ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقى رد الشبهات > ملتقى رد الشبهات حول الرسول والأحاديث والسنة
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

شبهة نفى أن يكون الرسول قدوة لبعض المسلمين

ملتقى رد الشبهات حول الرسول والأحاديث والسنة


شبهة نفى أن يكون الرسول قدوة لبعض المسلمين

ملتقى رد الشبهات حول الرسول والأحاديث والسنة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-06-2017, 02:28 PM   #1
ابو يوسف السلفى
فارس
 
الصورة الرمزية ابو يوسف السلفى
 

افتراضي شبهة نفى أن يكون الرسول قدوة لبعض المسلمين

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإنه عليه الصلاة والسلام بعدما نزل الوحي عليه صار امتثال أوامره واجتناب نواهيه سجية له، وخلقاً ثابتاً من أخلاقه، هذا مع ما جبله الله عليه قبل ذلك من الخلق العظيم، والحياء والكرم والشجاعة والصفح والحلم والأمانة والصدق. وقد وصفه ربه سبحانه بأنه لعلى خلق عظيم، وأكد ذلك الوصف مرتين في آية واحدة، فأكده بإن، وأكده باللام فقال: (وإنك لعلى خلق عظيم) [القلم: 4].
وأثنى عليه في آيات أُخر منها قوله تعالى: (لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيراً) [الأحزاب: 21]. فبين سبحانه أنه عليه الصلاة والسلام الأسوة الحسنة التي ينبغي للأمة أن تتأسى به في كل شيء قال تعالى: (هو الذي بعث في الأميين رسولاً منهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين) [الجمعة: 2].
والتزكية هي التطهير من أدناس الأعمال والأقوال والأخلاق والنيات، فجعل الله من صفات نبيه أنه يزكي من آمن به واتبعه، ولا يمكن أن تكون هذه التزكية بمجرد القول، بل لابد أن يكون المزكي صلى الله عليه وسلم مثالاً حياً رفيعاً في التزكية.
وقال سبحانه: (فبما رحمةٍ من الله لنت لهم ولو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك) [آل عمران: 159]. فوصفه بخلق الرحمة ولين الجانب، ونفى عنه ما يقابلهما من سوء الأخلاق، وقال سبحانه: (لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم) [التوبة: 9]. فوصفه سبحانه أنه (عزيز عليه ما عنتم) أي يشق عليه ضرركم وأذاكم، وأنه حريص عليكم أي على ما ينفعكم في دنياكم وأخراكم، وختم الآية بأنه بالمؤمنين رؤوف رحيم.
وقال سبحانه: (يا أيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوت النبي إلا أن يؤذن لكم إلى طعام غير ناظرين إناه ولكن إذا دعيتم فادخلوا فإذا طعمتم فانتشروا ولا مستأنسين لحديث إن ذلكم كان يؤذي النبي فيستحيي منكم والله لا يستحيي من الحق) [الأحزاب: 53].
فقد كان صلى الله عليه وسلم حيياً كريماً، حتى إنه إذا أراد أن يتفرغ لأهله في يوم زواجه، فإنه صلى الله عليه وسلم لا يطلب من جلسائه الانصراف، ولا ينصرف هو حياءً منهم، بل يبقى جالساً معهم إلى أن يكونوا هم المنصرفين.
فبين الله للمؤمنين ما يجب عليهم من أدب تجاه رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأبان خلقاً عظيماً من أخلاقه، وهو: خلق الحياء، حيث يستحي أن يجرح مشاعر جلسائه، ولو صدر منهم ما يؤذيه.
وقال سبحانه: (إذ تصعدوون ولا تلوون على أحد والرسول يدعوكم في أخراكم) [آل عمران: 153].
فألمح القرآن إلى شجاعته صلى الله عليه وسلم، وإلى ثباته في مواقف البأس الشديد، ففي معركة أحد عندما دارت الدائرة على المؤمنين، وفزعوا واضطربوا وانهزموا متجهين إلى المرتفعات يصعدون ولا يلوون على أحد، ورسول الله صلى الله عليه وسلم ثابت لم يتزلزل، ولم يثبت معه إلا نفر يسير.
وقال سبحانه: (لعلك باخع نفسك ألا يكونوا مؤمنين) [الشعراء: 3].
وقال سبحانه: (فلا تذهب نفسك عليهم حسرات إن الله عليم بما يصنعون) [فاطر: 8].
وقال سبحانه: (ولا تحزن عليهم ولا تكن في ضيق مما يمكرون) [النمل: 70].
وقال سبحانه: (واصبر وما صبرك إلا بالله ولا تحزن عليهم ولا تك في ضيق مما يمكرون) [النحل: 128].
ففي هذه الآيات بيان لمدى رحمة رسول الله صلى الله عليه وسلم وشفقته بمن دعاهم إلى الهداية فأعرضوا عنها حتى أنه كاد يهلك من الحزن والأسى لأنهم لم يؤمنوا، وهذا يدل على ما يحمله هذا القلب العظيم من حب الخير للناس كافة، وصدق الله تعالى إذ قال: (وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين) [الأنبياء: 107]. والله أعلم.


د.عبدالله الفقيه


اضافه
****
لماذا لم يبعث الله رسلاً وأنبياء بهم إعاقة جسدية؟؟
الرد:-
تبليغ الرسالة يحتاج من كل نبى ورسول أن يدعو قومه ويرشدهم ويبشرهم وينذرهم ويتحمل الإيذاء والإستكبار من بعضهم وقد يتكالب عليه أعدائه فيحاولوا قتله أو إخراجه من أرضه وهذا هو دائما شأن من يأتى برسالة لإصلاح البشر أن يحارب ويؤذى فيحتاج النبى إلى وطن آخر يبدأ فيه رسالته وقد يحارب من عادوه ووقفوا أمام إنتشار دعوته ولذلك كله وجب أن يكون النبى متمتعاً بكل حواسه لكى يقوم بأداء رسالته التى تحتاج منه التفاعل مع قومه
فلا يمكنا التخيل أن يكون نبياً مثل موسى عليه السلام فاقداً لحاسة البصر وإلا كيف كان سيسير فى الصحراء متوجهاً إلى مدين بمفرده هارباً من بطش فرعون
أو أن يكون نبينا عليه الصلاه والسلام فاقداً لحاسة النطق وإلا كيف سيدعو قومه ويعلم أصحابه الصلاة والعبادات
إذن هذا الامر كان لحكمة من الله لكى يقوم رسله بمهمتهم فى تبليغ الرسالة التى كلفوا بها
****
هل الإبتلاء فى حياة الرسول عليه الصلاه والسلام كان يقصد به معنى الإبتلاء أم نوع الإبتلاء؟؟؟
بالطبع يقصد به معنى الإبتلاء وليس نوع الإبتلاء
فرسولنا عليه الصلاه والسلام مر بعدة إبتلاءات ولكن موقفه من الإبتلاء لم يتغير وهذا ما نتعلمه من رسول الله
أى أن الرسول عليه الصلاه والسلام علَم أمته أن تصبر وتحتسب وتذكر الله وترضى بحكمه لا أن تتمرد على قضاء الله وقدره وأعطانا هذا الدرس مما مر به فى حياته من إبتلاء وعلى هذا يصبح موقفه من الإبتلاء قدوة لكل من تعرض لإبتلاء من أمته سواء كان هذا الإبتلاء يتفق مع إبتلاء مر به رسولنا عليه الصلاه والسلام أو مر بإبتلاء لم يتعرض له رسولنا الكريم لأننا قلنا أن الأصل هو موقفنا من الإبتلاء وليس ماهو نوعية الإبتلاء..
****
ولا ننسى للرد على هذه الشبهة أن نذكر أن الرسول عليه الصلاه والسلام كان له حظاً فى الإبتلاءات الجسدية
1- تعرضه للرمى بالحجارة من سفهاء الطائف حتى دميت قدميه الشريفتين ورفضه أن أن يدعو عليهم وصبره على الإيذاء,,, إصابته الشديدة فى يوم أحد عندما جرح وجهه الشريف

2- الألام التى كانت تعاوده من أثر السم الذى دسته له المرأة اليهودية فى الشاة
3-كان الرسول عليه الصلاه والسلام وهو فى سكرات الموت يشعر بآلام كما يألم رجلين لا رجل واحد
***
وعلى هذا فمن فقد سمعه أوبصره أو جزءاً من جسده يجد فى رسول الله قدوة لأنه يتذكر ما قاله الرسول عندما كان يبتلى من ربه فيصبر ويحتسب ولا يقل إلا ما يرضى الله... والله أعلم

الريحانه


من مواضيعي
0 الأدلة على إبطال ألوهية ما سوى الله تعالى
0 الرد علي كتاب أيهما أفضل يسوع أم محمد للقمص زكريا د/ ابراهيم عوض
0 المسيح ليس الله
0 أثر الكنيسة على الفكر الأوربي - موسوعة العقيدة والاديان 8
0 حكم من طعن في أم المؤمنين عائشة وادعى أن آيات سورة النور نزلت في مارية القبطية
0 لايؤخذ دم مؤمن بذمي
0 النصرانية و الفلسفة اليونانية و الجاحظ و المسعودي
0 الآداب الإسلامية للناشئة

التوقيع:


غفر لى ولكم وللمسلمين أحياء واموت اللهم آمين
ابو يوسف السلفى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لبعض, المسلمين, الرسول, يكون, شبهة, قدوة

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:34 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009