ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > الملتقى الاسلامى > الشيعه في الميزان
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

حقيقة المهدي المنتظر

الشيعه في الميزان


حقيقة المهدي المنتظر

الشيعه في الميزان


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-26-2017, 05:42 PM   #1
الباسم
فارس
 
الصورة الرمزية الباسم
 

افتراضي حقيقة المهدي المنتظر

عبد الفتاح سعيد
حقيقة المهدي المنتظر "المهدي المنتظر" أو "المنتظر".. تتحدث عنه الأديان المختلفة وتختلف فيه، بل يختلف تصوره والحديث عنه داخل مذاهب الدين الواحد.
وقد تعددت الأقوال بين المسلمين عن المهدي، ونحن نستعرض هنا جملاً موجزة عن المهدي المنتظر ملخصة من عدة كتب ومقالات قديمة وحديثة.
لم ترد أحاديث للمهدي في صحيح البخاري وصحيح مسلم مفصلة بل جاءت مجملة كما في الصحيحين من حديث ‏‏‏أبي هريرة قال: قال رسول الله ‏ صلى الله عليه وسلم: «‏كيف أنتم إذا نزل ‏ابن مريم ‏فيكم وإمامكم منكم».
وقد خرٍّج أحاديث المهدي جماعة من أئمة الحديث منهم أبو داود و الترمذي وابن ماجة والبزار والحاكم والطبراني وأبو يعلي الموصلي، وأسندوها إلى جماعة من الصحابة مثل علي بن أبي طالب وابن عباس وابن عمر وطلحة وعبد الله بن مسعود وأبي هريرة وأنس وأبي سعيد الخدري وأم حبيبة وأم سلمة وثوبان وقرة بن إياس وعلي الهلالي وعبد الله بن الحارث بن جزء. وأسانيد أحاديثهم بين صحيح وحسن وضعيف.
وعند أهل السنة فإن المهدي أصله قرشي من أهل بيت النبي من ولد فاطمة، وأنه سوف يأتي في آخر الأمة.
وقد في بعض الأحاديث وهي لا تخلوا من مقال شيء من صفاته ومنها أن اسمه يشابه ويواطئ اسم النبي وكذلك اسم أبيه، ويشبه النبي في الخُـلـُق ولا يشبهه في الخلــْق، أجلى الجبهة أي منحسر الشعر من مقدم رأسه أو واسع الجبهة، أقنى الأنف أي به طول ودقة في أرنبته مع حدب في وسطه، يصلحه الله في ليلة أي كما يفسرها ابن كثير: يتوب عليه ويوفقه ويلهمه رشده.
ولم يرد في أيِّ نص من النصوص حسب معتقد أهل السنة أن المسلمين متعبدين بانتظاره، ولا يتوقف على خروجه أي شعيرة شرعية نقول إنها غائبة حتى يأتي الإمام المهدي، فلا صلاة الجمعة، ولا الجماعة، ولا الجهاد، ولا تطبيق الحدود، ولا الأحكام، ولا شيء من ذلك مرهون بوجوده؛ بل المسلمون يعيشون حياتهم، ويمارسون عباداتهم، وأعمالهم، ويجاهدون، ويصلحون، ويتعلمون، ويُعلِّمون، فإذا وُجد هذا الإنسان الصالح، وظهرت أدلته القطعية - التي لا لَبْس فيها - اتّبعوه. وعلى هذا درج الصحابة والتابعون لهم بإحسان، وتتابع على هذا أئمة العلم على تعاقب العصور.
وهناك عدة أقوال بين المسلمين نوجزها في الآتي:
القول الأول: أن المهدي هو المسيح بن مريم عليهما السلام، ودليله حديث ابن ماجه: «لا مهدي إلا عيسى بن مريم»، وهو حديث ضعيف، لتفرد محمد بن خالد به، ولورود أحاديث بوجود المهدي وصلاته مع عيسى بن مريم تمنع الحصر الوارد في هذا الحديث في عدم وجود مهدي إلا عيسى. على أن هذا الحديث لو صح لم تكن فيه حجة؛ لأن سيدنا عيسى عليه السلام أعظم مهدي بين يدي رسول اللَّـه صلى الله عليه وسلم والساعة، فيكون الحصر إضافيًّا، والمراد لا مهدي كاملاً إلا عيسى عليه السلام.
وتدل الأحاديث في كتب أهل السنة أن المهدي يملك العرب ويحكم سبع أو تسع سنوات، يحثي المال حثيا ولا يعده عدا، ويقسمه بالسوية، ويعمل بسنة النبي، ويملأ الدنيا عدلا كما مُلئت ظلما وجورا وتنعم في عهده الأمة نعيما لم ينعموا مثله قط ‏ ويرضى عنه ساكن السماء وساكن الأرض وتخرج الأرض نباتها وتمطر السماء قطرها، وهو أمير الطائفة التي لا تزال تقاتل على الحق حتى ينزل المسيح عيسى بن مريم فيصلي خلفه ثم يقتل المسيح الدجال.
القول الثاني: أن المهدي رجل من آل البيت من ولد الحسين بن علي، يخرج آخر الزمان ليملأ الأرض قسطًا وعدلاً، كما ملئت جورًا وظلمًا، وأكثر الأحاديث تدل على هذا، وقد صحح بعضهم بعضًا منها وهو أمر لا يخلوا من تعقب.
ومنها حديث أحمد وأبو داود: «لو لم يبق من الدهر إلا يوم لبعث اللَّـه فيه رجلاً من أهل البيت يملؤها عدلاً كما ملئت جورًا»، وقال الذهبي: إسناده صالح.
القول الثالث: أنه المهدي الذي تولى الخلافة في الدولة العباسية في القرن الثاني الهجري، والأحاديث التي رويت في هذا أحاديث واهية، وعلى فرض صحتها فالمهدي هذا أحد المهديين، وهناك غيره، ويصح أن يقال: إن عمر بن عبد العزيز كان مهديًّا، بل هو أولى بهذه التسمية من مهدي بني عباس.
القول الرابع: الأقوال السابقة هي لأهل السنة، وهذا القول هو للشيعة الإمامية، حيث يقولون: إنه محمد بن الحسن العسكري المنتظر، ولد الحسين بن علي، ويقولون في صفته: الحاضر في الأمصار، الغائب عن الأبصار، وأنه دخل سردابًا في "سامرا" وقيل في مدينة تدعى "جابلقا" وهي مدينة وهمية ليس لها وجود. وزعم أحمد الإحساني الممهد للبهائية أنه في السماء وليس في الأرض. دخلها وكان طفلاً صغيرًا منذ أكثر من خمسمائة عام، فلم تره بعد ذلك عين ولم يحس فيه بخبر، وهم ينتظرونه كل يوم، يقفون بالخيل على باب السرداب، ويصيحون به أن يخرج إليهم ثم يرجعون.
ويعتقد الشيعة الإثنا عشرية بأن محمد المهدي هو آخر الأئمة الاثنى عشر الذي تولى الإمامة بعد أبيه الإمام الحسن العسكري وقد ولد الإمام المهدي في 15 من شعبان عام 255 هجري أي 874 ميلادي في مدينة سامراء شمال العراق و أمه السيدة نرجس زوج الإمام العسكري عليه السلام، ويقولون إن له غيبتين: الأولى هي الغيبة الصغرى وكانت مدتها 69 سنة، وبدأت عام260 هـجري وامتدت حتى عام 329 هـجري وكان اتصال الشيعة به عن طريق سفرائه وهم: عثمان بن سعيد، محمد بن عثمان، الحسين بن روح، علي بن محمد السمري.
أما الغيبة الثانية فهي الغيبة الكبرى بدأت عام 329 هـجري، بعد وفاة آخر سفير من سفرائه و غيبته واحتجابه لأمر أراده الله.
وهكذا فقد وردت في المهدي أحاديث كثيرة، صح بعضها وضعف الكثير منها، ويؤخذ من مجموعها أنه من آل البيت، وسيخرج آخر الزمان، ويلتقي مع سيدنا عيسى عليه السلام.
ويؤخذ من الأحاديث أن اسمه "محمد" وأن اسم والده "عبد اللَّـه" كاسم والد النبي صلى الله عليه وسلم. وتقول الشيعة إنه اختفى بعد موت والده. وذكر ابن حجر في "الصواعق" أن ظهوره يكون بعد أن يخسف القمر في أول ليلة من رمضان، وتكسف الشمس في النصف منه، وذلك لم يوجد منذ أن خلق اللَّـه السماوات والأرض، كما قرره علماء الفلك، فهل سيكون ذلك من باب الإعجاز؟!!
هذه صورة من أفكار المسلمين عن المهدي، وفي بعضها بُعْدٌ يصعب تعقله.
هذا، وهناك مهديون كثيرون ظهروا في التاريخ، في الشرق وفي الغرب، واليهود ينتظرون الذي يخرج آخر الزمان لتعلو كلمتهم وينصروا به على سائر الأمم، وكذلك النصارى ينتظرون المسيح يوم القيامة، وبهذا تكون الملل الثلاثة منتظرة للمهدي.
وقد استغل كثير من الناس قضية المهدي فتكونت دول وظهرت شخصيات على مسرح التاريخ، وقامت دعوات تتمسح بها، وكل يدعي أن آخر الزمان المقصود في الكلام عنه هو زمانه الذي كثر فيه الظلم، وكل زمان لا يخلو من ذلك، كما يتصوره بعض الناس.
ولقد استغلها الفاطميون وأقاموا دولتهم أولاً بالمغرب، ثم انتقلت إلى مصر واتسع نطاقها، واستغلها "ابن تومرت" فأسس دولة الموحدين بني عبد المؤمن، وفي أيام الدولة المرينية بفاس قام رجل اسمه "التوبرزي" مدعيًّا أنه المهدي أيضًا، كما ادّعاها مغربي من طرابلس قابل نابليون بين دمنهور ورشيد. وقيل إن المهدي هو صاحب ثورة السودان كان أتباعه يطلقون عليه المهدي المنتظر.
يقول القلقشندي في ادعاء الشيعة الإمامية لوجود المهدي: إنهم يقفون عند باب السرداب ببغلة ملجمة من الغروب إلى مغيب الشفق، وينادونه ليخرج حتى يقضى على الظلم الذي عم البلاد.
ويروي ياقوت أنهم كانوا في "كاشان" من بلاد الفرس يركبون كل صباح للقائه، وذلك في أواخر القرن الخامس الهجري، ويروي مثل ذلك ابن بطوطة. والكيسانية يدعون أنه «محمد بن الحنفية» وكان من العادات في زمن ملوك الصفوية في فارس إعداد فرسين مسرجين دائمًا في القصر لاستقبال المهدي وعيسى.
وهذا يشبه عمل المتهوسين من الإفرنج في القدس الذين ينتظرون مجيء المسيح يوم الدينونة. يقول "هوارث" الفرنسي في "تاريخ العرب": إن إنجليزيًّا ذهب إلى بيت المقدس وأقام بالوادي الذي ستكون فيه الدينونة، وفي كل صباح يقرع الطبل منتظرًا للحشر، وجاءت امرأة إنجليزية إلى القدس، وكانت تعد الشاي كل يوم لتحيي به المسيح عند ظهوره، ويقول "لامرتين" عند زيارته لجبل لبنان: إنه رأى في قرية "جون" السيدة "إستير ستاتهوب" بنت أخي "بيت" الوزير الإنجليزي الشهير، فرأى عندها فرسًا مسرجًا، زعمت أنها تعده ليركبه المسيح.
إن ظهور المهدي ليس له دليل صريح في القرآن الكريم، وقد رأى ابن خلدون عدم ظهوره كما جاء في الفصل الذي عقده في مقدمته خاصًّا بذلك، والشوكاني ألف كتابًا سمّاه «التوضيح في تواتر ما جاء في المنتظر والدجال والمسيح» جاء فيه أن الأحاديث الواردة في المهدي التي أمكن الوقوف عليها، منها خمسون حديثًا فيها الصحيح والحسن والضعيف المنجبر، وهي متواترة بلا شك ولا شبهة.
ومهما يكن من شيء فإن ظهوره ليس ممنوعًا عقلاً، ولم تثبت استحالته بدليل قاطع.
ولكن أولى لنا أن نتناقش في أمر عملي يعيد لنا قوتنا الأولى، أو على الأقل يخلص المسلمين من الوضع الذي هم فيه الآن، خير من الانتظار.


من مواضيعي
0 الغدير مفاهيم ومحاذير
0 كيفية عمل Refresh لويندوز 8.1 واصلاحه ليعود لحالتة الأصلية
0 كتب الشيخ رفاعى سرور رابط مباشر واحد
0 الشكاك!!!
0 البِنَاءُ لِلْمَجْهُولِ فِي مَقَامَي الإِنْكَارِ وَالإِيمَانِ
0 دراسات اسلامية من تاريخ الالحاد
0 استشهاد الحسين
0 الملحد حمار بذيل

الباسم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المنتظر, المهدي, حقيقة

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:28 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009