ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقى الاديان الوضعية والفكرية والالحاد والفرق والمذاهب > مقالات في الإلحــــــاد
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

ثبات القيم الأخلاقية على مدار التاريخ نظرة تستحق التوقف

مقالات في الإلحــــــاد


ثبات القيم الأخلاقية على مدار التاريخ نظرة تستحق التوقف

مقالات في الإلحــــــاد


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-10-2017, 08:20 PM   #1
سيف الدين
Administrator
 
الصورة الرمزية سيف الدين
 

افتراضي ثبات القيم الأخلاقية على مدار التاريخ نظرة تستحق التوقف

ثبات القيم الأخلاقية على مدار التاريخ نظرة تستحق التوقف

الأخلاق موضوعية لا ذاتية فهي لا تعتمد على رغبات البشر أو نزواتهم فالخير خير عند الصالح والطالح والشر شر عند الصالح والطالح فالأخلاق تعتمد على شيء خارج الذهن البشري تعتمد على إرادة الله التي يريدها لهذا العالم فالأخلاق لها غرضية كونية يُفترض فيها الإستقلال عن أفكار البشر ورغباتهم والقيم الأخلاقية يعتنقها كل إنسان بوعي أو بغير وعي والإيمان بقضايا مثل أن للحقيقة قوة أو أنه لابد أن ينتصر الخير في النهاية وأن الإتجاه نحو الخير كامن في العالم هذا الإعتقاد مُستمد من شعور غامض بأن العالم نظام أخلاقي غائي
ولا توجد أُمة من الأُمم تقول أن الكذب أفضل من الصدق أو أن الظلم أفضل من العدل أو أن الخيانة أفضل من الأمانة وربما كان من الصعب إيجاد تعريف للخير والشر لكن يبدو أن التعريف السليم للخير هو الفعل الذي يتطابق مع إرادة الله ويعتنقه جميع البشر في كل زمان ومكان *
فالقواعد العامة للأخلاق لا يختلف عليها اثنان في الوجود وهذا من قبيل أن للإنسان عينان وفم فمعنى نزول طفل من بطن أُمه بلا عينان لا يعني خطأ القاعدة بل هو استثناء لسبب خاص جيني والأمر نفسه ينطبق على النقاط التفصيلية الجُزئية للقيم الأخلاقية فوجود الإستثنائات بها كقتل القاتل أو الكذب للإصلاح بين الناس هو من منظور جواني ليس شرا إطلاقا بل خير وتحفيز للخير واختلاف وجهة نظر الناس في قضية جزئية كتلك القضية لا يعني خطأ القيمة الأخلاقية أو ذاتيتها بل كل ما في الأمر أن هؤلاء الأشخاص لم يُبين لهم الأمر ولم يفهموا لماذا كذب هذا الشخص أو لأنهم لم يكونوا يعرفوا أن هناك غاية أكبر من وراء كذبه ويصدُق الأمر نفسه على أن أُمة من الأُمم لا تقبل بالصورة المعهودة للزواج ولكن يتزاوج أفرادها بعُرف آخر فهذا لا يعدو إلا أن يكون اختلاف أعراف وثبات قيم فعند تلك الأُمه لا تكون العفة إلا بتطبيق هذا النوع من العُرف فهنا لم تحدث خيانه لأن الكل يعرف ما سيحدث ويعرف تطبيقات العرف جيدا فمثلا في عُرف ما توجد كلمة ما تُفيد معنى قبيح وفي عُرف آخر لا تفيد هذا المعنى فهذا لا يعني إختلافالقيم بدهيا وإنما اختلاف الأعراف فالقيمة ثابته لكن التطبيقات والأعراف والشرعة والمنهاج تحتلف بين الأُمم
ولذا لو سألنا أي إنسان وقلنا له هل قانون الأمانة أو قانون العدالة أو قانون التعفف هل هو قانون سليم بين جميع البشر سليم بين جميع الأمم لقال بالإيجاب وهكذا يكون هناك إجماع جواني على أن القيمة الأخلاقية مُطلقة يعتنقها الناس جميعا بوعي أو بغير وعي وكل إنسان يستشعر أنه مُلزم أن يقيس أفعاله على هذا المعيار والإنسان إما مُقبل على الخير أو الشر وهنا تكمن قيمة التكليف وأننا مُكلفون على هذه الأرض

في النهاية يروادني سؤال غريب أرجو أن أجد له إجابة من الملاحدة لماذا على الإنسان ان يُحب جاره ؟
_______________
واعتناق البشر للأخلاق هو رغما عنهم وحتى الذين لا ناموس لهم هم ناموس لأنفسهم وكما يقول الكتاب المقدس :- (لأن كل من أخطأ بدون الناموس فبدون الناموس يهلك وكل من أخطأ بالناموس فبالناموس يدان لأن ليس الذين يسمعون الناموس هم أبرار عند الله بل الذين يعملون بالناموس هم يبررون لأن الأمم الذين ليس عندهم ناموس متى فعلوا بالطبيعة ما هو في الناموس فهؤلاء إذ ليس لهم ناموس هم ناموس لانفسهم الذين يظهرون عمل الناموس مكتوبا في قلوبهم .) .. رومية (1- 14)


من مواضيعي
0 الدعاء والمناجاة
0 حلقة رهيبة من سلسلة الرد على زكريا بطرس وتلاميذه
0 صلب ام لا ؟هذا ما سوف تعرفه هنا بالادلة(قبل وأثناء وبعد الصلب من الانجيل )
0 3 دقائق صاروخية لـ ديدات
0 الرد على الرافضي حسن ياري
0 مرحبا بك معنا يا g@ber
0 بطاقات يوم القيامة
0 حفظ النبي للقرآن الكريم

التوقيع:


سيف الدين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أيار, نظرة, الأخلاقية, التاريخ, التوقف, القيم, ثبات, تستحق

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:28 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009