ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > الملتقى الاسلامى > ملتقى المسلمين الجدد قصصهم ونصرتهم
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

كن حكما عدلا لتعرف الحقيقة.....قصة اسلامي

ملتقى المسلمين الجدد قصصهم ونصرتهم


كن حكما عدلا لتعرف الحقيقة.....قصة اسلامي

ملتقى المسلمين الجدد قصصهم ونصرتهم


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-13-2011, 09:53 PM   #1
مسلمة
فارس
 
الصورة الرمزية مسلمة
 

افتراضي كن حكما عدلا لتعرف الحقيقة.....قصة اسلامي

أخواني الكرام
هذه قصه قرأتها في أحد المنتديات
والكاتب هو صاحب القصه
لكن تحت إسمه قرأت


رحمه الله وغفر له؛ توفي بعد 3 اشهر من إسلامه

تأثرت كثيراً وفاض دمعي

أراد الله سبحانه وتعالى أن يختم حياته بالأسلام
اللهم إرحمه وإجمعنا في في جنات عدن في مقعد صدق عند مليك مقتدر


أترككم مع القصه











أشهد أن لا اله إلا الله و أن عيسى بشر رسول الله مثله مثل محمد

قد لا تصدقون قصتي و لكنني قد أعلنت إسلامي البارحة, إلى كل مسلم يا أخي أنت على الحق أثبت و إلى كل مسيحي انزع الضباب عن عينيك لا أطيل عليكم هذه قصتي.....

مسيحي تائه.....
كنت أذهب إلى الكنيسة، نلتقي مرة في الأسبوع لنقوم بما يسمى "بالصلاة "التي كانت بمثابة غذائنا الروحي. فكنّا نتقاسم كلمة الربّ نشكر المسيح يسوع من أجل الذنوب التي غفرها لنا مسبقا، لأنّه مات من أجل خلاصنا. و كنا نعترف للقس بذنوبنا ونقبل يده ونتلو خلفه التراتيل الكنسية، ونستمع إليه وهو يخاطب الجمع ملقناً إياهم عقيدة التثليث، ومؤكدا عليهم بأغلظ الأيمان أن غير المسيحيين مهما فعلوا من خير فهم مغضوب عليهم من الرب.
و لأنني كنت أعيش في المغرب العربي بين المسلمين كان القس يؤكد لنا أن المسلمين إرهاب و أن أي شخص يستطيع أن يفتح التلفاز ليتأكد من كلامه وأنهم سيدخلون جهنم وكان يحذرنا دائما من أن نخالطهم لأنهم شجرة خبيثة قد تنشر خبثها فينا
لم أكن أحب المسلمين و لم أكن أكرههم أيضا لكني كنت أتحاشاهم.
لقد كنت أحب أن استمتع بكل ملذات الحياة لأن الإنسان لا يعيش إلا مرة واحدة فبالتالي كنت آخذ أجمل ما فيها، لكنني كنت أحافظ على الذهاب إلى دور العبادة وحضور دروس الوعظ والإرشاد و بذلك يغفر القس لي كل ذنوبي.
لكنني كنت دائما أستغرب من كثرة المساجد المنتشرة في بلدي ومن المسلمين وهم يسارعون الخطى إليها طلباً في رضوان الله ، وكثيراً ما كان هذا المشهد يستوقفني وأسأل نفسي لماذا هؤلاء الناس يذهبون خمس مرات في اليوم والليلة إلى مساجدهم وخصوصاً في صلاة الفجر وأنا عائد إلى بيتي بعض قضاء سهرة . و كنت أتساءل دائما هل يعقل أن يكون كل هؤلاء إرهاب رغم معاملتهم الحسنة لي؟؟؟؟؟؟
وذات يوم وبينما أن أبحث في الانترنت و إذا بي ألمح اسم "فارس الدعوة أحمد ديدات" و بفضول دخلت .....

أعترف أنني عانيت كثيرا... و أنا أشاهد مناظراته فالحيرة استولت عليّ شيئا فشيئا، وأصبح الأمر بالنسبة لي حقيقة ينبغي أن أوجهها... إيماني بدأ يتزعزع، وناقوس الخطر يقرع قلبي !.
الربّ الذي أعبد والكتاب الذي أقرأ، أصبحا جميعا موضع شكّ.
ذهبت إلى الكنيسة و أخبرت القس بما حدث لي فصاح في وجهي ألا تعرف أن أحمد ديدات؟ انه كافر و مجنون ألم تسمع أنه مشعوذ؟ تعلم يا بني أن تأخذ الحقائق من مصادر موثوقة لا تسمح لعقلك أن يقبل كل شيء طأطأت رأسي ثم قلت له لدي سؤال لم أفهمه قال لي تكلم الظاهر أن المسلمين غسلوا لك مخك ,قلت له لم أفهم عقيدة التثليث كيف واحد يساوي ثلاثة؟ نظر إلي نظرة احتقار و غضب و قال هذا ليس كلامك انه كلام أؤلئك الإرهاب ثم أكمل بسيطة يا بني هو أمر سهل انه يشبه الاجاصة التي تحوي القشرة و اللب و البذور لكنها واحدة و ابتسم لكنه زادني استغرابا فقلت له : أوتشبه الرب بالاجاصة؟؟؟؟
لقد زاده سؤالي غضبا و قال لي : يا غبي هذا تشبيه لكي تفهم ثم ضربني كلى كتفي قائلا : هناك أشياء لا نفهمها لأننا بشر عقلنا لا يقبل كل شيء
لقد كنت أنظر إليه بدهشة و قلت له لقد فهمت رد مبتسما : هذا رائع كنت أعرف أنك ذكي و ستفهم بسرعة
لقد شعرت أنه يجعل مني أضحوكة بهذه الكلمات لماذا ماذا شرح لي حتى أفهم لقد زاد الطينة بلة ثم رددت عليه : لقد فهمت جيدا هو جد بسيط التثليث يشبه الاجاصة التي تحوي القشرة و اللب و البذور لكنها واحدة وكنت أضغط جيدا على الكلمات وهو يطأطأ برأسه و كأنه يريد أن يقول لي جيد لكنني أكملت :
تخيل لو أن الاجاصة تحوي دودة؟ هل سيصبح عندنا أربعة آلهة؟ أم أن الدودة ستفسد كل شيء؟؟؟؟ قلتها و أنا أصطنع الغباء لأنه ليس من المنطق أن يقبل الإنسان الذي وهبه الله عقلا خرافات كهذه لم يرد علي لأنه لم يستطع لقد خرجت من عنده و أنا أشعر أنني تائه لا أعرف أين الطريق ....


البداية و منتديات أتباع المرسلين
لقد قررت أن أبحث من الإنترنت عن كل تساؤلاتي مؤكد أن الخطأ في القس و ليس في الكتاب المقدس هذا ما قلته في نفسي وبينما أنا أبحث وجدت موقع " منتديات أتباع المرسلين" لقد وجدت بغيتي سأواجههم و لأنني لست خبيرا بالأديان فقد اتصلت بصديق لي و بعث لي email أحد المبشرين و بدأت في العمل
لقد انتهزت شخصية المسلم و المسيحي في نفس الوقت بعثت له رسالة قلت له فيها بأن الإسلام هو الحق فرد علي بهذا الجواب

قال الله تعالى( الر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ وَقُرْآَنٍ مُبِينٍ . رُبَمَا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْكَانُوا مُسْلِمِينَ . ذَرْهُمْ يَأْكُلُوا وَيَتَمَتَّعُوا وَيُلْهِهِمُ الْأَمَلُ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ )
والقرآن هنا يقول أنه قرآن مبين، فما معنى "الر" في أولالجملة؟ ألا تجد تناقضا في كونه مبين وفي عدم وضوح معنى "الر"؟
تحياتي

لا يمكن أن تتصورا مدى فرحتي لقد وجدت أخطاء في القرآن وذهبت و قمت بطرحه في منتداكم وهذا هو الرابط لمن يريد أن يعرف المناظرة


ردوا علي ان استطعتم؟؟؟؟
لقد كنت كالوسيط بينهما و كنت أشعر بقلق عندما لا يرد أحدهما لأنني أنتظر بفارغ الصبر نهاية المناظرة
ليس هذا فحسب بل نقلت درس مبشر آخر فرد عليها السيف البتار ردا قويا إليكم الرابط
هذه هي الحقيقة
فقمت بإرسال رد البتار إليه لكنه إلى الآن لم يرد علي فبعثت إليه بهذه الرسالة



اقتباس
انتظار‏


De :


xxxx (xxxx@live.fr)


Envoyé :


sam. 21/03/09 08:21


########À :









باسم رب عيسى و بعدسيدي




لقد بعثت لك برسالة الأخ المسلم الذي رد علي و الحقيقة أنك لم تستطع أن ترد عليه رغم أنني ترجيتك أن تفعل لأنني و لأول مرة في حياتي أشك فيما يقوله الكتاب المقدس




أشكر الرب الوحيد الذي نور دربي لمعرفة الحقيقة والذي




كان بسببك لم أكن أتوقع أنني سأكتشف حقيقة الاسلام الرائع عن طريق قس أو رجل دين




لقد حولت رسالتك لكي أنور درووب الآخرين واذا بي أقتنع بالاسلام




و ما زادني قناعة تجاهلك لرسالتي و أسئلتي التي و الكنيسة الرد عليها




سيدي العزيز لطالما أحببت رسائلك و قدرت جهدك العظيم سمعت لكنني عندما سمعت القرآن شعرت بشيء مختلف قلبي ينبض بسرعة و أشعر بقشعريرة تخيل لقد بكيت لا أدري لما أكتب لك لكنني أريدك أن تقول شيئا




أنتظر ردك





Date: Wed, 18 Mar 2009 21:40:59 +0000


Subject: Re: تـلاوات خاشـعة ومـبـكـية + الـمقرئ العـيـون الـكـوشي


######From: To:


# ###

الدخول على ######

لم أتلق ردا منه لكنه فقط يبعث لي دروسا كلها أخطاء و أكاذيب


كن حكما عدلا لتعرف الحقيقة
إلى كل مسيحي أخاطبك بالعقل ثم بالضمير إليك المناظرتين و أرجوك انسى أنك مسيحي واحكم بصدق و لا تجادل فلا ربما هذه هي آخر فرصة بعثها الله لك

هذه هي الحقيقة
أنا عن نفسي أشهد أن السيف البتار قد بتر ألسنتهم إنها الحقيقة التي يحاول المسيحيين إخفاءها كيف لنا أن نخفي نور الشمس الساطع بغربال

بعد كل هذا جلست مع نفسي هل حقيقة أنا على الملّة الحقّة؟وكل مرة أجدني جد منعزل، وأجدني – في قرارة نفسي – أعيش في وحشة شديدة، الإضطراب والغمّ كانا يلازمانني، كنت أتعذب كثيرا وفي صمت.لقد كانت من أصعب أيام حياتي.
اشتريت مصحفا ربما أجد شيئا هل تصدقون؟ لقد بكيت كطفل صغير القرآن كلام مختلف لا أستطع أن أصف لكم لكنني شعرت بقشعريرة في كل جسدي .... هو شعور لم أشعر به يوما في حياتي.....لكنني رغم ذلك كنت مترددا
لم أستطع التحمل أكثر، نفذ صبري، قلت في نفسي : إذن حان الوقت لأن أواجه الحقيقة، وأتقبلها كيفما كانت !ينبغي أن أفعل شيئا ما، لم يكن لي إختيار : - إما أنّي على طريق الحق ؛ أو على طريق الضلال، فعليّ إذن أن أتوب، وكفاني كذبا على نفسي وعلى الآخرين...
الفرق بين الأرض و السماء
و ما زادني ايمانا أنني و بعدما أعلنت للمبشر رغبتي في دخول الإسلام و أنه عجز أن يرد على السيف البتار بعث في اليوم التالي بلانك اتهموا فيه السيف البتار بأنه تسبب في تنصير فتاة و عجزه أمام أحد المنصرين و بدءوا بالاستهزاء به رغم أنه لا أحد تجرأ على الرد عليه هي ادعاءات لإخفاء عجزهم و كذبهم و عندما بعثتها للسيف لبتار لم يسبني أو يطردني من الموقع وهو يستطيع فعل ذلك فهو مدير الموقع
و ما أذهلني صراحة هي أخلاقكم السمحة و صبركم على اهاناتنا فقد نشرتم كل مواضيعي و لا يوجد كلام جارح كما في المواقع التي تضرب الدين الإسلامي وان وجدت فهي بدلائل إذن هي ليست تجريحا و إنما هي حقائق نحن نتجاهلها أو لم نكن نعرفها

ولادة جديدة
لا يمكنكم تصور العذاب الشديد الذي عانيته بعد اكتشافي لهذه الحقائق، كان جدّ صعب عليّ أن أسلّم بذلك، إحباطي كان كبيرا، و لا أخفي عليكم كنت حائرا ليس من السهل أن أخطو خطوة إلى الأمام لكنه من المستحيل أن أضحك على نفسي و أن أعيش في الأكاذيب لكنني رغم ذلك شعرت ببعض السعادة لأن الله قد قادني إلى طريق الإيمان لقد قررت حينها أن أمشي في طريق الإسلام والإيمان برجلي وبإرادتي وبتفكيري
حل الظلام و أنا لا مازلت أدعو الله أن ينير دربي لقد نسيت حينها أنني مسيحي و أنني أفكر في الإسلام نسيت كل شيء حتى أنني كنت أمشي و لا أعرف إلى أين؟و لكنني توجت إلى الله خالقي إلى رب كل هذا الكون كنت أبكي كطفل صغير يا ربى يا من خلقتني أدعوك يا خالق هذا الكون ويا خالق البشر يا من أوجدتني من العدم أيا كنت أرجوك يا ربى أن ترشدني إلى طريقك الحق أنا تائه بعيدا عنك أين هو طريقك؟ أرجوك يا ربى أن تأخذ بيدي إلى طريقك يا رب إن كان ديني الذي أنا عليه هو دينك الذي يرضيك فثبتني عليه وان كان رضاك في دين الإسلام فارشدنى إليه يا رب فقد توكلت عليك وسلمتك أمري بين يديك
وجدت نفسي واقفا أمام المسجد دخلت وليتني فعلت ذلك قبل مدة ليتكم تشعرون بما أشعر به شعور مختلف سعادة أخرى لقد أعلنت شهادتي أمام المصلين سلموا علي باركولي بولادتي الجديدة
قال الله تعالى : (قُلْ إِنّنِي هَدَانِي رَبّيَ إِلَىَ صِرَاطٍ مّسْتَقِيمٍ دِيناً قِيَماً مّلّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ) [161] قُلْ إِنّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي للّهِ رَبّ الْعَالَمِينَ [162] لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوّلُ الْمُسْلِمِينَ [163] قُلْ أَغَيْرَ اللّهِ أَبْغِي رَبّاً وَهُوَ رَبّ كُلّ شَيْءٍ وَلاَ تَكْسِبُ كُلّ نَفْسٍ إِلاّ عَلَيْهَا وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَىَ ثُمّ إِلَىَ رَبّكُمْ مّرْجِعُكُمْ فَيُنَبّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ [164] ) [سورة: الأنعام - الآية161 -164].

أمد يدي إليك
أمد يدي اليك وأقدم لك رسالة شكر و عرفان الى:
أخي السيف البتار الذي أنار قلبي بإجاباته التي بترت ألسنة المجادلين
إلى الإخوة : ذو الفقار,عبد مسلم, kholio5, نجم ثاقب على تعليقاتهم التي نورت بصيرتي
إلى الأخ الصالح الذي يعمل خلف الكواليس فكم بعث لي على الخاص رسائل محبة و إرشاد رغم كلامي الجارح إلا أن يمثل الإسلام حق تمثيل الأخ العزيز :عمر الفاروق1
إلى كل الأعضاء و القائمين على هذا المنتدى ألف ألف شكر لكم
أمد يدي اليك يا أخي المسيحي المتواضع القلب، الذي يحب ويبحث بصدق عن الله، ّ القرآن يخبرك بكلّ الحقيقة، يقول الله تعالى: (لَتَجِدَنّ أَشَدّ النّاسِ عَدَاوَةً لّلّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ وَالّذِينَ أَشْرَكُواْ وَلَتَجِدَنّ أَقْرَبَهُمْ مّوَدّةً لّلّذِينَ آمَنُواْ الّذِينَ قَالُوَاْ إِنّا نَصَارَىَ ذَلِكَ بِأَنّ مِنْهُمْ قِسّيسِينَ وَرُهْبَاناً وَأَنّهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ [82] وَإِذَا سَمِعُواْ مَآ أُنزِلَ إِلَى الرّسُولِ تَرَىَ أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدّمْعِ مِمّا عَرَفُواْ مِنَ الْحَقّ يَقُولُونَ رَبّنَآ آمَنّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشّاهِدِينَ [83] وَمَا لَنَا لاَ نُؤْمِنُ بِاللّهِ وَمَا جَآءَنَا مِنَ الْحَقّ وَنَطْمَعُ أَن يُدْخِلَنَا رَبّنَا مَعَ الْقَوْمِ الصّالِحِينَ [84] فَأَثَابَهُمُ اللّهُ بِمَا قَالُواْ جَنّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ جَزَآءُ الْمُحْسِنِينَ) [85] [سورة: المائدة - الآية:82- 85].

أيها النصارى واليهود ؛ بل أيّها النّاس بمختلف إعتقاداتكم ؛استجيبوا لنداء الله خالقكم الواحد :
(قُلْ يَأَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْاْ إِلَىَ كَلَمَةٍ سَوَآءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاّ نَعْبُدَ إِلاّ اللّهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئاً وَلاَ يَتّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَاباً مّن دُونِ اللّهِ فَإِن تَوَلّوْاْ فَقُولُواْ اشْهَدُواْ بِأَنّا مُسْلِمُونَ) [سورة: آل عمران - الآية: 64].
هذا هو إذن ما سيوحّد، ليس النّصارى والمسلمون فقط، بل كلّ البشرية على وجه الأرض، إنّها العودة إلى الله الواحد، واتّباع سبيل الإسلام :
(إِنّ الدّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ) [سورة: آل عمران - الآية: 19]
(وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الاَخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ) [سورة: آل عمران - الآية: 85]
دينٌ خالصٌ وقيّم : (أَمَرَ أَلاّ تَعْبُدُوَاْ إِلاّ إِيّاهُ ذَلِكَ الدّينُ الْقَيّمُ وَلَـَكِنّ أَكْثَرَ النّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ) [سورة: يوسف - الآية: 40].

انشروا قصتي ليعتبر ألوا الألباب


من مواضيعي
0 أمريكي يسلم بسبب ابتسامة..
0 حتى لا يسرق النصارى ثورة مصر
0 القذافى وثورة الهلوسة
0 تاريخ الأقباط ودعوى الإضطهاد بين الحقيقة والإفتراء !
0 راهب يشهر إسلامه converted to islam قناة الرحمة
0 خطير مخطط "برنارد لويس" لتفتيت العالم العربي‎
0 كيف تقولين لزوجك أحبك ... بدون كلام
0 فضل ابن العاص على أقباط مصر

التوقيع:

ولست أبالي حين أقتل مسلما .. على أي جنب كان في الله مصرعي

لك الله ياأختي كاميليا
مسلمة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الإسلام

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:48 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009