ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقى رد الشبهات > ملتقى رد الشبهات حول الرسول والأحاديث والسنة
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

الرد على : غيرة عائشة تجعلها تتمنى أن يلدغها عقرب أو حية

ملتقى رد الشبهات حول الرسول والأحاديث والسنة


الرد على : غيرة عائشة تجعلها تتمنى أن يلدغها عقرب أو حية

ملتقى رد الشبهات حول الرسول والأحاديث والسنة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-05-2017, 10:23 PM   #1
ابو يوسف السلفى
فارس
 
الصورة الرمزية ابو يوسف السلفى
 

افتراضي الرد على : غيرة عائشة تجعلها تتمنى أن يلدغها عقرب أو حية


السيف البتار



اقتباس:







حدثنا ‏ ‏أبو نعيم ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد الواحد بن أيمن ‏ ‏قال حدثني ‏ ‏ابن أبي مليكة ‏ ‏عن ‏ ‏القاسم ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة ‏
‏أن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏كان ‏ ‏إذا خرج أقرع بين نسائه فطارت القرعة ‏ ‏لعائشة ‏ ‏وحفصة ‏ ‏وكان النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏إذا كان بالليل سار مع ‏ ‏عائشة ‏ ‏يتحدث فقالت ‏ ‏حفصة ‏ ‏ألا تركبين الليلة بعيري وأركب بعيرك تنظرين وأنظر فقالت بلى فركبت فجاء النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏إلى جمل ‏ ‏عائشة ‏ ‏وعليه ‏ ‏حفصة ‏ ‏فسلم عليها ثم سار حتى نزلوا وافتقدته ‏ ‏عائشة ‏ ‏فلما نزلوا جعلت رجليها بين الإذخر وتقول يا رب سلط علي عقربا أو حية تلدغني ولا أستطيع أن أقول له شيئا







الـــــــــرد

جاء بفتح الباري بشرح صحيح البخاري



قوله ( فقالت حفصة ) ‏
‏أي لعائشة . ‏

‏قوله ( ألا تركبين الليلة بعيري إلخ ) ‏
‏كأن عائشة أجابت إلى ذلك لما شوقتها إليه من النظر إلى ما لم تكن هي تنظر , وهذا مشعر بأنهما لم يكونا حال السير متقاربتين بل كانت كل واحدة منهما من جهة كما جرت العادة من السير قطارين , وإلا فلو كانتا معا لم تختص إحداهما بنظر ما لم تنظره الأخرى , ويحتمل أن تريد بالنظر وطأة البعير وجودة سيره . ‏‏

‏قوله ( فلما نزلوا جعلت رجليها بين الإذخر ) ‏
‏كأنها لما عرفت أنها الجانية فيما أجابت إليه حفصة عاتبت نفسها على تلك الجناية . والإذخر نبت معروف توجد فيه الهوام غالبا في البرية . ‏

-

------------

هنا حادثة لطيفة فيما يتعلق فيما بين الزوجات مع أزواجهن .. الرواية عن القاسم عن عائشة رضي الله عنها ، أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا خرج أقرع بين نسائه فطارت القرعة لعائشة وحفصة معاً وكان إذا كان بالليل سار مع عائشة يتحدث ، فقالت حفصة : ألا تركبين الليلة بعيري وأركب بعيرك تنظرين وأنظر – أي نتبادل تجربين هذا البعير وأنا أجرب – فقالت : بلى فركبت ، فجاء النبي صلى الله عليه وسلم إلى جمل عائشة و عليه حفصة فسلم عليها ثم سار حتى نزلوا وافتقدته عائشة ، فلما نزلوا جعلت رجليها بين الإذخر وتقول : يا رب ، سلّط عليّ عقرباً أو حية تلدغني ، رسولك ولا أستطيع أن أقول له شيئاً ! " .

يعني تبدي ما كان من ندمها في هذا الشأن ، فهذه مواقف يسيرة من معامله الرسول صلى الله عليه وسلم لعائشة رضي الله عنها ، وحسن أدب عائشة مع المصطفى صلى الله عليه وسلم، وهذا كله يدلنا على ما ينبغي أن يكون بين الرجل وزوجته ، ومن ما يتعلق ببعض الإستنباطات الفقهية من عائشة رضي الله عنها ودقة علمها .

وما هو إلا إعلان عن الغيرة بسبب الحب الشديد الذي كان بين السيدة عائشة رضى الله عنها وزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم .

والله أعلم .



من مواضيعي
0 انفوجرافيك استخدام انترنت الجوال في الشرق الأوسط
0 اغتنم حياتك قبل موتك
0 شبهة لغوية { فلما ذهبوا به...وأوحينا إليه }
0 خدعة القيام من بين الاموات كيف حدثت ؟
0 علماء أستراليون يستخرجون مضادات حيوية من الذباب
0 ما الجديد عند قساوسة الالحاد الجديد
0 الإيدز بين العلم والهدي النبوي
0 سكيولوجية الطفولية

التوقيع:


غفر لى ولكم وللمسلمين أحياء واموت اللهم آمين
ابو يوسف السلفى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الرد, تتمنى, تجعلنا, يلدغها, عائشة, غيرة, عقرب

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:43 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009