ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقى نقد النصرانية > ملتقى الخطيئة الأولي و الفداء و الصلب
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

الدم المسفوح سبيل الكفارة

ملتقى الخطيئة الأولي و الفداء و الصلب


الدم المسفوح سبيل الكفارة

ملتقى الخطيئة الأولي و الفداء و الصلب


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-22-2017, 12:32 AM   #1
ابو يوسف السلفى
فارس
 
الصورة الرمزية ابو يوسف السلفى
 

افتراضي الدم المسفوح سبيل الكفارة

الدم المسفوح سبيل الكفارة

وليست مسألة المخلص فقط هي التي نقلها بولس عن الوثنيات، فقد تحدث أيضاً عن دم المسيح المسفوح فقال « يسوع الذي قدمه الله كفارة بالإيمان بدمه » رومية 3/25 ، ويقول « ونحن الآن متبررون بدمه » رومية 5/9 « أليست هي شركة دم المسيح » كورنثوس 1- 10/16
ويقول « أنعم بها علينا في المحبوب الذي فيه لنا الفداء، بدمه غفران الخطايا » أفسس 1/7 .
وفي موضع آخر يتحدث عن ذبح المسيح « لأن فصحنا أيضاً المسيح قد ذبح لأجلنا » كورنثوس 1- 5/7 .
ومثل هذه النصوص تكثر في رسائل بولس وغيرها من الرسائل لكن النصارى يتغافلون عن مسألة هامة هي أن المسيح لم يذبح، فالأناجيل تتحدث عن موت المسيح صلباً لا ذبحاً، الموت صلباً لا يريق الدماء، ولم يرد في الأناجيل أن المسيح نزلت منه الدماء سوى ما قاله يوحنا، وجعله بعد وفاة المسيح حيث قال «.. وأما يسوع فلما جاءوا إليه لم يكسروا ساقيه لأنهم رأوه قد مات، لكن واحداً من العسكر طعن جنبه بحربة، وللوقت خرج دم وماء » يوحنا 19/23 - 24 . وهو ليس ذبحاً بكل حال.
يقول ولز: « إنه لزام علينا أن نتذكر أن الموت صلباً لا يكاد يهرق من الدم أكثر مما يريقه الشنق، فتصوير يسوع في صورة المراق دمه من أجل البشرية إنما هو في الحقيقة من أشد العبارات بعداً عن الدقة » .
والنظرة إلى الله بأنه لا يرضى إلا بأن يسيل الدم نظرة قديمة موجودة عند اليهود وعند الوثنيين قبلهم، ففي التوراة تجد ذلك واضحاً في مثل « بنى نوح مذبحاً لله.. وأصعد محرقات على المذبح، فتنسم الرب رائحة الرضا، وقال الرب في قلبه: لا أعود ألعن الأرض أيضاً من أجل الإنسان » تكوين 8/20 - 21
« وبنى داود هناك مذبحاً للرب، وأصعد محرقات وذبائح سلامة، ودعا الرب، فأجابه بنار من السماء على مذبحة المحرقة » الأيام 1- 21/26 .
وهكذا فإن التصور اليهودي للإله مشبع برائحة الدم يقول آرثر ويجال: « نحن لا نقدر أطول من ذلك قبول المبدأ اللاهوتي المفزع الذي من أجل بعض البواعث الغامضة وجوب تضحية استرضائية، إن هذا انتهاك إما لتصوراتنا عن الله بأنه الكلي القدرة، وإلا ما نتصوره عنه ككلي المحبة » .
ويرى كامل سعفان في كتابه القيم- دراسة عن التوراة والإنجيل: أن ادعاء إهراق دم المسيح مأخوذ من الديانة المثراسية حيث كانوا يذبحون العجل ويأخذون دمه، فيتلطخ به الآثم، ليولد من جديد بعد أن سال عليه دم العجل الفدية.


من مواضيعي
0 مرشد الطالبين الى الكتاب المقدس الثمين
0 سلسلة العقيدة في ضوء الكتاب والسنة للأشقر
0 الوفاء بالعهد
0 الشبهة الرابعة : ((ترك الاحتساب خشية الوقوع في الفتنة ))
0 قصة خطيئة آدم في سفر التكوين
0 معلومات هامة لصحتك
0 الأذكار
0 انفوجرافيك ماذا تعرف عن مرض تكيس الكلى الوراثي

التوقيع:


غفر لى ولكم وللمسلمين أحياء واموت اللهم آمين
ابو يوسف السلفى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المسفوح, الدم, الكفارة, سبيل

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:21 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009