ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقى نقد النصرانية > التنصـير مفهومه وأهدافه
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

التنصير العلني .. وموت السلطة

التنصـير مفهومه وأهدافه


التنصير العلني .. وموت السلطة

التنصـير مفهومه وأهدافه


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-14-2010, 05:32 PM   #1
سيف الدين
Administrator
 
الصورة الرمزية سيف الدين
 

افتراضي التنصير العلني .. وموت السلطة

الدكتور حلمي محمد القاعود
التنصير هو إخراج المسلمين أو غيرهم من دينهم ، أو تشكيكهم في هذا الدين بحيث يتحول إلى مجرد لافتة صماء ،أو انتماء شكلي لا قيمة له . ويقال عن التنصير التبشير ، وهو اسم مخادع لأنه ليس تبشيرا ، ولكنه محنة تبتلى بها البلاد والعباد ؛ وخاصة حين يدّعي المنصّرون أن ما يقومون به لخدمة الرب ، والرب منهم براء ، فالتنصير يعني في مفهومهم تصفية الإحساس بالضمير والوطن ، مما يسهل سرقة الشعوب واستنزاف ثرواتها ، وإبقائها متخلفة غارقة في الظلام وخاصة إذا كانت من عنصر غير غربي !
الأسماء المخادعة كثيرة تطلقها المؤسسة الاستعمارية الصليبية للتغطية على أهدافها وخداع البسطاء والسطحيين ، فهم يقولون مثلا التنوير ويقصدون الإلحاد والبعد عن الدين ، ويقولون التقدمية ويقصدون الشيوعية ، ويقولون العلمانية ويقصدون إلغاء الإسلام وحده من الواقع الاجتماعي . ويقولون الإظلام والسلفية والرجعية والأصولية والوهابية ويقصدون الإسلام والمسلمين .. وهكذا !
التنصير في مصر العربية المسلمة ، وفي الدول العربية الأخرى صار علنا وعلى رءوس الأشهاد ويعلنون في الجزائر مثلا أنها ستتحول من بلد المليون شهيد إلى بلد المليون متنصر ، ويقال إن عشرة جزائريين مسلمين أو أكثر يتنصرون يوميا ، وخاصة في منطقة القبائل التي كانت معقلا لمقاومة الغزاة الفرنسيين الصليبيين !، ويتم التنصير في مصر من جانب المنصرين الأجانب ، وقد انضمت إليهم الكنيسة الأرثوذكسية في العقود الأخيرة من منطلق استعادة مصر وتحريرها من الإسلام والمسلمين ، ويأتي هذا في سياق التمرد الطائفي الذي قادته الكنيسة مذ تولى البطريرك الحالي مسئوليتها . وصرح أحد أركان الكنيسة من المتمردين مؤخرا بأن التبشير – يقصد التنصير – أمر طبيعي تقوم به الكنيسة مثلما يقوم المسلمون بالدعوة الإسلامية ، وينسى المتمرد الذي يرتدي رداء الكهنوت أن الدعوة الإسلامية حين تعرض الإسلام لا تستخدم الترهيب أو الترغيب أو الوصول إلى المأزومين من دروب سرية مشتبه بها .
التنصير العلني في مصر يعني جريمة حية على الهواء مباشرة دون خوف من قانون أو مبالاة بسلطة أو نظام أو مراعاة لمشاعر الآخرين في الأغلبية الساحقة ، وبالإضافة إلى ذلك فإنه يثير الضغينة والأحقاد والقلاقل ، ويهدد وحدة الوطن واستقراره ، وخاصة إذا تم استغلال المتنصرين للتشويش على النظام العام ، واستعراض العضلات لإثبات قوة التمرد الطائفي وهيمنته على الواقع السياسي ، والثقافي والإعلامي !
في الإضراب الخائن الذي أعلن عنه الخونة يوم 11-9-2009م ؛ ‏.‏حول القمص متياس نصر، كاهن كنيسة العذراء بعزبة النخل، صلاة الآلاف من الأقباط، مساء أمس الجمعة، بمناسبة عيد "النيروز" إلى تظاهرة دينية هتف فيها الشباب القبطي ضد ما وصفوه بظلم الدولة لهم، وطالبوا بوقف أسلمة المسيحيات القاصرات، وإقرار قانون موحد لبناء الكنائس ،وألهب الكاهن متياس نصر حماس المصلين، الذين كان من بينهم المتنصر محمد حجازي، بترديده عبارة "قلوبنا معاك يا أبونا متاؤس.. الله يطلق سراحك.. ويبدد أعداءك وتعود لخدمتك وأولادك أمين"، ورنم بعدها ترنيمة "أنا مسيحى" متحدثاً عن أعمال الأب متاؤس.
وقام الشخص المتمرد الذي دعا إلى الإضراب على الشبكة الضوئية بشكر الذين ساندوه من الشيوعيين الحكوميين، وعبر عن فرحته بالإضراب الفاشل قائلا :
ألف مبروك لنجاح الإضراب القبطي الأول في تاريخ الأقباط بعد انقلاب يوليو 1952 الذى أراد القضاء على الأقباط (؟) ، ألف مبروك لكل من شاركنا في هذا النجاح وصنعه ووجه إلى شعبنا القبطي ، والشكر لكل من كتب عن قضيتنا القبطية العادلة ، ولكل من ساهم معنا سواء بالترويج لفكرة الإضراب ، أو ناقشها بشكل واضح ، والشكر كل الشكر لكافة آباء الكنيسة المحترمين والذين أدركوا أهمية إضرابنا وصلوا لأجل نجاحه وهم كثيرون ...إلخ .
مما يعني أن تنصير مصر صار أمرا واقعا ، دفع إلى طرح التساؤل : مصر تتنصر . هل هذا صحيح ؟ ومن العجيب أن بعض أصحاب المراكز ( الكلامية ) التي تمولها الولايات المتحدة علنا ، وكانوا خدما للسلطة البوليسية الفاشية قبل أن تغضب عليهم يتساءلون ببراءة الحمل الوديع لماذا ينزعج المسلمون من تنصر امرأة غريبة الأطوار وتكذب كما تتنفس كما وصفها بعض أصحاب العلاقات معها ؟ ويتباكى المذكور على أحوال الحرية والتسامح في مصر ويلبس عمامة الإسلام ليواجه المتشددين المتزمتين الذي يهددون المتنصرة غريبة الأطوار بالقتل مثل مدرس الثانوي الذي نذر نفسه ليقتلها إذا غادرت مخبأها ، وكأنها تساوي ثمن رصاصة القتل المتوهم في ذهن المنزعج الأكبر صاحب المركز ( الكلامي)، الهارب من السلطة التي كان يخدمها ويعمل في بلاطها مربيا وراعيا وأنيسا وجليسا ؟
إن المذكور يتجاهل أن المتمردين الخونة صنعوا من هذه المرأة بوقا رخيصا يهاجم الإسلام والمسلمين ، ويسب النبي - صلى الله عليه وسلم - وزوجاته الطاهرات .. المسألة ليست مجرد اعتقاد شخصي تعتقده المرأة أو غيرها ، ولكنها حرب غير نظيفة يشنها خونة مجرمون لا يبالون بسلطة أو قانون أو نظام معتمدين على واشنطن والعواصم الصليبية ، وهو ما يخرج بالمسألة عن قضية الفكر والاعتقاد إلى إهانة دين ، وإيذاء مشاعر شعب ، وازدراء أمة بأكملها !
نحن إذا أمام سياق إجرامي يعمل لتمزيق الوطن من خلال التنصير العلني الذي لم يعد يعبأ بالسلطة ويراها قد ماتت منذ زمان ، فهي حية في جانب واحد فقط ، وهو مطاردة الإسلاميين ، والتضييق على دعوتهم ، وإهانتهم على لسان فضيلة الجنرال الذي يفترض فيه أنه المسئول الأول عن الدعوة الإسلامية (؟)، حيث ينشغل بهجاء الملتحين والمنتقبات ، والمتدينين بصفة عامة ، ويحارب الاعتكاف في رمضان ، ويحرم المنابر من العلماء الحقيقيين أصحاب الضمير الإسلامي الحي ، وينفق أموال المسلمين على المشروعات الشكلية الوهمية مثل الأذان الموحد والكتب التي تهجو النقاب ، بينما المساجد تشكو إلى الله من الإهمال وبعضها يوشك أن يتداعي كاملا أو جزئيا أو يعاني من القذارة وقلة الفرش والإمكانات ..
السلطة ماتت في مفهوم المتمردين الطائفيين الذين يريدون تنصير مصر كلها ، وليس أفرادا مأزومين نفسيا أو ماليا أو جنسيا أو جنائيا ، وذلك بالمطالبة بإلغاء الإسلام ، وتحويل مصر إلى دولة علمانية أي لا علاقة لها بالإسلام ، وزرع أرض مصر بالكنائس، وتثبيت سلطة الكنيسة الزمنية بالتحكم في القرار السياسي ، وإملاء الشروط الكنسية التي تناقض الإسلام شكلا ومضمونا .وبالطبع فإن السلطة وهي حريصة على إرضاء السادة القابعين في واشنطن فإنها تستجيب لكل ما يطلبه المتمردون الطائفيون وترضخ لهم بلا قيد أو شرط .
موت السلطة أمام التمرد الطائفي الخائن يعني أن البلاد مقبلة على أيام سود لا يعلم إلا الله وحده كيف ستنتهي أو تتوقف ، وذلك كله بفضل الدعم الذي تقدمه المؤسسة الاستعمارية الصليبية ، وتؤججه روح التعصب الديني البغيض الذي يدعو إلى مقاتلة المسلمين حتى الاستشهاد .
نحن أمام وطن يدخل إلى جهنم دون أن يتحرك أهل السلطة أو من يملكون القرار.. ونسأل الله السلامة !


من مواضيعي
0 الحائر الصغير يفكر
0 الطعن في الصحابة زندقة وانحلال
0 الكنيسة وأسرارها السبعة
0 برنامج مجموع فتاوي ابن تيمية
0 الفاعلية الإنسانية(الإنسان والدعوة)
0 القرآن والثالوث
0 الدعوة بالموقف.. انطلق الآن
0 (دلـيـل الاحـتـيـاج هـــــد الالـــحــاد)

التوقيع:


سيف الدين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-07-2011, 10:44 PM   #2
ابو يوسف السلفى
فارس
 
الصورة الرمزية ابو يوسف السلفى
 

افتراضي رد: التنصير العلني .. وموت السلطة


اتمّ الله نعمته عليك
عَنْ أبي مالكٍ الأشْعَرِيِّ رضي اللَّه عنْهُ قال : قال رسُولُ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : «الطُّهُورُ شَطْرُ الإيمان ، والحمدُ للَّهِ تَمْلأُ المِيْزانَ ، وسُبْحَانَ اللَّهِ والحمْدُ للَّه تمْلآنِ أو تَمْلأُ ما بَيْنَ السَّمَواتِ والأرْضِ » رواهُ مسلم .



من مواضيعي
0 الإسلام غير صالح للتطبيق اليوم
0 افكار
0 انفوجرافيك لماذا يتم ثقب نوافذ الطائرات؟
0 يحب علياً ويقرأ عنه أكثر هل في ذلك شيء؟
0 أهم الخلافات بين الأرثوذكس والبروتستانت
0 من مقالات الملحدين : ابليس يدافع عن نفسه
0 الأرض فى القران الكريم
0 المطالبة بمنع تعدد الزوجات أو تقييده

ابو يوسف السلفى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
التنصير, السلطة, العلمى, وموت

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:57 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009