ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقى الاديان الوضعية والفكرية والالحاد والفرق والمذاهب > مقالات في الإلحــــــاد
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

نقض أسس اللادينية و الزندقة

مقالات في الإلحــــــاد


نقض أسس اللادينية و الزندقة

مقالات في الإلحــــــاد


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-11-2017, 03:19 AM   #1
سيف الدين
Administrator
 
الصورة الرمزية سيف الدين
 

افتراضي نقض أسس اللادينية و الزندقة

نقض أسس اللادينية و الزندقة
هل جزاء الإحسان إلا الإحسان ؟
فبأي آلاء ربكما تكذبان ؟

يتفق معنا اللادينيون أن لهذا العالم خالقًا عالمًا حكيمًا ، و أن هذا الخالق قد جعل لنا – بني الإنسان – عقولاً لنفكر بها و نستدل بواسطتها على وجوده تعالى . و عندما يتفكر المرء في إحسان الله إليه الذي أوجده من عدم و لم يكن شيئًا و أطعمه و سقاه و كساه و جعل له منزلاً مريحًا و زوجة جميلة و أطفال تبدو عليهم ملامح النعمة .. إلى آخر آلاء الله على البشر ، عندما يتفكر المرء في هذا الإحسان العظيم ، لابد أن يشعر بالامتنان لربه و الشكر له و أن يبحث عن الطريقة المناسبة لرد هذا الإحسان لصاحبه .

هل جزاء الإحسان إلا الإحسان ؟

أما اللاديني ، فهو لا يجد أن إحسان ربه إليه يستحق أي شكر أو أي محاولة رد الجميل ، بل يكفيه أن يؤمن بوجود هذا الرب الذي عليه أن يكتفي بإيمان عبده به و ألا يطمع في أي شيء فوق ذلك !

نعم .. نعم ، لقد خلقتني و أطعمتني و سقيتني و كسوتني .. إلخ .. و كل المخلوقات - بما فيهم أنا - ملكك و ترعي في ملكك ، لكن هذا لا يعني أني يجب أن أعبدك أو أشكرك .. بحسبك أني أؤمن بوجودك !

لهذا السبب تجد اللادينيين من أوقح الناس مع ربهم و خالقهم ، و هم لا ينقطعون عن السخرية من المؤمنين المغفلين و من حبهم و تقديسهم لله و طاعتهم لأمره .
من الممكن أن يستدل العقل البشري على وجود الله ، و ينطلق من هذا للاستدلال على وجود واجبات عليه أن يؤديها تجاه ربه الذي خلقه ، لكن هذا العقل لا يستطيع أن يحدد بالضبط و التفصيل هذه الواجبات خاصة في ظل اختلاف الآراء و المذاهب في تعيين الحق و الباطل و الخير و الشر . و يقف في النهاية عاجزًا عن تحديد أي هذه الآراء و المذاهب المتضاربة يوافق مرضاة الله ، و لا يمكن أن يكون الحق و الصواب في رأي الكثرة ؛ ألا ترى أن الحقائق العلمية لا تُبنى على عدد الأصوات ؟!

و لو استقر الأمر على أن يؤدي كل فرد واجباته تجاه ربه حسب رأيه و اجتهاده لكانت فوضى . لهذا يحس الإنسان في صميم قلبه أنه في حاجة إلى من يعلمه كيفية عبادة ربه و يبلغه بأوامره و نواهيه ، و هذا المعلم و المبلغ يكون كمندوب رسمي عن الله يحمل مرسومه الخاص ليمكن تمييزه عن باقي المندوبين .

أما اللاديني ، فهو يفضل الفوضى على النظام و يرى أن الذي خلق هذا الكون الدقيق و دبره بكل هذه الحكمة يجوز عليه أن يجعل عبادة مخلوقاته له عبارة عن فوضى يقول كل امرئ فيها برأيه و اجتهاده المبني على التخمين بلا هدى و لا نور و لا كتاب مبين .

فوق هذا تجد الواحد منهم يبغض كثيرًا انتظام صفوف الصلاة في المسجد و يجد في ذلك غيط قلبه و حرق دمه . و لأنه على رأي سوء و يدرك قبح مذهبه ، فهو يسعى بكل ما يستطيع ليشكك المؤمنين في دينهم و يلقي الشبهات في طريقهم .. هذا لأنه يعلم أنه على خطأ و قلبه يحترق و يضطرم بالشكوك ، و هذه الشكوك تحتاج إلى مهدئات ، و هذه المهدئات عبارة عن سماع من يؤيد رأيه و يؤكد مذهب السوء الذي يتبعه .

لذلك تطفح هذه الشكوك إلى السطح كلما سمع كلام المؤمنين و اصطدم باعتراضاتهم ، بل و ويله إن كانت اعتراضاتهم على مذهبه القبيح قوية و مفحمة ! و ألف ويل إن وجد أنهم مؤمنون بالله و بطاعته عن اقتناع لا عن اتباع !

عندها يحس الشيطان الذي يسكن قلبه بالخطر و تزداد شراسته في إلقاء الشبهات و في تشكيك المؤمن ! لهذا تجد الواحد منهم حريص أشد الحرص على إلقاء الشبهة و عدم إتاحة الفرصة للرد عليها .

و قد يعرف الرد على الشبهة مسبقًا و لكنه يضعها رغم ذلك ! و قد يجد الرد عليها مقنعًا فيجادل و يماري ! و قد يرى الرد فلا يبالي حتى بقراءته لأن غرضه ليس التعلم أو الحوار الجاد ، بل التشكيك !

هذه هي اللادينية يا أخوة : هي نفسها الزندقة لكن عصرية ، مودرن .. نعوذ بالله من سوء الخاتمة .

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

ابن بدر المصري


من مواضيعي
0 شبهات حول الإسلام
0 ارتفاع إصابات أحداث العمرانية لـ52 حالة.. وننشر قائمة بـ36 منهم
0 من قام بجمع القرآن الكريم في عهد عثمان
0 الأدلة العقلية والنقلية على وجود الله
0 عقيدتنا في الخالق والنبوة والآخرة
0 الأدلة المادية على وجود الله
0 قصة اسلام الداعية الامريكى ميكائيل عبد الله
0 مرحبا بك معنا يا هيما فرعون

التوقيع:


سيف الدين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
اللادينية, الزندقة

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:42 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009