ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقي الفعاليات > ملتقى الدكتور عبد العزيز كامل
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

أزمة الخليج الرابعة هل تعيد الصراع بين الفرس والروم؟

ملتقى الدكتور عبد العزيز كامل


أزمة الخليج الرابعة هل تعيد الصراع بين الفرس والروم؟

ملتقى الدكتور عبد العزيز كامل


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-16-2018, 02:14 AM   #1
الراية العالية
مقاوم نشط
 
الصورة الرمزية الراية العالية
 

افتراضي أزمة الخليج الرابعة هل تعيد الصراع بين الفرس والروم؟

أزمة الخليج الرابعة هل تعيد الصراع بين الفرس والروم؟
د.عبدالعزيز بن مصطفى كامل
كثيراً ما تختلط الأمور، وتختلف التفاسير، وتتعدد الاحتمالات في قضية من قضايا الأحداث المعاصرة، حتى يذهـب النـاس بسـبب ذلك إلى تصـور «سيـناريوهات» متـناقضة وضـرب تخمـينات متعـارضة، تحـت التـأثـر بتحلـيلات مرتجلة أو تسريبات متعمدة، وعند ذلك؛ ربما يكون الحـل للوصـول إلى رؤيــة أقـرب للصـواب، أن يلتـجئ الـباحثون إلى أمـهات الحقيــقة قــبل بنــاتـها، وإلى أصـول الطـريق بدل بُنَـيَّانـها، وإلى الثــوابـت والأصــول قبـل المتغـيـرات والتفـريـعـات، حـتى لا نتشعب في شؤون القضية أو نتيه في شجونها.

وقـد مـرت في العقود القليلة الماضية قضايا وأحداث كثيرة من هـذا القبـيل، تضاربت آراء الناس حولها من عامة وخاصة، حـتى ضـربـت الأحـداث الجمـيع بما كـان الأكثرون لا يتوقعون ولا يصدقون، ومن ذلك ـ على سبيل المثال ـ ما كان في حرب الخليج الأولى بعد الثورة الإيرانية، وما كان في حرب أفغانستان الأولى بعد الانسحاب الروسي، وما كان في حرب الخليج الثانية بعد الغزو العراقي للكويت، وما كان في حرب أفغانستان الثانية بعد أحداث سبتمبر، وما كان في حرب الخليج الثالثة، بعد الإرجاف بامتلاك العراق لأسلحة الدمار الشامل؛ فقد كان الناس في كل مرة يتساءلون بقلق: أتقع الحرب أم لا تقع...؟ أتثبت الأطراف على مواقفها أم تتـراجع...؟ أيحــدث الدمار والاحتلال، أم يتغلب العقل ويسود السلام...؟

واليوم تتجدد ظروف مشابهة، في أحوال مقلقة، تتعلق بكل من القضية الفلسطينية بعد فوز حماس، والقضية العراقية بعد بشائر الهزيمة الأمريكية، والمسألة الإيرانية بسبب ما استجد في ملفاتها النووية، وقبل ذلك كان الانشغال بالقضية السورية بعد اغتيال الحريري، لكن الشاغل الأكبر، والتساؤل الأخطر، تفرضـه تداعيات الأزمة الإيرانية؛ لأنها باتت تمثل خطراً يفوق مـا سبـقـه مـن الأخطــار، أياً كـانت الاحتـمـالات فـي الحـرب أو تأجيلها أو حتى في إلغائها.
والظاهر أن الأزمة ـ ولا أقول الحرب ـ سيطول الجدال حولها، ولهذا فلا بأس من إطالة النَّفَس حول الغوص في خلفياتها؛ لمحاولة استجلاء مستجداتها وتداعياتها؛ فالقضية ليست تصعيداً ثنائياً بين طرفين يمكن أن تقتصر عليهما الأضرار والأوضار، ولكنها قضية ذات مخارج ومداخل إلى غيرها من القضايا والساحات.
ولا بد من العودة ـ كما سبقت الإشارة ـ إلى أصـول المواقـف وثـوابـتـها لدى الأطـراف، مـع الإلمـام بخـلفياتها العـقديـة أو العنصرية والمصلحية، والإلماح إلى تطوراتها التاريخية.
والأزمة الإيرانية الحالية، لها أطراف متعددة؛ فالطرف الرئيسي فيها ـ بعد إيران ـ هو الولايات المتحدة الأمريكية، والطرف الثالث هم العرب، وبخاصة دول الجوار الإيراني، والطرف الرابع هو دولة اليهود (إسرائيل)، والطرف الخامس هو ما يسمى بـ (المجتمع الدولي)، وأبرز أعضائه فيما يتعلق بتلك الأزمة هو أوروبا وروسيا والصين.

نظرة في الخريطة الاعتقادية والعنصرية:

بالعودة إلى ثـوابـت المواقـف في ضـوء ذلك سـنراها علـى ما يلي:
1 ـ هناك نِدِّيَّة تقليدية بين كل من الغرب النصراني والطرف الإيراني، وهذه الندية الضدية تعد امتداداً لما كان في سالف الزمان من صراع اعتقادي وعنصري بين الفرس والروم.
2 ـ أن هذا الصراع بين الطرفين؛ كانت ساحته التقليدية عبر التاريخ، تمتد على طول المسافة بينهما من أقصى شرق العراق، إلى أقصى غرب الشام، وما يحاذيهما من أراضي شمال الجزيزة العربية، إضافة إلى ضفافها الشرقية.
3 ـ أن الطرفين المتصارعين على الرغم مما بينهما من بغضاء وعداء على مر التاريخ، كانا ـ ولا يزالان ـ يشتركان في النظر إلى العرب نظرة دونية، ملؤها الاحتقار، وهاجسها السيطرة والاحتكار، وفق مصالح الطرفين فقط.
4 ـ أن هذه الكراهية المشتركة والممتدة عبر التاريخ للعرب، كانت تمزج دائماً بين الحقد العنصري، والبغض العقائدي. فالفرس كانوا قبل الإسلام يزدرون العرب عنصرياً، وبعد الإسلام كانوا ـ إلا من طهره الله بالدين الصحيح ـ يتعالون على العرب دينياً ومذهبياً، ويحاولون أن يجعلوا من أنفسهم حماة دين الإسلام الذي اختصروه كله في محبة أهل البيت بزعمهم. وأما النصارى الغربيون، فقد كانوا قبل الإسلام وبعده يجمعون في موقفهم من العرب بين بغض عنصري وحضاري وبُعد ديني.
5 ـ وأما الطرف الرابع، وهم اليهود، فلا يشك أحد في أنهم أشد الناس عداوة للذين آمنوا، سواء كانوا عرباً أو عجماً؛ غير أن بغضهم للعرب أشد؛ لأنهم يبغضونهم دينياً كمسلمين، وعنصرياً كعرب، وموقف هؤلاء المغضوب عليهم من النصارى الضالين معلوم، فهم ـ دائماً ـ يتخذون منهم حميراً تُركب للوصول إلى مآربهم، وموقف اليهود من الفرس قبل الإسلام كان فيه تقارب بسبب إعادة الفرس ليهود السبي البابلي إلى فلسطين، وأما بعد الإسلام، فإن بغض العروبة كعنصر، والسنَّة كمذهب، كان عاملاً مشتركاً بين اليهود وجمهور من الفرس المتشيعين، وهذه هي الأرضية التي بنى عليها عبد الله ابن سـبأ اليهـودي دعـائـم المذهـب الشيعي، حيث حملها فئام من الفرس بحماس، وتصدروا لها بإصرار؛ لأنها ـ باختصار ـ تقوم على بغـض يهـودي فارسـي للعـرب، وكل ما يتفرع عن ذلك مجرد تفاصيل.
6 ـ وأما ما يسـمى بـ «المجـتمع الدولي» بـدوله الكبرى، فإن الكِِبْر يجمعها، والمصالح تفرقها، وهي وإن تلاقت مصالحها مع العرب حيناً، فإن غلبة العداوة تتغلب عليها أحياناً، ولا نستثني من ذلك الروس أو الصينيين، فلم يحدث أن أنصفوا المسلمين عموماً والعرب خصوصاً في أية قضية من قضاياهم المعاصرة، مـع كامل قدرتـهم على ذلك، لا بـل إن سـياسة الروس على وجـه الخصـوص، كانـت دائماً الطعن في الظهر، مع التبسم في الوجه.
وخلاصة تلك المواقف، هي أن أهل السنة بعامة، والعرب منهم خاصة، هم مجمع عداء الجميع، وموضع مكر الجميع، في الماضي والحاضر والمستقبل، وعليهم جميعاً أن يعوا درس التاريخ في ذلك.

بين الفرس والروم... إطلالة تاريخية ضرورية:

ربما يحـتاج المقـام في هذا المقال إلى إعادة وصفي (الفرس) و (الروم) للتعبير بهما عن الإيرانيين وأشباههم من جهة، وعن الأوروبيـين والأمريكيـين مـن جـهة أخرى، ولا غضـاضة عنـدنا ولا عند الأطراف المعنية في ذلك، فالإيرانيون لا يزالون ينتسبون إلى الفرس عنصرياً، وكان الفرس على مرّ الزمان فيهم مؤمنون أبرار، وفيهم منافقون، وفجار، وكفار، والإيرانيون اليوم يتيهون فخراً بحضارة فارس، ولغتها، ومقدساتها. وقد كانت إيـران حتـى مجـيء الشاه رضا بهلوي تسمى (بلاد فارس)، ولا يزال العالم يستغرب من إصرار إيران على تسمية الخليج العربي بالخليج الفارسي.

والعرب قبل الإسلام، كانوا يبادلون الروم الشعور بالتعالي العنصري، فقد كانوا على ذلتهم وقلتهم يستنكفون أن يصاهروا العجم، حتى ولو كان العرب أدنى منهم وتحت هيمنتهم، ولما طلب (كسرى إبرويز) إحدى النساء من أسرة (ابن المنذر) ليتزوجها، رفض النعمان تزويجها لأعجمي، فاستعظم ذلك من أحد عماله، وعزم على الفتك بالنعمان، فتحالفت القبائل العربية مع المناذرة ضد الفرس، ووقعت معركة (ذي قار) التي انتصر فيها العرب على الفرس لأول مرة في التاريخ.
وقد درجت الشعوب على الاعتزاز بأصولها العنصرية مهما اختلفت أطوارها الاعتقادية، فالفرس سيظلون فرساً، والعرب سيبقون عرباً، والروم هم الروم، إلا أن الإسلام أراد قـطـع دابر التدابر والاختلاف والتفاضل بشأن تلك الانتماءات العنصرية التي لا اختيار للإنسان فيها، ودلَّ الناس على التنافس بما هو في وسع الإنسـان وقـدرتـه. قال عبد الله بن مسعود ـ رضي الله عنه ـ: «عدو يجمعون لأهل الإسلام، ويجمع لهم أهل الإسلام. قال راوي الحديث: قلت: الروم؟ قال: نعم!»(1)، وقال ـ صلى الله عليه وسلم ـ «تغزون جزيرة العرب فيفتحها الله، ثم تغزون الروم، فيفتحها الله، ثم تغزون الدجال فيفتحه الله»، قال نافع: يا جابر! لا أرى الدجال يخرج حتى تفتح الروم»(2)، وقال ـ صلى الله عليه وسلم ـ: «لا تقوم الساعة حتى ينزل الروم بالأعماق أو بدابق، فيخرج إليهم جيش من المدينة، من خيار أهل الأرض يومئذ»(3)، وقال صلى الله عليه وسلم : «تقوم الساعة والروم أكثر الناس»(4) وقال: «ستصالحون الروم صلحاً آمناً، فتغزون أنتم وهم عدواً من ورائكم»(5).
وأما الروم الأوربيون الغربيون، ومن تفرع عنهم من الأمريكيين، فوصفهم بالروم قديماً، يبدو أنه سيعاد استعماله كلما تقارب الزمان، وقد قال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ: «ستصالحون الروم صلحاً آمناً، وتقاتلون معهم عدواً من غيركم...»(6).
والروم عند العرب هم: الأمة التي تتكون من اليونان والرومان، المنحدرين من الأصل اللاتيني، وأول مواطنهم إيطاليا حالياً بعاصمتها (روما). وبعد انتشارهم شرقاً وغرباً، كان العرب يطلقون على سكان أوروبا وآسيا الصغرى اسم الروم، دون نظر إلى الأصل اللاتيني، وباستمرار اتساع وجود الروم؛ هيمنوا على منطقة الشام، وكان العرب ينظرون إليها على أنها جزء من سلطان الروم.
وأما الفرس، فموطنهم القديم هو أرض إيران، فإيران تنسب إلى قبائل (الآريين) التي هاجرت من موطنها الأصلي جنوبي بحر الآرال إلى الهضاب المرتفعة أسفل بحر قزوين، فإيران معناها: موطن الآريين.
والجنس الآري والجنس السامي، هما الجنسان الرئيسان اللذان يعدهما العديد من المفكرين الغربيين أساس تقسيم شعوب العالم، ويذهب الكثير منهم إلى أن الجنس الآري متفوق على الجنس السامي، عقلياً ونفسياً، وهذه النظرة العنصرية التي تنطلق من تفوق العرق أو العنصر الآري، هي نفسها التي كان ينظر بها هتلر والنازية الألمانية، في سلوكهم العنصري المتعالي على البشر، وهي ذاتها التي كان ينظر بها الفرس إلى كل من: العرب والروم.
«يا أيها الناس: إن ربكم واحد، وإن أباكم واحد، ألا لا فضل لعربي على عجمي، ولا لعجمي على عربي، ولا لأحمر على أسود، ولا لأسود على أحمر إلا بالتقوى، إن أكرمكم عند الله أتقاكم»(7).
ولقد كانت الصراعات سجالاً بين الفرس والروم، وكانت أكثر الأطراف الحاضرة في الصراع القديم هي نفسها الأطراف المتنافسة حالياً عرقياً ودينياً: فرس، وروم، وعرب، ويهود، ووثنيون، وكانت ساحة الصراع في الغالب تلك الأراضي الممتدة بين العراق، والشام، ومصر، وشرق جزيرة العرب.
ولما وقعت المنازلات بين المسلمين والروم في صدر الإسلام، كانت على أرض الشام، ولما أقبل المسلمون على نزال الفرس كانت المعارك الأولى على أرض العراق. فرحى التنافس التاريخي بين الفرس والروم، كانت دائماً تلك المناطق الثلاث من بلاد العرب، واليوم تكاد تتكرر الصورة، ونرى العراق أصبح ساحة تنافس بين الفرس والروم المعاصرين، دون أي اعتبار لسكان البلاد الأصليين، وكذلك تزداد ملامح التنافس بينهما على الشام وشرق الجزيرة العربية لتكشف أن هناك استقطاباً بين المتحالفين مع الفرس، وبين المتحالفين مع الروم.
ومن العجيب أن فارس والروم سيظلان عدواً للمسلمين في العراق والشام، حتى إن الحصار الشديد الذي يفرض وسيفرض على المسلمين في البلدين، سيكون منهما، كما قال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ : «يوشك أهل العراق ألا يجبى إليهم قفيز ولا درهم، قلنا: من أىن ذلك؟ قال: من قِبَل العجم، يمنعون ذلك، ثم قال: يوشك أهل الشام ألا يجلب إليهم دينار ولا مدى، قلنا: من أين ذاك؟ قال: من قِبَل الروم»(8).
وهناك فصول من التاريخ: قديمه، ووسيطه، وحديثه تحكي طبيعة ذلك الصراع المزمن، الذي إن تجمَّد مرة بين بعض الأطراف، فإنه سرعان ما يعود مرات وكرات. وسأذكر أبرز تلك المحطات بدءاً من الزمن القديم، مروراً بالوسيط، ووصولاً للعصـر الحـديث؛ لكي نربط ذلك بعصرنا الراهن، وربما ما يأتي بعده.

ـ خـضعت قبائل الآريين أو الإيرانيين الأوائل في البداية لحـكم الآشـوريين في العـراق، ثـم لم يلبـثوا أن استقلوا عنهم، ثم انقلبوا عليـهم، وبعد نهوض الفرس كدولة قوية، تحولوا في عهد الحاكم الفارسي (قورش الإخميني) إلى إمبراطورية، تأسست قبل 550 سنة من ميلاد المسيح عليه السلام، وكان اليهود آنذاك فـي السـبي البـابلي في العراق، فأعادهم قورش إلى فلسـطين عام 538 قبـل الميـلاد، بعد أن كان الملك البابلي (بختنصر) قد أجلاهم من بيت المقدس إلى بابل وهـو ما أنشأ تقارباً بين الفرس واليهود.

ـ بدأ الصراع المبكر بين الفرس والروم منذ عهد اليونان، وقد تمكن الفرس من إثارة الفتن بين الروم القدامى من اليونانيين، حتى تحارب شعبا إسبرطة وأثينا حروباً استمرت نحو 150 عاماً، وظل الفرس إلى سنة 334 قبل الميلاد القطب الوحيد في العالم، قبل أن تنشأ للروم قوة عالمية وثنية مضادة؛ وذلك عنـدما ظهر الإسكندر الأكـبر، كأعـظـم قـائـد تـاريـخي فـي أوروبـا أسـس إمـبراطـورية كبرى، وأسقط دولة الفرس عام 334 قبل الميلاد، ليصبح الروم هم القطب الأول والوحيد في العالم.
ـ بعد موت الإسكندر، ضعفت إمبراطوريته، وقسمت بين قادته، وصارت فارس تحت هيمنة أحدهم باسم (الدولة السلوقية) التي ضمت: إيران، والعراق، والشام، وآسيا الوسطى لمدة ثمانين عاماً، وهـو ما اعـتبر هيـمنة رومية على بلاد الفرس وما حولها. غير أن تلك الهيمنة زالت على يد القائد الفارسي (أرشك) الذي هزم السلوقيين، وأقام الدولة الأرشيكية الفارسية التي استمرت نحو خمسة قرون من 247 قبل الميلاد إلى 224 للميلاد.
ـ قامت بعد الأرشيكيين دولة الساسانيين، بعد أن أسسها الحاكم الفـارسـي (أردشـير) فـي عـام 224 من ميـلاد المسـيح عليه السـلام، وقد أحيا ذلك الحاكم حضارة الفرس، وبعث الديانة الزرادشتية(1)، وخـلـفه في الحـكم ابـنه شـابور الذي قـهر الإمبراطـوريـة الرومـنية، وأسر الإمبراطـور الرومـانـي عــام 260 للمـيلاد، وفي عهد شابور ظهرت الديانة المانوية(2)، وقد دان الإيرانيون بعد تلك الديانة القادمة من العراق بديانة أنكر وأكثر وثنية وهي (المزدكية) الداعية إلى الشيوعية في الأموال والنساء؛ التي ظـهرت في عـهد الإمبراطور (هرمز) الذي خلـف شابور، وقـد تسـببت تلك الديـانة في انهيار وانحدار الأمة الإيرانية.
ـ وظل الإيرانيون على ذلك التخلف الحضاري حتى قُرب مـجيء الإسلام، حيـث كـان علـى رأس السـلطة آنـذاك كسرى أنو شروان، حيث قضى ذلك الإمبراطور على الديانة المزدكية، وحاول أن يعيد الاستقرار إلى إيران، وفي فجر الإسلام وقعت صدامات كبرى بين الفرس والروم، تغلب الفرس الوثنيون فيها أولاً على الروم النصارى، ثم كانت الغلبة للروم، كما أخبر القرآن بعد بضع سنين، وقد بعث النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ إلى كسرى بن هرمز برسالة يدعوه فيها إلى الإسلام، إلا أن ازدراء الكـبرياء الفارسي للعرب، جعله يسخر من الرسالة ومرسلها ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، فمزق كسرى الرسالة، فدعا عليه رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ بأن يمزق الله ملكه كل مُمَزَّق(3).
{ أجيبت دعوة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، ومزق الله ـ تعالى ـ مُلك فارس، وصار كسرى آخر الأكاسرة الفرس، وصدقت نبوءة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ عندما قال: «إذا مات كسرى فلا كسرى بعده، وإذا مات قيصر فلا قيصر بعده»، وقد زالت بالفعل تلك المسميات للحكام، وإن بقيت الشعوب من الفرس والروم، وولَّى الفرسُ أمرَهم امرأة هي (بورانـدخت)، ثم أختها (أزارمـادخـت) ابنـة كسرى وصـدق فيهم ـ آنذاك ـ قول النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ : «ما أفلح قوم ولَّوا أمرهم امرأة»(4)، حيث خنعت تلك النساء للروم، وتعاظم أمر الروم على حساب الفرس مرة أخرى.

ـ شاء الله أن يكون الاقتتال الأخير في فجر الإسلام بين الفرس والروم، إضعافاً لوجود الطرفين على أطراف الجزيرة العربية، وهو ما مهد للمسلمين أن يقاتلوهما معاً على التوحيد، فلم يكد يمضي على وفاة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ عشر سنين، حتى غزا المسلمون أرض فارس، لينتصر العرب تحت راية الإسلام على الفرس انتصاراً عظيماً كسر كبرياءهم، وأطفأ نارهم التي كانت تعبد من دون الله، وذلك في عهد عمر بن الخطاب ـ رضـي الله عنه ـ الذي أصـبح اسـمه غُصـة في حـلق كل فارسي مجوسي، لا يؤمن بالله ورسوله حق الإيمان.

ـ وبدخول المسلمين المدائن عاصمة الفرس، سقطت دولة الساسانيين التي استمر حكمها مدة 416 سنة، ودخلت جموع من الفرس في الإسلام صادقين، إلا أن جموعاً أخرى ظلت حاقدة على الإسلام، رغم دخولها الظاهري فيه؛ فقد احترقت قلوبهم بسبب انطفاء نار فارس على يد العرب، الذين كانوا بالأمس في ظل جاهليتهم عبيداً أذلاء، فأصبحوا في رحاب الإسلام سادة أعزاء، وفاتحين أقوياء، بدؤوا فتوحهم خارج الجزيرة ببلاد فارس بعد الانطلاق من العراق.

ـ ظل العراق موضع سخط المنافقين من الفرس، وغدا حلقة جديدة من حلقات الازدراء العنصري للعرب، وخاصة أنه أصبح إحدى حـواضر المسلمين العامرة بعد فتحه، وهو ما أنشأ نوعاً من التعاون بين الحـاقدين من الفرس والحاسدين من اليهود على الدعـوة الإسلامية، فانبرى أحد اليهود ذوي القلوب السوداء، وهو عبد الله بن سبأ المـعروف بابن السـوداء، فأطـلق دعوة للتفريق بين المسـلمين، وبعد أن أظـهر الدخـول في الإسـلام نـفاقـاً، سعى بالإفساد والفرقة؛ بالغلو في تقديس بعض الصحابة من جهة، والغلو في الحط من قدر بعضهم الباقي من جهة أخرى، وكانت دعوى الانحياز والتشيع لأهل البيت ضد غيرهم من الصحابة، أساس دعوة ذلك اليهودي كما هو معروف، وقد تفاعلت جرعات السم التي دسها ابن سبأ في الجسد الإسلامي، حتى تفاقمت الفـتن وكـان أولها وأشدها، فتنة مقتل عثمان بن عفان رضي الله عنه.

ـ ساغ لكثير من الفرس أن يعتنقوا المذهب الشيعي على خلفية البغض للعرب، واكتسى ذلك البغض العنصري بلون ديني، يصور جمهور العرب بأنهم تآمروا على الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ وعلى أهل بيتـه، وأصبـحت كلـمة (الــنواصــب): أي الذين ناصــبوا علــياً ـ رضي الله عنه ـ وآل البيت العداء، معبرة عندهم عن المسلمين من العرب السنة. وظل الشيعة فرساً وعرباً ـ على الرغم من تعالي فُرسهم على عربهم ـ مُعادين لكل الخلفاء والأمراء من غير الشيعة طيلة حكم الدولة الأموية، وقد ساعدوا في إسقاطها؛ تأييداً للدولة العباسية التي انتسب مؤسسوها إلى أهل البيت.

ـ بعــدما قـامت الدولة العـباسية ـ نسبة إلى العباس عمّ النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ـ تغلغل الفرس في أجهزتها، حتى أصبح البرامكة الفرس من ذوي الشأن والمكانة فيها، ومن وقتها بدأت شوكة الفـرس تقوى، وصارت هناك دويلات مستقلة عن الحكم العربي، منها دولة الطاهريين، ودولة الصفاريين، ودولة الزياريين. ثم جاءت دول تحكمها أسرٌ من الأتراك القريبين من الفرس، كالغزنويين والخوارزميين، وبالرغم من أن الفرس كانوا طوال تلك الحقب من أهل القبلة الإسلامية، سواء كانوا في مـذاهب سنـية أو شيعية؛ إلا أن الاعتداد بالعنصر الفارسي، لم يفارق الأكثرية منهم إلا من رحم الله، من الذين عرفوا بحق أنه لا فضل لعربي على أعجمي، ولا لأعجمي على عربي إلا بالتقوى.

ـ فـي حمـلة الروم الكبرى على الشرق الإسلامي، والمـعـروفـة فـي التـاريـخ بـ (الحـروب الصـلـيبـية) والتـي بـدأت عام 488 هـ ـ 1095م، كانت الشام ومصر خاضعتين لحكم العبيديين الشيعة المسمين بـ (الفاطميين) وكان بين الروافض وبين أمراء السلاجقة الأتراك السنة، صراع وتنافس؛ ولهذا شجع الروافض قدوم الصليبيين إلى الشام، أملاً في تدمير إمارات السلاجقة، وبدأ هؤلاء الروافض يسهلون للصليبيين ويرحبون بقدومهم(1).

ـ وعندما غزا المغول الشرق الإسلامي بعد غزوهم للصين، كانت إيران من أوائل المناطق التي اجتاحوها، ثم واصلوا الزحف حتى العراق، فأسقطوا دولة الخلافة العربية العباسية، وكان مقدم المغول إلى عاصمة الخلافة غير بعيد عن إغراءات الشيعة لهم بذلك، حيث أرادوا إحلال خليفة شيعي بدلاً من الخلفاء السنة، رغـم تـقريـب بعض هؤلاء السنة لهم عن غفلة أو تغافل، وقد كان لـ (نصير الدين الطوسي) الفارسي، و (مؤيد الدين بن العلقمي) وأشباههما وحلفائهما من الفرس، دور كبير في التـغرير بالمـسلمين في العراق، وإغراء الأعداء التتار الوثنيين بهم. وبعد العراق استباح التتار بلاد الشام، وطفقوا يستعدون لغزو مصر، إلا أن شوكتهم كُسِرَتْ عند (عين جالوت) سنة (658هـ)، وارتدوا على أدبارهم، فغادروا الشام ثم العراق، وأنشؤوا لهم دولة في الشمال الغربي لإيران، وهي (الدولة الإيليخانية) التي اتخذت (تبريز) عاصمة لها.

ـ انتعشت الرغبة في الغزو عند المغول مرة أخرى، بعد دخولهم في الإسلام على دَخَل، فبعد إسلام قائدهم (قازان) حفيد هولاكو، سيطروا على جزء كبير من غرب إيران ردحاً من الزمن، ثم غزا الحاكم المغولي التركي (تيمور لنك) بقية بلاد فارس عام (1405م)، ثم انتقل عبر العراق إلى الشام، واجتاح آسيا الوسطى، وظلت إيران تحت حكم التيموريين السُنة حتى حدث التغيير الجذري في عهد الصفويين.

ـ أسـس إسـماعيل ميرزا شاه الـدولة الصفوية عام 914هـ/1508م، وأعلن المذهب الشيعي مذهباً رسمياً في إيران، وسميت تلك الدولـة بالصـفوية؛ نسبة إلى صفي الدين الأردبيلي المتوفى سنة 650هـ، وقد كان هذا الرجل من شيوخ الصوفية التقليديين وكان شافعي المذهب، إلا أنه تحول للمذهب الشيعي، وصار داعية له، حتى كثُر أتباعه، وتحولت الصفوية من دعوة إلى دولة، وتوسعت من العراق إلى أفغانستان.

ـ وقد ناصبت الدولة الصفوية دولة الخلافة العثمانية العداء، وحاول الصفويون الإيرانيون الاستعانة بغرمائهم القدامى من الروم الصليبيين على العثمانيين المسلمين السنة، بل كان لهم دور كبير في إيقاف المد الإسلامي إلى داخل أوروبا، فقد كانت مؤامراتهم سبباً في إيقاف جيوش العثمانيين عند أبواب فيينا. لكن السلطان العثماني (سليمان الأول) ألحق بالصفويين هزيمة موجعة عام 920هـ ـ 1514م. لكن الصفويين ظلوا على عهد الشقاق والمحاربة لجيرانهم من المسلمين السنة، حتى سقطت دولتهم على يد الأفغان بقيادة (محمود خان) الذي غزا أرض فارس، واستولى على العاصمة أصفهان (مخرج الدجال)، وقامت بعد الدولة الصفوية الشيعية عدة دول؛ هي الدولة الأفشارية، ثم القاجارية التي اتخذ حاكمها (آغا محمد خان) من طهران عاصمة لإيران.
ـ ثم جاء عصر الاستعمار الأوروبي الحديث، ليكون حلقة جديدة من حلقات الصراع بين الفرس والروم، حيث تدخّل النصارى الإنجليز، ومعهم النصارى الروس في شؤون إيران، وأرغموا الإيرانيين على تنازلات وتسهيلات، دعمت مصالح الإنجليز، ومكنت الروس من السيطرة على بلاد القوقاز (جورجيا، وأرمينيا، وأذربيجان، والشيشان).
ـ وظلت إيران منطقة تنازع مصالح بين الروس والإنجليز، حتى مطلع القرن العشرين؛ حيث كانت روسيا تسعى دائماً للسيطرة على إيران؛ لتنفذ منها إلى المياه الدافئة في الخليج، وهو الهدف نفسه الذي كانت إنجلترا تسعى إليه. وقد احتدم النزاع بين الطرفين المتنافسين إلى درجة إعلان إنجلترا الحرب على إيران للحصول على مصالحها بالقوة رغماً عن الروس، وبالفعل تمكنت بريطانيا بعد حربها مع إيران من الحصول على امتيازات لإنشاء طرق المواصلات، والسكك الحديدية، والتنقيب عن النفط والمعادن في إيران لمدة سبعين عاماً، بدأت من سنة 1872 للميلاد.
ـ دخلت (روما الجديدة) أو: الولايات المتحدة الأمريكية على خط الأطماع في (فارس الجديدة) أو: إيران، ففتحت لها سفارة طهران سنة 1882م، ونشأ في إيران جيل مستغرب جراء تغلغل الثقافة الغربية في بلاد الفرس، وبعد الحرب العـالمية الأولى سادت إيران موجة من الفوضى، حيث كانت قد قسمت إلى مناطق نفوذ بين الروس والإنجليز. لكن إيران لم تخضع كلياً للاحتلال في العصر الحديث مثلما حدث لمعظم بلدان المسلمين؛ التي وقعت فريسة للغارة الغربية على العالم الإسلامي، فالنصارى الإنجليز احتلوا العراق، واحتلوا بالتقاسم مع الفرنسيين أرض الشام في غياب الغريم التاريخي في أرض فارس.

ـ بـعد انتـهاء الحـرب الـعالميـة الأولى بعامين، قام أحد ضباط الجيش الإيراني وهو: (رضا بهلوي) بانقلاب استولى فيه على السـلطة، ثم أعلـن نفـسه ملكـاً على البلاد عام 1925م، ولقب بـ (الشاه) يعني: الملك. وقد عمل على تخليص إيران من النفوذ الغربي، وتقويتها اقتصادياً وعسكرياً، وكانت إيران حتى ذلك العهد يجري التعامل معها على أنها بلاد فارس، إلا أن رضا خـان اخـتار لها اسـم (إيران)، كاسـم رسـمي للدولة البهلوية، ولما قامت الحرب العالمية الثانية رفض أن ينضم إلى الحلفاء: (إنجلترا، وفرنسا، وروسيا)، فاضطره الإنجليز أن يتنازل عن العـرش، ويغـادر إيـران إلى جــنوب إفريـقيا، وظلّ فيها حـتى مات سنة 1940م.

ـ خلف الشاه (رضا خان) ابنُه الشاه (محمد رضا بهلوي)، بعد سماح الغرب له بذلك. وبعد تعيينه بعام، حسم الغرب نزاعه مع الروس في إيران، بأن ضغطت أمريكا المنتصرة في الحرب على روسيا للانسحاب من الأراضي التي كان احتلها (ستالين) في الشمال الغربي من إيران أثناء الحرب العالمية الثانية، وحاول الشاه الشاب أن يسير خطوات أخرى نحو استقلال إيران، حيث أممت الحكومة الإيرانية في عهد رئيس وزرائه (محمد مصدق) البترول الإيراني الذي كانت إنجلترا تحتكر السيطرة عليه بامتيازات سابقة، لكن إنجلترا ردّت بتجميد أرصدة إيران في بنوكها، وفرضت حظراً تجارياً على إيران، أدى إلى انهيار الاقتصاد الإيراني، وتحالفت أمريكا مع بريطانيا لإسقاط حكومة مصدق؛ كي تؤمن النفط ضد التأميم مـن جهة، وأن تَحُـول دون تَحَـوُّل إيران إلى الشـيوعـية من جـهة أخرى.
ـ بـعد إسقاط حكومة (مصدق)، بدأت إيران فترة من الارتمـاء في أحضان الغرب، واستغل الشاه تلك الفترة في إعادة بناء البلاد على أسس حديثة في ظل انتعاش اقتصادي، لكن هذا الانتعاش الاقتصادي، واكبه انهيار ثقافي وأخلاقي؛ بسبب الغزو الفكري الغربي لإيران، وهو ما استغلته القيادات الدينية الشيعية بزعامة «آية الله» الخميني، الذي قاد ثورة دينـية شيـعية أطـاحت بالحكـم الملكي عام 1980م، وحولت إيران إلى جمهورية إسلامية شيعية فارسية؛ لتبدأ حلقة جديدة من الصراع بين الفرس والروم تحت شعارات دينية، وعلى أراضٍ عربية.

ـ حرب الخليج الأولى وبواكير الصراع الجديد:

بدأت دورة جديدة من الصراع بين الفرس والروم بمجيء الخميني، فبعد أقل من عام على بدء الثورة، اقتحم الطلبة الإيرانيون (الطالبان الشيعة) سفارة أمريكا في طهران واحتجزوا 52 رهينة من الأمريكيين، وحاولت الولايات المتحدة الأمريكية تحريرهم بالقوة في عملية عسكرية خاطفة، إلا أن العملية فشلت، وتسـبب فشـلها في إسـقـاط الرئيـس الأمـريـكـي الأسـبـق (جيمي كارتر) في الانتخابات الثانية، وقطعت الولايات المتحدة علاقاتها الدبلوماسية مع طهران، وبدأت تمارس عليها ضغوطاً اقتصادية شديدة، فرد (الخميني) بإعلان ثورة ثقافية؛ لتخليص إيران من آثار الحقبة البهلوية التي أغرقت البلاد في التغريب، وقد اقتضت هذه الثورة أن تغلق الجامعات والمعاهد العليا لمدة عامين، ريثما تتغير البيئة التعليمية ليعاد بناؤها على أسس شيعية فارسية صرفة، وهو ما أنشأ جيلاً كاملاً حاملاً للتعصب الشيعي بخلفيات فارسية عنصرية.
وقد أثارت الأحداث الملتهبة للثورة الإيرانية، موجة من الحمـاس في العالم الإسلامي مع تلك الثورة، إلا أن الوعي العـام للأمـة لم يكـن كافـياً لإدراك أن تـلك الثورة «الإسلامية» لم تكن إلا ثـورة مذهبـية شيعية، تعمل لحساب الشيعة فقط؛ بل لحساب الشيعة الفرس فقط، وهذا ما أثبتته الأيام والوقائع، ولا زالت تثبته.
شاء الله ـ تعالى ـ أن تكون إلى جوار تلك الدولة الفتية الناشئة على القومية الفارسية بغلو ظاهر، دولة أخرى تحاول تَزَعُّم العرب تحت راية القومية العربية بغلو لا يقل عن غلو الفرس في قوميتهم. وحاول الروم استغلال نتن الجاهليتين: الفارسية والعربية، غير مغفلين تأجيج الخلافات المذهبية للإيقاع بينهما في حرب ضروس، تستنزف أرواح، وأموال، ومقدرات البلدين، بل ما حولهما من البلدان.
وفـي وقـت كان فيه (صـدام حسـين) أحـد «عـمال» الروم في بـلاد العـرب، أغـرت أمريـكا (صدام) بالتحرش بإيران، فاستغل (صدام) بعـض الـنزاعات الحـدوديـة، وهـاجم غـرب إيـران في 22 سبتمبر 1980م؛ لتبدأ بعدها حرب طويلة بين العراق وإيران، كانت صورة مصغرة من الحروب القديمة بين الفرس والروم، حيث وقف الروم بكل ثِقَلِهم وراء العرب، أو بالأحرى وراء الضغط على العرب؛ لكي يحرز الروم الجدد انتصاراً ضد الفرس الجدد، بدماء وأرواح العرب والمسلمين وفي أكثر بلدانهم ثراء ورخاء. واستمرت الحرب في شدّتها وحدتها مدة ثمانية أعوام؛ لتكون أطول حروب القرن العشرين.
وبما أن العرب والفرس معاً كانوا ولا يزالون من ألد أعداء الروم على التاريخ، فقد حرصت الولايات المتحدة على ألا تسفر هذه الحرب عن انتصار أحد من الطرفين؛ بل كانت سياستها المعلنة أن يُهلك كل من الطرفين الآخر، وهو ما عبّر عنه وزير الخارجية الأمريكي اليهودي الأسبق (هنري كيسنجر) عندما قـال: «استراتيـجيتـنا فـي هـذه الحـرب، ألا تنتـصر إيـران، وألا يهزم العراق». وظل الأمريكيون يؤججون نيران هذه الحرب بأشلاء ودماء الضحايا من الطرفين، حتى زاد عدد قتلاها عن مليون قتيل، والسلاح الذي كان يتقاتل به الطرفان كان يأتيهما من أعداء الأمس، روسيا وأمريكا، فأمريكا كانت تدعم العراق بسلاحها، وروسيا كانت تدعم إيران. بل كانت الولايات المتحدة تمد الطرفين معاً بالسلاح، في فضيحة اشتهرت بفضيحة «إيران كونترا».
وقد تسببت تلك الحرب في تعطيل المد الثوري الإيراني، وتفنن (صدام حسين) في كسر كبرياء الشيعة الفرس، وهو ما أمد شياطين الفُرقة بطاقة رهيبة من البغضاء والحقد، صبوها مباشرة في أفئدة الشيعة في العالم على كل ما يمت إلى العرب السُّنة بصلة؛ مع أن السنة والعروبة بريئان من تلك العنجهية الجاهلية التي قاتلت باسم القومية العربية ضد القومية الفارسية لحساب الروم.
وانتهت حرب الخليج الأولى بلا غالب ولا مغلوب كما أحب الأمريكان، وتجرع (الخميني) مرارة الهزيمة التي عبر عنها أثناء توقيع الهدنة بأنها: أسوأ من كأس السم؛ ليضاف ثأر آخر من ثارات الشيعة أو «ثارات الحسين» التي ظلت تنتظر ظرفاً مناسباً تنفّس فيه عن نفسها.
وقد خرج (صدام حسين) من هذه الحرب أقوى مما كان قبلها، برغم عدم إحرازه نصراً حاسماً على إيران، ولم تكن هذه القوة العراقية الجديدة داخلة في حسابات الأمريكان، فأغروا (صدام) بمغامرة أخطر من مغامرته ضد إيران، بأن أعطوه ضوءاً أخضر لاحتلال إحدى أكثر الدول دعماً له أثناء حربه مع إيران وهي الكويت، وعندما ألمح الرئيس العراقي (صـدام حسـين) للسفيرة الأميركـية في بغداد (أبريل جلاسبي) بأنه: قد يقوم بعمل ضد الكويت لاعتدائها على نفط الـعراق، ألمحـت تلك السفيرة له بأن: هذا شأن عربي داخلي، لا شأن لأمريكا به!! والتقم (صدام) الطعم طائعاً، وسارع إلى تحريك قواته لغزو الكويت، فدخل عاصمتها في شهر أغسطس 1990م. ووفر بذلك فرصة نادرة للولايات المتحدة؛ لتحشد حلفاءها من الروم، والعرب، والعجم؛ كي تقضي على قوة (صدام) التي أنفقت لبنائها مئات المليارات من ثروات العرب والمسلمين.
وكان طبيعياً أن تفرح إيران بتلك الحرب، وتستغل أجواءها وأصداءها.
وقد حاول (صدام حسين) أن يحسِّن من علاقته مع إيران، فأمر بالإفراج عن آلاف الأسرى، ثم أرسل عدداً من الطائرات الحربية المقاتلة لتأمينها في إيران من القصف الأمريكي، غير أن إيران صادرتها ولم تُعِدْها للعراق.
وبعد حرب الخليج الثانية، وإخراج (صدام) من الكويت، بدأت الولايات المتحدة مرحلة من التحرش بالبلدين معاً، وبدأت استراتيجية احتواء مزدوج لهما، ففرضت على العراق حظراً جـوياً، وبحـرياً، وتجـارياً، استمر حتى حرب الخليج الثالثة عام 2003م. وتسبب الحصار في إعادة العراق إلى حالة من الفقر والتخلف لم تمر عليها قط، وتسبب ـ أيضاً ـ في قتل الآلاف المؤلفة من العراقيين لعدم توافر الدواء، وكان منهم نحو نصف مليون طفل عراقي.
وفـرضـت أمريكـا أيضـاً حظراً على جميع أنواع التجارة مع إيران في 6 مايو 1995م، وبعد ذلك بعام أصدرت قانوناً يعاقب أي شركة في العالم تستثمر في إيران، وبدأت أمريكا في الوقت نفسه تدعم توجهاً بدا مسالماً للغرب داخل إيران، وهو التيار الإصلاحي الذي جـاء بـ (محمد خاتمي) إلى السلطة في 23 مايو 1997م. وقد وقعت إيران بعد مجيئه في حالة استقطاب بين: من يرغبون في التهدئة مع الغرب وهم الإصلاحيون، ومن يرغبون في التشدد معه، لكن أجواء الأحداث العالمية غلبت صوت المتشددين، خاصة بعد أن وضعت الولايات المتحدة الأمريكية إيران كضلع ثانٍ في محور الشرِّ الثلاثي: العراق، وإيران، وكوريا الشمالية، وهو محور يرمز إلى عداوة الفرس، والعرب، والصينيين، أشد الأعداء مع الأمريكان من النواحي الدينية والعنصرية، وبدا أن الولايات المتحـدة التي قضت على الضلع الأول من المحور وهو العراق من خـلال حربي الخليج الثانية والثالثة، تريد أن تهيئ لحرب خليج رابعة، تقضي فيها على الضلع الثاني من محور الشر كما أسمته.
وقد أفرز هذا الجو المشحون، مجيء قيادة إيرانية ثورية، أعادت الصراع بين إيران والغرب بقيادة أمريكا إلى المربع الأول... ليبدأ الفصل الأكثر إثارة وجسارة، وربما خسارة بين الفرس والروم المعاصرين، غير بعيد عن أرض العرب، وثروات العرب، وشعوب العرب.
فما هي الاحتمالات؟ وما هي الاستعدادات؟ وما هي التداعيات؟
هذا ما سوف نتناوله في عدد قادم بإذن الله.



من مواضيعي
0 إنفوجراف - الأثر البيئي لفضلات الطعام
0 إنفوجراف - كيف ترى العين الألوان؟
0 إنفوجراف - الأجهزة الذكية يمكن أن تكون مؤذية للسمع
0 انفوجرافيك اهم الفروق بين المديرين والقادة
0 تبصير المتعظين
0 تيران والصنافير ..واختلاف المعايير!
0 إنفوجراف - التان (الاسمرار)
0 أقلام الردة ... أما آن لها أن تنكسر ؟

التوقيع:
الراية العالية متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
من, أزمة, الخليج, الرابعة, الصراع, الفرص, بين, تعدد, والروم؟

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:28 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009