ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقى نقد النصرانية > ملتقى النصرانيات العام
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

رسائل رسلهم

ملتقى النصرانيات العام


رسائل رسلهم

ملتقى النصرانيات العام


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-14-2017, 03:38 PM   #1
ابو يوسف السلفى
فارس
 
الصورة الرمزية ابو يوسف السلفى
 

افتراضي رسائل رسلهم

رسائل رسلهم
الآن ننتقل إلى القسم الثالث من مصادر المسيحية ، وهو رسائل رسلهم ، ويسمونها - ما عدا رسالة أعمال الرسل - الأسفار التعليمية ، كما يسمون الأناجيل ورسالة أعمال الرسل الأسفار التاريخية ، لأن الأناجيل تعني بشرح حياة السيد المسيح وحكاية أحواله ، وبعض أفواله ومواعظه ، أما الرسائل فإنها تعني بالناحية التعليمية التي تبين بها الديانة.
عدد الرسائل وكاتبوها
ترجمة يعقوب صاحب الرسالة
ترجمة يهوذا
ترجمة بولس
صفات بولس
كتب العهد القديم والأناجيل والرسائل كتبت بإلهام في اعتقادهم
عدد الرسائل وكاتبوها
والرسائل اثنتان وعشرون رسالة : الأولى ، وتسمى أعمال الرسل ، وتنسب إلى لوقا صاحب الإنجيل ، وأربع عشرة كتبها بولس ، وهي رسالة أهل رومية وكورنثوس الأولى والثانية ، وغلاطية ، وأفسس ، وفيلينى ، وكولوسى ، وتسالونيكى الأولى والثانية ، وثيموثاوس الأولى وتيموثاوس الثانية ، وتيطس ، وفيلمون والعبرانيين ، ورسالة كتبها يعقوب ، ورسالتان كتبهما بطرس ، وثلاث رسائل كتبها يوحنا ، ورسالة كتبها يهوذا.
وهنا غير الاثنتين والعشرين رسالة أخرى يسمونها السفر النبوي وهي رؤيا يوحنا ، وهذه الرسالة في منحاها ومنهجها تخالف الرسائل السابقة ، فبينما الرسائل السابقة وعظية وتعليمية في جملتها ، وتتعرض كثيراً لذكر بنوى المسيح ، وتخليصه للعالم من خطيئته ، تجد رسالة رؤيا يوحنا اللاهوتي ، تعني ببيان أُلوهية المسيح وسلطانه في السماء وعلمه بحال الكنيسة والقوامين على المسيحية من بعده ، وهي تارة تصور الإله في عليائه كشيخ أشبب يشبه المسيح متمنطقا عند ثدييه بمنطقة من ذهب ، وعيناه كلهب نار ، وفي يده سبعة كواكب ، وسيف ماض ذو حدين يخرج من فيه ، (راجع الإصحاح الأول من الرؤيا).
وتارة تصور المسيح خروفاً قائماً كأنه مذبوح له سبعة قرون وسبع أعين ، (راجع الإصحاح الخامس).
وتبين أن الناس يعرضون أمام الإله والمسيح "ويخرون ساجدين ، ثم تصور الملائكة وأحوالهم وأعمالهم ، وهكذا ...".
فهي رسالة تشرح سلطان المسيح في الملكوت وتبين أحوال الملائكة وخضوعهم للمسيح ولله.
45- وهذه الرسائل تشرح المسيحية الحاضرة بأكثر من الأناجيل ، وقد كتبت جميعها باليونانية ، كما يقول مؤرخوهم ، وللباحثين كلام كثير في شأن الرسائل ، وقوة سندها ، وقيمتها من حيث الاستدلال لهذا الدين ، ولكنا نرجئ القول في ذلك إلى الكلام في نقد مصادر المسيحية نقداً علمياً ، ونكتفي الآن بعرضها وذكرها ، محوطة بهالة من تقديسهم ، ومكلوءة بتقديرهم.
وقد ذكرنا موجزاً لتاريخ يوحنا ، وعرفنا القارئ به ، وهو صاحب الرؤيا ، وثلاث رسائل ، وبينا لوقا ، وهو صاحب رسالة أعمال الرسل ، فلنعرف الآن بكلمات موجزة القارئ ببطرس صاحب الرسالتين ، ويعقوب ويهوذا ، ولكل رسالة ، وبولس وله أربع عشرة كما ذكرنا.
فبطرس من حواريي المسيح ، وكان اسمه الأصلي سمعان ، وكان صياد سمك وقد جال بعد المسيح للتبشير ، فذهب إلى أنطاكية وغيرها ، ثم ذهب إلى رومة سنة 65 فقبض عليه وزج في السجن ، وحكم عليه بالموت صلباً في زمن نيرون على ما نوهنا. وقد طلب أن يصلبوه منكساً حتى لا يتشبه بالمسيح.
وقد علمت أن صاحب بروج الأخبار في تراجم الأبرار يخبر أن بطرس وتلميذه مرقص صاحب الإنجيل الذي كان يعبر عنه بابنه كلاهما كان ينكر ألوهية المسيح.
ترجمة يعقوب صاحب الرسالة
46- ويعقوب صاحب الرسالة هو يعقوب بن زبدى الصياد ، أخو يوحنا ، وكان حوارياً كأخيه ، ويقولون : إنه أول أسقف لكرسي أورشليم ، ويقول صاحب كتاب تاريخ الأمة القبطية : "كان لشهرته بالطهارة يعرف بيعقوب البار ، وقد أغتاظ منه رؤساء اليهود ، فحكموا عليه بالموت في مجمعهم ، فمات رجماً سنة 62 وكان قد كتب رسالته سنة 61م".
ترجمة يهوذا
47- وأما يهوذا ، وهو حواري ، ويقولون إنه يدعى لباوس ، ولقب تداوس وهذا الاسم الذي ذكر في إنجيل متى ، ولكن إنجيل برنابا يقرر أن يهوذا غير يهوذا الاسخريوطى الذي شهد على المسيح وخانه ، وغير تداوس ، ويقولون : إنه أخو يعقوب الصغير ، وعلى هذا يكون لزبدى الصياد ثلاثة من الحواريين ، ولكن متى لما ذكر يعقوب ويوحنا ذكر أمامها أنهما ولداً زبدى الصياد ، ولم يذكر أمام تداوس !! وعلى أية حال فليهوذا هذا رسالة منسوبة إليه ، وقد قالوا إنه مات شهيداً ببلاد العجم.
ترجمة بولس
48- بولس : ولننتقل الآن إلى الكلام في بولس والتعريف به ، وإن لبولس هذا لشأناً في المسيحية ، فهي تنسب إليه أكثر مما تنسب لأحد سواه ، فرسالته هي التي شرحتها ، وقد كان بنشاطه الجم ، وتطوائه في الأقاليم مشرقاً ومغرباً ، لا يستقر في مكان على نية الإقامة فيه ، بل على قصد في الرحيل إلى غيره - أشد دعاتها ، وقد تأثر المسيحيون خطاه ، وتعرفوا أخباره وأقواله ، ما دونه منها في رسالته ، وما ألقاه في الجموع وتناقلوه ، وإن لم يدونه هو وتأثروا أعماله فاحتذوا حذوه ، وسلكوا مسلكه ، واعتبروه القدوة الأولى ، فلابد إذن من العناية بتاريخه لنتعرف أكانت منزلته في المسيحية الأولى كمنزلته في المسيحية الحاضرة ، حتى يصلح أن يكون حلقة الاتصال بينهما ، وناقل الأولى إلى أهل الثانية ، ولنتبين إنه صادق النقل ، حتى تكون الأولى والثانية شيئاً واحداً ، وليستا شيئين مختلفين.
وأنا في حكاية بدايته ونهايته نعتمد على المصادر المسيحية وحدها ، كسنتنا فيما أسلفنا من القول ، حتى لا نتزيد عليهم ، ولكي نعرض الرجل كما هو عندهم.
في سفر أعمال الرسل تفصيل لحياة بولس ، وقد أخذت أعماله من ذلك السفر الشطر الأكبر. وقد جاء فيه أن مولده كان في طرسوس ، وتربى في أورشليم ، واسمه الأصلي شاول. وهذا نص الفقرة الثالثة من الإصحاح الثاني والعشرين حكاية عنه : "أنا رجل يهودي ولدت في طرسوس كيليكة ، ولكن ربيت في هذه المدينة" (أورشليم).
ولقد جاء إنه من الفريسيين الذين يقولون أن هناك قيامة يشاركون فيها ملك المسحي في الدنيا ، فقد جاء في الإصحاح الثالث والعشرين : "ولما علم بولس أن قسماً منهم صدوقيون ، والآخرون فريسيون" صرح في المجمع : "أيها الرجل الأخوة ، أنا فريسي ابن فريسي على رجاء قيامة الأموات, أنا أحاكم".
ونجد كتاب المسيحية متفقين على إنه من اليهود ، ولكن جاء في سفر أعمال الرسل أيضاً ما يدل على إنه روماني ، ففي آخر الإصحاح الثاني والعشرين منه ما نصه : "فلما مدوه للسياط قال بولس لقائد المائة الواقف : أيجوز لكم أن تجلدوا إنساناً رومانياً غير مقضي عليه ، فإذ سمع قائد المائة ذهب إلى الأمير وأخبره قائلاً : أنظر ما أنت مزمع أن تفعل ، لأن هذا الرجل روماني. فجاء وقال له : قل لي أنت روماني ؟ فقال نعم. فأجب الأمير : أما أنا فبمبلغ كبير اقتنين هذه الرعوية ، فقال بولس : أما أنا فقد ولدت فيها. وللوقت تنحى عنه الذين كانوا مزمعين أن يفحصوه ، واختشى الأمير لما علم إنه رماني ، لأنه قيده".
وهذان بلا ريب نصان متعارضان ، لعل أرجحهما إنه يهودي ، لأنه ذكر إنه روماني عندما رأى أن جسمه سيكوى بالسياط. فأعمل الحيلة ، عساه يجد مخرجاً ، فأدعى إنه روماني لينجو جلده ، وقد تم له ما أراد بتلك الحيلة التي احتلها في انتسابه ، وأصر عليها عندما روجع فيها.
ولكن لو اتخذنا من قرائن الأحوال دليلاً على كذب ادعائه الرومانية ، وإنه قالها خلاصاً واحتيالاً لورد مثل ذلك عندما قال إنه يهودي ، لأنه كان يخاطب جمعاً يهودياً عمل للقبض عليه.
ولقد صرح في سفر الأعمال إنه قال إنه فريسي ليوقع الخلاف بين الصدوقيين والفريسيين ، فقد جاء فيه عند ذكر إقراره بأنه فريسي. ولما علم بولس أن قسما منهم صدوقيون والآخر فريسيون ، إلخ. فهو ما صرح بهذا التصريح إلا ليوقع الفرقة بينهم ، وينجو من كيدهم بتدبير فريق منهم.
وقد تم له بعض ما أراد ، فاختلفوا وجرى بينهم نزاع شديد كما دلت على ذلك الفقرات التي ذكرت من بعد في الإصحاح الثالث والعشرين من سفر الأعمال ، وإذن فلا نستطيع أن نستبين جنسه من هذا على وجه تطمئن إليه النفس.
49- ومهما يكن من أمر جنسه ، فقد كان بولس هذا في صدر حياته من أشد أعداء المسيحية ، وأبلغهم كيداً لها ، وأكثرهم إمعاناً في أذى معتنقيها ، كما يدل على ذلك ما جاء في سفر الأعمال في مواضع كثيرة منه.
ففي الإصحاح الثامن منه : "وحدث في ذلك اليوم اضطهاد عظيم على الكنيسة التي في أورشليم ، فتشتت الجميع في كور اليهودية والسامرة ما عدا الرسل ، وحمل رجال أتقياء استفانوس ، وعملوا عليه مناحة عظيمة ، وأما شاول فكان يسطو على الكنيسة وهو يدخل البيوت ، ويجر رجالاً ونساء ، ويسلمهم إلى السجن".
وجاء في أول الإصحاح التاسع : "أما شاول فكان لم يزل ينفث تهدداً وقتلاً على تلاميذ الرب فتقدم إلى رئيس الكهنة وطلب منه رسائل إلى دمشق إلى الجماعات حتى إذا وجد أناساًَ في الطريق رجالا أو نساء يسوقهم موثقين إلى أورشليم".
ويجئ في ذلك السفر أيضاً اعترافه الصريح بذلك الماضي في مواضع متعددة أيضاً.
فمنها ما جاه في الإصحاح الثاني والعشرين مخاطباً اليهود : "كنت غيوراً لله ، كما أنتم جميعكم اليوم ، اضطهدت هذا الطريق ، حتى الموت ، مقيداً ومسلماً إلى السجون رجالاً ونساء ، كما يشهد لي أيضاً رئيس الكهنة وجميع المشيخة الذين إذا أخذت منهم رسائل للأخوة إلى دمشق ، ذهبت لأني بالذين هناك إلى أورشليم مقيدين لكي يعاقبوا".
ولكن سفر الأعمال يقول أن ذلك الرجل الذي كاد للمسيحية هذا الكيد وآذى أهلها ذلك الإيذاء ، قد انتقل من الجبت والطاغوت إلى المسيحية فجأة من غير مقدمات تقدمت ذلك الانتقال ، ولا تمهيدات مهدت له.
فيقول في الإصحاح التاسع : "في ذهابه حدث أنه أقترب إلى دمشق ، فبغتة أبرق حوله نور من السماء ، فسقط على الأرض ، وسمع صوتاً قائلاً له : شاول. شاول. لماذا تضطهدني ؟ فقال : من أنت يا سيدي ؟ فقال : أنا يسوع الذي أنت تضطهده ، صعب عليك أن ترفس مناخس ، فقال وهو مرتعد متحير : يا رب ماذا تريد أن أفعل ؟ فقال له الرب : قم وأدخل المدينة ، فيقال لك ماذا ينبغي أن تفعل".
ودخل بولس أو شاول في المسيحية ، وحاول أن يتصل بتلاميذ المسيح ، ولكنهم أوجسوا منه خيفة ، ولم يصدقوا إيمانه ، ولكن شهد له برنابا الذي حدثناك عنه بالإيمان ، وما حدث له في الطريق.
فقد جاء في الإصحاح التاسع أيضاً من السفر المذكور : "ولما جاء شاول حاول أن يلتصق بالتلاميذ ، وكان الجميع يخافونه غير مصدقين ، فأخذه برنابا ، وأحضره إلى الرسل ، وحدثهم كيف أبصر الرب ، وإنه كلمه ، وكيف جاهر في دمشق باسم يسوع".
ومن ذلك الوقت صار بولس القوة الفعالة ، والحركة الدائبة في الدعاية للمسيحية ، كما ندل على ذلك عبارات سفر الأعمال ، وقد اصطحب في رحلاته برنابا ، حتى اختلفا كما ذكرنا في الكلام على برنابا - فلما اختلفا افترقا ، وهناك نجد حلقة مفقودة ، فلم يبين لنا سفر الأعمال على من تلقى مبادئ المسيحية التي أخذ يبشر بها ، والتي دونها في رسائله الأربع عشرة ، والتي يضيف إليها بعض الكتاب سفر الأعمال ، وينسبه إليه بدل نسبته إلى لوقا ؟ لم تبين لنا الكتب المسيحية على من تلقى مبادئ المسيحية ؟ ولعلهم يعتقدون أنه ليس في حاجة إلى التلقي ، لأنه انتقل من مرتبة الكافر المناوئ إلى مرتبة الرسل في المسيحية ، صار ملهماً ينطق بالوحي في اعتقادهم ، فلم يكن في حاجة إلى التعلم والدراسة ، لأن الوحي كفاه مؤونة الدرس وتعبه.
لقد أخذ بولس في التطواف في الأقاليم ينشئ الكنائس ، ويقوم بالدعاية ويلقي الخطب ، وينشئ الرسائل ، حتى كانت رسائله هي الرسائل التعليمية بما اشتملت عليه من مبادئ في الاعتقاد ، وبعض الشرائع العملية ، وقد قالوا أنه قتل في اضطهادات نيرون سنة 66 أو سنة 67 على الخلاف في ذلك.
صفات بولس
50- إن الذي يستخلص من أحوال وأقوال بولس التي دونت في رسائله وأعماله التي ذكرها سفر أعمال الرسل ، يتبين له أنه أمتاز بثلاث صفات جعلته في الذروة من الدعاة إلى المبادئ والعقائد :
الصفة الأولى : إنه كان نشيطاً دائم الحركة ذا قوى لا تكل ، وذا نفس لا تمل.
الصفة الثانية : إنه كان المعيا شديد الذكاء بارع الحيلة ، قوي الفكر يدبر الأمور لما يريد بدهاء الألمعي ، وذكاء الأروعي ، يسند السهام لغاياته ومآربه فيصيبها.
الصفة الثالثة : إنه كان شديد التأثير في نفوس الجماهير ، قوي السيطرة على أهوائهم ، قديراً على انتزاع الثقة به ممن يتحدث إليه.
وبهذه الصفات الممتازة ، وبهذه القدرة البارعة استطاع أن يجعل نفسه محور الدعاة للمسيحية ، وقطبهم ، وأن يفرض ما ارتآه على المسيحيين ، فيعتنقوه ديناً ، ويتخذوا قوله حجة زاعمين إنه رسالة أرسل بها ، وبهذه الصفات الباهرة استطاع أن يحمل صديقه برنابا على أن يصدقه في رؤيته المسبح ، واستطاع أن يحتل المنزلة الأولى بين التلاميذ ، وقد كان بلاؤهم ، وكيد الشيطان لهم. وبهذه الصفات التوبة استطاع أن يحملهم على نسيان ماضيه ، وأن يندغموا في شخصه حتى يصير هو كل شيء ، وهم لا يستطيعون رد قوله في الجماهير ، وحتى لقد صارت المسيحية الحاضرة مطبوعة بطابعه ، منسوبه إليه ، ولقد تعجب الذين أرسلوا الديانات وعرفوا أحوال رجالها ، وأدوارهم ، فيقولون : كيف ينتقل رجل من كفر بديانة إلى اعتقاد شديد بها طفرة ، من غير سابق تمهيد ، ولكن ذلك العجب يزول إن كان الانتقال مقصوراً على مجرد الانتقال من الكفر إلى الإيمان ، فإن لذلك نظائر وأشباها ، بل العجب كل العجب أن ينتقل شخص من الكفر المطلق بدين إلى الرسالة في الدين الذي كفر به ، وناواه وعاداه ، فإن ذلك ليس له نظير وليس له مشابه ، ولم يعهد ذلك في أنبياء ورسل قط ، وهذه توراة اليهود وأسفار العهد القديم التي يؤمن بها المسيحيون كما رووها ، وكما قالوها ليذكروا لنا رسولاً بعث من غير أن يكون في حياته الأولى استعداد لتلقي الوحي ، وصفاء نفس يجعله أهلاً للإلهام ؟ ولا يجعل الاتهام والتكذيب يغلبان على رسالته ، وإنه إذا لم يكن للرسالة أرهاصات قبل تلقيها ، لا يكون على الأقل قبلها ما ينافيها ويناقضها. ولكن بولس أبو العجب استطاع أن يتغلب على ذلك العجب في عصره ، وأن يفرض نفسه على المسيحيين من بعده ، وأن يحملهم على نسيان العقل عندما يدرسون أقواله وآراءه وتعاليمه.
بيد أن العقل يخترق بنوره الحجب ، ويزيل بضوئه كل أسداف الظلم ، ولو قاوم في سبيل ذلك براعة بولس وذكاءه ، ولذلك وجد في العصور المسيحية من كانوا يثيرون مناقشات قوية حول أقوال بولس منكرين لها مبطلين ، ونسارع فنقول مقالة القس عبد الأحد : "إن بولس يبجل ويعظم رجلاً اسمه عيسى أميت ومات. وحيى فقط ، وإن خمس عشرة رسالة من كتب العهد الجديد تحمل اسم الرسول المشار إليه ، فلا محمل للحيرة إذا قلت أن المؤسس الحقيقي للمسيحية الحاضرة هو بولس ، فإن شاول الشاب الطرسوسي من سبط بنامين. ومن مذهب الفريسيين وتلميذ أحد علماء الدهر عضو مجلس صانهدرين المدعو عمانيل ... الذي كان يجتهد اسم عيسى وأتباعه من الأرض ، والذي رأى عدوه الناصرى في السماء لامعاً داخل الأنوار وقت الظهر أمام دمشق. اهتدى وسمى باسم بولس.
وهو الذي وضع أساس العيسوية". والقسم الأعظم من أعمال الرسل يبحث من سباحات بولس الطويلة وجهوده ومتاعبه ، فهل هو صادق في النقل عن المسيح ، والأخبار عنه ؟ للإجابة عن هذا السؤال موضعها عند الكلام في الإلهام الذي نحلوه لرسلهم ، ونقد الكتب نقداً علمياً.
كتب العهد القديم والأناجيل والرسائل كتبت بإلهام في اعتقادهم
51- إلى هنا قد بينا الكتب ، وذكرنا طرفا من حياة منشئيها ، وأحوالهم ومقدار الاختلاف في نسبة الكتب إلى أصحابها ، وقبل أن ننتقل إلى نقد هذه الكتب نقداً علمياً في متنها وإسنادها ، نقول : إن المسحيين يقولون إن هذه الكتب كلها ، كتبت بالإلهام أي بالوحي عن طريق الإلهام ، وإنها لذلك لا يأتيها الباطل من بين يديها ولا من خلفها ، فهي حق وصدق ، لأنه موحي بها ، وسواء في ذلك كتب العهد القديم ، والعهد الجديد ، سواء أكانت أناجيل أم رسائله تعليمية أم رسالة النبوة.
ولذا يقول مؤلفو موجز تاريخ الأمة القبطية في شأن الكتاب المقدس : "الكتاب المقدس هو مجموع الأسفار التي كتبها رجال الله القديسيون بإلهام الروح القدس في أوقات مختلفة ، وفيها أعلن الله مشيئته ووصاياه ، وما قطعه من المواعيد ، وما فرضه من المثوبة ، وما فيه إرشاد للناس وخيرهم وخلاصهم وما أتمه من عمل الفداء" وبمراجعة ما كتبه شراحهم وعلماؤهم نفهم أن الإلهام عندهم ، هو إلهام في المضمون الرئيسي ، ولذا يقول هورن : "إذا قيل أن الكتب المقدسة أوحى بها من عند الله لا يراد أن كل الألفاظ والعبارات من إلهام الله ، بل يعلم من اختلاف محاورات المصنفين واختلاف بيانهم إنهم قد جوز لهم أن يكتبوا ، على حسب طباعهم وعاداتهم وفهومهم واستعمل علم الإلهام على طريقة استعمال العلوم الرسمية ، ولا يتخيل إنهم كانوا يلهمون في كل أمر يبينونه ، وفي كل حكم كانوا يحكمون به".
إذن لم تكن كل الكتب المقدسة ملهمة من حيث أسلوب البيان ، ومن حيث التصرف في التعبير ، ومن حيث كل ما تشتمل عليه من معان بل موضع الإلهام فقط المعاني الرئيسية أو الرسمية ، وبقية الأفكار والمعاني على حسب الطبائع والإفهام والعادات.


من مواضيعي
0 انفوجرافيك الهجمات الالكترونية الحديثة
0 إِنَّ اللَّهَ يُمْسِكُ السَّمَاوَات
0 الوجه الآخر للمسيح ... موقف يسوع من اليهود واليهودية وإله العهد القديم ومقدمة في المس
0 مقاييس جودة الشعر في النقد العربي القديم
0 علوم المخطوطات اليونانية) تفنيد أكذوبة عصمة الكتاب المقدس (سلسلة المقالات كامله
0 التوفيق بين قوله تعالى ( فبما أغويتني ) وقول آدم ( أفتلومني على أمر قدر قدره الله عل
0 شبهة لغوية { فلما ذهبوا به...وأوحينا إليه }
0 هل ما جاء في إشعيا نبوءة عن صلب المسيح؟

التوقيع:


غفر لى ولكم وللمسلمين أحياء واموت اللهم آمين
ابو يوسف السلفى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
رسلهم, رسائل

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:18 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009