسم السفينة من “المدينة” إلى “روما” مع قيام دولة الصهاينة اشارة إلى بركة روحية ودنوية كبيرة تنالها أمريكا، وريثة الامبراطورية الرومانية في أدبيات المنصرين الانجيليين.


وافترض القس المهووس بتنصير العالم أن تلك السفينة تحمل “دلالة سماوية” هامة أشارت إليه بشراء السفينة وتحويلها لأول مركز ومعرض كتاب عائم يجوب العالم للتنصير، انتهاء بحلمهم الكبير في اقتحام المدينة المنورة وبسط هيمنتهم على جزيرة العرب للقضاء على الاسلام نهائياً في مهده.


صورة من موقع القس مؤسس أسطول التنصير وعدد من المنصرين العاملين معه يباركون له أنشطته وبرامجه التي تستهدف المسلمين ويطالبونه باستهداف المملكة العربية السعودية وغيرها من دول العالم الاسلامي [رابط المصدر].



التحريض على استهداف بلاد الحرمين




وهذه صورة ملتقظة من موقع المنصر وفيها قائمة أكثر عشر دول يعتبرها الأقل في حجم الحضور التنصيري بها ويدعو لاستهدافها بشكل أكبر. يلاحظ أن ثمانية من هذه الدول هي اسلامية وست منها عربية بينما تحتل بلاد الحرمين المرتبة الثانية بعد كوريا الشمالية [رابط المصدر]:


التنصير يركز على السعودية




من يظننا نفتري الكذب (كما يحلو للمنصرين ونصارى العرب اتهامنا بذلك)، فليطالع أحد مؤلفات المنصر بعنوان: “Drops From A Leaking” إذ يقول بالحرف:


إن أحد الأسباب التي جعلتنا في منظمة “حملة التعبئة” قادرين على زرع منصرين في العالم الاسلامي والمحافظة عليهم لحوالي خمس أو عشر أو خمسة عشرة سنة هناك، فقد كان يتمثل في أن العبء الذي تحملناه لم يكن يتمثل أولاً في تنصير المسلمين، ولا زرع الكنائس بقدر ما كان لأجل تمجيد الله (يقصد به شخص المسيح بزعم النصارى)” [ ص 84 - رابط المصدر].
شهادة مؤسس اسطول التنصير




وهو لا يخفي الغاية الحقيقية التي من أجلها أوجد منظمته وأسطولها من سفن التنصير وهوسه بتنصير المسلمين وخصوصاً في أطراف العالم الاسلامي المنكوبة بالمجاعات والفقر والكوارث الطبيعية مثل دولة بنغلاديش ذات الأغلبية المسلمة، إذ يقول في كتاب آخر له بعنوان “Out Of the Comfort Zone”:


لم نتمكن من تأسيس كنيسة وطنية في بنغلاديش رغم الأعداد الهائلة التي تنصرت من الهندوس على يد المنصرين الأجانب الذين حققوا الأثر الأكبر في ذلك عندما قاموا بتدريب بعض المتنصرين من خلفيات اسلامية لزرع الكنائس واللعمل في التنصير بين مواطنيهم من المسلمين، الذين نصرنا منهم بضعة آلاف وأتينا بهم لله (يفترض الانجيليون أن المسلمين لا يعبدون الله ويزعمون أننا نعبد القمر والكعبة والحجر الأسود وشخص الرسول صلى الله عليه وسلم، وهي من أشهر مفترياتهم ضد الاسلام) [ص 42 بتصرف - رابط المصدر].
شهادة مؤسس اسطول التنصير




ويجب الانتباه هنا إلى مبالغة المنصر في أعداد المرتدين عن الاسلام في بنلاديش، بزعمه أنهم كانوا بضعة آلاف إذ أن منصراً أمريكياً آخر يدعي “فيل مارشال Phil Marshall” يقول أنهم لا يزيدون عن خمسمائة متنصر فقط، وذلك في كتابه “تنصير المسلمينMuslim Evangelism”، الذي اشتريته عام 2005م من على متن سفينة “دولوس” الشقيقة لسفينة “لوجوس هوب”.


وأياً كان الرقم وسط مبالغات وأكاذيب وتناقضات المنصرين، فإن حديثهم عن استهداف المسلمين في بنجلاديش وأطراف العالم الاسلامي بدرجة أكبر لابد وأن يدق نواقيس الخطر لمساعدة المسلمين هناك ومد يد العون لهم على مختلف الأصعدة للتصدي لهذه الهجمة التنصيرية الشرسة عليهم.



رفع شعار استهداف الاسلام




ولهذا المنصر المؤسس لمنظمة “عملية التعبئة” التي يتبع لها أسطول التنصير البحري، عدة مؤسسات تنصيرية تعمل تحت مظلته الشخصية وبرعايته وتمويله ومنظمته الكبرى، ومنها ما نجده على موقعه الشخصي بالانترنت ما له صلة مباشرة باستهداف المسلمين والطعن في الاسلام وقذف الرسول الكريم ضمن نشر مطبوعات ومطويات بعدة لغات، تضج بالمفتريات ضده صلى الله عليه وسلم.


وهذه صورة كتيب تنشره منظمة هذا القس، وهي مما يتم توزيعه عبر ما تسميه وسائل اعلامنا العربية بـ”أكبر معرض عائم للكتاب”، وفي تلك المطبوعات استهزاء فاحش وبذيء بمقام الرسول الكريم، كما في هذا الكتيب الذي يسخر من حقيقة أن رسول الله هو خاتم الأنبياء والمرسلين ( لا تنخدعوا من البسملة أعلى غلاف الكتيب التنصيري لأنها من حيل المنصرين القذرة كي يحسب المسلم عند تناول الكتاب أنه اسلامي).



كتاب تنصيري ساخر من الرسول




وسوف نكشف في الجزء الثالث من هذا التحقيق، كيف أن أسطول سفن التنصير هذه تعتبر كلية عائمة للتنصير، إذ ينخرط بفصولها شبيبة الكنائس من أكثر من خمسين دولة يجوبون العالم للتدريب الميداني العملي والنظري على التنصير ثم يحصلون على شهادات علمية وخبرة في مجالهم للعمل في بلدانهم أو يتم انتدابهم للعمل في أي بلد يختارونه بعد ذلك.


كما سنكشف بإذن الله كيف أن منظمة التنصير هذه تجني أرباحاً طائلة من بيع الكتب ضمن معرض الكتاب العائم على متن سفنهم تلك لتمويل برامجهم ومناشطهم التنصيرية، بل ولتمويل المطبوعات التي تسخر من نبيكم يا أمة محمد!!


بعد ما تقدم من أدلة حتى اللحظة (وليس هذا كل ما في جعبة هذه المدونة من أدلة) نتساءل: هل ما زالت هناك مؤسسات رسمية وثقافية عربية وخليجية على استعداد لرعاية واستضافة هذه السفن التنصيرية؟ هل تورطت دول الخليج والمنطقة العربية في تمويل حملات هذه المنظمة في استهداف المسلمين دون أن تشعر.. أو تشعر؟


أما وقد رحلت سفينة التنصير عن ميناء صلالة العماني بالأمس – بعد أن باعت كميات هائلة من الكتب، وحققت مكاسب مادية كبيرة أيضاً بميناء مسقط العاصمة، ناهيك عن العلاقات العامة التي كونتها، في السلطنة على أعلى المستويات – هل يمتلك المسؤولون في سلطنة عمان والاعلام العماني المصداقية للاعتراف بهذا الخطأ الفادح من استقبال هذه السفن والترحيب بها؟ أم هل سوف يقومون بمنعها مستقبلاً ولو على استحياء وفي هدوء “ولا من شاف ولا من درى”؟


قد أتردد أو أشك في الأجابة بالايجاب على السؤال الأخير أعلاه، لكني أعلم أن المواطن العماني لا يفتقد الجرأة والغيرة الكافية لنقل هذا الموضوع لكافة الجهات المعنية في بلده ولوسائل اعلامهم هناك، أو للمنتديات العمانية على الأقل لكي يشارك في توعية عموم أشقائنا هناك في ذلك البلد العزيز علينا، والله المستعان!


* كاتب واعلامي من مكة المكرمة. باحث في شؤون التنصير ومقارنات الأديان، من تلاميذ الشيخ أحمد ديدات رحمه الله.



المصدر
http://deedat.wordpress.com/2011/01/20/logosinoman02/


من مواضيعي
0 ملف شامل لمشكلات الأطفال أسبابها وطرق حلها بإذن الله
0 ساءت ملامح الزمن كثيرا
0 تفجير الكنيسة لم يكن أمس !!
0 عائدون إلى الله قصة إسلام على يد الشيخ المحدث أبي إسحاق الحويني
0 قصة تدمي القلب من قصص الاسر الكنسي للمسلمات @تريز وماريان@
0 النشاط البدني يزيد ذكاء الأطفال ويعزز عوامل التفكير
0 مفهوم الديمقراطية في الإسلام
0 كان يا مكان .. كان فيه شاب ملتزم .. في عصر ما قبل الإنترنت‎

التوقيع:

ولست أبالي حين أقتل مسلما .. على أي جنب كان في الله مصرعي

لك الله ياأختي كاميليا
مسلمة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الإسلام

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:54 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009