ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقى رد الشبهات > ملتقى رد الشبهات حول الرسول والأحاديث والسنة
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

غزوة خيبر

ملتقى رد الشبهات حول الرسول والأحاديث والسنة


غزوة خيبر

ملتقى رد الشبهات حول الرسول والأحاديث والسنة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-21-2017, 12:48 AM   #1
ابو يوسف السلفى
فارس
 
الصورة الرمزية ابو يوسف السلفى
 

افتراضي غزوة خيبر

غزوة خيبر
قال الكاتب: والانطباع الذي يخرج به القارئ من كل هذه الغزوات ان الدافع لها كان مادياً اكثر منه الحرص على اقناع اليهود والوثنيين بالدخول في الاسلام. فلم يهتم النبي بمحاولة اقناع اي قبيلة من اليهود بالاسلام

الجواب على هذه الشبهة :يتلخص في نقاط :
النقطة الأولى :الواقع يشهدأن الرسول صلى الله عليه وسلم دعى اليهود وغيرهم للإسلام كما في نصوص كثيرة من الكتاب والسنة .
النقطة الثانية:سبق أن ذكرت دوافع غزوات الرسول صلى الله عليه وسلم بما لا مزيد عليه عند كلامي عن غزوة بدر .وبينت أن النبي صلى الله عليه وسلم عاش فقيرً ومات فقيراً .
النقطة الثالثة : أن أموال الناس محترمة ماداموا على العهد أما إذا نكثوا فليست الأموال أغلى من نفوسهم ودينهم الذي ضيعوه.
النقطة الرابعة :أن اليهود يعلمون أنه رسول من الله ،ولكن منعهم الحسد والكبر والبهت .وتجد ذلك مسطوراً في عدة مواقف ،ولذا فقد مر معنا قول كعب بن الأشرف لهم حيث أشار عليهم فقال:نتابع هذا الرجل ونصدقه فوالله لقد تبين لكم أنه لنبي مرسل ،وأنه للذي تجدونه في كتابكم.وكذلك موقف عبدالله بن سلام وكان من علماءهم فأسلم وقصته مشهورة ووصفه لليهود بأنهم قوم بهت .
النقطة الخامسة: أن الرسول صلى الله عليه وسلم ليس إلا منفذ لأوامر الوحي في الكتاب أو السنة كما قال تعالى {وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى}وسأذكر أمثلة لدعوة النبي صلى الله عليه وسلم لهم على سبيل المثال لا الحصر
1ـ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(( يا ابن عوف اركب فرسك ثم ناد إن الجنة لا تحل إلا لمؤمن، و أن اجتمعوا إلى الصلاة) فاجتمعوا، ثم صلى بهم ثم قام فقال: (أيحب أحدكم متكئاً على اريكته قد يظن أن الله تعالى لم يحرم شيئاً إلا ما في القرآن، ألا أني و الله وعظت و أمرت و نهيت عن أشياء و إنها لمثل القرآن أو أكثر، و أن الله تعالى لم يحل لكم أن تدخلوا بيوت أهل الكتاب إلا بإذن، و لا ضرب نسائهم، و لا أكل ثمارهم إذا أعطوا الذي عليهم)[34]. أخرجه أبو داود
وفي هذا غاية الإنصاف لهم والبيان أن كلامه أوامر من الله جل جلاله.
قال الله تعالى: {الَّذين يتَّبِعونَ الرَّسولَ النَّبيَّ الأُمِّيَّ الَّذي يجدونَهُ مكتوباً عندَهم في التَّوراةِ والإنجيلِ يأمُرُهُم بالمعروفِ وينهاهُمْ عن المنكرِ ويُحلُّ لهُمُ الطَّيِّباتِ ويُحَرِّمُ عليهمُ الخبائثَ ويضعُ عنهم إصْرَهُمْ والأغلالَ الَّتي كانت عليهم فالَّذين آمنوا به وعزَّروهُ ونصروهُ واتَّبعوا النُّورَ الَّذي أُنزلَ معه أولئك همُ المفْلِحون}سورة الأعراف
وقال الله تعالى: {ياأَهلَ الكتابِ قد جاءَكُم رسولُنا يُبيِّنُ لكم كثيراً ممَّا كنتم تُخفونَ من الكتابِ ويَعْفُو عن كثيرٍ قد جاءَكُم من الله نورٌ وكتابٌ مبينٌ* يهدي به الله منِ اتَّبعَ رضوانَهُ سُبُلَ السَّلام ويخرجُهُم من الظُّلماتِ إلى النُّورِ بإذنِهِ ويهديْهِمْ إلى صراطٍ مستقيمٍ} سورة المائدةآية(15ـ16)
وقال أيضاً: {ولو أنَّ أهلَ الكتابِ آمنوا واتَّقَوا لكَفَّرْنا عنهُم سيِّئاتِهِم ولأدخلناهُم جنَّاتِ النَّعيم(65) ولو أنَّهُم أقاموا التَّوراةَ والإنجيلَ وما أُنْزِلَ إليهم من ربِّهم لأكلوا من فوقِهِم ومن تحتِ أرجلِهِم منهُم أمَّة مقتَصِدَةٌ وكثيرٌ منهم ساءَ ما يعملون(66)}وقال الله تعالى: {وإنَّ من أهلِ الكتابِ لَمَن يُؤمنُ بالله وما أُنزِلَ إليكُم وما أُنزِلَ إليهم خاشعين لله لا يشترونَ بآياتِ الله ثمناً قليلاً أولئكَ لهم أَجْرُهُم عند ربِّهم إنَّ الله سريعُ الحسابِ(199)} سورة آل عمران
قال الله تعالى: {ليسوا سوَاءً من أهلِ الكتابِ أمَّة قائمةٌ يَتلونَ آياتِ الله آناءَ اللَّيلِ وهم يَسجُدونَ(113) يُؤمنونَ بالله واليومِ الآخرِ ويأمُرونَ بالمعروفِ ويَنهَونَ عنِ المنكرِ ويُسارعونَ في الخيراتِ وأولئكَ من الصَّالحينَ(114) وما يفعلوا من خيرٍ فلن يُكفَرُوهُ والله عليمٌ بالمُتَّقينَ(115)} سورة آل عمران
وقال الله تعالى: {يابَنِي إسرائيلَ اذكُروا نعمتيَ الَّتي أنعمتُ عليكم وأَوْفُوا بعهدي أُوفِ بعهدِكم وإيَّايَ فارهَبون(40) وآمنوا بما أنزَلتُ مُصَدِّقاً لما معكم ولا تكونوا أَوَّلَ كافرٍ به ولا تَشتَروا بآياتي ثمناً قليلاً وإيَّايَ فاتَّقونِ(41) ولا تَلبِسُوا الحقَّ بالباطلِ وتكتموا الحقَّ وأنتم تعلمونَ(42) وأقيموا الصَّلاة وآتوا الزَّكاة واركَعوا مع الرَّاكعين(43) أتأمُرونَ النَّاسَ بالبِرِّ وتنسَوْنَ أنفُسَكُم وأنتُم تَتلونَ الكتابَ أفلا تَعقِلونَ(44) واستعينوا بالصَّبرِ والصَّلاة وإنَّها لكبيرةٌ إلاَّ على الخاشعينَ(45) الَّذين يَظُنُّونَ أنَّهم ملاقُوا ربِّهم وأنَّهم إليه راجعونَ(46) يَابَني إِسرائِيل اذكُرُوا نِعمتيَ الَّتي أنْعَمتُ عليكُم وأَنِّي فضَّلتُكم على العَالمِينَ(47) واتَّقوا يوماً لاتَجزي نفسٌ عن نفسٍ شيئاً ولايُقبلُ منها شفاعةٌ ولايُؤخذُ منها عدلٌ ولاهُمْ يُنصَرونَ(48)}. سورة البقرة
و قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : (ثلاثة لهم أجران: رجل من أهل الكتاب آمن بنبيه و آمن بمحمد صلى الله عليه و سلم، و العبد المملوك إذا أدى حق الله و حق مواليه، و رجل كانت عنده أمة فأدبها فأحسن تأديبها و علمها فأحسن تعليمها، ثم أعتقها فتزوجها فله أجران)[14]. و في هذا الحديث جعل الرسول صلى الله عليه و سلم أسلوب الترغيب لأهل الكتاب منهجاً في دعوته حيث أخبرهم أن الذي آمن بنبيه و آمن بمحمد صلى الله عليه و سلم له أجران.

ومن حلمه صلى الله عليه و سلم على أهل الكتاب أنه استلف تمراً من يهودي إلى أجل معلوم، فخرج رسول الله صلى الله عليه و سلم في جنازة، فلما وضع الميت في قبره قام اليهودي فقال: يا محمد ألا تقضيني تمري؟ فو الله ما أعلمكم يا بني عبد المطلب إلا تمطلون الناس بحقوقهم. فهمَّ عمر رضي الله عنه بضرب اليهودي، فقال له صلى الله عليه و سلم:(ياعمر أنت إلى غير هذا أحوج، أن تأمره فيحسن طلبه، و تأمرني فأحسن قضاءه. ثم أمره أن يذهب إلى حائط أحد الإشخاص و أن يكيل له بعد رضائه ثم يزيد كذا صاعاً لتعنيف سيدنا عمر إياه) فقال اليهودي لعمر: إنه لم يكن بقي شيئ مما وجدنا في كتابنا مما وصف لنا موسى عليه السلام، إلا قد رأيناه في محمد صلى الله عليه و سلم، إلا الحلم فقد رأيناه الآن، فشهد شهادة الحق و آمن. رغم تجاوز هذا اليهودي في سبه صلى الله عليه و سلم ثم سب بني عبد المطلب جميعاً، و طلب دينه في وقت غير مناسب، إلا أنه صلى الله عليه و سلم كان حليماً بهذا اليهودي، لذلك كان رد الفعل إسلامه الفوري. و هذا أسلوب حكيم للرسول صلى الله عليه و سلم مع أهل الكتاب لدعوتهم لدخول الإسلام.وفيه شهادة اليهودي بنبوة النبي صلى الله عليه وسلم ووصفه في التوراة.
وروى ابن عباس رضي الله عنهما، أنه حضرت عصابة من اليهود إلى النبي صلى الله عليه و سلم فسألوه عن أربعة أشياء لا يعلمهن إلا نبي كما ذكروا له ذلك و هي: الطعام الذي حرم إسرائيل على نفسه من قبل أن تنزل التوراة، و ماء المرأة و ماء الرجل كيف يكون منه الذكر و الأنثى، و إخبار هذا النبي الأمي في النوم ووليه من الملائكة، و قد أخذ عليهم النبي صلى الله عليه و سلم المواثيق و العهود إذا أجابهم وفق ما يعلمون أن يدخلوا الإسلام، و كانت الإجابة أن يعقوب عليه السلام مرض مرضاً شديداً و طال سقمه فنذر نذراً لئن شفاه الله تعالى من سقمه ليحرمن أحب الشراب و أحب الطعام إليه، و كان أحب الطعام إليه لحم الإبل، و أحب الشراب إليه ألبانها. والإجابة الثانية أن ماء الرجل أبيض غليظ و أن ماء المرأة أصفر رقيق فأيهما علا كان له الولد و الشبه بإذن الله. و الإجابة الثالثة أن هذا النبي الأمي تنام عيناه و لا ينام قلبه، فالإجابة الأخيرة أن جبريل هو ولي الرسول صلى الله عليه و سلم و جميع الأنبياء.
و لكن اليهود حاولوا التخلص من العهد الذي التزموا به مع النبي صلى الله عليه و سلم بحجة بغضهم لجبريل عليه السلام ، قال تعالى فيهم:{ قل من كان عدواً لجبريل فإنه نزله على قلبك بإذن الله مصدقاً لما بين يديه و هدى و بشرى للمؤمنين}(سورة البقرة- آية97).
الخلاصة : أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يألوا جهداً في دعوتهم وأنه إنما كان يمتثل لأمرالله فيهم فمن أسلم فقد نجا في الدارين، ومن أبى الدخول في الإسلام وأصر على دينه {فلا إكراه في الدين} وله حقوقه كاملة وفق العهود مالم يغدر بالمواثيق .ومن حارب وغدر فحكمه ما قد سلف ذكره.وبه يتبين تحامل الكاتب وظلمه المتطاول .
قال الكاتب: وبعد ثمانية عشر شهراً هجم بنو بكر على خزاعة ويبدو ان قريشاً ساعدت بني بكر بالسلاح والكُراع. فركب عمرو بن سالم، من خزاعة، يستنجد بالنبي. فجهز النبي جيشاً كبيراً وغزا مكة رغم صلح الحُديبية الذي وضع الحرب بينهم عشر سنوات.

الجواب: إن من بنود المعاهدة ما نصه: جاء في وثيقة صلح الحديبة :وأنه من أحب أن يدخل في عقد محمد وعهده دخله، ومن أحب أن يدخل في عقد قريش وعهدهم دخل فيه.[1]أما النقض الذي قوض الصلح، وأعاد الحرب فقد تمثل في غدر قريش وإمدادها لحلفائها بني بكر بالسلاح، ومساعدتها لهم بالمال والرجال في قتالهم لحلفاء النبي صلى اللهعليه وسلم بني خزاعة.كماهو مبسوط في كتب السيرة .فالغادر هم قريش لمخالفتهم للبند المذكور.وبه تعلم تهوكات الكاتب وضحكه على عقول الناس.لأن الصلح كان على شروط ،فمن نقضها فهو الناقض للعهد.
قال الكاتب:اما عبد الله بن سعد بن ابي سرح قد امر بقتله لانه كان قد اسلم وكتب الوحي للنبي لمدة من الزمن، ثم ترك وارتد لانه قال كان يكتب الوحي وكان يقترح على النبي بعض التعديلات فيما كان قد املاه عليه، وكان النبي يوافق علي التعديل. فمثلاً في احد المرات قال له النبي اكتب: " ان الله عزيز حكيم" فقال له عبد الله: اليس من الافضل ان تقول " ان الله عليم حكيم؟" فوافق النبي.!!


الجواب : وهذا من كذبات الكاتب الناقد! وإليكم قصة ابن ابي السرح :
سبب ذلك فيما ذكر المفسرون أنه لما نزلتالآية التي في "المؤمنون": "ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين" المؤمنون:12 دعاه النبي صلى الله عليه وسلم فأملاها عليه؛ فلما انتهى إلى قوله "ثم أنشأناه خلقاآخر" المؤمنون: 14 عجب عبد الله في تفصيل خلق الإنسان فقال: "تبارك الله أحسنالخالقين" فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((وهكذا أنزلت علي)) فشك عبد الله حينئذ وقال: لئن كان محمد صادقاً لقد أوحي إلي كما أوحي إليه، ولئن كانكاذباً لقد قلت كما قال. فارتد عن الإسلام ولحق بالمشركين.أنتهى فهذي هي القصة وليس كما أفترى الكاتب.ورغم ضعف سند القصة إلا أنه بالتأمل نجد أن سبب فتنته هو اتفاق كلامه مع كلام أنزل ،وهو يقول :لئن كان محمد صادقاً لقد أوحي إلي .!وكأن الوحي مجرد خطرات قلبية .وأي عاقل يفكر بهذا المنطق ؟!فلو توافقت مع الأديب أو الشاعر ،أو القائد ،أو الطبيب في لفظ معين، فهل هذا يجعلك تفكر أنك مثله أصبحت أديباً أو قائداً ،أوطبيباً؟! قال ابن عبدالبر: وأسلم عبد الله بن سعد بن أبي سرح أيام الفتح فحسن إسلامه، ولم يظهرمنه ما ينكر عليه بعد ذلك. وهو أحد النجباء العقلاء الكرماء من قريش، وفارس بنيعامر بن لؤي المعدود فيهم، ثم ولاه عثمان بعد ذلك مصر سنة خمس وعشرين. وفتح علىيديه إفريقية سنة سبع وعشرين، وغزا منها الأساود من أرض النوبة سنة إحدى وثلاثين،وهو هادنهم الهدنة الباقية إلى اليوم. وغزا الصواري من أرض الروم سنة أربع وثلاثين؛فلما رجع من وفاداته منعه ابن أبي حذيفة من دخول الفسطاط، فمضى إلى عسقلان، فأقامفيها حتى قتل عثمان رضي الله عنه. وقيل: بل أقام بالرملة حتى مات فاراً من الفتنة. ودعا ربه فقال: اللهم اجعل خاتمة عملي صلاة الصبح؛ فتوضأ ثم صلى فقرأ في الركعةالأولى بأم القرآن والعاديات، وفي الثانية بأم القرآن وسورة، ثم سلم عن يمينه، ثمذهب يسلم عن يساره فقبض الله روحه. ذكر ذلك كله يزيد بن أبي حبيب وغيره. ولم يبايعلعلي ولا لمعاوية رضي الله عنهما. وكانت وفاته قبل اجتماع الناس على معاوية. وقيل: إنه توفي بإفريقية. والصحيح أنه توفي بعسقلان سنة ست أو سبع وثلاثين. تفسير القرطبي الصفحة : 1341
وبه يتبين أفك الكاتب وتزويره للحقائق .
ثم للعاقل عبرة من ذلك فلو كان ابن أبي السرح صادقاً في ماأدعى من شكه في صدق النبي .فكيف ثبت على الإسلام بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم ولم يرتد كسائر المرتدين زمن أبي بكر؟! ثم تأمل في خاتمته رضي الله عنه.
قال الكاتب: امر رسول الله بقتل ستة رجال واربع نسوة. وذنب الاربع نساء وبعض الرجال انهم هجوا الرسول فاباح دمهم حتى لو وجدوا تحت استار الكعبة. والكعبة كانت حرماً آمنا لكل العرب، لا يؤذى من دخلها حتى وان كان قاتلاً.

الجواب:هنا شبهتان يوردها الكاتب:الأولى:أن سبب قتلهم هو هجاء الرسول صلى الله عليه وسلم فهوانتصارلنفسه.
الثانية : أنه قتل في الحرم والحرم لا يقتل فيه .
الجواب: أما الشبهة الأولى : أولاً: فإن الهدف من هجاء الرسول صلى الله عليه وسلم هو أبعد مما توهم به، لأن في هجاءه تخذيل عن الدخول في سبيل الحق ،وصد عن الحق ،وعن الإيمان بالله ورسوله ، وفيه تضليل للناس .ولذلك أستخدموا أقوى أساليب العرب المؤثرة في نفوسهم وهي أسلوب الشعر والغناء الذي يستميل النفوس بأصوات الجواري
ثانياً: أن الرسل ـ عليهم السلام ـ ليس قدرهم عند الله كقدر آحاد الناس بل مكانتهم عظيمة جداً ،ولذا فما أهلك اليهود إلا استهانتهم بقدر الرسل حتى قتلوهم وحاولوا صلب بعضهم .فكان أفضل ما يداوى به هؤلاء جعلهم عبرة لغيرهم وإخراس السنتهم الكاذبة .
ثالثاً: أنهم على قسمين:قد رأينا الرسول صلى الله عليه وسلم قد قبل الشفاعة فيمن شفع فيه منهم رغم عملهم الخبيث .وقد حسن إسلامهم غفر الله لهم.وأما من لم يرد الهداية ولم يسعى في ذلك فقد ختم الله له بما يستحق جزاء وفاقاً.
الشبهة الثانية :أن الحرم لا يأوي محدثاً أي مشركاً وقد أباحه الله لرسوله صلى الله عليه وسلم ليزيل أهل الباطل . ولو قلنا بمفهومك لكان القتلة والمجرمون كلهم يفعلون جرائمهم ويؤون إلى الحرم .ولا يقال بهذا فتأمل فيما تكتب فقد أعماك الحقد.هداك الله.
يقول مشائخ الدين ان النبي تزوج كل هولاء النسوة ليستميل القبائل اليه لنصرته.

الجواب: أما قصرعلة تعدد زواج النبي صلى الله عليه وسلم على ما ذكر الكاتب فهو باطل ولم أرى علماء المسلمين قصروه على هذه العلة بل تعدد ذلك لأسباب مختلفة ,وإليكم تفصيل ذلك :
أولاً : ليس النبي صلى الله عليه وسلم ممن يسعى للشهوات نفسه .ويدل على ذلك أن كل زوجاته ثيبات ليس فيهن بكراً إلا واحدة فقط .مع أنه لو أراد الزواج بأجمل فتيات العرب لاستطاع ذلك ،ولو كان لمجرد الشهوة لما تزوج إلا الأبكار .
ثانياً: أن الزواج في حد ذاته كانت من طريقة المرسلين قال تعالى (( ولقد أرسلنا رسلا من قبلك وجعلنا لهم أزواجا وذرية)) [الرعد: 38].
ثالثاً :أنه كان يربط زواجه بمصالح شرعية معتبرة: وسأذكر الدافع الذي تبين لي في كل زواج
1ـ أما الزواج من خديجة وعائشة وسودة رضي الله عنهن فقد سبق الكلام عنه في قصة خديجة وتبين الحق فيه فليراجع .
2ـ وقد يتزوج المرأة جبر لخاطرها كزواجه من صفية بنت حيي بن أخطب ،وزواجه من رملة بنت أبي سفيان :فأما صفية رضي الله عنها :فإن ابوها سيد قومه ويعز على المرأة أن تتغير حالها من سيدة قومها إلى جارية في السبي فأعزها الرسول صلى الله عليه وسلم بالزواج منها ،وأعتقها فكانت من أمهات المؤمنين بعد أن كانت سبية من السبايا .فعوضها الله خير مما فقدت ،وكانت قد تزوجت قبل النبي صلى الله عليه وسلم برجلين من اليهود ،وهي من أحفاد هارون عليه السلام فكان هاروناً نبياً وأخاه موسى عليه السلام نبياً فأراد الله أن يتم عليها النعمة فيتزوجها خاتم الأنبياء .هذا هو واقع الأمر .

ـ وأما زواجه من أم المؤمنين رملة بنت أبي سفيان: فإنما كان جبر لخاطرها في شدة غربتها ،وتفريج لكربتها ، فقد هاجرت رضي الله عنها إلى الحبشة مع زوجها عبيدالله بن جحش ولكنه ارتد عن الإسلام وتنصر وأقبل على الخمر عاكف عليها حتى مات فأصابها الضنك والضيق الشديد :أبوها كافر يتربص بها ،وزوج خذلها وأرتد عن الدين الذي تغربت من أجله وهاجرت لحفظه ، وبعد عن الأوطان .فهل أضيق على المرأة من ذلك ؟! ووسط هذا الضيق الشديد تأتي اليد الحانية لتأويها فيتزوج بها أفضل الخلق أجمعين فيعوضها الله تعالى بفرج بعد كرب ويسر بعد عسر ،بل وبأفضل مخلوق صلى الله عليه وسلم . وأنظر إليها وهي تروي تباشير الفرح بهذا الفرج تقول أم حبيبة: ما شعرت وأنا بأرض الحبشة إلا برسول النجاشي، جارية يقال لها أبرهة كانت تقوم على ثيابه ووهنه، فاستأذنت علي، فأذنت لها
فقالت: إن الملك يقول لك: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كتب إلي أن أزوجكه. فقلت: بشرك الله بالخير. وقالت: يقول لك الملك وكلي من يزوجك.
قالت: فأرسلت إلى خالد بن سعيد بن العاص فوكلته، وأعطيت أبرهة سوارين من فضة، وخذمتين من فضة كانتا علي، وخواتيم من فضة في كل أصابع رجلي سروراً بما بشرتني به. أنتهى
3ـ أم سلمة :وقديتزوج المرأة الأرملة شفقة عليها وحفظا لأولادها،كالسيدة زينب بنت خزيمة الهلالية وكانت أرملة عبيدة ابن الحارث ابن عم رسول الله صلىالله عليه وسلم.وأم سلمة هند بنت زاد الركب أرملة عبد الله بن عبد الأسد ابن عمةرسول الله صلى الله عليه وسلم استشهد في أعقاب أحد، وقد خطبها أبو بكر وعمر فأبت،فلما خطبها رسول الله صلى الله عليه وسلم اعتذرت أنها غيورة، وأنها امرأة ذات عيال،وأنها مسنة، فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم أما أنك مسنة فأنا أسن منك،وأما الغيرة فسيذهبها الله عنك، وأما عيالك فإلى الله ورسوله، وتم الزواج، وهذا دليل على أن المقصودمنه حماية أرامل الشهداء، ورعاية أولادهن.وهكذا كان سائر زواج النبي صلى اللهعليه وسلم لأهداف أسمى من الشهوات المجردة ، ولو كان لمجرد ذلك لما رضي بالمسنات والأرامل، ولكان له في غيرهن طريق آخر، ولم يتزوجامرأة بكراً غير عائشة رضي الله عنها.ولا يخفى أن مكانة أبيها منه ، وتضحياته العظيمة لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم ، وتعرضه في ذلك لكل أصناف المخاطر والتنكيل هو السبب الأكبر فيزواجه صلى الله عليه وسلم منها . وقد سبق أن تكلمت عن ذلك.
4ـ وقد يتزوج المرأة صلة لقومها : كما في زواجه من جويرية بنت الحارث :حيث أطلق الصحابة أسرى بني المصطلق كلهم تقريباً ،وقالوا أصهار النبي صلى الله عليه وسلم . أفلا يكون في ذلك أعظم الأثر في نفوس بني المصطلق؟!
5ـ وقد يتزوج المرأة لتأكيد حكم شرعي : كزواجه بزينب بنت جحش وذلك لتأكيد تحريم البنوة وأن الابن لا ينسب إلا لأبيه .وكانت زينب عند ابنه بالتبني زيد بن حارثة. وقد حرم الله التبني وأمر أن يدعون لأبائهم. والناس تتأثر بالفعل والأسوة أكثر من القول .ولذا فقد أوحى الله إلى النبي صلى الله عليه وسلم أنه سيتزوج بزينب بنت جحش وفي ذات يوم جاء زيد يشكو من زينب ويريد طلاقها .فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم {اتق الله وأمسك عليك زوجك}وأخفى في نفسه ما قد علم أنه سيحصل من أمر الطلاق . ومراده صلى الله عليه وسلم النصح الخالص لزيد رضي الله عنه ،بيد أن قدر الله نافذ فإن زيداً طلق زينب وتزوجها النبي صلى الله عليه وسلم وعاتبه ربه جلا وعلا فقال{وتخفي في نفسك ما الله مبديه}فالذي أخفاه هو الوحي السابق . وقد خشي الناس المنافقين أن يرجفوا في صفوف المسلمين فتكون فتنة لهم تسبب ردتهم إذا رأوا الرسول صلى الله عليه وسلم يتزوج بزوجة ولده بالتبني . وقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم بالناس رؤوف رحيم كما وصفه الله تعالى ولكن الله أعلم وأحكم فأنفذ الله قدره .وأمر النبي بالزواج بها ليكون في ذلك ترسيخ لتحريم التبني أي نسبة الولد لغير أبيه .فإذا علمت ذلك علمت عظيم أفك من يروج لصحة الروايات الساقطة الظعيفة التي تقول أنه كان يحب زينب وأخفى ذلك في صدره وأمر زيداً بطلاقها وهذا أفك مركب ،وقد بين زيفها وضعفها عدد كبير من علماء الأمة وأبطلوها سنداً ومتناً .ولم يثبت إلا ما ذكرت بعاليه فهذا هو سبب الزواج وهذا هو تفسير{وتخفي في نفسك مالله مبدية }فما أخفى إلا لحكمة ،ولكن الله أعلم وأحكم .
6ـ الزواج لطلب الذرية الصالحة :وهذه سنة عباد الله أجمعين وعلى رأسهم الأنبياء والمرسلين وقد قال تعالى {ولقد أرسلنا رسلاً من قبلك وجعلنا لهم أزواجاً وذرية} وقال عن زكريا عليه السلام {هنالك دعا زكريا ربه قال رب هب لي من لدنك ذرية طيبة إنك سميع الدعاء} فلا عجب أن يطلب الذرية الصالحة ولكن الله قدر ان لا يبقى من نسله إلا ابنته السيدة فاطمة عليها السلام والتي بقي من نسلها السادة الأشراف . ولم يبقى له أبناء .
هذه بعض أسباب زواج النبي صلى الله عليه وسلم .التي يفهمها على عاقل صافي النفس غير حاسد ولا حاقد.



[1] * بسيوني، محمود شريف، الوثائق الدولية المعنية بحقوق الإنسان، المجلد الثاني، دار الشروق، القاهرة، 2003. وقد نشرت هذه الوثيقة بتصريح من المعهد الدولي لحقوق الإنسان بجامعة دي بول شيكاغو. وللاستزاده في قصة الصلح وشروطها انظر صحيح البخاري في كتاب الشروط ( باب الشروط في الجهاد ) ، وكتاب المغازي ( باب عمرة القضاء )، وصحيح مسلم في كتاب الجهاد والسير( باب صلح الحديبية (


من مواضيعي
0 انفوجرافيك بم تشعرنا الألوان؟
0 انفوجرافيك اذا كان تويتر مطبوعاً
0 هل شريعة الاسلام تشبه شريعة الشيطان
0 انفوجرافيك صحة فمك و أسنانك
0 كيفية صلاة النبي
0 البرنامج العملاق فى تشفير ملفاتك الخاصة Folder_Lock_5.8.0 كامل بالسريال
0 قصة الكهف ومعجزة الله لأصحابه
0 قصة وعبرة.. هكذا يفعل الحب

التوقيع:


غفر لى ولكم وللمسلمين أحياء واموت اللهم آمين
ابو يوسف السلفى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
يخبر, غزوة

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:45 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009