ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقى الاديان الوضعية والفكرية والالحاد والفرق والمذاهب > مقالات في الإلحــــــاد
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

التديُّن غريزة في الإنسان

مقالات في الإلحــــــاد


التديُّن غريزة في الإنسان

مقالات في الإلحــــــاد


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-11-2017, 03:07 AM   #1
سيف الدين
Administrator
 
الصورة الرمزية سيف الدين
 

افتراضي التديُّن غريزة في الإنسان

التديُّن غريزة في الإنسان

خلق الله الانسان والحيوان وجعل فيهما طاقة حيويه,وهذه الطاقة –وهي غير الروح_تظهر في الكائن الحي اما من مؤثرات داخلية وهذه يجب ان تشبع واشباعها حتمي وذلك لآنه في حالة عدم الاشباع تؤدي الى الموت وهي ما يطلق علية الحاجات العضوية,مثل الحاجة الى الاكل او الشرب او النوم...وغيرها, وهي موجوده عند الانسان والحيوان على السواء . أو ان تظهر من مؤثرات خارجية,وهذه تجب ان تشبع ولكن اشباعها ليس حتمي,لأنه في حاله عدم الاشباع لايموت الكائن الحي ولكنه يضطرب ويقلق نفسياً وهي ما يطلق عليها الغرائز وهي ثلاثه غرائز اساسيه غريزه حب البقاء,وغريزه حفظ النوع,وهما موجوداتان عند الانسان والحيوان,واما الغريزه الثالثه وهي غريزه التدين موجوده عند الانسان فقط.
وسبب هذا التصنيف من حيث الغريزه والمظهر,هو ان الغريزه لا يمكن ان تنعدم في الكائن الحي,لأن الله عزوجل غرزها فيه,واما المظهر فيمكن ان يطغى مظهر على آخر فنرى مثلاً انسانا يحب امه اكثر من زوجته او ابنائه اكثر من زوجته,او ان يحب زوجته اكثر من امه ابنائه.اما غريزة حب البقاء فلها مظاهر عده منها الخوف,حب السياده ,الخيلاء والتكبر وحب الظهور,وهي موجوده عند الانسان والحيوان على السواء.واما غريزه حفظ النوع فلها ايضا مظاهر عده منها الجنس(علاقة الرجل مع المرآه) ,الامومةوالابوة,العمومه والخؤلة والصداقة, وهي موجوده عند الانسان والحيوان على السواء. واما غريزة التدين فإنها خاصة في الانسان لأنها تدعو الى التفكير ويثيرها التفكير بآيات الله ، أو في يوم القيامة ، أو ما يتعلق بذلك ، أو النظرة إلى بديع صنع الله مما في السموات و الارض ، أو ما يتعلق بذلك ,ولأن التفكير بحد ذاته حكم على واقع فوجود الانسان والكون والحياه يدعو الى اطلاق حكم عليها من حيث الوجود والخلق وما قبله وما بعده.
ومن هنا نجد الغريزة ظاهرة آثارها عند حصول ما يثيرها ، ولاترى هذه الآثار في حالة عدم وجود ما يثيرها، أو في حالة تحويل ما يثيرها عن الإثارة بتفسيره تفسيرات مغالطة تفقده لدى مفهوم الشخص صفته الأصلية التي تثير الغريزة.
والتدين غريزة طبيعية ثابتة ، اذ هو الشعور بالحاجة إلى الخالق المدبر بغض النظر عن تفسير هذا الخالق المدبر . وهذا الشعور فطري يكون في الانسان من حيث هو إنسان، سواء أكان مؤمناًَ بوجود الخالق ، أوكافراًَ به مؤمناًَ بالما دة أو الطبيعة . ووجود هذا الشعور في الانسان حتمي لأنه يخلق معه ويكون جزءاًَ من تكوينه ، ولا يمكن أن يخلو منه أو ينفصل عنه ، وهذا هو التدين.
والمظهر الذي يظهر به هذا التدين هو التقديس لما يعتقد أنه هو الخالق المدبر، أو الذي يتصور أنه قد حل به الخالق المدبر.
وقد يظهر التقديس بمظهره الحقيقي فيكون عبادة،و قد يظهر بأقل صوره فيكون التعظيم و التبجيل.
و التقديس هو منتهى الاحترام القلبي ، و هو ليس ناتجاً عن الخوف بل ناتجاً عن التدين . لأن الخوف ليس مصدره التقديس ، بل مظهره الملق، أو الهروب، أو الدفاع، وذلك يناقض حقيقة التقديس. فالتقديس مظهر للتدين لا للخوف، فيكون التدين غريزة مستقلة غير غريزة البقاء التي من مظاهرها الخوف.
و لذلك نجد الانسان متدينا ، ومنذ أن أوجده الله على الأرض نجده يعبد شيئاً. فقد عبد الشمس و الكواكب، و النار، و الأصنام، و عبد الله، و لا نجد عصراً، ولا أمة ، ولا شعباً، إلاَّ وهو يعبد شيئاً، حتى الشعوب التي قام فيها السلطان بالقوة يجبرها على ترك التدين ، كانت متدينة تعبد شيئاً ، رغم القوة التي تتسلط عليها، و تتحمل كل الأذى في سبيل أداء عبادتها . ولن تستطيع قوة أن تنزع من الإنسان التدين، وتزيل منه تقديس الخالق ، وتمنعه من العبادة ، و إنما تستطيع أن تكبت ذلك إلى زمن ، لأن العبادة مظهر طبيعي من مظاهر التدين الذي هو غريزة طبيعية في الإنسان .
أما ما يظهر على بعض الملحدين من عدم العبادة، أو من الاستهزاء بالعبادة،فإن هؤلاء قد صرفت غريزة التدين عندهم عن عبادة الله إلى عبادة المخلوقات،فنراهم يقدسون حكامهم او روؤساء احزابهم مثل الشيوعية فنجد صور وتماثيل الحكام في كل مكان وحتى في البيوت وجعل مظهرها في تقديس الطبيعية أو الابطال أو الاشياء الضخمة أو مشاكل ذلك ، واستعملت لهذا الصرف المغالطات والتفسيرات الخاطئة للاشياء.
ومن هنا كان الكفر أصعب من الايمان لأنه صرف للانسان عن فطرته ، وتحويل لها عن مظاهرها . فيحتاج ذلك إلى جهد كبير وما أصعب أن ينصرف الانسان عن مقتضى طبيعته وفطرته ! ولذلك تجد الملحدين حين ينكشف لهم الحق ، ويبدو لهم وجود الله حسا فيدركون وجوده بالعقل إدراكا جازماً، تجدهم يسرعون إلى الإيمان ويشعرون بالراحة و الاطمئنان ، و يزول عنهم كابوس كان يثقلهم ، و يكون إيمان أمثال هؤلاء راسخاً قوياً لأنه جاء عن حس و يقين ، لأن عقلهم ارتبط بوجدانهم ، فأدركوا إدراكا يقينياً وجود الله ، و شعروا شعوراً يقينياً بوجوده ، فالتقت فطرتهم بعقلهم فكان الإيمان اقوى واشد واكثر ارتباطاً بالواقع لإحساسهم به.
وهؤلاء لا يمكن زحزحه ايمانهم حتى لو اُستعملت القوه معهم والامثله لا تعد ولا تحصى خذ مثلاً سحرة فرعون عندما القى موسى عليه السلام عصاه والتهمت ما القوا فأدركوا بعلمهم ان هذا ليس بسحر وانه من عمل خالق ,فخروا ساجدين مؤمنين برسالة موسى ورب موسى,والعلماء الذين سبحوا في الكون وشاهدوا عظمته ادركوا ان له خالق مدبر.



من مواضيعي
0 بطاقات مكارم الأخلاق
0 الأب الأعلى للكنيسة العالمية البروتستانتية (الإنجيلية) في طرسوس التركية يشهر إسلامه
0 حتى لا ننسى..من هدي العيد المبارك
0 برنامج المحادثة الهوت ميل live Messenger , hotmail. للتحميل برابط مباشر
0 خطورة الأطروحات المتطرفة.. مرقص عزيز نموذجاً
0 ابن الإنسان الذي هو في السماء
0 المسيح يدعو الى التوحيد بشهادة الانجيل
0 حمدي كوكب لقد تم تسجيل !

التوقيع:


سيف الدين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الإنسان, التديُّن, غريزة

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:05 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009