ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقى رد الشبهات > ملتقى رد الشبهات حول الرسول والأحاديث والسنة
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

معنى من نام عن الفريضة ذاك رجل بال الشيطان في أذنه

ملتقى رد الشبهات حول الرسول والأحاديث والسنة


معنى من نام عن الفريضة ذاك رجل بال الشيطان في أذنه

ملتقى رد الشبهات حول الرسول والأحاديث والسنة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-28-2010, 01:07 PM   #1
سيف الدين
Administrator
 
الصورة الرمزية سيف الدين
 

افتراضي معنى من نام عن الفريضة ذاك رجل بال الشيطان في أذنه

سؤال : روى البخارى في صحيحة : أنه ذكر عند رسول الله صلى الله عليه وسلم رجل نام ليله حتى أصبح ( أي لم يصلي الفريضة ) قال : ذاك رجل بال الشيطان في أذنه )) فما معنى قوله : (( بال الشيطان في أذنه )) ؟ وهل الشيطان يبول ؟

جواب :

الحمد لله ،

لقد وجه العلماء الافاضل معنى بول الشيطان في أذن من نام حتى فاتته الفريضه عدة توجيهات منها :

التوجيه الاول : أن يقال بأن هذا مثل مضروب للغافل عن القيام بثقل النوم كمن وقع البول في أذنه فثقل أذنه وأفسد حسه , والعرب تكني عن الفساد بالبول قال الراجز : بال سهيل في الفضيخ ففسد . وكنى بذلك عن طلوعه لأنه وقت إفساد الفضيخ فعبر عنه بالبول . ووقع في رواية الحسن عن أبي هريرة في هذا الحديث عند أحمد " قال الحسن إن بوله والله لثقيل " وروى محمد بن نصر من طريق قيس بن أبي حازم عن ابن مسعود " حسب الرجل من الخيبة والشر أن ينام حتى يصبح وقد بال الشيطان في أذنه " وهو موقوف صحيح الإسناد . وقال الطيبي : خص الأذن بالذكر وإن كانت العين أنسب بالنوم إشارة إلى ثقل النوم , فإن المسامع هي موارد الانتباه . وخص البول لأنه أسهل مدخلا في التجاويف وأسرع نفوذا في العروق فيورث الكسل في جميع الأعضاء .

التوجيه الثاني : ان يقال بأن الأمر هو على حقيقته . قال القرطبي وغيره لا مانع من ذلك إذ لا إحالة فيه لأنه ثبت أن الشيطان يأكل ويشرب وينكح فلا مانع من أن يبول .

التوجيه الثالث : أن يقال بأن ذلك هو كناية عن سد الشيطان أذن الذي ينام عن الصلاة حتى لا يسمع الذكر .

التوجيه الرابع : أن يقال بأن معناه أن الشيطان ملأ سمعه بالأباطيل فحجب سمعه عن الذكر .

التوجيه الخامس : هو أن الأمر كناية عن ازدراء الشيطان به .

التوجيه السادس : هو ان يقال بأن المعنى أن الشيطان استولى عليه واستخف به حتى اتخذه كالكنيف المعد للبول , إذ من عادة المستخف بالشيء أن يبول عليه



من مواضيعي
0 الإيمان بالأنبياء وماانزل اليهم
0 موقف رائع يعترف فيه هرقل ملك الروم بنبوة خاتم المرسلين
0 آلام المسيح
0 سلسلة البطاقات الجهادية
0 إقامة الحجة على العالمين بنبوة خاتم المرسلين
0 الرد على دعوى أن جسد النبى الشريف قد أسن
0 " جاذبية الاسلام " مع الدكتور محمد داود
0 زقزوق يتباهى: أصدرت قرارات بمنع بناء أي مسجد جديد منذ أن توليت الوزارة

التوقيع:


سيف الدين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-30-2011, 03:21 AM   #2
ابو يوسف السلفى
فارس
 

افتراضي رد: معنى من نام عن الفريضة ذاك رجل بال الشيطان في أذنه


بارك الله فيك على هذا الاختيار الموفق
لاحرمنا الله من مواضيعك الهادفه

في روايةِ الترمذي : « ألا أُعلِّمُكِ كَلماتٍ تَقُولِينَها ؟ سُبْحانَ اللَّهِ عَدَدَ خلْقِهِ ، سُبْحانَ اللَّهِ عَددَ خَلْقِهِ ، سُبْحانَ اللَّه عدد خَلْقِهِ ، سُبْحانَ اللَّه رضا نَفْسِهِ ، سُبْحان اللَّهِ رضا نَفْسِهِ، سُبْحانَ اللَّه رضا نَفْسِهِ ، سُبحَانَ اللَّه زِنَةَ عرْشِهٍ ، سُبحَانَ اللَّه زِنَةَ عرْشِهٍ ، سُبحَانَ اللَّه زِنَةَ عرْشِهٍ ، سُبحَانَ اللَّهِ مِدادَ كَلماتِهِ ، سُبحَانَ اللَّهِ مِدادَ كَلماتِهِ ، سُبحَانَ اللَّهِ مِدادَ كَلماتِه » .



من مواضيعي
0 غير المسلمين وكفالتهم ضمن نظام التكافل الإسلامي
0 لا تعارض بين أمية النبي صلى الله عليه وسلم وعرض الصحابة القرآن عليه
0 إيجاز مراحل تجميع الكتاب المقدس وتحريفه
0 نشرات للمساجد لعشر ذو الحجة
0 زعامة الشعر العربي بين امرئ القيس و عدى بن زيد
0 ( طريقة عملية لحفظ القرآن الكريم )
0 الشرق الأوسط الكبير بين الصهيونية العالمية والإمبريالية الأمريكية
0 اطفال المسلمين - كيف رباهم النبى الامين -

ابو يوسف السلفى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
معنى, أذنه, الشيطان, الفريضة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:00 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009