ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقى المناظرات والمقالات والابحاث والترجمة > ملتقى المقالات والأبحاث
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

وجهان للبابا شنودة

ملتقى المقالات والأبحاث


وجهان للبابا شنودة

ملتقى المقالات والأبحاث


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-14-2010, 05:33 PM   #1
سيف الدين
Administrator
 
الصورة الرمزية سيف الدين
 

افتراضي وجهان للبابا شنودة

الدكتورة زينب عبد العزيز
نعم ، وجهان للبابا شنودة وليغضب من يشاء.. فمن يحتل مثل هذا المنصب القيادى الذى هو فى عرف الكنيسة و الأتباع و المعلومات العامة أنه يمثل " مندوب الله على الأرض" ، فإن أول ما يجب أن يتصف به هو العدل . لأن العدل أساس لكل الأديان و الأعراف . و تعامل البابا مع الأحداث العامة التى تمس كل المواطنين لا تمت إلى العدل بصلة ، بل لا تمت إلى الحياد و الأمانة الموضوعية بأية صلة .
فعندما أسلمت وفاء قسطنطين ، اندلع غضب الكنيسة وحرّكت الشباب التابع لها واندلعت المظاهرات و تم الإعتداء على رجال أمن الدولة و اعتكف البابا معلنا غضبه و اعتصامه لكى تتم إعادتها، و اجبر رموز الدولة و الأزهر و سلطات امن الدولة على إعادتها حفاظا على الوحدة الوطنية .. بل و أجبر المسلمون بذلك لا على المهانة فحسب ، و انما اجبرهم على المساس بدينهم و الخروج عن تعاليمه ، فالإسلام يحتّم على المسلمين حماية من يلجأ إليه ، وهذا نص قرآنى ، كان لزاما على البابا أن يراعى تعاليمه و يراعى شعور المسلمين ، فوفاء قسطنطين ، و أيا كان وضعها الإجتماعى ، فهى مجرد مواطنة ، مواطنة لها الحق فى الإختيار.

وحينما وقعت أحداث الإسكندرية ، لسبب أقل ما يوصف به أنه " غير أخلاقى و تعصب أعمى" ، لأن الذى تم هو سبّ نبى الإسلام عليه الصلاة و السلام ، وتم سبّ الإسلام و المسلمين. فكان أقل ما يجب عمله هو أن يعتذر البابا شنودة عن سوء تصرف المؤسسة التابعة له و التى احتضنت هذه المهزلة و سمحت بعرضها بين جدرانها – وهى جدران المفترض فيها أنها قاصرة على العبادة و ليس على إشعال الفتن . لكن ما طالعناه فى الصحف ، بدلا من الإعتذار ، هو تصريح من أحد كبار القساوسة الذى أعلن فيه : "ان البابا لا يمكن أن يعتذر لكى لا تعد سابقة بالنسبة للمسلمين كلما وقعت حادثة يطالبونه بالاعتذار " !.
لا يا سيادة البابا ، ان هذا الموقف غير الأمين فى التعامل مع الأحداث يمس الأمانة التى تمثلها ، ولا نرضى منك ولا نرضى لك أن تكون بوجهين فى التعامل مع الأحداث العامة ، فقد أهنت الإسلام و المسلمين مرتين ، لا فى مصر وحدها و لكن على مرأى و مسمع من العالم اجمع – الذى تناقلت كل دولة فيه الأحداث على هواها..
وبعد طول هذا الصمت المهين و الإصرار عليه ، لم يعد الإعتذار كافيا و انما التنحى عن مثل هذا المنصب الذى يفترض فى من يتقلدة العدل و الأمانة الموضوعية.


من مواضيعي
0 معنا عضو جديد وهو - احمد عثمان
0 إقالة العثرات سُنّة وهدى نبوي
0 قانون فيزيائي ينقض الإلحاد
0 خدمة من جوجل تعطي المعلومة بلمسة زر
0 هل الإسلام دين خاص بالأعراب أم هو للناس كافة ؟
0 إلزام الملحد بخبر الواحد
0 رسالة الشعراوي لمن ينكرون الحسد ووصفة لتحصين نفسك من شرهم
0 كيفية النشر على المنتديات

التوقيع:


سيف الدين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-09-2011, 09:02 AM   #3
فاطمة
مشرفة الملتقى الاسلامى
 
الصورة الرمزية فاطمة
 

افتراضي رد: وجهان للبابا شنودة

بوركت يمينك وجزاك الله كل خير.


من مواضيعي
0 للرجال/طرق زيادة حب الزوجه للزوج
0 أنباء عن خطاب للأسد يدعو فيه لإجراء انتخابات رئاسية تعددية
0 مقتل 10 على الأقل في انفجار بمقهى بالمغرب
0 العلم ..مفتاح للإعجاز!
0 مشكلة ضرب الزوجات
0 صور الكوارث الطبيعية عام 2010
0 عدالة الصحابة ومكانتهم في الإسلام
0 المأكولات البحرية وصحة القلب والجسم

التوقيع:
تبسم كم تحلو الاشراقة على وجه الغريب . فرغم الغربة .أرواحهم عذبة تبتسم لمعايين الرضا .
لو سألت عيون المشتاقين الهائمين بحبه لرأيت وميضها يتكلم
فحنين السماء لوجه الارض تعكسه الارض لوجه السماء.
أللهم أجعلني بحبك راضية مرضية
فاطمة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للبابا, شنودة, وجهان

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:21 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009