ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > الملتقي العام > الملتقي السياسي
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

رئيس حركة تحرير السودان: جاهزون للحوار والحرب

الملتقي السياسي


رئيس حركة تحرير السودان: جاهزون للحوار والحرب

الملتقي السياسي


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-10-2010, 01:36 AM   #1
حفيد الصحابة
وإنا لمنتصرون
 
الصورة الرمزية حفيد الصحابة
 

إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى حفيد الصحابة إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى حفيد الصحابة
رئيس حركة تحرير السودان: جاهزون للحوار والحرب

صرح مني أركو مناوي رئيس حركة تحرير السودان الموقعة على اتفاق أبوجا للسلام بأنه يدعم الحوار مع حزب المؤتمر الوطني الحاكم، لكنه مع ذلك مستعد للحرب إذا أراد الحزب ذلك، جاء ذلك ردا على تصريحات للجيش السوداني قال إنها تدعو للحرب.
وقال مناوي متحدثا للجزيرة من جوبا عاصمة الجنوب "نحن صابرون ولن نعلن الحرب على الحكومة، بل هدفنا كيفية إيجاد حل لأزمة إقليم دارفور، وإيجاد أرضية وإرادة حقيقية للحوار مع صقور حزب المؤتمر الوطني", على حد قوله.
وأضاف - ردًا على ما اعتبرها تصريحات مستفزة من ناطق باسم الجيش السوداني هدد فيها حسب مناوي بشن حرب على جيش تحرير السودان- "نحن جاهزون للحرب إذا أرادوها".
وأردف مناوي: "باب الحوار سيبقى مفتوحا إذا أرادت الحكومة ذلك، لكننا لن نهرول وراء الحوار ولسنا محتاجين له".
وردا على سؤال عن بقائه في جوبا عاصمة الجنوب السوداني عندما كان رئيسا للحكومة الانتقالية في دارفور، قال "كنت في جوبا لأنها ما زالت جزءا من السودان، وهي إقليم غير مستقل حتى الآن، إضافة إلى أنني لا أشغل منصبا دستوريا حتى الآن يجبرني على الاستقرار في مكان واحد من السودان".
وكانت الحكومة السودانية أعلنت مطلع الشهر الحالي إقصاء مناوي من منصبه رئيسا للسلطة الانتقالية في دارفور, وبررت قرارها بطول غياب مناوي وبضرورة ملء الفراغ.
وبشأن رأيه في انفصال الجنوب، شدد مناوي على أنه "إذا انفصل الجنوب فعلى الحكومة الاعتراف بذلك، وأن تبتعد عن التشكيك في هذه العملية"، معتبرا أن انفصال الجنوب "هو رأي الشعب وليس قرارا سياسيا"، وأنه يؤيد الانفصال إذا كان خيار الشعب, على حد وصفه.


من مواضيعي
0 شنودة يكثف لقاءاته مع شخصيات قبطية بالمهجر قبل العودة
0 الحرب العربية والدولية على أفغانستان!
0 كلمة بشأن إغلاق القنوات الفضائية
0 غياب شنودة يؤجل مناقشة رسالة "لوقا بباوي" عن مشكلات المسيحيين مع القانون المصري
0 ما زالت نصوص التوراة تتحدث عن رسول الإسلام
0 القرضاوي لـ"بابا الفاتيكان": اكفينا شرك واتركنا في حالنا
0 مثقفون مصريون ينسحبون من التوقيع على بيان البحوث الإسلامية لبعده عن الأرضية المدنية
0 مفيد شهاب: الحزب الوطني والحكومة يبحثان تيسير بناء الكنائس

التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
رضينا بالله العظيم ربا وبالإسلام الحنيف دينا وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا ورسولا


حفيد الصحابة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-10-2010, 08:23 AM   #2
eslam73
مقاوم جديد
 

افتراضي رد: رئيس حركة تحرير السودان: جاهزون للحوار والحرب

http://www.aljazeera.net/NR/exeres/3...5074D62774.htm

وثيقة تكشف نقل أسلحة لجنوب السودان




السفينة فاينا كانت تحمل أسلحة تبين أنها مرسلة إلى جنوب السودان (الأوروبية-أرشيف)


نشرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية جانبا من تسريبات موقع ويكيليكس يتضمن وثيقة تكشف عن عمليات نقل أسلحة إلى جنوب السودان بعد استيلاء القراصنة الصوماليين على سفينة شحن عام 2008.

وبدأت القصة في سبتمبر/أيلول 2008 عندما توصلت عصابة من القراصنة الصوماليين إلى اكتشاف مذهل، وهو أن سفينة الشحن الأوكرانية "فاينا" التي سيطروا عليها في خليج عدن كانت محملة بأسلحة تشمل 32 دبابة من العهد السوفياتي، وكل هذه الأسلحة كانت متجهة إلى الحكومة الإقليمية في جنوب السودان.

وقد نفت حكومتا أوكرانيا وكينيا ذلك بشدة، وأصرتا على أن هذه الدبابات كانت موجهة إلى الجيش الكيني، لكن تبيّن لاحقا أن القراصنة كانوا يقولون الحقيقة.

فوفقا لعدة برقيات سرية لوزارة الخارجية الأميركية كشفها موقع ويكيليكس، لم تكن الدبابات متجهة إلى جنوب السودان فحسب، بل كانت آخر دفعة من عدة شحنات سرية من الأسلحة.

وتشير نيويورك تايمز إلى أنه في الوقت الذي تم فيه الاستيلاء على سفينة الشحن، كانت 67 دبابة قد تم تسليمها بالفعل لتعزيز القوات المسلحة في جنوب السودان ضد الحكومة في الخرطوم.

أميركا تعلم
وأكد مسؤول من جنوب السودان لم يكشف عن اسمه أن مسؤولي إدارة الرئيس الأميركي السابق جورج بوش كانوا على علم في وقت سابق بمسألة شحنات الأسلحة المهربة واختاروا عدم منعها، وفقا للوثائق.

كما تظهر الوثائق تأكيدات المسؤولين الكينيين أنهم أبقوا المسؤولين الأميركيين على اطلاع بشأن هذه الصفقة، لكن ما إن كشف القراصنة خط تهريب هذه الشحنات عبر كينيا حتى احتجت إدارة الرئيس الأميركي الحالي باراك أوباما لدى حكومتي أوكرانيا وكينيا، وهددت حتى بفرض عقوبات عليهما كما تكشف البرقيات.

ويأتي هذا الكشف في واحد من أدق الأوقات في تاريخ السودان الذي سيشهد في التاسع من يناير/كانون الثاني المقبل تصويت المواطنين في جنوب السودان في استفتاء على مصير إقليمهم إما بالوحدة وإما بالانفصال.


من مواضيعي

eslam73 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للحوار, السودان:, تحرير, جاهزون, حركة, رئيس, والحرب

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:23 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009