ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقى رد الشبهات > ملتقى رد الشبهات حول شرائع الإسلام > شبهات حول الإيمان بالقدر
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

من محاسن الدين كون الإنسان مختاراً مسئولاً عن عمله

شبهات حول الإيمان بالقدر


من محاسن الدين كون الإنسان مختاراً مسئولاً عن عمله

شبهات حول الإيمان بالقدر


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-16-2018, 07:21 PM   #1
ابو يوسف السلفى
فارس
 
الصورة الرمزية ابو يوسف السلفى
 

افتراضي من محاسن الدين كون الإنسان مختاراً مسئولاً عن عمله



السؤال
سبق لي وأن سألت هذا السؤال
إذا كانت أمور الإنسان كلها مقدرة من عند الله ومكتوبة عليه سواء فعل صوابا أو فعل خطأ فعل خيرا أم فعل شرا فكل شيء مقدر عليه سلفا ومكتوب في لوحه منذ خلق الله الخلق وكتب لكل إنسان ماله وما عليه
فإن الله تعالى كتب على كل إنسان منذ بداية خلقه في بطن أمه وبدء تكوينه في رحم أمه كتب الله عليه كل شيء يجري له في حياته
فإذا كان كل ما يجري للإنسان منا في حياته مقدرا من عند الله فلماذا إذا حدث من الإنسان أي خطأ يعاقبه إنسان آخر مثله كأن يرتكب أي معصية من المعاصي ؟
أرجو الرد سريعا ودمتم وجزاكم الله عنا خيراً





الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد سبق بيان أن الإنسان فاعل بالاختيار، وأن علم الله السابق بحاله ومآله لا يعني أن الإنسان مجبور على سلوك طريق معين، وذلك في الفتوى رقم:
8653 والفتوى رقم:
7460.
ولما كان الإنسان يفعل باختياره وإرادته دون أن يشعر بأن أحداً يجبره على فعل معين، لم يكن مستغرباً أن يعاقب على تقصيره في الدنيا من قبل غيره، أو أن يعاقب في الآخرة إذا لم يعف الله عنه.
ولو كان الاحتجاج بالقدر نافعاً في هذا الأمر لقيل للإنسان: لا تأكل ولا تشرب ولا تنفق على أهلك وأولادك، بل ولا تنكح ولا تتزوج، اعتماداً على القدر.
فإن كان مقدراً لك أن تعيش فسيكون ذلك وإن لم تأكل وإن لم تشرب!! وهكذا.... وهذا مما لا يستسيغه صاحب عقل.
ولو رفعت المؤاخذه عن الجاني اعتماداً على القدر السابق لأصبحت الحياة كالغابة الموحشة، يأكل القوي فيها الضعيف لأمنه من العقاب، ولو كلف الإنسان بالصبر وعدم الانتصاف من ظالميه في كل الأحوال لكان ذلك تكليفاً بما لا يطاق، وهذا يعرفه كل إنسان من نفسه، فلو قيل لك: إن فلاناً سيأخذ مالك، ويغصب أرضك، ويعتدي على أهلك، ويؤذيك بأنواع الأذى، وأنك مأمور بالتسليم وعدم الاعتراض، لكون ذلك أمراَ مقدراً، لبادرت إلى الإنكار والاعتراض، وهذا حال الناس جميعاً.
وهذا يؤكد عظمة ما جاء به الإسلام من جعل الإنسان مختاراً، مسئولاً عن أعماله.
والله أعلم.





من مواضيعي
0 انفوجرافيك - القائد الراعي - نموذج القيادة الأكثر تأثيراً
0 انفوجرافيك موظفو الدولة في المملكة العربية السعودية
0 أهم عشرة أطباء في تاريخ الحضارة الإسلامية
0 تأملات قرآنية : قدْريات
0 المعجــــــــــــــزات
0 اثبات تحريف انجيل يوحنا
0 فضل الصلاة على النبي
0 الرد على : عائشة تغار من خديجة و تقول أنها عجوز و حمراء الشدقين

التوقيع:


غفر لى ولكم وللمسلمين أحياء واموت اللهم آمين
ابو يوسف السلفى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
من, مخازن, مختاراً, مسئولاً, الإنسان, الدين, كون, عن, عنهم

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:37 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009