ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقى رد الشبهات > ملتقى رد الشبهات حول الرسول والأحاديث والسنة
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

شبهه حديث عن غسل النبي –صلى الله عليه

ملتقى رد الشبهات حول الرسول والأحاديث والسنة


شبهه حديث عن غسل النبي –صلى الله عليه

ملتقى رد الشبهات حول الرسول والأحاديث والسنة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-06-2017, 05:44 PM   #1
ابو يوسف السلفى
فارس
 

افتراضي شبهه حديث عن غسل النبي –صلى الله عليه

الشبهة
قرأت حديثاً عن أبي بكر بن حفص، قال: سمعت أبا سلمة يقول: دخلت أنا وأخو عائشة على عائشة –رضي الله عنها- فسألها أخوها عن غسل النبي –صلى الله عليه وسلم- فدعت بإناء نحوا من صاع، فاغتسلت وأفاضت على رأسها وبيننا وبينها حجاب.
أرجو من فضيلتكم تخريج الحديث وشرحه، وتوضيح هل كان الاغتسال في نفس الغرفة؟ وهل كانت أم المؤمنين -رضي الله عنها- بملابسها عند الاغتسال؟ فقد وقع في نفسي شيء عند قراءتي لهذا الحديث، فلجأت إليكم -بعد الله- لإيضاح اللبس في نفسي، ولكم مني جزيل الشكر والتقدير
الرد
الحمد لله وحده، وبعد:
أخي الكريم: هذا الأثر متفق على صحته؛ فقد أخرجه البخاري في صحيحه (248)، ومسلم (320)
ولكي تفهم هذا الأثر لا بد أن تقف على النقاط التالية:

(1) إن هدف عائشة –رضي الله عنها- من هذا التصرف هو حسم الجدل في الكمية التي يمكن الاغتسال بها، فكأن هذا الجيل الصاعد من أبناء الصحابة كانوا يستبعدون جداً أن يغتسل الشخص بحوالي صاع فقط من الماء، وأنا أعتقد أنك الآن لن تصدق إذا قلت لك: إن الشخص يمكنه أن يغتسل بليترين ونصف من الماء.
وهو أمر أرادت أمنا عائشة –رضي الله عنها- أن تبين أنه ممكن بأسلوب أقرب ما يكون إلى التحدي؛ فكأنها تقول: هاتوا صاعاً من الماء، وسترون أنه يكفي للاغتسال.
ولهذا تجد أن البخاري جاء بهذا الأثر تحت عنوان: "باب الغسل بالصاع ونحوه".

(2) إن الأثر صريح في كونها جعلت بينها وبينهما حجاباً؛ ففي لفظ البخاري: "وبيننا وبينها حجاب" وفي لفظ مسلم: "وبيننا وبينها ستر".
ولا غرابة في اغتسالها في الغرفة نفسها، فالمعروف أنهم كانوا في ذلك الوقت يغتسلون داخل البيوت، ويتخذون لذلك آلة تسمى (المخضب) تكون من النحاس غالباً، يجلس الشخص فيها يرخي ستارة من حوله ويغتسل. وفي هذه الحالة لا حرج من وجود غيره معه في نفس الغرفة، ويشهد لهذا ما في الحديث المشهور من دخول أم هانئ بنت أبي طالب –رضي الله عنها- على النبي –صلى الله عليه وسلم- وهو يغتسل وفاطمة بنته –رضي الله عنها- تستره بثوب صحيح البخاري (280)، صحيح مسلم (336).

(3) لقد أرادت عائشة –رضي الله عنها- أن تعلم هذين الولدين الاغتسال خطوة خطوة بشكل أقرب ما يكون إلى المشاهدة، وإن كانا لا يريانها لأنها –طبعاً- بينها وبينهما حجاب (ستارة)، وقد ورد في بعض روايات هذه القصة التي لا تخلو من ضعف أنها كانت تختبرهما بعد كل خطوة بأن تسألهما عن الخطوة الموالية وتصحح معلوماتهما.
وتعتبر هذه الطريقة رائدة في إيصال المعلومات إلى الأولاد كما أنها سهلة التطبيق الآن؛ فبالإمكان أن أستدعي أحد الأولاد، وأجعله يقف خلف الباب وأسأله عند كل خطوة ما هي الخطوة التي عليَّ أن أقوم بها الآن؛ فأضمن بذلك سلامة فهمه وتصوره للعملية ومقدرته على التطبيق.

(4) لقد جاء التصريح في هذا الأثر أن أحد صاحبي هذه القصة أخو عائشة –رضي الله عنها- من الرضاعة، وقد ورد في بعض الروايات أنه من بني أبي القعيس، وهم محارم لها من الرضاعة كما هو مشهور.صحيح البخاري (4518).
وأما الثاني وهو أبو سلمة بن عبد الرحمن بن عوف –رضي الله عنه- فإن عائشة –رضي الله عنها- خالته من الرضاعة؛ أرضعته أختها أم كلثوم بنت أبي بكر الصديق. [انظر: التمهيد لابن عبد البر 7/61، وسير أعلام النبلاء 4/288]وقد يكون في وقت هذه القصة صغيراً دون البلوغ؛ لأنه ولد سنة بضع وعشرين للهجرة، ولأن أمه من الرضاعة –أم كلثوم- لم تولد إلا بعد وفاة والدها –رضي الله عنه وأرضاه- كما هو مشهور.
وبعد.. فأرجو أن تكون هذه الإيضاحات مزيلة لما يقع في النفس، موضحة لما حدث من لبس. والله سبحانه وتعالى أعلم. وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه وزوجاته والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.
http://www.islamtoday.net/questions/...t.cfm?id=77169


اضافه للريحانه
أن البخارى لم يذكر حديثاً واحداً حول زيارة الرسول للسيدة أم سليم وأختها ..بل ذكرت أحاديث كثيرة تدور حول أن الرسول كان يتعامل معهما كمحارمه وهذا ما أكده العلماء ولكنهم إختلفوا فى درجة المحرمية

ولهذا اردت أن أنقل لكم هذه المداخلات من احد المنتديات حول هذا الحديث
بين من ينكرون أحاديث البخارى وبين من يردون عليهم ****

المنكر لأحاديث البخارى يقول


يقول النووي في شرحه لهذا الحديث بان الاجماع عند اهل السنه انها اي ام حرام كانت محرما عليه واختلفوا في الطريقه فقال بعضهم انها خالته عن طريق الرضاعه وقال اخرون عن طريق النسب من جهة الام وقال اخرون انها خالته عن طريق النسب من جهة ابيه عبد الله(رضي الله عنه) لكننا نطالب من يدعي انه مذهب الاسناد باثبات خؤولة ام حرام لرسول الله(ص) ولو بحديث ضعيف!!وخصوصا في موضوع كونها خالته من الرضاعه مثلا..كما نطالبهم باثبات الخؤولة من جهة الاب او الام بالنسب!.

أولاً : الاحتمال الأول أن تكون أم حرام خالة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من الرضاعة !!
لم يثبت في كل من مصادر السيرة التالية خؤولة أم حرام للرسول صلى الله عليه وآله وسلم بالرضاعة من أثر ضعيف فضلاً عن قوي ، وهي : 1- الفصول في السيرة لأبي الفداء بن كثير . 2- السيرة لابن حبان . 3- السيرة النبوية لابن هشام . 4- الشمائل المحمدية للترمذي . 5- أعلام النبوة للماوردي . 6- سيرة ابن اسحاق . 7- تاريخ الخلفاء للسيوطي .
8- سيرة ابن كثير . 9- مختصر سيرة الرسول لابن عبدالوهاب . 10- عيون الأثر لفتح الدين . 11- الإصابة لابن حجر . 12- البداية والنهاية لابن كثير .
فلو فرضنا جدلاً أنها خالته من الرضاعة فما الذي منع كتاب السيرة والمؤرخين من ذكر هذا النسب لا سيما وأنهم ذكروا من انتسب للرسول صلى الله عليه وآله وسلم بالرضاعة !! أ

ثانياً : احتمالية كونها خالة أبيه !!
وهذا أمر بعيد أيضاً فأم عبد الله والد النبي صلى الله عليه وآله وسلم هي :
« فاطمة بنت عمرو بن عائذ بن عمران بن مخزوم بن يقظة بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن الياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان » ..
1- سيرة ابن كثير ج1 ص 102 . 2- سيرة ابن اسحاق ج1 ص 128 . 3- عيون الأثر ج2 ص 383 . 4- سيرة ابن هشام ج1 ص 144 .

فكيف تكون خالة عبد الله : هي ابنة ملحان مالك بن خالد بن زيد بن حرام بن جندب بن عامر بن غنم بن عدي بن النجار .. السيرة لابن حبان ج1 ص 185 . سيرة ابن هشام ج2 ص 317 .

ثالثاً : احتمالية كونها خالة جده عبد المطلب !! لأن أمه من بني النجار ..
هذا الوجه أيضاً غير ممكن فأم عبد المطلب هي سلمى بنت عمرو بن زيد بن لبيد بن خداش بن عامر بن غنم بن عدي بن النجار ، وأختها ليلى بنت عمرو أم سويد بن الصامت الأنصاري ...
1- سيرة ابن كثير ج2 ص 173 .2- مختصر سيرة الرسول ج1 ص 20 و ص 40 . 3- السيرة لابن حبان ج1 ص 39 و ص 140. 4- سيرة ابن هشام ج1 ص 143 وص 174 وص 205. 5- أعلام النبوة ج1 ص 215 . 6- سيرة ابن كثير ج1 ص 102 وص 173.
بينما أم حرام هي بنت ملحان مالك بن خالد بن زيد بن حرام بن جندب بن عامر بن غنم بن عدي بن النجار ..
1- السيرة لابن حبان ج1 ص 185 . 2- سيرة ابن هشام ج2 ص 317 .

لا يلتقي النسبان إلا في الجد الخامس « عامر بن غنم بن عدي بن النجار » ؛ فلا يمكن أن تكونا أختين وعليه فليس هناك إثبات يشير إلى كونها خالة للرسول صلى الله عليه وآله وسلم لجده عبد المطلب !!

بل هي في الواقع خالة أنس بن مالك وقد نص على ذلك ابن حجر في الإصابة :
« عبدالله بن عمرو بن قيس بن زيد بن سواد بن مالك بن غنم بن مالك بن النجار أبو أبي بن أم حرام أمه خالة أنس بن مالك وهي امرأة عبادة بن الصامت » ..
وعلى هذا كيف أصبح رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم محرماً لها ، وعلى أي أساس ابتنى اتفاق العلماء الذي نقله النووي ؟؟؟
العجب أن كل ما قيل في تفسير ذلك أن النبي معصوم وهو الذي يملك إربه حتى عن زوجته وبهذا يجوز له ما يجوز لغيره


وللإسف رد الإخوة عليه برد لم يقنعنى وهو
أن النبى معصوم وعلى ذلك فهو يستطيع ان يملك إربه ... وإباحة النظر والخلوة بالأجنبيات له بسبب عصمته


ولذلك رد عليهم المنكر للبخارى
يقول علمائكم وخاصة ابن حزم وابن تيمية والأشعري وغيرهم في العقائد
وما تعتقدونه في عصمة النبي الكريم أنه معصوم فقط في التبليغ وما عدا
ذلك فهو ينسى ويغفل وحتى أنه يُسحَر فيما روى ابن كثير عن أبي هريرة
أليس يجوز عليه السحر وأنه كان يرى أنه يأتي نسائه ولا يأتيهن أو العكس ؟ ..متى كانت أم سليم أختاً له من الرضاعة وهي أنصارية من الخزرج والنبي الأعظم رضع من حليمة السعدية في ديار بني بكر وكان صغيراً وأم سليم كانت في المدينة على دين الجاهلية أم ربما أنه تبلغ الرسالة وأسلمت أم سليم ثم عادت صغيرة ورضعت من حليمة السعدية ، أم أن هناك من أرضع النبي غير حليمة وهو الذي عافته المراضع لفقره على ما أورده ابن هشام في سيرته !!
ثم اعتمدتم في كل تبريراتكم على التأويل والتأويل بعرفكم مرفوض ( لكن من أجل الدفاع عن الباطل فأهلا بالتأويل خاصة إذا كان فيه نسبة البهتان والزور على النبي الأعظم )
وإذا كان ذلك قبل نزول آية الحجاب فأين ذهبت عصمة النبي وهل النبي معصوم قبل الحجاب وبعد الحجاب ذهب الحجاب بالعصمة ؟ وهل الحجاب للنبي أم لأمته ( وإذا كان النبي يملك إربه فلماذا لم يصافح النساء عندما بايعنه ؟؟ وقد روى البخاري عن عائشة أنها قالت : كان النبي صلى الله عليه [وآله] وسلم يبايع النساء بهذه الآية : لا يشركن بالله شيئا , قالت : وما مست يد رسول الله صلى الله عليه [وآله] وسلم إلا امرأة يملكها , أي يملك نكاحها ( لماذا ؟ ربما لأنه لا يملك إربه ) وقال الآلوسي في تفسيره لآية مبايعة النساء ( سورة الممتحنة : يا أيها النبي إذا جاءك المؤمنات يبايعنك .. إلى آخر الآية الكريمة ) قال : أخرج سعيد بن منصور عن الشعبي قال : كان رسول الله صلى الله عليه [وآله] وسلم إذا بايع النساء وضع على يده ثوباً ، وفي بعض الروايات أنه صلى الله عليه [وآله] وسلم يبايعهن وبين يديه ثوب مطوي ... إلى آخر كلامه . وأخرج ابن سعد وابن مردويه عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال : كان رسول الله صلى الله عليه [وآله] وسلم إذا بايع النساء دعا بقدح من ماء فغمس يده فيه وكأن هذا بدل المصافحة . وقال القرطبي في تفسير هذه الآية الكريمة : روي أنه عليه [وآله] الصلاة والسلام بايع النساء وبين يديه وأيديهن ثوب وكان يشترط عليهن .. فلماذا كل ذلك ؟ ألا يمك إربه وأنه يجوز له الخلوة بالأجنبية بزعمكم وأن هذا من خصائصه


من مواضيعي
0 علاج الاطفال باللعب
0 دور الكنيسة في هدم الدولة العثمانية
0 عجائب وطرائف الكتاب المقدس - الأخ سعد
0 المزمور العشرون
0 تعلم دعاء واحد ينسف الفقر ويأتيك بالثروة والرزق بإذن الله !
0 ورقات التلوين للطفل المسلم
0 منهج الاستدلال عند أهل السنة والجماعة
0 من طرائف الملحدين . . . القمر نور والشمس سراج

التوقيع:


غفر لى ولكم وللمسلمين أحياء واموت اللهم آمين
ابو يوسف السلفى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الله, النبي, حديث, شبهه, عليه, –صلى

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:29 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009