ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقى الاديان الوضعية والفكرية والالحاد والفرق والمذاهب > مقالات في الإلحــــــاد
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

الإلزام الخلقى بين الفلسفة والإسلام

مقالات في الإلحــــــاد


الإلزام الخلقى بين الفلسفة والإسلام

مقالات في الإلحــــــاد


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-10-2017, 08:36 PM   #1
سيف الدين
Administrator
 
الصورة الرمزية سيف الدين
 

افتراضي الإلزام الخلقى بين الفلسفة والإسلام

الإلزام الخلقى بين الفلسفة والإسلام

بسم الله الرحمن الرحيم
إن الحمد لله نحمده ونستعين به ونستغفره ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادى له وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله ..
اللهم صل على محمد النبى وأزواجه أمهات المؤمنين وذريته وأهل بيته كما صليت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد .. أما بعد

إخوانى الكرام رأيت أن البعض قد قصر مهمة الدين عامة على مجرد وعد فى مقابل تقييد للحرية وإذاء تلك النظرة السطحية ومحدودية هذا المجال والتى تدفع المحاور فى هذا المنتدى لقصر النظر ومحدودية الرؤية آثرت أن أعرض هذا الموضوع الهائل والذى شغل المفكرين منذ أقدم العصور وحتى الآن وأن أبين بالمقارنة العلمية موقف الإسلام من قضية أخلاقية مهمة بل هى صلب القضايا الأخلاقية وهى الإلزام الخلقى وسوف أعرض المسألة بطريقة منظمة وأرحب بمناقشات الإخوة والزملاء فى أثناء العرض حتى نستفيد جميعا ونزداد معرفة بتلك المذاهب التى ينبغى علينا هنا الإلمام بها وفى نفس الوقت نظهر وجه الإسلام الحقيقى ونرتقى بمستوى الحوار .
وسوف نبدأ إن شاء الله تعالى بعرض مجمل لقضية الإلزام الخلقى فى الفكر اليونانى ثم فى الفلسفة الحديثة ثم نبدأ بتقييمها ونقدها وبعد ذلك نتحدث عن النظرية لدى فلاسفة الإسلام المتأثرين بالفكر اليونانى والمؤثرين فى الفكر الحديث ونختم بالحديث عن النظرية القرآنية فى الإلزام الخلقى ..
نسأل الله تعالى التوفيق والسداد والمغفرة ..
مقدمة

السلوك الإنسانى عامة ليس سلوكا عشوائيا والسلوك الأخلاقى خاصة يصدر عن دوافع معينة هى الجبرية الأخلاقية التى يمكن للإنسان أن يخالف دواعيها بشكل من الأشكال ..
ولما كانت درجة الإلتزام الأخلاقى مبنية على درجة الإلزام ولما كان من أهم خصائص الأخلاق القويمة مدى ما فيها من قوة تدفع اللإنسان إلى العمل بها كان الإلزام من أهم الأسس التى يقوم عليها صرح بناء الأخلاق ..
وقد تفرقت الفلسفة فى مذاهب شتى بهذا الصدد كل منها يرد هذا الإلزام إلى أحد مكونات الطبيعة الإنسانية ويتلافى ما عداه ولا يوجد شىء فى الحقيقة أدعى إلى الحيرة من الإنسان فهو صنع عجيب فلم يفلحوا فى وضع سلطة تتأدى بنفاذها القوة المنفذة لقانون عالمى للأخلاق ولا أن يجدوا حافزا يكفى لأن يبعث فى النفوس الرغبة الصادقة فى اتباع الحق والتنكب عن الباطل ..
فى حين نجد نظرة الإسلام غلى الطبيعة الإنسانية وخصائصها أكثر شمولا واتساعا باعتبار أن الإنسان كل لا يتجزأ ولا بد لكى يستقيم سلوكه من ضرورة التنسيق بين كل تلك الجوانب حتى يؤدى كل جانب منها وظيفته فى حراسة قانون أخلاقى يهدف الإنسان إلى تحقيقة ..


من مواضيعي
0 من هو الصحابي الذي ذكر اسمه صراحة في القرآن؟
0 شرح كتاب محاضرات فى النصرانية
0 العناصر التي تحتاج إليها لعمل ستوديو كروما منزلي
0 بطاقات الدعوة إلى الله
0 حتى لا يذوب الداعية في المجتمع
0 برنامج شموس القراء للشيخ ايمن سويد
0 ماذا قال عظماء التاريخ عن النبي محمد
0 الجزء الثانى الاتصالات الخاصة بأنباوات الكنيسة المصرية وهروبهم

التوقيع:


سيف الدين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الإنسان, الخلقى, الفلسفة, والإسلام

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:13 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009