ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقى رد الشبهات > ملتقى الدفاع عن الأنبياء والرسل
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

شرح قصة عزير عليه السلام

ملتقى الدفاع عن الأنبياء والرسل


شرح قصة عزير عليه السلام

ملتقى الدفاع عن الأنبياء والرسل


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-28-2010, 01:23 PM   #1
سيف الدين
Administrator
 
الصورة الرمزية سيف الدين
 

افتراضي شرح قصة عزير عليه السلام

شرح قصة عزير عليه السلام


في الآية التي وردت في إماتته وإحيائه
قال تعالى أو كالذي مر على قرية الآية
الى قوله تعالى أعلم أن الله على كل شيء قدير
فمما اختلقوه عليه عليه السلام أنه شك في البعث بقوله أنى يحيى هذه الله بعد موتها
فأراه الله الآية في نفسه حيث أماته ثم أحياه فحينئذ أيقن بالبعث فقال أعلم أن الله على
كل شيء قدير
وما أرى أن هؤلاء الأوباش الذين يعتقدون في عقائد أنبياء الله تعالى مثل هذا الاعتقاد إلا
أنهم يقيسونها بعقائدهم الفاسدة وشكوكهم المضطربة
كما قيل رمتني بدائها وانسلت وقيل وكل إناء بالذي فيه يرشح
مع جهلهم بمقادير النبوة فيمشون فهم مثل هذه الأقوال الحاسمة لأصل الإيمان
ومنهم من قال إنه ما مات عزير ولكن غشي عليه بدليل أنه لو مات لم يحي بعد
وهذا هو التنصيص على إنكار البعث واستبعاد إحياء الموتى وتكذيب البارئ تعالى حيث قال
فأماته الله مئة عام ثم بعثه
وقد قال كلب من كلاب القصاص هذه القولة في هذا البلد على المنبر فما أنكروها عليه ولا
طولب بها وما يمكن أن ينبو فهم مسلم عن فساد هذه القولة فإنها رد نص الكتاب ولكنها
قلوب طبع الله عليها بطابع الحرمان
فصل
وأما عزير عليه السلام فاختلف الناس في نبوته لكونه لم ينص عليه الكتاب والأظهر إثبات
نبوته بدليل قوله تعالى ولا يأمركم أن تتخذوا الملائكة والنبيين أربابا وهذا خطاب لليهود
والنصارى واليهود عبدت عزيرا بنص الكتاب ومما يدل على نبوته أيضا من الكتاب أنه ذكر مع
الأنبياء في معرض الفضيلة والإكرام في موطنين ذكره تعالى مع إبراهيم عليه السلام في
إحياء الموتى لهما وذكره مع عيسى عليه السلام في أن عبد من دون الله
وسبب هاتين القصتين نذكره الآن بعون الله تعالى
جاء في الأثر أنه كان في بني إسرائيل من بعد موسى عليه السلام نبيا وكان اسمه
دانيال وإنما سمي عزيرا لكثرة تعزير اليهود له وإعظامهم لقدره عليه السلام ثم غلوا في
تعظيمه حتى عبدوه وسبب ذلك لأن أماته الله مئة سنة ثم أحياه وأراه الآية في طعامه
وشرابه الذي مرت عليه مئة عام ولم يتسنه أي لم يتغير وفي حماره الذي أماته معه
وتبددت أجزاؤه ثم أنشرت وجمعت وحييت وهو ينظر إلى ذلك كله
فقال الجهلة لم يختصه بهذه الكرامات إلا لأن كان ولده فعبدوه تعالى الله عما يصفون
فلما طغى بنو إسرائيل وقتلوا الأنبياء بغير حق وبدلوا أحكام التوراة وأخبارها سلط الله
عليهم بخت نصر البابلي وكان مجوسيا فأتى إلى مدينة بيت القدس ودخلها عنوة فرأى
دما يترشح فيها من الأرض فجمع بني إسرائيل وسألهم عن سبب ذلك الدم فأنكروا سببه
خيفة منه أن يقع ما وقع فقال له بعض من يختص به هنا رجل يزعم أنه نبي والأنبياء لا
يكذبون فسله يخبرك فأمر بإحضاره فجيء به فقال له أيها الشيخ أخبرت أنك تزعم أنك نبي
والأنبياء لا يكذبون فأخبرني عن سبب هذا الدم
فقال له عسى أن تعفيني أيها الملك
فقال لا أعفيك حتى تخبرني أو أعذبك حتى تموت
فقال له أما إذ لا بد من القول فهذا دم نبي قتله قومه ظلما
فقال له ومن ذلك النبي الذي قتله قومه ظلما
فقال يحيى بن زكريا عليهما السلام
فقال له ومن قومه الذين قتلوه
فقال بنو إسرائيل
فقال والله لأقتلن عليه خيارهم ولا أرفع عنهم السيف حتى يجف هذا الدم
فقتل عليه من خيارهم سبعين ألفا وحينئذ جف الدم
ويعضد هذا الخبر ما جاء عنه أنه قال دية النبي إذا قتله قومه سبعون ألف رجل من خيار
قومه فلما رأى ذلك دانيال عليه السلام خرج فارا بنفسه إلى بلاد مصر فبقي فيها أربعين
سنة ثم اشتاق إلى موطنه ومسقط رأسه وقبور أسلافه من الأنبياء والأولياء عليهم
السلام فركب حمارا له وأتى نحو بيت المقدس فلما كان بمقربة منه رأى جنة كانت له وقد
بقي فيها بعض علائق من شجر العنب فأتاها فوجد فيها عنبا نضجا فاقتطف منها وأكل وملأ
سلة كانت معه وركب حماره وسار حتى أشرف على مدينة بيت المقدس فرآها خرابا يبابا
لم يبق فيها رسم ولا طلل فتحسر على فقد الخلان وخراب الأوطان كما قيل
أحب بلاد الله ما بين منعج ... إلي وسلمى أن يصوب سحابها
بلاد بها عق الشباب تمائمي ... وأول أرض مس جلدي ترابها
فتحرك قلبه تحسرا على فقد الخلان وخراب الأوطان فقال أنى يحيي هذه الله بعد موتها
يعني كيف تعود هذه البلدة على ما كانت عليه بعد خرابها فاستبعد أن تعود على ما كانت
عليه من نباتها وشجرها وبساتينها كما يستبعد الناس أن تعود البلاد كما كانت عليه بعد
خرابها على مجرى العادة
وهذا من الكلام المباح الذي يقوله الناس إذا خربت البلاد وكانوا يعرفونها عامرة من قبل
وكثيرا ما قيل هذا في ندب الأطلال الخالية والرسوم البالية إلا أن أهل المراقبة يطلبون
بهذه الأقوال التي كان غيرها أولى منها كما تقدم
فإن مثل أولئك لا يستبعدون كائنا في مقدور الله تعالى كان معتادا أو غير معتاد لما يعلمون
من نفوذ إرادته ومضاء أمره إذا أراد شيئا فإنما يقول له كن فيكون
كما عتب الملائكة امرأة إبراهيم عليه السلام حيث قالت
يا ويلتا أألد وأنا عجوز الآية فقالوا لها أتعجبين من أمر الله
أي مثلك يرى في فعل الله عجبا وأنت صديقة
قال المشايخ العجب أن لا ترى عجبا فإذا لم تر عجبا كنت أنت العجب
فلما استبعد إصلاحها على مجرى العادة أراه الآية في نفسه فأماته ثم أحياه بعد مئة
سنة ثم أطلعه على ذلك بأن أنشأ له الحمار الذي كان يركبه بعدما أماته ورم حتى صار
ترابا ثم أنشأه له من التراب وهو ينظر إليه وأبقى عنبه كما كان بعد مئة سنة ثم التفت
إلى جهة مدينة بيت المقدس فرآها أعمر ما كانت قبل فندم على قولته فكأن الله عز وجل
عتبه وأدبه حتى لا يستبعد وقوع مقدور تحت القهر كان خارقا أو غير خارق
فهذا هو الذي يجوز في حقه عليه السلام لا ما اختلقوه
من كتاب
تنزيه الأنبياء

عما نسب إليهم حثالة الأغبياء
أبي الحسن علي بن أحمد السبتي الأموي





من مواضيعي
0 برنامج كيف تتلذذ بالصلاة؟ مشاري الخراز
0 من علامات الساعة
0 قصة اسلام من هو المخدوع ؟
0 اسامينا
0 عن الشــــنوديين .. أُحدثكم
0 ختان الأنثى واجب رغم أنف الرويبضة
0 معنا عضو جديد وهو - العصامي
0 عاابد لقد تم تسجيل !

التوقيع:

سيف الدين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-22-2011, 01:56 PM   #2
فاطمة
مشرفة الملتقى الاسلامى
 
الصورة الرمزية فاطمة
 

افتراضي رد: شرح قصة عزير عليه السلام

جزاك الله خيرا.


من مواضيعي
0 سكينة المؤمنين
0 إلا رسول الله /مقطع مؤثر
0 محاكمة مبارك ونجليْه ستُعقد في أرض المعارض بالقاهرة
0 الخوف من الله
0 الأمن السوري يفتح النار على المتظاهرين بدير الزور
0 تحطم "ميراج" فرنسية في أفغانستان
0 ما هي أسماء الملابس في القران ؟؟
0 رحيلك ليس مشكلة

التوقيع:
تبسم كم تحلو الاشراقة على وجه الغريب . فرغم الغربة .أرواحهم عذبة تبتسم لمعايين الرضا .
لو سألت عيون المشتاقين الهائمين بحبه لرأيت وميضها يتكلم
فحنين السماء لوجه الارض تعكسه الارض لوجه السماء.
أللهم أجعلني بحبك راضية مرضية
فاطمة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
السلام, عليه, عزير

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:36 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009