ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > الملتقى الاسلامى > الشيعه في الميزان > فـتـاوى خاصة بالشيعة
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

الشيعة جنس تحته أنواع عبد العزيز بن عبد الله الراجحي

فـتـاوى خاصة بالشيعة


الشيعة جنس تحته أنواع عبد العزيز بن عبد الله الراجحي

فـتـاوى خاصة بالشيعة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-13-2017, 02:56 PM   #1
ابو يوسف السلفى
فارس
 
الصورة الرمزية ابو يوسف السلفى
 

افتراضي الشيعة جنس تحته أنواع عبد العزيز بن عبد الله الراجحي

الشيعة جنس تحته أنواع
السؤال: هل يقال لكل شيعي: إنه رافضي أو العكس؟ وما سبب التسمية بالاثني عشرية؟
الجواب: لا. الشيعة لفظ عام، تشمل جميع طبقاتهم، وذكر الذين كتبوا الفرق أنهم اثنين وعشرين فرقة. الشيعة منهم الكافر ومنهم المبتدعة على حسب المعتقد، وهناك ست فرق من الزيدية مبتدعة، أما الرافضة فهم الغلاة، سُمُّوا رافضة لأنهم رفضوا زيد بن علي لما سألوه عن الشيخين أبي بكر وعمر قال: هما وزيرا جدي رسول الله. فرفضوه، فقال: "رفضتموني رفضتموني".
وطائفة منهم يسمون الخشبية؛ لأنهم لا يقاتلون إلا بالخشب، لا يقاتلون بالسيف، وسُمُّوا من ذلك الوقت رافضة وهم الذين يُكَفِّرون الصحابة ويسبونهم. هذا ردة - والعياذ بالله - ويعبدون أهل البيت ويتوسلون بهم.
الأعظم أعظم غلاة، وكذلك المخطئة الذين خطئوا جبريل وقالوا: إن جبريل أخطأ، الله تعالى أرسله إلى علي فأوصلها إلى محمد الرسالة، هؤلاء كفار بإجماع المسلمين وهذه الطوائف الثلاثة، وأما من عداهم فهم مبتدعة على حسب المعتقد مبتدعة.
نعم. كلمة الشيعة لفظ عام، يشمل الكافر والمرتد.
سبب التسمية بالاثني عشرية؛ لأنهم يقولون بإمامة اثني عشر، يسمون الرافضة ويسمون الإمامية ويسمون الاثني عشرية يقولون: النبي صلى الله عليه وسلم نص على اثني عشر إماماً منصوصين معصومين، قالوا: إن الرسول نص على أن الخليفة بعده علي بن أبي طالب ثم تكون الخلافة بعده لولده الحسن بن علي الذكي ثم الحسين بعده، ثم التسعة الباقين كلهم من نسل الحسين بعده، الرابع علي بن الحسين زين العابدين ثم محمد بن علي الباقر ثم جعفر بن محمد الصادق ثم موسى بن جعفر الكاظم ثم علي بن موسى الرضا ثم محمد بن علي الجواد ثم علي بن محمد الهادي ثم محمد بن الحسن العسكري ثم الثاني عشر الخلف الحجة المهدي المنتظر محمد بن الحسن الذي دخل سرداب سامرا سنة ستين ومائتين في العراق ولم يخرج إلى الآن وهو إمام الزمان، يسمونه ويقولون: لا يصح للإنسان لا يكون للإنسان عمل حتى يخرج إمام الزمان ولا في جهاد حتى يخرج، وهو شخص موهوم مات عقيما، أبوه عقيم، ولم يولد له الحسن بن علي مات عقيما، فاختلقوا له ولدا، وأدخلوه السرداب.
قالوا: إنه ابن سنتين، وقال بعضهم: ابن ثلاث، وقال بعضهم: ابن خمس سنين، ولم يخرج مضى عليه ألف ومائتي سنة خرافة مهدي الشيعة خرافة، أما المهدي عند أهل السنة فحق، وهو من علامات الساعة الكبرى رجل اسمه كاسم النبي صلى الله عليه وسلم من ولد فاطمة وكنيته كنيته محمد بن عبد الله المهدي في آخر الزمان يخرج، ويملأ الأرض عدلاً، ويبايع له في وقت ليس للناس فيه إمام، ويخرج في زمانه الدجال، ثم ينـزل عيسى في زمانه هذا حق، من أشراط الساعة الكبرى، أي نعم.
ما الترتيب؟
نعم الترتيب الآخر بعلامات مرتبة المهدي ثم خروج الدجال ثم نـزول عيسى ثم يأجوج ومأجوج هذه مرتبة، والباقي غير مرتب، لكن من آخرها منها الدخان الذي يملأ الأرض، ومنها هدم الكعبة ومنها نـزع القرآن من المصاحف من القرآن، ومن الصدور، ومن آخرها طلوع الشمس من مغربها، والدابة التي تخرج هذه من آخرها، ثم آخرها آخر الأشراط نار تخرج من قعر عدن تسوق الناس إلى المحشر تبيت معهم إذا باتوا، وتقيل معهم إذا قالوا عشر.


من مواضيعي
0 سلسلة الرد على أبي جهل3
0 انفوجرافيك دليلك إلى استخدام الهاشتاق
0 إنفوجرافيك الصين تتربع على عرش مصارف العالم
0 أنا وابنتي ونظرية التطور
0 السؤال . كيف اتبع محمد الذى مات , وتحلل وتعفن جسده , واترك المسيح الحى ؟
0 نصراني يسأل عن حكم الجزية في الاسلام
0 دعوة للتأمل حول فكرة التكليف الكوني
0 للتخسيس

التوقيع:


غفر لى ولكم وللمسلمين أحياء واموت اللهم آمين
ابو يوسف السلفى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أنواع, الله, الراجحي, الشيعة, العزيز, تحتل

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:45 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009