ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقى رد الشبهات > ملتقى الدفاع عن الأنبياء والرسل
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

هل سليمان مكث مدة سنة على العصا؟!

ملتقى الدفاع عن الأنبياء والرسل


هل سليمان مكث مدة سنة على العصا؟!

ملتقى الدفاع عن الأنبياء والرسل


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-21-2011, 01:43 AM   #1
ايهاب عرابى
مقاوم جديد
 

إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى ايهاب عرابى إرسال رسالة عبر Skype إلى ايهاب عرابى
افتراضي هل سليمان مكث مدة سنة على العصا؟!

سألني أحدُ الإخوة سؤالاً منطقيًّا حول قصةِ نبيِّ الله سليمان ،قال: ذكر بعضُ المفسرين أن سليمانَ ظل متكأ على عصاه مدة سنة إلى أن جاءت دابة الأرض فأكلت منها فخر على الأرضِ ، وعلم بعدها الجنُ خبره ،وتبين لهم أن لا يعلمون الغيب.... كان سؤاله يدل على ذكائِه لما قال:ألم يكن لسليمان زوجات ،وخدم ،وإدارة ملك ،ووزراء... كيف يموت مدة سنة ولا يعلم كل هؤلاء بخبره إلا لما جاءت دابة الأرض فأكلت من عصاه...؟!

الرد على الشبهة

أولاً: إن كلام أخي السائل صحيح من الوجهين :قول بعض المفسرين ،وسؤاله الذي ينمُّ عن ذكائه...
والدليل على ذلك ما جاء في الآتي:
1- قوله I:] فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ الْمَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَى مَوْتِهِ إِلَّا دَابَّةُ الْأَرْضِ تَأْكُلُ مِنْسَأَتَهُ فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ أَنْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي الْعَذَابِ الْمُهِينِ (14))[ (سبأ)
2- تفسير الجلالين: { فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ } على سليمان { الموت } أي مات ومكث قائماً على عصاه حولاً ميتاً . والجنّ تعمل تلك الأعمال الشاقة على عادتها لا تشعر بموته حتى أكلت الأَرَضَةُ عصاه فخرّ ميتاً { مَا دَلَّهُمْ على مَوْتِهِ إِلاَّ دَآبَّةُ الأًرْضِ } مصدر أُرِضَت الخشبة بالبناء للمفعول أكلتها الأَرَضَةُ { تَأْكُلُ مِنسَأَتَهُ } بالهمز وتركه بألف : عصاه ، لأنها تنسأ تطرد ويُزْجَرُ بها { فَلَمَّا خَرَّ } ميتاً { تَبَيَّنَتِ الجن } انكشف لهم { أن } مخففة : أي أنهم { لَّوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ الغيب } ومنه ما غاب عنهم من موت سليمان { مَا لَبِثُواْ في العذاب المهين } العمل الشاقّ لهم لظنهم حياته خلاف ظنهم علم الغيب ، وَعُلِمَ كونه سنة بحساب ما أكلته الأرضة من العصا بعد موته يوماً وليلة مثلاً .أهـ
3- تفسير ابن كثير: يذكر تعالى كيفية موت سليمان- عليه السلام- وكيف عَمَّى الله موته على الجانّ المسخرين له في الأعمال الشاقة، فإنه مكث متوكئًا على عصاه -وهي مِنْسَأته-كما قال ابن عباس، ومجاهد، والحسن، وقتادة وغير واحد -مدة طويلة نحوا من سنة، فلما أكلتها دابةُ الأرض، وهي الأرضة، ضعفت وسقط إلى الأرض، وعلم أنه قد مات قبل ذلك بمدة طويلة-تبينت الجن والإنس أيضًا أن الجن لا يعلمون الغيب، كما كانوا يتوهمون ويوهمون الناس ذلك. أهـ
وأغلبُ كتبِ التفاسير تذكر مثل الجلالين ،وابن كثير....

ثانيًا:إن كتابَ اللهِ المجيد لم يذكر صراحةً أن سليمانَ -عليه السلام- مكث على عصاه مدةَ سنةٍ ،ولم تذكر السنةُ الصحيحة ذلك،فالأخبار المرفوعة إلى النبيِّ r ليست صحيحةً.... كما يقول ابنُ كثيرٍ -رحمه اللهُ- : قد ورد في ذلك حديث مرفوع غريب، وفي صحته نظر، قال ابنُ جرير: حدثنا أحمد بن منصور، حدثنا موسى بن مسعود أبو حذيفة، حدثنا إبراهيم بن طَهْمَان، عن عطاء، عن السائب، عن سعيد بن جبير عن ابن عباس عن النبيِّ r قال: "كان سليمانُ نبي الله -عليه السلام- إذا صلى رأى شجرة نابتة بين يديه فيقول لها: ما اسمك؟ فتقول: كذا. فيقول: لأي شيء أنت؟ فإن كانت لغرس غُرِسَتْ، وإن كانت لدواء كُتِبَتْ. فبينما هو يصلي ذات يوم إذ رأى شجرة بين يديه، فقال لها: ما اسمك؟ قالت: الخروب. قال: لأي شيء أنت؟ قالت: لخراب هذا البيت. فقال سليمان: اللهم، عَمّ على الجن موتتي حتى يعلم الإنس أن الجن لا يعلمون الغيب. فنحتها عصًا، فتوكأ عليها حولا ميتا، والجن تعمل. فأكلتها الأرضة، فتبينت الإنس أن الجن لو كانوا يعلمون الغيب ما لبثوا [حولا] في العذاب المهين".
قال: وكان ابنُ عباس يقرؤها كذلك قال: "فشكرت الجن الأرضة ، فكانت تأتيها بالماء" .
وهكذا رواه ابن أبي حاتم، من حديث إبراهيم بن طَهْمان، به. وفي رفعه غرابة ونكارة، والأقرب أن يكون موقوفًا، وعطاء بن أبي مسلم الخراساني له غرابات، وفي بعض حديثه نكارة.أهـ
وقلت: إن هذه الرواية المرفوعة أخذها ابنُ كثير عن الطبري بسنده من تفسيرِه فهي لا تصح،ويمكن أن نقول :إن مدة السنة التي جاءت في كتب التفاسير ليست صحيحة(أعني : الأحاديث المتعلقة بالواقعة)،فلم يمكث سليمانُ مدة سنة على العصا مدة سنة؛ بل لبس مدة يوم أو يومين أو ثلاث والعصا كانت نحيفة فجاءت دابةُ الأرض فأكلت منها وخر سليمان على الأرض ...وأما قوله:] دابة الأرض[قد يحمل على النوع لا العدد .... هذا محتمل من ظاهرِ الآيةِ الكريمةِ... وذلك مثل قوله : ]أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ (31)[ (النور) الطفل هنا بمعنى الأطفال ،فهنا ذكر ربُّنا النوع لا العدد...


ثالثًا:بعد أن بينتُ أن الأخبار المرفوعة التي جاءت حول هذه المدة (سنة) لا تصح ،تبقى لنا أن نعرف مصدرها .... فكان مصدرها الإسرائيليات أخبار عن بعضِ علماءِ أهلِ الكتابِ تنقلها السلفُ عنهم؛ يقول ابنُ كثيرٍ في تفسيرِ الآية:
وهذا الأثر -والله أعلم-إنما هو مما تُلُقِّي من علماء أهل الكتاب، وهي وَقْفٌ، لا يصدق منها إلا ما وافق الحق، ولا يُكذب منها إلا ما خالف الحق، والباقي لا يصدق ولا يكذب . أهـ
قلتُ :كما قال ابنُ كثير - رحمه اللهُ- في بعضِ النسخ:" لا تصدق ولا تكذب " ، وعلى ذلك فإن الاحتمالات واردة لعدم وجودِ دليل قاطع صحيح...

رابعًا :إنني أفترض صحةَ الرواياتِ التي جاءت فيها مدة السنة ،وأقول لأخي السائل: لا أشكال أيضًا في ذلك فقد جاءت رواية ممكن أن تُقبل لفهمِ مدةِ السنة ....الرواية ذكرها المفسرون في الاتي:
1- تفسير الطبري قائلاً: حدثنا موسى بن هارون قال: ثنا عمرو قال: ثنا أسباط عن السدي في خبر ذكره عن أَبي مالك وعن أَبي صالح عن ابن عباس وعن مرة الهمداني عن ابن مسعود وعن أناس من أصحاب رسول الله r قال: "كان سليمان يتجرد في بيت المقدس السنة والسنتين، والشهر والشهرين، وأقل من ذلك وأكثر، يدخل طعامه وشرابه، فدخله في المرة التي مات فيها، وذلك أنه لم يكن يوم يصبح فيه، إلا تنبت فيه شجرة، فيسألها: ما اسمك؟ فتقول الشجرة: اسمي كذا وكذا، فيقول لها: لأي شيء نبت، فتقول: نبت لكذا وكذا.... أهـ
2- تفسير القرطبي : وقيل: كان رؤساء الجن سبعة، وكانوا منقادين لسليمان -عليه السلام-، وكان داود -عليه السلام- أسس بيت المقدس فلما مات أوصى إلى سليمان في إتمام مسجد بيت المقدس، فأمر سليمان الجن به، فلما دنا وفاته قال لأهله: لا تخبروهم بموتى حتى يتموا بناء المسجد، وكان بقي لإتمامه سنة. وفي الخبر أن ملك الموت كان صديقه فسأل عن آية موته فقال: أن تخرج من موضع سجودك شجرة يقال لها الخرنوبة، فلم يكن يوم يصبح فيه إلا تنبت في بيت المقدس شجرة فيسألها: ما اسمك ؟ فتقول الشجرة: اسمي كذا وكذا، فيقول: ولأي شيء أنت ؟ فتقول: لكذا ولكذا، فيأمر بها فتقطع، ويغرسها في بستان له، ويأمر بكتب منافعها ومضارها وأسمها وما تصلح له في الطب، فبينما هو يصلي ذات يوم إذا رأى شجرة نبتت بين يديه فقال لها: ما اسمك ؟ قالت: الخرنوبة، قال: ولأي شيء أنت ؟ قال: لخراب هذا المسجد، فقال سليمان: ما كان الله ليخربه وأنا حي، أنت التي على وجهك هلاكي وهلاك بيت المقدس ! فنزعها وغرسها في حائطه ثم قال: اللهم عم عن الجن موتي حتى تعلم الإنس أن الجن لا يعلمون الغيب. وكانت الجن تخبر أنهم يعلمون من الغيب أشياء، وأنهم يعلمون ما في غد، ثم لبس كفنه وتحنط ودخل المحراب وقام يصلي واتكأ على عصاه على كرسيه، فمات ولم تعلم الجن إلى أن مضت سنة وتم بناء المسجد.أهـ
قلتُ : إن هذا محتمل أخبر -عليه السلام -عن قربِ موته ،فأخبر أهلَه بذلك وأبلغهم إلا يخبروا أحدًا بذلك؛حتى يستأنف الجنُ بناء بيتِ المقدس ،وكان من عادتِه أنه يتجرد في بيت المقدس السنة والسنتين، والشهر والشهرين، وأقل من ذلك وأكثر، يدخل طعامه وشرابه، فدخله في المرة التي مات فيها...
فإن قيل: من من الأنبياء خير كما خير سليمان بحسب الرواية؟
قلت :أنبياءٌ كُثر منهم محمد r؛وذلك في صحيح البخاري برقم4081 عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ: كُنْتُ أَسْمَعُ أَنَّهُ لَا يَمُوتُ نَبِيٌّ حَتَّى يُخَيَّرَ بَيْنَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ فَسَمِعْتُ النَّبِيَّ r يَقُولُ فِي مَرَضِهِ الَّذِي مَاتَ فِيهِ وَأَخَذَتْهُ بُحَّةٌ يَقُولُ:{ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ } الْآيَةَ فَظَنَنْتُ أَنَّهُ خُيِّرَ.
فإن قيل :من من الأنبياء أخبر أهلَه أنه سيموت كما تذكر الرواية؟
قلت: محمدٌ r لما أخبر فاطمةَ قبل موتِه عن وفاتِه ؛ وذلك في صحيحِ مسلم برقم 4488عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ: اجْتَمَعَ نِسَاءُ النَّبِيِّ r فَلَمْ يُغَادِرْ مِنْهُنَّ امْرَأَةً فَجَاءَتْ فَاطِمَةُ تَمْشِي كَأَنَّ مِشْيَتَهَا مِشْيَةُ رَسُولِ اللَّهِ r فَقَالَ: مَرْحَبًا بِابْنَتِي فَأَجْلَسَهَا عَنْ يَمِينِهِ أَوْ عَنْ شِمَالِهِ ثُمَّ إِنَّهُ أَسَرَّ إِلَيْهَا حَدِيثًا فَبَكَتْ فَاطِمَةُ ثُمَّ إِنَّهُ سَارَّهَا فَضَحِكَتْ أَيْضًا فَقُلْتُ لَهَا: مَا يُبْكِيكِ ؟ فَقَالَتْ: مَا كُنْتُ لِأُفْشِيَ سِرَّ رَسُولِ اللَّهِ r فَقُلْتُ :مَا رَأَيْتُ كَالْيَوْمِ فَرَحًا أَقْرَبَ مِنْ حُزْنٍ فَقُلْتُ لَهَا حِينَ بَكَتْ :أَخَصَّكِ رَسُولُ اللَّهِ r بِحَدِيثِهِ دُونَنَا ثُمَّ تَبْكِينَ؟ وَسَأَلْتُهَا عَمَّا قَالَ فَقَالَتْ :مَا كُنْتُ لِأُفْشِيَ سِرَّ رَسُولِ اللَّهِ r حَتَّى إِذَا قُبِضَ سَأَلْتُهَا فَقَالَتْ: إِنَّهُ كَانَ حَدَّثَنِي أَنَّ جِبْرِيلَ كَانَ يُعَارِضُهُ بِالْقُرْآنِ كُلَّ عَامٍ مَرَّةً وَإِنَّهُ عَارَضَهُ بِهِ فِي الْعَامِ مَرَّتَيْنِ وَلَا أُرَانِي إِلَّا قَدْ حَضَرَ أَجَلِي وَإِنَّكِ أَوَّلُ أَهْلِي لُحُوقًا بِي وَنِعْمَ السَّلَفُ أَنَا لَكِ فَبَكَيْتُ لِذَلِكَ ثُمَّ إِنَّهُ سَارَّنِي فَقَالَ: أَلَا تَرْضَيْنَ أَنْ تَكُونِي سَيِّدَةَ نِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ أَوْ سَيِّدَةَ نِسَاءِ هَذِهِ الْأُمَّةِ؟ فَضَحِكْتُ لِذَلِكَ.

فإن قيل : كيف لنبيٍّ أن يمكث سنة بعيدًا عن الناس؟
قلتُ: قد يكون هذا الأمر مستغرب في زماننا هذا ،فلا يمكنا أنكار أمرٍ لا نعرف ظروفه في زمانِه ومكانه...
كتبه/أكرم حسن مرسي


من مواضيعي
0 كاميليا .. و'الوحدة الوطنية' أحادية الجانب!
0 نعم..أو القارعة:بقلم د محمد عباس:
0 ثورةُ مِصر .. أهي تغييرٌ تاريخٍٍ أم جُغرافيا!؟
0 لقاء الشيخ وجدى غنيم فى البالتوك
0 مصر الحائرة بين حكم كل من العسكر والعلمانيين و الاسلاميين
0 براءة شنودة وتزوير التاريخ
0 فن التلاعب بعقلية الشعب المصرى
0 إسرائيل والحكام العملاء

التوقيع: مدونة 25 يناير ثورة الغضب
http://ehaborabi5.blogspot.com/

مدونة من مع الحق
http://ehaborabi.blogspot.com/
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
ايهاب عرابى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-14-2017, 12:08 AM   #3
الباسم
فارس
 

افتراضي رد: هل سليمان مكث مدة سنة على العصا؟!


بارك الله فيك على هذا الاختيار الموفق
لاحرمنا الله من مواضيعك الهادفه

في روايةِ الترمذي : « ألا أُعلِّمُكِ كَلماتٍ تَقُولِينَها ؟ سُبْحانَ اللَّهِ عَدَدَ خلْقِهِ ، سُبْحانَ اللَّهِ عَددَ خَلْقِهِ ، سُبْحانَ اللَّه عدد خَلْقِهِ ، سُبْحانَ اللَّه رضا نَفْسِهِ ، سُبْحان اللَّهِ رضا نَفْسِهِ، سُبْحانَ اللَّه رضا نَفْسِهِ ، سُبحَانَ اللَّه زِنَةَ عرْشِهٍ ، سُبحَانَ اللَّه زِنَةَ عرْشِهٍ ، سُبحَانَ اللَّه زِنَةَ عرْشِهٍ ، سُبحَانَ اللَّهِ مِدادَ كَلماتِهِ ، سُبحَانَ اللَّهِ مِدادَ كَلماتِهِ ، سُبحَانَ اللَّهِ مِدادَ كَلماتِه » .



من مواضيعي
0 المتعة في إيران تطبيق النظرية في الواقع المعاصر!!
0 اعجاز وصف السحاب الطبقى
0 نماذج من حرب الخامنئي على اللغة العربية
0 أفضل طرح لموضوع الأدلة على وجود الله
0 هل يملك الشيعة حديث صحيح متصل السند إلى النبي صلى الله عليه وسلم
0 موقف الرافضة من القرآن الكريم
0 كلام الخميني في أهل السنة
0 الرد على الشيعة والرافضة الذين يستحلون نكاح المتعة

الباسم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
العصا؟!, سليمان

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:11 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009