ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقى رد الشبهات > ملتقى رد الشبهات حول القران الكريم
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

هل مسموح بالزواج من البنت من الزنا ؟

ملتقى رد الشبهات حول القران الكريم


هل مسموح بالزواج من البنت من الزنا ؟

ملتقى رد الشبهات حول القران الكريم


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-08-2017, 10:17 PM   #1
ابو يوسف السلفى
فارس
 
الصورة الرمزية ابو يوسف السلفى
 

افتراضي هل مسموح بالزواج من البنت من الزنا ؟

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
وصلنى هذا السؤال من نصرانى .
هل مسموح بالزواج من البنت من الزنا ؟ ممكن تشرحولي الكلام بتفسير القرطبي للفرقان 54 وشكرا وهذا الرابط
[url=http://quran.al-islam.com//Tafseer/DispTaf...Sora=25&nAya=54]http://quran.al-islam.com//Tafseer/DispTaf...Sora=25&nAya=54[/URL
]
الـــــــــــــــــــــــــــــــــــــرد

بالنسبه لسؤالك اعتقد انك تقصد سوره الفرقان 54 , {وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْمَاء بَشَرًا فَجَعَلَهُ نَسَبًا وَصِهْرًا وَكَانَ رَبُّكَ قَدِيرًا} (54) سورة الفرقان ورأى الامام الشافعى رحمه الله
الشرح
نَسَبًا وَصِهْرًا
النسب والصهر معنيان يعمان كل قربى تكون بين آدميين . قال ابن العربي : النسب عبارة عن خلط الماء بين الذكر والأنثى على وجه الشرع ; فإن كان بمعصية كان خلقا مطلقا ولم يكن نسبا محققا , ولذلك لم يدخل تحت قوله : " حرمت عليكم أمهاتكم وبناتكم " [ النساء : 23 ] بنته من الزنى ; لأنها ليست ببنت له في أصح القولين لعلمائنا وأصح القولين في الدين ; وإذا لم يكن نسب شرعا فلا صهر شرعا فلا يحرم الزنى بنت أم ولا أم بنت , وما يحرم من الحلال لا يحرم من الحرام ; لأن الله امتن بالنسب والصهر على عباده ورفع قدرهما , وعلق الأحكام في الحل والحرمة عليهما فلا يلحق الباطل بهما ولا يساويهما . قلت : اختلف الفقهاء في نكاح الرجل ابنته من زنى أو أخته أو بنت ابنه من زنى ; فحرم ذلك قوم منهم ابن القاسم , وهو قول أبي حنيفة وأصحابه , وأجاز ذلك آخرون منهم عبد الملك بن الماجشون , وهو قول الشافعي , وقد مضى هذا في " النساء " مجودا . قال الفراء : النسب الذي لا يحل نكاحه , والصهر الذي يحل نكاحه . وقاله الزجاج : وهو قول علي بن أبي طالب رضي الله عنه . واشتقاق الصهر من صهرت الشيء إذا خلطته ; فكل واحد من الصهرين قد خالط صاحبه , فسميت المناكح صهرا لاختلاط الناس بها . وقيل : الصهر قرابة النكاح ; فقرابة الزوجة هم الأختان , وقرابة الزوج هم الأحماء . والأصهار يقع عاما لذلك كله ; قاله الأصمعي . وقال ابن الأعرابي : الأختان أبو المرأة وأخوهما وعمها - كما قال الأصمعي - والصهر زوج ابنة الرجل وأخوه وأبوه وعمه . وقال محمد بن الحسن في رواية أبي سليمان الجوزجاني : أختان الرجل أزواج بناته وأخواته وعماته وخالاته , وكل ذات محرم منه , وأصهاره كل ذي رحم محرم من زوجته . قال النحاس : الأولى في هذا أن يكون القول في الأصهار ما قال الأصمعي , وأن يكون من قبلهما جميعا . يقال : صهرت الشيء أي خلطته ; فكل واحد منهما قد خلط صاحبه . والأولى في الأختان ما قال محمد بن الحسن لجهتين : إحداهما الحديث المرفوع , روى محمد بن إسحاق عن يزيد بن عبد الله بن قسيط عن محمد بن أسامة بن زيد عن أبيه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أما أنت يا علي فختني وأبو ولدي وأنت مني وأنا منك ) . فهذا على أن زوج البنت ختن . والجهة الأخرى أن اشتقاق الختن من ختنه إذا قطعه ; وكان الزوج قد انقطع عن أهله , وقطع زوجته عن أهلها . وقال الضحاك : الصهر قرابة الرضاع . قال ابن عطية : وذلك عندي وهم أوجبه أن ابن عباس قال : حرم من النسب سبع , ومن الصهر خمس . وفي رواية أخرى من الصهر سبع ; يريد قوله عز وجل : " حرمت عليكم أمهاتكم وبناتكم وأخواتكم وعماتكم وخالاتكم وبنات الأخ وبنات الأخت " [ النساء : 23 ] فهذا هو النسب . ثم يريد بالصهر قوله تعالى : " وأمهاتكم اللاتي أرضعنكم " إلى قوله : " وأن تجمعوا بين الأختين " . ثم ذكر المحصنات . ومحمل هذا أن ابن عباس أراد حرم من الصهر ما ذكر معه , فقد أشار بما ذكر إلى عظمه وهو الصهر , لا أن الرضاع صهر , وإنما الرضاع عديل النسب يحرم منه ما يحرم من النسب بحكم الحديث المأثور فيه . ومن روى وحرم من الصهر خمس أسقط من الآيتين الجمع بين الأختين والمحصنات ; وهن ذوات الأزواج . قلت : فابن عطية جعل الرضاع مع ما تقدم نسبا , وهو قول الزجاج . قال أبو إسحاق : النسب الذي ليس بصهر من قوله جل ثناؤه : " حرمت عليكم أمهاتكم " [ النساء : 23 ] إلى قوله " وأن تجمعوا بين الأختين " [ النساء : 23 ] والصهر من له التزويج . قال ابن عطية : وحكى الزهراوي قولا أن النسب من جهة البنين والصهر من جهة البنات . قلت : وذكر هذا القول النحاس , وقال : لأن المصاهرة من جهتين تكون . وقال ابن سيرين : نزلت هذه الآية في النبي صلى الله عليه وسلم وعلي رضي الله عنه ; لأنه جمعه معه نسب وصهر . قال ابن عطية : فاجتماعهما وكادة حرمة إلى يوم القيامة .
الخلاصــــــــــــــــــــــــــــــه
لا تجوز عند كل العلماء
, ولم ينفرد بالاباحه الا الامام الشافعى فقط رحمه الله
تعليق النصرانى :
بشكرك اخي العزيز عالرد الواضح
اللي فهمته ان اكثر العلماء بيقولو حرام ماعدا الشافعي واجتهاده خطأ
هيك معقول
خاتمه مهمه
هذه المسائل الفقيه ليس لها اى حقيقه فى الواقع , ولكن هى افتراضات من العلماء لحل اى مشكله مستقبليه , وهذا لذكائهم وفطنتهم واجابتهم على كل الاسئله التى تثار حول الاسلام , ثم لم انهم لم يجدوا اسئله , فخترعوا هم اسئله واجابوها ,
لكن اسئل انا سؤال
هل عمرك شفت فعلا فى حياتك او سمعت عن قصه ان رجل تزوج ابنته من الزنى ؟؟؟؟؟
وانه لمن المخزى والعار فعلا ان يحاكم اى شخص الدين الاسلامى لمجرد افتراضات من العلماء فى حالات نظريه تقع تحت مسمى (( لو حدث كذا كذا )) فما هو الحل وراى الاسلام

واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين
حليمو


من مواضيعي
0 خطر الدخول على منتديات أهل الضلال
0 تناقضات بين أقوال يسوع وتعاليم بولس
0 مصطلحات و تعاريف تهم الجميع
0 لا يوجد تناقض بين القراءات
0 رندا نيقوسيان تبحر في بحر الإسلام
0 الملاحدة يعترفون: لايمكننا الوثوق بعقولنا
0 أبونا آدم عليه السلام
0 اعتقاد عُباد المسيح في اليوم الآخر .. يوم الدينونة والحساب

التوقيع:


غفر لى ولكم وللمسلمين أحياء واموت اللهم آمين
ابو يوسف السلفى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مسموح, انتهت, الزنا, بالزواج

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:08 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009