ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > الملتقى الاسلامى > ملتقى الأسرة المسلمة
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

أطفالنا والعاصفة الاعلامية

ملتقى الأسرة المسلمة


أطفالنا والعاصفة الاعلامية

ملتقى الأسرة المسلمة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-20-2011, 10:50 PM   #1
ommalakah
مشرفة مقاومة
 
الصورة الرمزية ommalakah
 

إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى ommalakah إرسال رسالة عبر Skype إلى ommalakah
أطفالنا والعاصفة الاعلامية

يظل الطفل حائرا بين ما يقدم له الإعلام، وما يريده المجتمع له؛ والأسرة جزء من هذا المجتمع،ومهما كانت درجات التفاوت بين أفراد المجتمع ـ وأعني به المجتمع العربي المسلم ـ إلا أن الجميع يتفقون على أن الطفل :" يقدّم له ما لا ينبغي أن يقدم من خلال التلفزيون الذي صارت فيه العديد من القنوات الفضائية الموجّهة للطفل وسط ركام آخر يشارك الطفلُ سائر الأسرة في جلسات التقاطع لأن لغة الحوار والتوجيه صارت صمتا مطبقا لمشاهدة مسلسل لا يلائم كافة الأعمار بشهادة التربويين، والمراقبين حتى من غير المسلمين.

فلا نعجب حين لا نرى الطفل قد صار خلقا آخر بخلاف ما نريد ، ويشكو الوالدان من الانحراف الفكري والنفسي للطفل مع تقدم العمر ليصير الطفل شابا يافعا تلقفته قنوات الأكشن Action والمغامرات التي تختلط فيها تلميحات أو تصريحاتها الجنس مع الجريمة، والمغامرة التي تستهوي الشباب في مقتبل العمر والقيم التي وُجدت لمجتمع بعيد عن القيم "الافتراضية": لدينا ، ونقلت عبر السماوات المفتوحة إلى غرف نومنا .


إنّ الإعلام غيرالمنضبط له تأثير كبير على الأسرة كافة وعلى الشباب بصورة خاصة، فقد تستعصي القيم لدى الكبار على التغيير لدوافع كثيرة منها نضوج الجانب الإيماني القيمي، وإن كان عرضة للزيادة والنقصان، إلا أن الأمر يشكل خطرا لشباب المسلمين الذين تتوالى انهيارات القيم لديهم للاندفاع وعدم الاستقلال، وعدم وجود التربية الإسلامية التي تعصم من هذه المزالق، لتقصير الأسرة في هذا الجانب، وعلمنة التعليم، والإعلام وتلاشي القيم في الشارع

تعلق الطفل بأفلام الكرتون ناقوس خطر على القيم

بقلم: فاطمة خان /موقع قصة الاسلام

ليس هناك أكبر من تعلق أطفالنا ببطل إحدى شخصيات أفلام الكرتون (الرسوم المتحركة)، ورغبتهم في أن تحمل مقتنياتهم وأدواتهم صورها المحببة إليهم ما يستدعي دق ناقوس الخطر حيال تأثيره السلبي على قيمهم وسلوكياتهم.

ومن أشهر أفلام الكارتون (بوباي) الذي يجسد صراعًا بين رجلين من أجل امرأة، و(تيمون وبومبا) وهو فيلم يدور حول أحد القوارض الأفريقية وخنزير يتمتع بشخصية مرحة تتميز بخفة الدم، و(توم وجيري) صاحبا المقالب والكمائن اللذان يضمران الحقد لبعضهما، والرغبة في الانتقام في سلسلة صراعات لا تنتهي على أساس مكائد مشوقة ومسلية.

جدير بالذكر أن فكرة تقديم الفأر "وهو حيوان قذر كما نراه نحن" بصورة أفضل وأذكى وأشجع من القط وهو الحيوان الأليف والنظيف في مفهومنا الإسلامي العربي، وإبراز جيري بصورة حسنة وتوم خلاف ذلك تمامًا. و(بوباي) الذي يدخل في صراع مع رجل من أجل امرأة وارتباطهما بعلاقة غرامية، كل ذلك يدعو إلى التساؤل حول النتائج على عقلية الطفل.

لا شك أن عرض (توم وجيري) ممتع ومسل إلا أنه لا يرتكز إلى قاعدة تربوية سليمة بل إلى المقالب والكمائن، وهما يضمران الحقد لبعضهما البعض والرغبة في الانتقام في ظل صراعات لا تنتهي، وأساس ذلك مكائد مسلية "من شأنها توصيل أفكار خطيرة للطفل تؤثر على عقليته الغضَّة".

وتتميز هذه الأفلام بأن لها أكبر الأثر في الوصول إلى عقل الطفل الباطن وتغيير سلوكياته؛ نظرًا لكونها محببة للأطفال، وعادةً ما تكون الإشارات السلبية فيها خفية غير مباشرة، وهنا تكمن الخطورة.

وتتضمن الكثير من أفلام الكرتون قصص حب وغرام حتى بين الكلاب والحيوانات الأخرى، ونشاهد في بعضها قطة في قمة الأناقة فتتزين برموش طويلة جميلة وكعب عالٍ تتمايل وترسل إشارات مثيرة للغرائز للأطفال، أو تصور الاقتتال من أجل أنثى "كتضحية كبيرة"، أو تظهر عادات وممارسات سلوكية مرفوضة في مجتمعنا المسلم كالسكر والتدخين واللصوصية والاحتيال والكذب وغيرها من الصفات غير الأخلاقية.

وتقتحم هذه العروض عالم الصغار فتلطخ الفطرة البريئة بحجة أنها برامج أطفال، والطفل يدرك من خلال واقعه وتربيته الإسلامية أن تلك المشاهد مخلة بالآداب، وقد يعلق عليها بكلمة (عيب) أو يغمض عينيه خجلاً.

وأثر وسائل الإعلام كبير في تكوين شخصية الطفل إن سلبًا أو إيجابًا، والمعلومة تدخل البيوت دون استئذان أو رقابة عبر الشاشة الصغيرة؛ إذ أصبح جهاز التلفزيون أمرًا أساسيًّا في كل بيت، وبات يشكل نظامًا فكريًّا ثقافيًّا تقنيًّا يسعى إلى تحقيق غايات محددة، ويمارس وظائف متعددة في وقت يمتلك فيه الطفل جهازًا خاصًّا به في غرفته.

وتشير نتائج أكثر من دراسة عربية إلى المكانة التي تحتلها أفلام الكرتون في نفوس الأطفال إلى درجة أن 534 طفلاً يمثلون 53. 1 % من أفراد عينة خضعت للدراسة ينهون واجباتهم المدرسية قبل بداية عرض أفلام الكرتون كي يتفرغوا لمشاهدتها.

من جانب آخر شملت دراسة أخرى 404 عينات تتراوح أعمارهم بين 5 و 15 سنة كانت أفلام الكرتون السبب الأول في إعجابهم ببرامج الأطفال المقدمة في التلفزيون، وكادت أفلام الكرتون المسجلة على أشرطة فيديو تكون المادة الوحيدة التي يقبل عليها أفراد العينة.

واستحوذت أفلام الكرتون على شاشات التلفزيون العربي سواء الفضائية منها أو الأرضية حيث بلغت نسبة عرض أفلام الكرتون 73ر5 % من مجموع برامج الأطفال في تلفزيون دولة الكويت و66ر7 % في القناة الأولى لتلفزيون السعودية، وترتفع إلى 85ر8 % في فترة الإجازات ونهاية الأسبوع، أما في تلفزيون دبي فقد بلغت 64ر7 %، وأخيرًا 50 % في تلفزيون عمان.

ويتجلى التأثير السلبي للتلفزيون في الجانب المعرفي عند الأطفال حيث التناقض الذي يلاحظ بين القيم التي يكرسها الأهل، وهذه التي ينشرها التلفزيون ما من شأنه أن يؤدي إلى اضطرابات نفسية معرفية عندهم، وتأثرهم بمشاهد العنف والجريمة والدعاية والإعلانات التي تكرس لديهم قيمًا معرفية تتناقض وعوامل نموهم السليم.

وتؤكد الدراسات أن الطفل يشاهد كمية كبيرة جدًّا من مشاهد العنف في الساعة الواحدة ما يدفعه إلى التقليد الأعمى للشخصيات الكرتونية، وهذا ما حصل لطفل رمى بنفسه من الطابق الثالث في إحدى المناطق السكنية في الكويت في محاولة لتقليد شخصية الوطواط (بات مان)، ما أدى إلى وفاته.

ويشكل معدل الوقت الزمني الذي يقضيه الأطفال في مشاهدة أفلام الكرتون خطورة كبرى إذ إنه يزيد من فرصة تعرض الأطفال للمشاهد غير المناسبة؛ ففي دراسة حول أفلام الكرتون في نيويورك تبين أن الأطفال يشاهدون في صباح عطلة نهاية الأسبوع من 20 إلى 25 مشهد عنف في أفلام الكرتون في الساعة.

كما يشكل الخطاب خطرًا لأنه غير مباشر ويعتمد على انفعال الطفل أثناء اندماجه في المشاهدة واستمتاعه بها، فينشأ لديه استعداد لتقبل ما يتضمنه ذلك الخطاب من معلومات واتجاهات وقيم نافعة كانت أو ضارة.

فعوضًا عن تعليم الأطفال الانضباط في سلوكهم نراهم يتوجهون للمدرسة وهم يتذكرون الشخصية التي تعلقوا بها فيعيشون وسط صراع بين الواقع والخيال لما يرونه أمام أعينهم من قتل وعنف جامح في قصص كرتونية.

وتتسم معاملات الأطفال اليومية بالعنف ويظهر ذلك في تصرفاتهم مع أقربائهم في البيت، بيد أن الخطر الحقيقي هو أن التأثير يأتي بطريقة خفية ويظهر على المدى البعيد من خلال نمط حياتي جديد مثل قصات الشعر الدخيلة.

ويحذر الباحثون في هذا المجال من أن أفلام الكرتون تفسد عقائد ودين وأخلاق أطفال المسلمين، فينشأ الطفل على الوقاحة وسوء الخلق والانسلاخ من كل ما هو فاضل، وبعرض بسيط لبعض أشهر برامج الكرتون ستتضح الحقيقة والرؤية الكاملة.

ويتجلى ذلك في قصة (عدنان ولينا) التي تدور حول فتاة اسمها لينا وشاب وسيم اسمه عدنان بينهما علاقة حب، ويضحي عدنان بنفسه ويخاطر بحياته لإنقاذها، فيما تظهر لينا في بعض المشاهد بالملابس الداخلية، ما يدعونا إلى التساؤل حول طبيعة ما تتعلمه الفتاة المسلمة الصغيرة منها ومن عدنان الذي يحمل لينا وتحتضنه.

وعلى صعيد متصل يحمل فيلم الأسد الملك مغالطات وإشارات سلبية تسيء إلى الثقافة الإسلامية رغم أنه من الأفلام الرائعة في عالم الكرتون وحصد جوائز الأوسكار عام 1995 إلا أنه لم يخلُ من مشاهد ترسل مفاهيم خفية تتعارض مع بعض المعتقدات والأعراف الإسلامية.

من جانب آخر يعد فيلم (ساوث بارك) من أكثر الأفلام في تاريخ صناعة السينما احتواء على ألفاظ بذيئة، حيث تردد في حلقة واحدة مدتها 20 دقيقة 160 لفظًا بذيئًا (في الدقيقة الواحدة يسمع الطفل ثمانية ألفاظ بذيئة).

ويستدعي هذا الخطر الداهم الذي يدخل بيوتنا ويصوغ عقول أطفالنا الغضة والبريئة بقوالب مخالفة لديننا الحنيف وعاداتنا وتقاليدنا المحافظة - أن ندق ناقوس الخطر، ويستوجب قيام الخبراء التربويين والاجتماعيين بوضع استراتيجيات وتوصيات، وطرح حلول لمواجهة غسيل الأدمغة التي يتعرض لها الأطفال، خاصة في السنوات الخمس الأولى التي تحدد شخصية الإنسان.




يتبع


من مواضيعي
0 أحمد ديدات .. شيخ المناظرين
0 كتاب رائع عن تربية الاطفال أمهات قرب أبنائهن
0 واشنطن تنفي خططا لتسليح ثوار ليبيا
0 العثور على ملايين الدولارات واليورو والالماس في احد قصور بن علي
0 المعارضة الكويتية تدعو لتغيير الحكومة والتظاهر
0 بلاغ للنائب العام يتهم مبارك وجمال والشريف وعز وعزمي بتزوير الانتخابات
0 أسرار"جونتانامو" مبارك وتعذيب المعتقلين السياسيين
0 الوزير الجديد يواجه رفض المثقفين من اليوم الأول !

التوقيع:






ommalakah غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-20-2011, 10:51 PM   #2
ommalakah
مشرفة مقاومة
 
الصورة الرمزية ommalakah
 

إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى ommalakah إرسال رسالة عبر Skype إلى ommalakah
افتراضي رد: أطفالنا والعاصفة الاعلامية

من يكتب لاطفالنا؟!!!!


السؤال يبحث عن إجابة ويدعونا للمطالبة بأن تكون هناك هيئة ما تختص بثقافة الطفل تجمع الكُتّاب المهتمين ، والمتخصصين في التربية والتعليم والمناهج وعلم النفس والأدب، والمتخصصين في صناعة السينما والمسرح الخاص بالطفل، وأصحاب دور النشر وبعض علماء الشريعة من ذوي الرأي والفقه ولا مانع من أن تكون مع هؤلاء لجنة متخصصة لرعاية المواهب الشابة بل رعاية النوابغ من الأطفال الذين يفوق خيالهم الإبداعي خيال الكبار ويكون كل ذلك تحت رعاية رسمية لتفوق الدول في القرار والاختيار والإمكانات على رجال المال ليكون الإنتاج ملائما وخاصا بأطفالنا .

ولا يسعنا إلا أن نذكر ما كتبت إيمان إمبابي تقول : "للأسف العديد من دور النشر تخرج لنا عناوين ملونة عن النينجا والكمننا، ويحاول كتابنا اللحاق والتواصل مع الأدب العالمي وللأسف لم يتحقق الهدف من خلال التقليد بلا روية ، بينما في الغرب تتيح دور النشر للمواهب والنوابغ من الأطفال الفرصة لتحقيق النجاح وصناعة الحياة ! وتضرب مثلا بالطفلة النابغة البريطانية "جيان فيشر" التي نشرت لها عشرات الكتب المستوحاة في شخصياتها ورسومها من الفواكه والخضروات والحيوانات الأليفة لديها لتصير كتبها من أكثر كتب الأطفال توزيعا في العالم ، وتؤكد الكاتبة على ضرورة تبني مواهب الطفل وخاصة حين يرغب في الكتابة عن نفسه ، ويدعم هذا الرأي لكاتب الدكتور محمد ماهر قابيل المتخصص في ثقافة الطفل قائلا : تقبر مواهب الطفل تحت وطأة المناهج الدراسية الثقيلة من ناحية والضغوط العائلية من ناحية ، واكتشاف الموهبة في الطفل أجدى من حشر المعلومات في ذهنه بطريقة تعسفية للأسف ، ويضيف الدكتور ماهر قائلا : أكثر كتاب الطفل لدينا من وزارة التربية والتعليم ، لذا كانت كتابتهم أقرب ما يكون للمنهج المدرسي بعيدا عن الكتابة الأدبية الإبداعية .

["]ونؤكد على أهمية القرار ولا شك لدينا أن الكثيرين يؤيدون هذا الرأي لا بد من إعادة صياغة بروتوكول ، وتكريس جهود من أجل مستقبلنا ، وهي قضية بالغة الأهمية لو تعلمون ]



منقول للفائدة





من مواضيعي
0 مصادر: "متهم سمالوط" كان ينوى إطلاق الرصاص على ضحايا آخرين
0 رَضِـينـَـا باللَّهِ مُـشـرِّعـًا
0 ثوار ليبيا يزحفون نحو راس لانوف
0 عصابات مبارك والشريف وسرور تقود 'الثورة المضادة'
0 إسرائيل تعتقل أحد المتهمين بمجازر البوسنة
0 مصدر سعودي: زيارة الفيصل لألمانيا ليست لتوفير خروج آمن لمبارك
0 مصري ثالث ..وفاة عاطل عن العمل أحرق نفسه بالإسكندرية
0 ائتلاف شباب الثورة: تعليق مظاهرات الجمعة.. ومطالب بتشكيل حكومة تكنوقراط وطنية

التوقيع:






ommalakah غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-20-2011, 11:17 PM   #3
مسلمة
فارس
 
الصورة الرمزية مسلمة
 

افتراضي رد: أطفالنا والعاصفة الاعلامية

جزاكِ الله خيراً أمي الغاليه
وأشيد بالقنوات الأسلاميه التي عرضت للأطفال بديل عن مثل هذه الأفلام
وتغرس فيهم القيم الأسلاميه المبسطه المحببه للطفل


من مواضيعي
0 مقارنات بين القرآن والإنجيل المسيح ليس الله...بقلم مسلمة جديدة
0 الله أكبر الله أكبر ولله الحمد :اسلام الأخ ميسي ويعلن اسلامه وينطق بالشهادة
0 قصة حقيقية لفتاة نصرانية إعتنقت الإسلام بسبب زكريا بطرس
0 الرجل صندوقي,,,والمرأه شبكية
0 سيدي مبروك زوجتك منحرفه
0 واجمل منك لم تر قط عينى و اكرم منك لم تلد النساء
0 مصر+ شنودة = خراب
0 قصة إسلام قسّيس

التوقيع:

ولست أبالي حين أقتل مسلما .. على أي جنب كان في الله مصرعي

لك الله ياأختي كاميليا
مسلمة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-27-2011, 01:34 PM   #5
ابو يوسف السلفى
فارس
 
الصورة الرمزية ابو يوسف السلفى
 

افتراضي رد: أطفالنا والعاصفة الاعلامية

بارك الله فيك اخي الكريم وجعله في ميزان حسناتك

ربنا وادخلهم جنات عدن التي وعدتهم ومن صلح من ابائهم وازواجهم وذرياتهم انك انت العزيز الحكيم
وقهم السيئات ومن تق السيئات يومئذ فقد رحمته وذلك هو الفوز العظيم



من مواضيعي
0 أشهر عشر نظريات علمية تم اثبات خطئها
0 الشك في الرسول صلى الله عليه و سلم(عن فضيلة الشيخ محمد متولي الشعراوي رحمه الله)
0 لوحات حائطية للحج
0 جذور الكتاب المقدس المسيحي
0 انفوجرافيك نشر المُراجعات؛ إيثار وتسويق
0 يهوه إله اليهود الخاص
0 نسى آدم فنسيت أمته دليل على توريث الخطيئة
0 منزلة الصحابة لا يعادلها شيء

ابو يوسف السلفى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الله

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:55 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009