ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقى المناظرات والمقالات والابحاث والترجمة > ملتقى المقالات والأبحاث
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

إله جبار .. علي ظهر حمار..!!!

ملتقى المقالات والأبحاث


إله جبار .. علي ظهر حمار..!!!

ملتقى المقالات والأبحاث


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-17-2010, 11:28 PM   #1
سيف الدين
Administrator
 
الصورة الرمزية سيف الدين
 

افتراضي إله جبار .. علي ظهر حمار..!!!

ياسر الجرزاوي
لسبب ما لا أعرفه أراد اليهود الحط من قدر الله.. وألا يقدروه حق قدره.. وذلك بتجسيدهم له سبحانه وقولهم عليه ما لا يعلمون.. فقالوا ما قالوا وزادوا أنه تمثل في سورة بشر تصارع مع النبي يعقوب.. وهذا رابط للكذاب القديم الأكبر زكريا بطرس يشرح فيه إعجاز المصارعة الحرة مع الله..!!!! والتي تغلب فيها يعقوب علي الله..؟؟؟!!!!!


ولا عجب إذا رأينا اليهود يسخرون من أنبياء الله ورسله قبل أن يقتلوهم فهذا دأبهم.. وإذا كان قتل الأنبياء عندهم فريضة فمن الطبيعي أن تكون السخرية منهم نافلة.. وتفوقت فئة من اليهود في إهانة الأنبياء.. بل والتنبؤ بإهانتهم قبل أن يُرسلوا..!!!

ويؤمن اليهود بما يُسمي العهد القديم الذي يقولون عنه أنه وحي من الله .. ويؤمنون ونحن المسلمون أيضاً نؤمن أن الكتب السابقة فيها إشارات عن قدوم رسول الله المسيح.. لكن اليهود يتبعهم المسيحيون يتفوقون علينا في الإيمان بقدومه مُهاناً راكباً علي ظهر حمار...؟؟ مع ملاحظة أن الحمار حيوان دنس في شريعة موسي عليه السلام...!!!!

والغريب أن المسيحيين يؤمنون بالعهد القديم وما تكرر فيه مئات المرات أن الله قدير..والغريب المتناقض أنهم يضعون هذا القدير علي حمار نجس لا يركبه في ذلك الزمان إلا كل حقير..!!! ..

لقد استحييت والله أن أجعل عنوان المقال ( إله حقير) رغم إيماني أن المدعو ليس إله أصلاً ولا حتى رسول ( هو ليس عيسي بن مريم عليه السلام ) ورغم أن هذا مجرد مقال غير مقدس.. ولم أجعله في كتاب مقدس يركب علي حمار مدنس.

- اِبْتَهِجِي جِدًّا يَا ابْنَةَ صِهْيَوْنَ، اهْتِفِي يَا بِنْتَ أُورُشَلِيمَ. هُوَذَا مَلِكُكِ يَأْتِي إِلَيْكِ. هُوَ عَادِلٌ وَمَنْصُورٌ وَدِيعٌ، وَرَاكِبٌ عَلَى حِمَارٍ وَعَلَى ‍جَحْشٍ ابْنِ أَتَانٍ." زكريا 9:‏9
- وأقطع المركبة من أفريم والفرس من أورشليم وتقطع قوس الحرب، ويتكلم بالسلام للأمم وسلطانه من البحر إلى البحر ومن النهر إلى أقاصي الأرض" [9-10].
سيدافع أحد الضالين عن المغضوب عليهم ويقول أن الحمار كان وسيلة المواصلات الرئيسية ..أو هو رمز للتواضع.. وواضح جداً أن النص متعلق بزمانه فقط ولا علاقة له بالمسيح الحقيقي ..نظراً للمركبة وإفرايم وفرس اورشليم وسلطانه الممتد.. الذي لم يمتد أبداً أبعد مما خطت قدماه.. وواضح جداً أنها أمنية ذليل كسره ذل السبي.. وواضح أنها لا زالت نبؤة عند اليهود في إقامة الدولة من النهر إلي النهر( الذي كان يُسمي بحر ) والتي صنعوا جزءاً منها الآن في غفلة من العرب والمسلمين والشرفاء.
أما عن التواضع: فنقول.. كان من الأليق أن يمشي علي قدميه خصوصاً أنه كان راكباً والناس من حوله ولم يك راكباً علي الحمار في صحراء.. ولو كان ذلك كذلك فكان من الأليق أن يكون أكثر تواضعاً وينزل ويمشي وسط الناس علي قدمين.
وأما عن كون الحمار وسيلة مواصلات.. فنقول: بالطبع كان هو أردأ وأهون وأنجس وسيلة مواصلات.. وقد كانت هناك وسائل مواصلات أخري تليق برسول ( عند اليهود ) وتليق بالله (عند المسيحيين).. وهذه هي الشواهد من العهد القديم الذي هو أقدم من الأناجيل..؟؟ التي تقول بوجود وسائل مواصلات أُخري متطورة وليست نجسة:
"ثُمَّ كَلَّمُوهُ بِكُلِّ كَلاَمِ يُوسُفَ الَّذِي كَلَّمَهُمْ بِهِ، وَأَبْصَرَ الْعَجَلاَتِ الَّتِي أَرْسَلَهَا يُوسُفُ لِتَحْمِلَهُ." تكوين 45- 27
" وَأَخَذَ دَاوُدُ مِنْهُ أَلْفَ مَرْكَبَةٍ وَسَبْعَةَ آلاَفِ فَارِسٍ وَعِشْرِينَ أَلْفَ رَاجِل، وَعَرْقَبَ دَاوُدُ كُلَّ خَيْلِ الْمَرْكَبَاتِ وَأَبْقَى مِنْهَا مِئَةَ مركبة . " أخبار الايام الاول 18:‏4
" وَجَمَعَ سُلَيْمَانُ مَرَاكِبَ وَفُرْسَانًا، فَكَانَ لَهُ أَلْفٌ وَأَرْبَعُ مِئَةِ مَرْكَبَةٍ، وَاثْنَا عَشَرَ أَلْفَ فَارِسٍ، فَأَقَامَهُمْ فِي مُدُنِ الْمَرَاكِبِ وَمَعَ الْمَلِكِ فِي أُورُشَلِيمَ. " الملوك الاول 10:‏26
إذن كانت هناك أنواع متقدمة من المركبات الميكانيكية علي عهد يوسف وداود وسليمان والرومان .. وخيول.. لكن كان أدناها وأنجسها الحمير.. وكانت هناك مركبات خيالية .. خيل من نار.. ومراكب من نار كتلك التي صعد فيها إيليا إلي السماء.
"وَفِيمَا هُمَا يَسِيرَانِ وَيَتَكَلَّمَانِ إِذَا مَرْكَبَةٌ مِنْ نَارٍ وَخَيْلٌ مِنْ نَارٍ فَصَلَتْ بَيْنَهُمَا، فَصَعِدَ إِيلِيَّا فِي الْعَاصِفَةِ إِلَى السَّمَاءِ." الملوك الثانى 2:‏11
"وخطفت في عاصفة من النار في مركبة خيل ‍نارية."سيراخ 48:‏9
عدة تفسيرات للنص:
------------------
" اِبْتَهِجِي جِدًّا يَا ابْنَةَ صِهْيَوْنَ، اهْتِفِي يَا بِنْتَ أُورُشَلِيمَ. هُوَذَا مَلِكُكِ يَأْتِي إِلَيْكِ. هُوَ عَادِلٌوَمَنْصُورٌوَدِيعٌ، وَرَاكِبٌ عَلَى حِمَارٍ وَعَلَى ‍جَحْشٍ ابْنِ أَتَانٍ."زكريا 9:‏9

التفسير اليهودي القديم:
---------------------
واضح جداً أنه نص أُريد به السخرية من ذلك الملك وليس النبي الميئوس من قدومه وأنه حتى لو جاء فلن يأتي إلا علي ظهر حمار..نظراً لهوانهم وإذلالهم فقد تشربوا الذل والهوان .. خاصة بعد الهوان الذي نزل بهم بداية من السبي البابلي .. خصوصاً إذا عرفنا أن هذه النبؤة تمت كتابتها أثناء السبي حيث وُلِد زكريا في السبي ومات والده في نفس السبي. وتبناه جده في نفس الظروف وأنه من سبط لاوي.. أي من الكهنة الذين أذلهم السبي وأهانهم أكثر من غيرهم.

ورغم كل ما سبق فالنص مزور في كونه مقدس إلا إذا كان كما قلنا مجرد أمنية مسبي مهزوم مأزوم.. ولست أنا الذي يقول أن النص مزور.. لكن من كان له عينان للقراءة فليقرأ .. النص نفسه يصرخ ويقول ياهووو أنا مزور.. والدليل أن النص يقول عادل والسيد المسيح لم يقم بأي دور للعدل أو لأي نوع من أنواع الحكم لا بالعدالة ولا بالندالة ..بدليل رفضه للحكم علي كل الوجوه.. ولو بالعدل في تقسيم ميراث بين أخين..؟؟

«يَا مُعَلِّمُ قُلْ لأَخِي أَنْ يُقَاسِمَنِي الْمِيرَاثَ».
«يَا إِنْسَانُ مَنْ أَقَامَنِي عَلَيْكُمَا قَاضِياً أَوْ مُقَسِّماً؟».لوقا ح 12

والنص يقول (منصور).. ومن كان له شدقين للضحك فليملئهما ضحكاً.. بدليل إنتصاره العظيم بالبصق عليه وصفعه علي قفاه وركله بالشلاليت ووضعه في النهاية بين لصين علي صليب..!!!

سيقول احد السفهاء أن النصر كان علي الموت .. ونقول وهل بعد الموت نصر..؟؟ مع الاعتذار للفنانة صباح.

التفاسير المسيحية:
------------------
تقول تلك التفاسيرأن المسيح تعمد ركوب الحمار النجس بسبب التواضع ومجموعة من التبريرات الرمزية والمشفرة السخيفة البلهاء التي لا يقتنع بها إلا الحمقي والسفهاء.. كالرمز للشعب بالحمار وغيره من الكلام الفارغ الذي يفضح نفسه بنفسه رغم أن الحادث بسيط جداً .. رجل وجد حماراً فركبه.. ولا أقول أنه أمر بسرقته كما يدعَّون حتى يُصنع من الكوسة بسبوسة.. ومن الطوب خروب.. ومن الفسيخ بطيخ.

ونقول: إذا كانت الحادثة حقيقية والمسيح إله وهذا مستحيل .. ألا يدل تعمد ذاك الإله ركوب الحمار النجس أنه لا يدرك ولا يعي أنه موضوع علي ظهر حمار..؟؟

وإذا كان ذلك وقع فعلاً وهو إله.. فمرده إلي تردده علي المواخير والحانات والبارات وشربه للبوظة والخمور في كاسات.. مما جعل منه مسطولاً لا يفرق بين الحمار والمزمار.

أم تخيل أن هذا الحمار ما هو إلا طائرة إف 16وأنه طيار..؟؟؟؟؟


من مواضيعي
0 بطاقات دعوة غير المسلمين
0 حوار الطرشان بتصرف
0 الحوار بين المسلمين والنصارى
0 الطبع على قلوب الكافرين
0 سلامة البروستاتا الطريق نحو الصحة والفحولة
0 حول تناقض النقل - القرآن - مع العقل
0 تاريخ الأندلس
0 دليل ملتقى مقالات وابحاث نقد الالحاد

التوقيع:


سيف الدين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
حمار..!!!, يثار

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:49 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009