ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقى رد الشبهات > ملتقى رد الشبهات حول القران الكريم
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَنَّى يَكُونُ لَهُ وَلَدٌ وَلَمْ تَكُن لَّهُ صَاحِ

ملتقى رد الشبهات حول القران الكريم


بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَنَّى يَكُونُ لَهُ وَلَدٌ وَلَمْ تَكُن لَّهُ صَاحِ

ملتقى رد الشبهات حول القران الكريم


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-08-2017, 02:37 PM   #1
ابو يوسف السلفى
فارس
 
الصورة الرمزية ابو يوسف السلفى
 

افتراضي بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَنَّى يَكُونُ لَهُ وَلَدٌ وَلَمْ تَكُن لَّهُ صَاحِ


الأَنْعَام
آية رقم : 101
بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَنَّى يَكُونُ لَهُ وَلَدٌ وَلَمْ تَكُن لَّهُ صَاحِبَةٌ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ

فطرح الآية توضح أكثر من أخذ جزء منها

فقال الله عز وجل : لإدراك حجم العقول قدرة الله عز وجل واستحالة ما قيل عنه بكل الأوجه والأقاويل
بدأ الله عز وجل في هذه الآية ببديع السماوات والأرض .... أي مبدعهما, وخالقهما , ومنشئهما , ومحدثهما ، على غير مثال سبق ، ومنه سميت البدعة بدعة , لأنه لا نظير لها فيما سلف ، فكيف يعجز هذا الخالق أن يغفر خطايا خلقه ويتجسد فى الأرض ويُهان بالشكل الذي ذكره عنه الكتاب المقدس ، وهل السماوات والأرض أبناء الله ؟

ففي الآية استدلال على نفي الولد من وجوه :

(الأول)

أنه من مبدعاته السموات والأرضون ، وهي مع أنها من جنس ما يوصف بالولادة مبرأة عنها لاستمرارها وطول مدتها فهو أولى بأن يتعالى عنها ، أو أن ولد الشيء نظيره ولا نظير له فلا ولد .

(الثاني)

أن المعقول من الولد ما يتولد من ذكر وأنثى متجانسين والله سبحانه وتعالى منزه عن المجانسة .

(الثالث)

أن الولد كفؤ الوالد ولا كفؤ له لوجهين
:
الأول : أن كل ما عداه مخلوقه فلا يكافئه

.
الثاني : أنه سبحانه وتعالى لذاته عالم بكل المعلومات ولا كذلك غيره بالإجماع .

والمسيحية تؤمن بأن الإيمان بألوهية الرب يسوع تخالف ما ذكره القرآن عنهم ! ، فالإسلام يدعى أن الولد لم يأتي إلا عن طريق الزوجة ، وبهذا أصبح وجود الرب يسوع نتاج ذكر وأنثى ، ولكنهم يعتبروا أن ذلك إهانة لرب الكون .... وأعتذر لنقل هذا الكلام علماً بأنني أؤمن أنه لا عقل فيه من قِـبل النصارى .

ولكن يجب التوضيح لهم لإبطال الحجة

كيف يا أهل الصليب تدعوا أن القرآن أخطأ ذكر أن لا بُنوّة في الفكر القرآنيّ إلا البنوّة التناسليّة الجسديّة ؟ ، انتم تؤمنوا أن الرب أختار لنفسه أم لتلده ؟ فإذن فمن أين جاء السيد المسيح ؟

هل استيقظنا من نومنا فوجدنا السيد المسيح ؟ بالطبع لا

ولكننا نجد فى خلقه مًعجزة إلهية ، وقد شرحنا سببها من قبل ، ولكن ما نريد توضيحه هنا أن عندما خلق الله عز وجل آدم عليه السلام خلق له السائل المنوي الذي بهذا تأتى ذرية بنى آدم ، وهنا تظهر لنا معجزة هذا السائل فالله هو خالق كل شئ ، فالذي خلق هذا السائل داخل جسد آدم ، فهل يعجز الله عن وضع هذا السائل داخل رحم العذراء مريم .

وبعد ذلك نجد في خلق السيد المسيح تطابق صريح لا جدال فيه كخلق أي مخلوق بشري ، وبهذا أصبح السيد المسيح مثله مثلنا ، تكون داخل رحم أم لمدة تسعة أشهر ثم ولدته مثل أي مولود ، وتبول ورضع وبكى ...الخ ، مثل كل مخلوق بشرى . فكلنا جميعاً قد صدرنا عن قدرة الله وإرادته وكل منا فيه شئ من صنع الله منذ بداية خلق آدم .
فعيسى بشر مثلنا ويتميز عنا بأن الله اختاره رسولاً .

وأنتم كذلك تؤمنوا أن الأب الله والابن الله والروح القدس الله ، وهذا لا يخالف قول الإغريق القدامى حين نصبوا إله للشر وإله للخير وغير ذلك .

ونصل فى النهاية أن الأب هو الابن هو الله ، وهذا يجعلنا نعود ونقول أنكم تؤمنوا ّ بأن إله العالم يجب أن يكون غنيّاً عن كلّ ما سواه ، وهذا مخالف لما جاء بالكتاب المقدس ونكتفي بتقديم مثال وهو :

أن الرب يسوع طلب ماء وهو مصلوب ، فكيف تتحقق أنه غنيّاً عن كلّ ما سواه . فهل عجز أن يُسقى نفسه من نفسه ؟ وهل الله يشرب مثلنا ؟ أم أن المصلوب كان كاذب ولا يريد أن يشرب ماء بل كان نفسه في عصير منجو؟

وأقتبس حوار لأحد الأصدقاء عندما سأل وقال : هل السيد المسيح عندما كان يُريد دخول دورة المياه { فإذا كان هو الأب} : هل كان الرب يتبول ؟ وإن كان هو الابن هل روح الأب تلازمه في الحمام ؟ وهل في هذه الحالة يكون الأب والابن إله واحد ؟ ومن منهم الذي كان يتبول الجسد أم الروح ؟

ولو كان الله هو الأب والابن في آن واحد ، من قام بتدبر الكون عندما كان داخل رحم الأم إلى أن أصبح في الثلاثين من عمره ؟ وليس من العقل أن نقول أن الكون كان يسر بمفرده .

ولنعطى نبذه عن عظمة هذا الكون الذي من خلاله يدعي النصارى أنه فقد خالقه لمدة لا تقل عن ثلاثة وثلاثون عام .

عرفنا بالعلم أن الأرض التي نعيش عليها وهى كوكب تابع من توابع الشمس ، وقديماً كانوا يقولون عن توابع الشمس إنها سبعة ، ولذلك خدع كثير من العلماء والمفكرين وقالوا : إن السبعة التوابع هي السماوات ، فأراد الحق أن يبطل هذه المسألة بعد أن قالوا سبعة ، فقد أكتشف العلماء تابعاً ثامناً للشمس ، ثم اكتشفوا تاسعاً ، ثم صارت التوابع عشرة ، ثم زاد الأمر إلى توابع لا نعرفها . وأين هذه المجموعة الشمسية من السماوات ؟ وكلها مجرد زينة للسماء الدنيا ، وعندما اكتشف العلماء المهاجر والآلات التي تقرب البعد رأينا (( الطريق اللبني )) أو (( سكة التبانية )) ووجدناها مجرة وفيها مجموعات شمسية لا حصر لها ، وجدنا مليون مجموعة مثل مجموعتنا الشمسية . هذه مجرد واحدة ، وعندنا ملايين المجرات ، ونجد عالماً في الفلك يقول : لو امتلكنا آلات جديدة فسنكشف مجرات جديدة .

فهل بعد ذلك تقول أن الله تجسد ليصبح الأب أبن ليغفر لخلقه!!!!!!!!!!!!!!

ولو تهرب المجيب بقول أن الأب هو الله كان في السماء والابن هو الله كان في رحم أمه ... فبهذا أصبح الأب إله وأصبح الابن إله .... وبهذا أصبحوا إلهين اتحدوا في المسمى و اختلفوا في الطبيعة ، وبذلك أصبحوا أثنين

ولو الابن جسداً والروح روح الله ، فهذا لا يخالف الطبيعة البشرية ، فنحن جميعاً أجساد بشرية ملموسة ولكن أرواحنا مخلوق غير ملموس ، وهى من روح الله

وسؤال أخر

ما هو مفهوم التجسد في العقيدة المسيحية ؟ هل الشكل والطريقة التي تكون بها السيد المسيح تجعله رب مُتجسد ؟، لكن كل البشر يجتمعوا على نفس الخلق والتكوين , فهل هذا يُفيد أن الرب مُتجسد فينا ؟



من مواضيعي
0 ما مدى نشاط هذا العمل التبشيري
0 داود يزني ويقتل وينجب من الزنا سليمان
0 انفوجرافيك ماذا تعرف عن مرض تكيس الكلى الوراثي
0 هل النبي صلى الله عليه وسلم يُخْطِئ ؟
0 الحاوي للفتاوي
0 وصف الحاجز بين البحرين
0 ما عليه النصارى اليوم ليس هو الدين الذي بعث به عيسى عليه السلام
0 تعرف على الشيعة الرافضة في الحج

التوقيع:


غفر لى ولكم وللمسلمين أحياء واموت اللهم آمين
ابو يوسف السلفى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لسلس, أَنَّى, لَّهُ, السَّمَاوَاتِ, بَدِيعُ, تَكُن, يَكُونُ, صَاحِ, وَإِنْ, وَلَدٌ, وَالأَرْضِ

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:52 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009