ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقى نقد النصرانية > ملتقى الخطيئة الأولي و الفداء و الصلب
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

تفرد أحد الإنجيليين في الرواية

ملتقى الخطيئة الأولي و الفداء و الصلب


تفرد أحد الإنجيليين في الرواية

ملتقى الخطيئة الأولي و الفداء و الصلب


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-22-2017, 02:01 AM   #1
ابو يوسف السلفى
فارس
 
الصورة الرمزية ابو يوسف السلفى
 

افتراضي تفرد أحد الإنجيليين في الرواية

تفرد أحد الإنجيليين في الرواية

وينفرد أحد الإنجيليين بذكر حوادث قد تكون مهمة، ومع ذلك أَغفلها الآخرون، وقد يتبادر للذهن لأول وهلة أن ذلك يرجع لنظرية تكامل الروايات الذي لا يعتبر من التناقض والتعارض.
وهذا ليس بصحيح، إذ معرفتنا البسيطة بتدوين الإنجيل وتاريخه تُنبئنا بأن الإنجيليين اعتمد اللاحق فيهم على السابق، فإغفال اللاحق لبعض ما ذكره سلفه، إنما يرجع لتشككه في جدوى الرواية، أو صحتها، أو تناسقها مع المعتقد، وهو ما يقال أيضاً في الإضافة التي قرر المتأخر زيادتها عن السابق.
ولعل مما يوضح الصورة ويجليها: نقل مقدمة لوقا الذي يقول « رأيت أنا أيضاً إذ قد تتبعت كل شيء من الأول بتدقيق.... لتعرف صحة الكلام الذي عُلِّمت به » لوقا 1/3- 4 .
ومن هذه الأمور التي انفرد بها أحد الإنجيليين:
- انفرد لوقا فذكر في وصف ليلة القبض على المسيح أموراً لم يذكرها غيره، ومنها: أنه بالغ في إظهار جزع المسيح، حتى أن الله أيده بملاك يقويه، وكأنه أوشك على الانهيار. يقول لوقا «: وظهر له من السماء ملاك يقويه، وإذ كان في جهاد، كان يصلي بأشد لجاجة، وصار عرقه كقطرات دم نازلة على الأرض » لوقا 22/43 - 44 .
وهاتان الفقرتان - رغم وجودهما في أكثر النسخ المتداولة - فإن المراجع القديمة تحذفهما، كما نقل أحمد عبد الوهاب عن جورج كيرد مفسر لوقا حيث يقول: « فإن هذا الحذف يمكن إرجاع سببه إلى فهم أحد الكتبة بأن صورة يسوع هنا قد اكتنفها الضعف البشري، كان يتضارب مع اعتقاده في الابن الإلهي الذي شارك أباه في قدرته القاهرة » .
ولعل هذا ما دعا الإنجيليين إلى تجاهل هذا الوصف الدقيق، بل إن يوحنا لم يذكر شيئاً عن معاناة المسيح وآلامه تلك الليلة، وذلك للسبب نفسه بالطبع.
ولنا أن نتساءل كيف عرف لوقا بنزول الملاك ؟ وكيف شاهد عرقه وهو يتصبب منه على هذه الكيفية ؛ كيف ذلك والتلاميذ قد وصفهم لوقا بعدها مباشرة بقوله « ثم قام من الصلاة، وجاء إلى تلاميذه فوجدهم نياماً من الحزن » لوقا 22/45 ؛ كما أنه لم يكن بجوارهم، وهو يصلي فقد « انفصل عنهم نحو رمية حجر، وجثا على ركبتيه وصلى » لوقا 22/41 .
- ذكر الإنجيليون ضرب أحد التلاميذ لعبد رئيس الكهنة بالسيف، وأنه قطع أذنه، وتتكامل الروايات، فيذكر يوحنا أن اسم العبد ملخس، وأن الأذن هي اليمنى، فيما لم يحدد متى ومرقس اسم الضارب، كما لم يحدد الأذن المضروبة.
لكن أحداً منهم - سوى لوقا - لم يذكر أن المسيح أبرأ أذن العبد وردّها، وهي ولاشك معجزة كبيرة بين تلك الجموع الكافرة.. «فأجاب يسوع: دعوا إليّ هذا، ولمس أذنه وأبرأها. » لوقا 22/51 ولم يذكر لوقا أي ردة فعل للجند والجموع لهذه المعجزة الباهرة. وكأن شيئاً لم يكن.
كما انفرد مرقس بواحدة أخرى، وهي: قصة الشاب الذي هرب من الشبان فأمسكوا بإزاره الذي يلبسه على عري، فترك الإزار، وهرب منهم عرياناً انظر:مرقس 14/51 -52 .
- وأيضاً انفرد يوحنا بأن المسيح طلب من الجند أن يدعوا تلاميذه يهربون. انظر: يوحنا 18/8 مع أن أحداً لم يتعرض لتلاميذه، لكن يوحنا يريد بذلك أن يحقق نبوءة توراتية، فقد قال بعدها «ليتم القول الذي قاله: إن الذين أعطيتني لم أهلك منهم أحداً » يوحنا 18/9 .مع أنه أي يوحنا يجزم بهلاك يهوذا، وقد قال قبل سطور عنه « ولم يهلك منهم أحد إلا ابن الهلاك » يوحنا 17/12
- وانفرد يوحنا فذكر أن الجند لما همّوا بالقبض على يسوع، وقعوا على الأرض، يقول يوحنا: «فلما قال لهم: إني أنا هو رجعوا إلى الوراء، وسقطوا على الأرض » يوحنا 18/6 فما الذي أخاف الجنود حتى سقطوا ؟
للإجابة عن هذا السؤال نتأمل ما جاء في لوقا « وكان في تلك الكورة رعاة متبدين يحرسون حراسات الليل على رعيتهم، وإذا ملاك الرب وقف بهم، ومجد الرب أضاء حولهم، فخافوا خوفاً عظيماً، فقال لهم الملاك: لا تخافوا فها أنا أبشركم بفرح عظيم يكون لجميع الشعب » لوقا 2/8–10
فخوفهم من الملائكة، هو الذي سبب لهم هذا السقوط، ونراه محققاً للنبوءة التوراتية « لا يلاقيك شر، ولا تدنو ضربة من خيمتك، لأنه يوصي ملائكته بك لكي يحفظوك في كل طرقك، على الأيدي يحملونك، لئلا تصطدم بحجر رجلك » مزمور 109/14- 16 .
- وانفرد متى فذكر ذهابهم بالمسيح إلى حنان حما قيانا، ثم أخذوه إلى قيافا انظر يوحنا 18/12 - 13 .
- وانفرد لوقا بذكر إرسال بيلاطس المسيح إلى هيرودس حاكم الجليل. وقد ذكر متى أن هيردوس مات قبل ذلك بكثير، يقول متى « فلما مات هيردوس إذا ملاك الرب قد ظهر في حلم ليوسف في مصر قائلاً: قم وخذ الصبي وأمه، واذهب إلى أرض إسرائيل » متى 2/19 - 20 .
والذي دعاه لذلك -كما يرى مفسر لوقا جورج كيرد -: أنه أراد أن يحقق نبوءة المزمور الثاني، وفيه « قام ملوك الأرض، وتآمر الرؤساء معاً على الرب، وعلى مسيحه » مزمور 2/2 .
- وانفرد متى فذكر عجائب حصلت والمسيح على الصليب في اللحظة التي فارق فيها الحياة، فيقول: «وإذا حجاب الهيكل قد انشق إلى اثنين من فوق إلى أسفل، والأرض تزلزلت، والصخور تشققت، والقبور تفتحت، وقام كثير من أجساد القديسين الراقدين، وخرجوا من القبور بعد قيامته، ودخلوا المدينة المقدسة، وظهروا لكثيرين » متى 27/51 - 53 ، فهذه الأعاجيب ينفرد بها دون سائر الإنجيليين والمؤرخين ومنهم لوقا المتتبع بالتدقيق لكل شيء.
ولو صح مثل هذا لكان من أعظم أعاجيب المسيح، ولحرص الجميع على ذكره، لذا فهو إلى الكذب أقرب، يقول نورتن المسمى - حامي الإنجيل : « هذه الحكاية كاذبة، والغالب أن أمثال هذه الحكاية كانت رائجة في اليهود، بعدما صارت أورشليم خراباً، فلعل أحداً كتب في حاشية النسخة العبرانية لإنجيل متى، وأدخلها الكُتاب في المتن، وهذا المتن وقع في يد المترجم، فترجمها على حسبه» .
وقد نقلت هذه الأخبار عن الأساطير القديمة، يقول المفسر كيرد: « كان الشائع قديماً أن الأحداث الكبيرة المفجعة يصحبها نذر سوء، وكأن الطبيعة تواسي الإنسان بسبب تعاسته » .
ويقول المفسر نينهام: « لقد قيل: إن مثل تلك النذر لُوحِظَتْ عند موت بعض الأحبار الكبار، وبعض الشخصيات العظيمة في العصور القديمة والوثنية، وخاصة عند موت يوليوس قيصر » .
ويقول المفسر فنتون: « لقد كان قصد متى من هذه الأحداث الخرافية أن يبين أن موت يسوع كان عملاً من صنع الله » .
ومما يدل على كذب متى أو مترجمه في هذه الزيادة، أن لو ظهرت هذه العجائب لما جرأ اليهود على الرجوع إلى بيلاطس، وطلب حراسة القبر، ولما تجاسر قيافا أن يصف المسيح وقتئذ بالمضل، ولانتقم منهم بيلاطس، بل وعامة اليهود، ولآمن كثيرون بالمسيح، كما آمن كثيرون في أعجوبة أقل من ذلك، إذ لما نزل روح القدس على التلاميذ، آمن ثلاثة آلاف شخص أعمال 2/40 - 41 ، وما ذكره متى عند موت المسيح أعظم من ذلك.
ثم ماذا عن هؤلاء الأموات ؟ هل عادوا بأكفانهم؛ أم حفاة عراة ؟ ومع مَن تكلموا ؟ هل كان خروجهم حزناً عليه أم نصرة له ؛ أم فرحاً به ؛......
- وانفرد يوحنا بذكر وجوده إلى جوار المسيح وأم المسيح معه وقت الصلب يوحنا 19/25 - 26 ، وأمر كهذا لا يتصور أن تغفله الأناجيل لو كان حقاً، كما لا يمكن تصور أن الجند يسمحون لذوي المسيح من الاقتراب منه وهو على الصليب، وهم الذين أنكر بطرس بين أيديهم معرفة المسيح ثلاث مرات.


هـل افتـدانا المسيح على الصليب ؟_د. منقذ بن محمود السقار


من مواضيعي
0 في بيتنا مسحور
0 صيد الخاطر
0 انفوجرافيك الجراد عدو لا يعترف بالسياسة
0 تأملات قرآنية : آيات سورة النجم
0 حل بسيط لأزمات كتير في حياتنا .. فكر خارج الصندوق
0 انفوجرافيك تخلص من التوتر وتمتع بالهدوء بتناول ما يلي
0 انفوجرافيك نسبة إستخدام العلامات التجارية لتويتر
0 لا تعارض بين الآية المذكورة ونزول جبريل عليه السلام في صورة بشر

التوقيع:


غفر لى ولكم وللمسلمين أحياء واموت اللهم آمين
ابو يوسف السلفى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الإنجيليين, الرواية, تفرج

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:38 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009