ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقى رد الشبهات > ملتقى رد الشبهات حول الرسول والأحاديث والسنة
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

قصة الغرانيق الكاذبة

ملتقى رد الشبهات حول الرسول والأحاديث والسنة


قصة الغرانيق الكاذبة

ملتقى رد الشبهات حول الرسول والأحاديث والسنة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-12-2017, 04:07 PM   #1
سيف الدين
Administrator
 
الصورة الرمزية سيف الدين
 

افتراضي قصة الغرانيق الكاذبة


- تقول فيها ايها القس أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يتقرب لمشركي مكة و أنه صلى الله عليه وسلم قال عندما كان يقرأ سورة النجم: "تلك الغرانيق العلى وإن شفاعتهن لترتجى" و أكمل القراءة ثم سجد وسجد كل من كانوا خلفه من المسلمين و سجد معهم من وراءهم من المشركين و لذلك نزلت آيات سورة الحج التي تقول "وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنْسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آَيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ" أي أن الشيطان هو الذي أوحى إلى النبي بذلك .. فكيف يكون القرآن من عند الله و الشيطان هو الذي يوحي به؟



- ايها القس .. يقول الله تعالى عن القرآن الكريم متعهدا بحفظه "وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ. لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيد" .. و يقول مبرءا نبيه محمدا "وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى. إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى" و يقول "وَمَا كَانَ لِرَسُولٍ أَنْ يَأْتِيَ بِآَيَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ" .. و أنا بإذن الله هنا سأرد عليك ردودا تعصف باطلك و تقصف كذبك ألخصها في نقطتين هما:



1- قصة الغرانيق هذه جاءت في تفسير ابن كثير .. و يقول بن كثير الذي أتيتم من تفسيره بهذا الكلام الكاذب عن هذه القصة الباطلة و في نفس تفسيره "لم أرها مسندة من وجه صحيح" .. و قال الرازى "قصة الغرانيق باطلة عند أهل التحقيق" .. و "ليس لها سند" .. و قال الزمخشري "بضعف الحديث و أنه لم يخرجْه أحد من أهل الصحيح ولا رواه ثقة بإسناد صحيح سليم متصل" و قد روى الإمام البخارى فى صحيحه أن النبى صلى الله عليه وسلم قرأ سورة "النجم" فسجد وسجد فيها المسلمون والمشركون والإنس والجن وليس فيها حديث " الغرانيق" وقد روى هذا الحديث من طرق كثيرة ليس فيها أبدا حديث الغرانيق؟!



ايها القس .. إن الصحيح الذي تريد أن تخفيه هو أن النبي صلى الله عليه وسلم قرأ سورة النجم وهو بمكة حتى إذا جاء إلى قوله تعالى "فَاسْجُدُوا لِلَّهِ وَاعْبُدُوا" .. فسجد وسجد معه المسلمون والمشركون .. المشركون يسجدون لمن ايها القس؟ .. لله .. نعم لله "فَاسْجُدُوا لِلَّهِ وَاعْبُدُوا".


2- ايها القس أعلم جيدا أنك لم و لن تفهم كتاب الله أبدا .. ايها القس نأتي للآية التي هي محل الشبهة: "وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنْسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آَيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ" و هنا أسألك سؤالا و احدا .. لماذا أرسل الله الرسل و أنزل الكتب للناس ثم ما الفرق بين النبي و الرسول؟ .. بالطبع لقد أرسل الله رسله و انباءه لهداية الناس و إخراجهم من الظلمات إلى النور .. فإن الله يقول عن الانجيل الذي أنزله على المسيح عليه السلام "وَآَتَيْنَاهُ الْإِنْجِيلَ فِيهِ هُدًى وَنُورٌ " .. و يقول عن القرآن "هُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ عَلَى عَبْدِهِ آَيَاتٍ بَيِّنَاتٍ لِيُخْرِجَكُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَإِنَّ اللَّهَ بِكُمْ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ" .. ثم إن الرسول هو ذلك الذي يوحي إليه الله بكتاب وشريعة .. أما النبي فهو يقود الناس ليتبعوا شريعة رسول آخر و كتاب رسول آخر. فكل رسول نبي و ليس كل نبي رسول.



و هنا نأتي لنتكلم عن معنى كلمة تمنى و هل هي الحب و الإرادة و هو الرأي الصائب الذي يؤيده القرآن في الكثير من الآيات مثل "وَلَا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍِ" .. ومثل "وَأَصْبَحَ الَّذِينَ تَمَنَّوْا مَكَانَهُ بِالْأَمْسِ يَقُولُونَ" .. أم أن معناها القراءة كما يقول البعض؟

فهنا لو كانت الكلمة بمعنى قراءة لما وردت في الآية التي تتكلم عنها أنت كلمة نبي "وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ" .. لأننا سبق و قلنا إن النبي لا يأتي بكتاب جديد من عند الله ليقرأه على الناس .. و لذلك فكلمة تمنى هنا ليست على الأرجح بمعنى قرأ و ليست صحيحة.



نأتي للمعنى الأرجح للكلمة و هو التمني .. و عندها نقول ماذا يتمنى أي رسول من الذين أرسل هو إليهم؟ .. بالطبع أن يتبعه كل الذين أرسله الله إليهم .. ألم تقرأ قول المسيح عليه السلام في الكتاب المقدس .. " كم مرة اردت ان اجمع اولادك كما تجمع الدجاجة فراخها تحت جناحيها ولم تريدوا" .. و ماذا قال اتباع ابليس الشيطان عن المسيح " فقال كثيرون منهم به شيطان وهو يهذي.لماذا تستمعون له " و ماذا كان حكم الله الذي لا يخلف وعده .. اقرأ " آخرون قالوا ليس هذا كلام من به شيطان "



ٍ سنأخذ ذلك المثال .. عن المسيح بن مريم عليه السلام .. من القرآن:



ا- يقول القرآن الكريم مصورا تمني المسيح و هو يتكلم مع بني اسرائيل "وَجِئْتُكُمْ بِآَيَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ. إِنَّ اللَّهَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ هَذَا صِرَاطٌ مُسْتَقِيمٌ" فهذا معنى "وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلَا نَبِي إِلَّا إِذَا تَمَنَّى ٍّ"



ب‌- ها هو الشيطان يلقي في أمنتيته بعد أن جاءهم بالبينات الواضحة الجلية و كذلك يفعلوا مع كل الأنبياء "وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الْإِنْسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُون" .. و هنا تأتي كلمة نبي كما وضحنا سابقا .. و ها هم شياطين الانس و الجن يقولون للمسيح َ "فَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُبِينٌ"



ج- "فَيَنْسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آَيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ" .. لقد كذبه الكافرون اتباع الشيطان .. و لكن الله يجلي الحقيقة و يمحو الباطل لمن شاء أن يؤمن فيثبته و يهديه إلى الحق بإذنه .. و لذلك يقول الله تعالى "وَإِذْ أَوْحَيْتُ إِلَى الْحَوَارِيِّينَ أَنْ آَمِنُوا بِي وَبِرَسُولِي قَالُوا آَمَنَّا وَاشْهَدْ بِأَنَّنَا مُسْلِمُون"َ


ها هو الشيطان يلقي في أمنية النبي محمد فيقول اتباع الشيطان "لا تَسْمَعُوا لِهَذَا القُرْءانِ والْغَوْا فِيهِ" .. هاهو الشيطان يلقي في أمنية النبي بأن يهتدي قومه .. فيأمر اتباعه بمحاربة القرآن و الإسلام .. و لكن الله يبطل عمل الشيطان فينتشر دين الله و يظهر.

فمن كان منافق لا يريد سماع كلام الله و دراسته فإنه أول من سيقع في فتنة الشيطان لأنه ولي له لا يريد أن يعمل عقله و لا يريد أن ينقاد لربه بل ينقاد فقط لهوى نفسه .. و هذا ما يقوله الله تعالى "لِيَجْعَلَ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ فِتْنَةً لِلَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ"

فمن لم يشكر المنعم .. و يعمل بأوامره بل حاربه و حارب أوامره ايضا و قاد الناس لمحاربة أوامر الله فهذا هو الظالم لنفسه .. “وَإِنَّ الظَّالمِينَ لَفِي شِقَاقٍ بَعِيد “



و أخيرا عجبا لك ايها القس .. لماذا تتجاهل إغواء الشيطان لداود النبي الملك و ابن الرب و أخذتم مزاميره التي تقولون أنها وحي و ضعتموها في كتابكم المقدس؟ .. لماذا تتعامى عن ضلال قلب سليمان النبي الملك وراء أصنام و آلهة الشعوب الأخرى و عبادته لهم و أخذتم سفر نشيد الانشاد و سفر الأمثال و الحكمة ضمن أسفار الكتاب المقدس و هم من كتاباته؟ .. لماذا تتناسى لطم الشيطان لبولس و أخذتم رسائله الأربعة عشر في العهد الجديد من كتابكم المقدس؟ .. ايها القس حينما تأتي بشيئ فلتأتنا بالصحيح من القرآن و الأحاديث .. و إلا قلت لك إن يسوع كان يزني بمريم المجدلية و أنجب منها و كان يقبلها قبلات ساخنة و هذا ثابت في انجيل فيليب و مريم المجدلية! .. ثم لماذا تعترض ايها القس على قصة الغرانيق مع أنها غير صحيحة .. فقد قال لك بولس الفريسي رسول يسوع "صرت لليهودي كيهودي و للذي ليس تحت ناموس كأنني بلا ناموس لأربح الكل .. و لأكون شريكا في الانجيل؟" .. أليس هذا هو عين النفاق .. ايها القس؟!



ايها القس إني أدعوك إلى الإسلام .. أدعوك للاستسلام لله رب موسى و عيسى و محمد .. رب الأولين و الآخرين .. أدعوك إلى الخروج من عبادة الدنيا و النفس و الهوى إلى عبادة الله العزيز الغفار .


من مواضيعي
0 حقائق لا تعرفها عن كوكب الزهرة
0 لو كان خالد حربى ملحدا بقلم / محمود القاعود
0 كيف تتلذذ بالصلاة
0 ألوهية المسيح" عقيدة تحت المجهر
0 يا أيها الملحد: الكون بكل ما فيه مسخر لخدمة البشر
0 قصة إسلام عماد المهدي الشماس السابق
0 معنا عضو جديد وهو - أبو البراء مُحمد
0 مسلم لقد تم تسجيل !

التوقيع:


سيف الدين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الكاذبة, الغرانيق

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:08 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009