ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقى نقد النصرانية > ملتقى النصرانيات العام
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

ما علاقة الغربيين بالمسيح؟

ملتقى النصرانيات العام


ما علاقة الغربيين بالمسيح؟

ملتقى النصرانيات العام


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-18-2017, 03:54 PM   #1
سيف الدين
Administrator
 
الصورة الرمزية سيف الدين
 

افتراضي ما علاقة الغربيين بالمسيح؟

ما علاقة الغربيين بالمسيح؟
الكاتب : عبد العزيز كحيل

كدتُ أكتب: ما علاقة المسيحيّين بالمسيح - عليه السلام -؟ وللسؤال بهذه الصيغة ما يبرّره من عدّه أوجه، فمن الناحية الدينية البحتة يصرّح النصارى أنفسهم أن ما بين أيديهم من إنجيل ليس وحيا أُنزل على عيسى - عليه السلام - بل هو مكتبة كاملة امتدّ تكوينها نحو ألف سنة تحوي أربعة أناجيل -من بين عدد كبير آخر- بينها اختلاف كبير يصل أحيانا إلى حدّ التناقض الذي يستبعد أيّ توفيق، ثم هو ثانيا عبارة عن كتابات سطّرها أو أملاها رجال يقولون إنهم عايشوا المسيح، لكنهم كتبوا تراثه عقودا بعد رفعه "هم يقولون بعد صلبه"، وأوّل إنجيل كتبه مارك 40 سنة بعد الرفع "أو الصلب"، وقد نتج عن هذا أن المسيحية ليست الرسالة التي جاء بها المسيح - عليه السلام - إنما هي بناء لا علاقة له به البتة، فهو لم يقدّس الصليب الذي أصبح رمز النصارى الأول، ولا بنى كنيسة ولا أمر بذلك ولا ترك كهنوتا يتكلم باسم السماء ولا شرع صكوك الغفران ولا مراسيم الحرمان، ولا يوجد في التراث المنقول عنه أيّ إشارة إلا إنه يتحمّل خطايا البشر، كلّ هذا فضلا عن التثليث "الذي أعْيَا فهمُه المسيحيّين أنفسهم لأنه لا يستسيغه عقل ولا يطمئنّ إليه قلب" وأنه هو الله أو ابنه، ولا أحاط ولدته بأيّ من صور التقديس، لا، بكلّ تأكيد لا يوجد شيء من هذا في كلام المسيح المنقول عنه في مراجع المسيحيين بجميع طوائفهم، ولا يوجد أثر واحد عنه يقول إنه مبعوث للبشرية كلها، بل صرّح انه " جاء لهداية خراف بني إسرائيل الضالة ".
ويكاد يُجمع الباحثون النصارى على أن عقائدهم وطقوسهم من ابتداع القديس بولس بالدرجة الأولى، فهو مَن أسس هذا الدين حقيقة وألصق بالمسيح تلك الصفات استنادا إلى تأويله لما يقول إنه رآه من عيسى - عليه السلام - أو سمعه منه " مع العلم أن رأيا شائعا يؤكد أن بولس هذا لا يمتّ بصلة إلى المسيح ودينه إنما غيّر وبدّل وادّعى انتقاما للدين اليهودي الذي نسخه عيسى - عليه السلام –"، ولم يكن الحواريون والأتباع الأوائل على شيء ممّا يعتقده المسيحيون اليوم أو يقومون به من طقوس... وأودّ التأكيد أن هذا الذي أقول ليس من خارج المسيحية بل هو من داخلها، ويعود عدم انتشاره أو تناوله بالنقد الواسع إلى طبيعة المسيحية ذاتها كما تفهمها الكنيسة، فهي دين وجداني يكفي الإنسان فيه الاعتقاد أن المسيح هو المخلّص وهو محور الوجود ليعيش بعد ذلك كيف يشاء بعيدا عن الدين والأخلاق لأن خطاياه مغفورة آليا بمجرّد اعتقاده، لذلك لا توجد في أوساط النصارى مظاهر التدين لا فرديا ولا اجتماعيا، بل يعلّقون الصليب في أعناقهم ويتخذون صور المسيح وأمه في كنائسهم وبعض بيوتهم ولا يمنعهم ذلك من اقتراف أبشع الجرائم كغزو الشعوب الضعيفة وتقتيل الأبرياء وإشعال الحروب لأغراض اقتصادية وجيو- سياسية واستعباد ملايين الأفارقة فضلا عن المعاصي الأخلاقية التي أصبحت الكنيسة تباركها بل يمارسها بعض أفرادها، مثل استغلال الأطفال جنسيا، وأنا هنا لا انتقد ممارسات المسيحيين بسبب سوء فهم لمراجعهم الدينية ولكن أقول إن مراجعهم تبيح هذا أو على الأقلّ لا تشنّع عليه لأن المهمّ هو الاعتقاد لا السلوك، لذلك تجد قادة جيوش الاحتلال الغربيين يصطحبون في حملاتهم رجال دين يباركون اعتداءهم على البلاد الأخرى، ويفعلون ذلك باسم المسيح ويستنزلون النصر من أمه العذراء !!! و تجد المومسات يعلقن الصليب، ومجسّمات المسيح ووالدته وحتى نسخ الإنجيل تملأ أماكن الرذائل والفواحش، وهذا أمر طبيعي عندهم لأنهم يحملون في قلوبهم حبّ المسيح وهذا كافٍ ليكونوا من أهل الجنة.
وقد أشرتُ أكثر من مرّة في هذا المقال إلى صور السيد المسيح - عليه السلام - التي يتعبّد بها أتباعُه، وهي تتمثّله دائما رجلا أبيض اللون، طويل الشعر رقيقَه، جميل القسمات، أي على صورة رجل أوروبي أو امريكي، رغم أنه وُلد في فلسطين وعاش بها، وهو بالتالي على صورة أهلها كما كانوا في ذلك الزمان، وقد أكدت آخر البحوث العلمية والاكتشافات الأثرية على يد الغربيين هذا الرأي ونشروا أخيرا بورتري للمسيح يختلف تماما عمّا اعتاد النصارى تصويره بل هو كما ذكرنا رجل مشرقي في لونه وشعره، كلّ هذا لأتساءل مرة أخرى: ما علاقة المسيحيين بعيسى - عليه السلام -؟
ونعرّج على قضية العنف الذي يتباهى النصارى بنبذ دينهم له لأنه رسالة المحبة والرحمة، وقد نسبوا إلى السيد المسيح قوله: " اغمد سيفك، فمن شهر السيف مات به "، لكنهم هم الذين شهروا السلاح في وجه الآخرين منذ عهد الرومان بعد اعتناق الامبراطور قسطنطين الأول المسيحية وما زالوا شاهرين له إلى اليوم ومتفنّنين في إنتاج أكثر الأسلحة فتكا وتدميرا، فما علاقة هذا بعيسى - عليه السلام -؟ أم أن المسيحيين ومن قديم يتبنون القول الآخر الذي ينقله متّى عن المسيح: " إني لم آتِ حاملا السلم بل السيف "؟ ومن المضحكات المبكيات ترديدهم للكلمة الإنجيلية الشهيرة: " من ضربك على خدك الأيمن فأدر له خدك الأيسر "، فهم أبعد الناس عن الالتزام بها ثم هي توجيه يصعب تصديق نسبته للمسيح، لأنه يؤصّل للخنوع والاستسلام للظالمين وإهدار الكرامة الانسانية، وعلى كل حال ليس للمسيحيين منه نصيب كبير ولا صغير في الماضي ولا في الحاضر كما يؤكد التاريخ والواقع، وقريبٌ منه القول الآخر: " أحبّوا أعداءكم، باركوا لاعنيكم "، فكلّ هذه توجيهات طوباوية حالمة ربما ما زال القساوسة يردّدونها في تراتيلهم لكن لا أثر لها في حياة الناس، ولا يمكن أن يكون لها أثر.
يبدو لي أن المسألة الوحيدة التي بقي فيها المسيحيون أوفياء لما يعدّونه تعليمات المسيح هي مسامحته للمرأة الزانية، وهم الآن لا يتجاوزون عن الزانية فحسب بل يكرّمونها ويحتفون بها.
بقي التساؤل المشروع: ما الذي يُغري أفرادا قلائل من المسلمين هنا وهناك في المسيحية فيعتنقونها؟ إنهم في رأيي لا يختارون دينا ربانيا فيه قيم وأخلاق وشرائع بل يختارون شيئا ليس فيه إلا قيم تجريدية خيالية بعيدة عن واقع النفوس والمجتمعات البشرية، وليس فيه أخلاق ولا شرائع ولكن فقط التلوّث بجميع أنواع الرذائل بضمير مطمئنّ لأن المسيح يتحمّل عنهم كلّ شيء، ورجل الدين يمنح لهم المغفرة إذا اعترفوا له بذنوبهم، وأما أكبر عيد مسيحي على الإطلاق وهو ذكرى ميلاد المسيح - عليه السلام - فهو مجرّد مناسبة إضافية لمعاقرة الخمر وتعاطي الفواحش حتى في الكنائس خاصة في البلاد الغربية...فما علاقة كلّ هذا بمخلّص يدعو إلى الطهر والسموّ الروحي؟


من مواضيعي
0 تلاميذ ورسل ولكن أغبياء !!
0 تطبيق الحدود في الكتاب والسنة
0 والمسلمون يحتفلون بعيسى عليه السلام
0 المبشرون بالجنة
0 لتحميل أسطوانة لتعليم القران الكريم للأطفال رابط واحد مباشر
0 مقارنة بين القرآن والكتاب المقدس د.محمد داود
0 نصوص توراتية تحت المجهر 1
0 لجنة الكونجرس سيئة السمعة ..جمال عبدالرحيم

التوقيع:


سيف الدين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الغربيين, بالمسيح؟, علاقة

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:29 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009