ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقى الاديان الوضعية والفكرية والالحاد والفرق والمذاهب > مقالات في الإلحــــــاد
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

البراجماتزم .... تحليل وتعليق

مقالات في الإلحــــــاد


البراجماتزم .... تحليل وتعليق

مقالات في الإلحــــــاد


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-10-2017, 08:17 PM   #1
سيف الدين
Administrator
 
الصورة الرمزية سيف الدين
 

افتراضي البراجماتزم .... تحليل وتعليق

البراجماتزم .... تحليل وتعليق

بقلم : ابو الحارث التميمى

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدي رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه

وبعد،

هذه كلمة عن البراجماتية، كتبتها منذ مدة، ووجدت الحاجة إليها في هذه الأيام، وهي تناقش البراجماتية كيف ظهرت وكيف تحولت إلى آلية للتفكير أدت إلى تحقيق نتائج عملية في الواقع:

الحمد لله حق حمده، والصلاة والسلام على من لا نبي من بعده، محمد رسوله وعبده الذي بلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة وكشف الغمة، وأثني على آله الطيبين الطاهرين، وصحابته الغر الميامين، وعلى من سار على سنته واتبع طريقته، وتمثل نهجه إلى يوم الدين.

قد يكون من السهل على مرتادي العبث ومعتاديه، أن يقوموا بما يريدون من أعمال دون النظر إلى تحقق ما تصبو إليه تلك الأعمال، أي دون اتخاذ معيار للنجاح أو الفشل يكون ضابطاً لصحة العمل من عدمها.

ولكن من الصعب على مرتادي الرقي ومريديه، أن يقبلوا بأدنى الحلول أو أنصافها، دون أن يحققوا القصد من أعمالهم.

هذه كلمة أود فيها أن أناقش البراجماتزم، مستشهداً بما يسر الله من الأدلة التي يستنار بها في هذا الموضوع، ناعياً على الذرائعية التي قصمت ظهر العقل عند المسلمين، وجعلت حياتهم مائعة لا لون لها إلا لون التخاذل ولا طعم لها إلا طعم التنازل ولا رائحة لها إلا رائحة الفشل، وقد اعتمدت في تعريف البراجماتية الفلسفي وتطورها إلى منهج عملي اعتمادا كبيرا على كتاب البراجماتزم أو مذهب الذرائع لكاتبه يعقوب فام، فضلا عن المراجع الأخرى.

عندما ظهرت البراجماتزم أو البراجماتية تعريباً أو الذرائعية ترجمةً، استطاعت خلال فترة وجيزة أن تقلب موازين التفكير عند الكثير من السياسيين وخاصة في منبعها الولايات المتحدة الأميركية.

والبراجماتزم معناها عملي أو صالح لغرض معين أو يؤدي إلى الغرض المطلوب، وقد ترجمها صاحب المورد من كلمة براجماتزم الإنجليزية وهي عملي أو الاستشراف العملي، وقد أطلق عليها نفسه فلسفة الذرائع فقال: فلسفة أميركية تتخذ من النتائج العملية مقياساً لتحديد قيمة الفكرات الفلسفية وصدقها.

وللوقوف على حقيقة البراجماتزم نذكر قصتها ترجمة عن أربابها بشيء من الإيجاز:

بدأ ظهور هذا المذهب في التفكير على يد تشارلس بيرس(1) في عام 1878م عندما كتب مقالاً في بوبيولار ساينس مونثلي موضوعه (كيف نوضح تفكيرنا) قال فيه: إن مبدأ الذرائعية يكمن في النظر إلى النتائج العملية التي نأمل أن نحصل عليها من وراء أفكارنا، ويقصد أن الفكرة لا تتحقق ذاتها إلا عندما تؤدي إلى نتيجةٍ فعالة، فالفكرة الصحيحة هي الفكرة الناجحة أو الفكرة التي تخرج منتصرةً من امتحان التجربة والزمن.

ويُعتبر بيرس أول من صاغ هذا الاصطلاح، ثم تناوله وليام جيمس(2) وفصله في نظام فلسفي، ونشره حتى أصبحت هذه الفلسفة تعرف بوليام جيمس ويعرف هو بها.

أتى بيرس ووضع أساس فلسفة البراجماتزم، وهو أن معنى كل اصطلاح أو فكرة ليس لها صورة حسية، إنما هو في أثر هذه الفكرة أو الاصطلاح في المحسوسات أي في الاختبار والمشاهدة. كان الفلاسفة عندما يبحثون في اصطلاح معين كالثقل أو القوة مثلاً، يحاولون بطرق المنطق أن يتوصلوا إلى القوة في ذاتها، إلى جوهر القوة أي إلى ماهيتها في نفسها، على أي هيئة توجد بغض النظر عن الأشياء الحسية التي تلبسها هذه القوة، ثم يتطوحون في البحث في هذه القضايا الميتافيزيقية في غير طائل، وهذه الأبحاث لا تغني شيئاً ولا تؤدي إلى نتيجة يستطيع الإنسان أن يستريح إليها.

نحن نعيش في دنيا مادية ونفسية وكل شيء يؤدي إلى تغيرات في هذه الدنيا، وينتج فيها آثاراً واضحة نلمسها ونحس بها ونشاهدها في هذه الدنيا، فإن لهذا الشيء وجود حقيقي، والاصطلاح الذي نطلقه على هذا الشيء صحيح وحق، فالقوة شيء له وجود حقيقي، وهذا الاصطلاح أو اللفظة (قوة) لها معنى ومدلول ولمدلولها وجود حقيقي ومعناها إنما هو في هذه الآثار التي تخلفها فيما نشاهد في الموجودات حولنا، وبمعنى آخر لا ندلل على الموجودات بالمنطق أو بالقضايا العقلية من مقدمات ونتائج ضرورية تستتبع تلك المقدمات، وإنما نتوصل إلى إثبات وجودها بالآثار الحسية التي تنتجها هذه الموجودات في الدنيا التي نعيش فيها.

وعلى ذلك يزعم بيرس أن كل اصطلاح حق إذا كان له مدلول والمدلول له وجود حقيقي إذا كان ينتج بعض النتائج في هذه الدنيا التي نشاهدها، وإلا فلا معنى للاصطلاح ولا وجود للمدلول أو الشيء ؛ فكل شيء يؤدي عملاً معيناً في هذه الدنيا له وجود حقيقي.

والواقع أن كثيراً من الأفكار التي لها حظ من الصور المحسوسة إن هي إلا دلائل للعمل، أو اتجاهات إلى النشاط، وقد ننسى صورها أو أشكالها ولا يبقى منها شيء إلا قدرتها على حفز النشاط، أو قدرتها على التوجيه العملي في الحياة.

ففي محطة السكة الحديدية مثلاً رنين الأجراس لا يعني عدداً معيناً من أمواج الهواء، أو قدراً معلوماً من ذبذبات طبلة الأذن عند العالم الطبيعي الرياضي، وإنما يكون معناها عنده القطار وموعد سفره، فالمعنى الذي يؤدي إلى العمل أو إلى تغيير في البيئة التي تحيط بالإنسان، هذا المعنى هو الحق والصواب والاصطلاح الذي نطلقه على هذا المعنى حق إذا ما حفزنا إلى الاستجابات المعينة التي يتطلبها الاصطلاح.

هذه هي الخطوة الأولى في البراجماتزم، كما وضع أساسها بيرس وهي أن البراجماتزم نظام فلسفي لتفسير معنى الفكرة أو العقيدة، فالفكرة إنما هي مشروع للعمل وليست حقيقة في ذاتها كما تزعم الفلسفة العقلية، ثم تلت هذه الخطوة خطوة أخرى اتخذها جيمس فيلسوف البراجماتزم وحامل لوائها في العصر الحديث إلى مطلع القرن العشرين.

أتى جيمس وزاد على أن كل عقيدة تؤدي إلى نتيجة مرضية أو حسنة إنما هي عقيدة حقيقية فليست الفكرة مشروعاً للعمل فقط، وإنما العمل والنتائج هي الدليل على صحة الفكرة، وبذا أخرجنا من معنى الفكرة أو مدلولها إلى عالم الحقائق، فأصبح العمل أو النتائج التي ستترتب على الفكرة برهاناً على صحة الفكرة بعد أن كان معنى لها.

فقيمة الفكرة ليست في الصور والأشكال التي تثيرها في الذهن، وليست في انطباقها على حقائق الموجودات وإنما في الأعمال التي تؤدي إليها هذه الفكرة، وفي التغيرات التي تنتجها في الدنيا المحيطة بنا، ولا يهم في هذه الحالة حقائق الأشياء في ذاتها، لأننا نستطيع أن نفرض هذه الحقائق كيفما اتفق، فما جميع هذه الإحساسات إلا علامات ومعالم تقود العقل إلى التصرف والسلوك، فالحق مثلاً عند جيمس هو كل ما هو ناجح في الوصول بالإنسان إلى غرضه.

ولكي نوضح هذا النزاع بين النظريتين العقلية والبراجماتزم نضرب مثلاً واضحاً يجلو هذه النقطة ويبين الحدود بينهما بشكل ظاهر، وليكن هذا المثل فكرتنا عن الله، معظم الناس يؤمنون بالله وهذه الفكرة إما أن تكون خطأ أو صواباً في حكم المنطق، فالنظرية العقلية تقول إن الله موجود حقاً إذا تبين منطقياً وجوده.

أما البراجماتزم فتعالج هذه المسألة من ناحية أخرى، ففي رأيها أن صواب هذه الفكرة لا يتوقف على الضروريات المنطقية، وإنما يتوقف على صلاحية هذه الفكرة في حياتنا الراهنة، وفي تصرفاتنا اليومية، وفي اختباراتنا، فإذا كانت هذه الفكرة تؤدي إلى نتائج مرضية في الحياة فهي صحيحة وصائبة، وبذلك يكون الله موجوداً، بغير هذه الطريقة لا نستطيع أن نحكم على هذه الفكرة أولاً، ثم لا نستطيع أن نثق من حكمنا ثانياً.

وبعبارة أخرى تتناول البراجماتزم الفكرة من ناحية وظيفتها لا من ناحية موضوعها، كما تفعل النظرية العقلية، فالموضوع موجود إذا كان للفكرة وظيفة تؤديها كما نتعامل معه ونتصل به، والفكرة صائبة وحق إذا كانت تنفع أو تصلح لما وضعت له، ومتى كان الأمر كما ذكرنا يجوز لنا أن نؤمن بوجود مدلولها.

قلنا إن بيرس أخذ بأن معنى الاصطلاح إنما هو فيما يؤدي إليه من الأعمال، ثم زاد وليام جيمس على هذا أنما يؤدي إليه الاصطلاح من الأعمال إنما هو البرهان الحق على صدق هذا الاصطلاح وتوجه بالبراجماتزم إلى هذه الناحية، وقد طبق جيمس عام 1898م هذه النظرية على الدين والفلسفة، وذلك قبل أن يحولها إلى نظرية متكاملة عن الحقيقة عرضها في كتاب صدر له تلك السنة بعنوان البراجماتية.

ثم تبعهما جون ديوي (3) بنظريته في البراجماتزم التي سماها الآلية، وبذا خطا بهذه الفلسفة الخطوة الحاسمة التي قلبت النظم الفلسفية رأساً على عقب وحولت مجراها إلى ناحية تختلف كل الاختلاف عن النظم الفلسفية التقليدية.

لقد ظهرت نظرية البراجماتزم فزعمت أن الدليل على حقيقة أي شيء إنما هو أثر هذا الشيء وعمله ووظيفته، ولكنها تركت العقل كما هو أداة للمعرفة فإنما وجد لكي يعرف، ولكن ديوي تخطى هذه الهوة بقفزة واحدة فزعم أن العقل في الواقع ليس أداة للمعرفة وإنما هو أداة لتطور الحياة وتنميتها، فليس من وظيفة العقل أن يعرف وليس من عمل الحقائق أن تظهر للعقل بشكل يستطيع معه أن يعرفها وإنما عمل العقل هو خدمة الحياة وتسيير السبل لها لكي تنمو وتطّرد.

كان العقل في الفلسفة التقليدية يشبه رجلاً مبصراً يجلس في أحد المقاهي بجانب رجل أعمى والمبصر هو العقل والأعمى هو الإنسان الحي الذي يعيش في هذه الدنيا ويتعامل معها، فكانت الفلسفة التقليدية أي النظرية العقلية إن عمل المبصر هو أن ينقل حقائق الكون إلى الأعمى لمجرد العلم بهذه الحقائق فقط، فكان يقول له مثلاً هذا ترام شبرا رجع إلى العتبة الخضراء، وهذا بائع ترمس، وذاك حانوت بدال، وهذا كلب يعدو من الشمال إلى الجنوب، وهذه ورقة في مهب الريح، وهذه سماء وتلك أرض، وذلك مصباح وهذا قلم، وبعبارة أخرى لا عمل لهذا الرجل المبصر إلا أن ينقل الحقائق الموضعية، الحقائق الخارجية إلى ذهن الأعمى، وليس له وظيفة أخرى أو عمل آخر على الإطلاق، كل ما ينقله إلى الأعمى صحيح، ولكنه لا عمل له إلا المعرفة، المعرفة التي لا غاية لها إلا تقرير الحقائق كما هي من غير تحريف أو تبديل.

وأما البراجماتزم فتزعم أن وظيفة هذا المبصر ليست في نقل الحقائق على أصلها، لأنه لو فعل هذا لما كان له ضرورة إلى جانب الأعمى، فليس يهم الأعمى أن هذا كلب أو ذاك رجل، إلا متى أراد أن يتعامل معها، ووظيفة المبصر في الواقع هي في أن يصل بين الحوادث وبين الأعمى بحيث يستطيع هذا الأخير أن يتصرف تصرفاً يبعده عن الأخطار فيحفظ له حياته أولاً، ثم يصل بينه وبين العناصر الضرورية للحياة من مأكل ومشرب، وبعبارة أخرى لا تعود على الأعمى فائدة من أن ترام شبرا يذهب إلى العتبة أو يرجع منها، وكل ما يهمه من الأمر أن لا يقع في طريقه حين يروح وحين يغدو وعلى المبصر أن يباعد بين الأعمى وبين الترام، ويقرب بينه وبين العناصر الضرورية للحياة، وكل ما ذكره هذا المبصر للأعمى لا يقدم ولا يؤخر في حياة هذا الأخير ما دام لا يوجد أمامه مجال للتعامل مع هذه الأشياء.

ومثل العقل في هذه الحالة كمثل أي عضو آخر في جسم الإنسان، كالعين أو الذراع، فالعين لم تخلق في الإنسان لتنقل إليه ألوان قوس قزح، وإنما خلقت فيه لتدله على مواضع الخطر تحت قدميه، فتجنبه المهالك أولاً، ثم خلقت له حتى يميز بها بين التمر والجمر فلا يعود يبلع الجمر، فالعين أداة للحياة وكذلك العقل سواء بسواء، ومن هنا سميت هذه النظرية بالآلية أي أن العقل آلة يستخدمها الإنسان في المحافظة على الحياة أولاً وفي تنميتها واضطرادها ثانياً.

وقد أسس ديوي بدوره عام 1903م مدرسة براجماتية عرفت باسم شيكاغو.

ونخلص مما تقدم أن البراجماتزم خطت في مراحلها الخطوات التالية:

1- أتى بيرس فزعم أن الفكرة التي تقود إلى العمل تكون فكرة صالحة وحقيقية.

2- وتبعه وليام جيمس فزعم أن هذا العمل الذي تؤدي إليه الفكرة إنما هو البرهان القاطع على صحتها.

3- ثم خرج ديوي بنظريته من أن الأصل في الفكر أو العقل ليس المعرفة، فليس العقل أداة للمعرفة وإنما أداة للحياة.

وقد عرفت موسوعة السياسة هذا المصطلح بأنه مذهب فلسفي سياسي يعتبر نجاح العمل هو المعيار الوحيد للحقيقة، فالسياسي البراغماتي يدعي دائماً أنه يتصرف ويعمل من خلال النظر إلى النتائج العملية المثمرة التي قد يؤدي إليها قراره. وهو لا يتخذ قراره بوحي من فكرة مسبقة أو أيديولوجية سياسية محددة بل من خلال أخذه بعين الاعتبار للنتيجة العملية المنشودة.

هذه هي البراجماتزم نقلتها لكم من أفواه أربابها ليدرك واقعها، وتعرف خطورتها، وأقول:

إن العقل يدرك الأفكار والأحداث والوقائع والأشياء بمجرد عقله لها أي بمجرد، قيامه بالعملية العقلية وهي نقل الحس بما يراد إدراكه إلى الدماغ ووجود معلومات سابقة يفسر بها هذا الواقع، فيصدر حكمه على الواقع بحسب قصده من الحكم إن كان وجوداً أو كنهاً.

هذه هي حقيقة العقل وواقعه الذي لا يملك أي إنسان، فيلسوفاً كان أو سياسياً أو مفكراً أي ينكره، ولا يمكن تعطيل وظيفة هذا العقل بأي حال من الأحوال، وهو أي العقل إذا قام بوظيفته فإنه يحكم على الواقع لمجرد الحكم عليه دون النظر إلى النتائج المرجوة من هذا الواقع، فقد يكون الحكم على الواقع لمعرفته أو لتعريفه وفق مقياس معين، أو يكون لمعرفة فائدته من عدمها وهذه لا تتحقق أصلاً إلا بعد إدراك الواقع ابتداء، فالعالم الطبيعي عندما يفكر بالأجراس في محطة القطار من حيث تحليل مادتها أو وظيفتها فإنه يفكر فيها على هذا الأساس فيدرك أنها ذبذبات صوتية وما إلى ذلك، وإذا ما فكر فيها كإنذار لتحرك القطار فإنه يفكر فيها على هذه الشاكلة، والمفكر عندما يفكر في وجود الله من حيث إثبات وجوده فإنه يُعمل عقله لمجرد إدراك وجود الله بغض النظر عن فائدته من هذا الوجود وعدمها، وإذا فكر في الله من حيث الفائدة المرجوة منه فإنه يفكر بموضوعية أخرى، وهكذا، فالبحث هو في التفكير في الواقع لما يراد في التفكير لا لما يراد من الواقع، والبراجماتيون نسفوا وظيفة العقل هذه وحصروها في التفكير فيما يمكن أن تحققه الفكرة من نتائج عملية، فأنا كبراجماتي لا أفكر في المبدأ لأعرف أنه حق أم باطل ولا لأتبعه أو أرفضه، وإنما أفكر فيه لأعرف إن كنت سأستفيد منه أم لا فإن استفدت منه فهو صحيح عندي وإن لم أستفد منه فلا قيمة للتفكير فيه أصلاً، على الرغم من وجوده الذي لا أستطيع أن أنكره أو أزيله.

هذه ببساطة هي البراجماتزم، حرف بالعقل عن وظيفته التي خلقه الله لها، وهي إدراك الواقع.

لقد نسفت البراجماتزم دور العقل في الحكم على الأشياء ابتداء، وانتقلت من دور الحكم على الواقع إلى دور الاستفادة من الواقع، وجعلت الاستفادة من الواقع هي الدليل على صحة وجوده أو على صحته بشكل عام، فالإسلام عندهم مثلاً لا يبحث من ناحية كونه حقاً أم باطلاً، عقيدته صحيحة أم باطلة، وإنما يبحث فيه أمران الأمر الأول الفائدة التي يمكن أن تتحقق منه، وهو مرتبط مباشرة بالأمر الثاني وهي إمكانية تطبيقه، فإن كان هذا المبدأ يحقق فائدة ولو آنية فإنه يؤخذ به ويعتبر صحيحاً، وإن كان لا فلا.

إن العقل الإنساني قادر على الحكم على الأشياء والأفكار والمبادئ، من ناحية وجودها، كما هو قادر على الحكم عليها من حيث كنهها، فإذا ثبت وجودها لديه فإنه يصدر حكمه تجاه التعامل معها وفقاً لمقاييسه وقناعاته. ولا عبرة بالفائدة التي سيحققها منها، ولا أثر لها على عملية الإدراك، فقد تكون الفكرة باطلة وتأتي للإنسان بفائدة يتصورها وذلك كالربا، وقد تكون صحيحة ولا تحقق له أية فائدة يتصورها وذلك كالنهوض بأعباء الأمة والتضحية في سبيلها، قال تعالى: ((كتب عليكم القتال وهو كره لكم وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئاً وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون)) .

ولعل البراجماتزم قد نقضت نفسها بنفسها لتعطيلها دور العقل في الحكم ابتداء، ولست بحاجة كبيرة لنقضها.

على أنه من المجدي أن نتعرض لها كطريقة في التعامل مع الواقع، كان لها أثر كبير على الإنسان في العصر الحديث، وخاصة في أميركا، وقد انسحب أثرها على طريقة التفكير عند المسلمين.

وقد يبدو لأول وهلةٍ اتفاق البراجماتزم مع فكرة التأثر بالواقع، ولا بأس من مناقشة هذا الأمر بإيجاز، فالتأثر بالواقع قد يوجد مع وجود الفكرة الصحيحة، ومع وجود التداخل أيضاً بينها وبين الواقع من حيث تأثيره، فالمسلمون مثلاً عندما رأوا الواقع الغربي تأثروا بمظاهره وانبهروا بها، وكان لهذا التأثر دور في تعاملهم مع الواقع، فأدى هذا بهم إلى التنازل عن ثوابت مبدئهم وإن كان هذا التنازل مبرراً بالمصالح والمقاصد.

فالتأثر بالواقع قد يوجد مع وجود الفكرة الصحيحة، وقد يكون وليد لحظته عندما يؤخذ الحل من الواقع دون النظر إلى صحة الأفكار التي عالجت الواقع من الخارج، أما البراجماتزم فهي ترفض أصلاً أية فكرة ما لم تكن هذه الفكرة مفيدة في تطبيقها في الواقع، أي ما لم تكن عملية حسب ما يتصور البراجماتيون.

وقد نسفت البراجماتزم فكرة المثل الأعلى كما أسلفنا، أو فكرة العقيدة أو فكرة الأيدلوجية، عندما لم تعتبرها في التعامل مع الواقع، أي دون أن تكون هناك معايير توجه العقل في حكمه على الواقع وأخذه له، فالشذوذ الجنسي مثلاً لا يبحث فيه معيار كونه حراماً أو حيوانية أو انحرافاً خلقياً أو مسخاً للفطرة الإنسانية، وإنما يبحث فيه النتائج التي تعود على الإنسان من قبوله والتعامل معه، فإن كانت هذه النتائج إيجابية وتحقق فائدة يؤخذ ولو عارض جميع الأعراف.

إن فقدان البراجماتزم لفكرة المثل الأعلى أو لما يسمى بالأيدلوجية المسبقة، أدى إلى ضياع المقاييس والمعايير، فعندما يصبح المعيار هو الفائدة، في الوقت الذي لا يوجد فيه معيار للفائدة أصلاً، فإن الإنسان ينحدر في التفكير حتى يصل به الحال إلى عدم القدرة على التمييز بين الحق والباطل، والصدق والكذب والأخلاق الفاضلة والأخلاق الفاسدة.

لقد سيطرت البراجماتزم على المفكرين الأميركيين وعلى السياسيين منهم بشكل خاص وكان لها دور كبير على تصرفاتهم، وأذكر أنه عندما تحركت أميركا في إيران مستغلة الإسلام كان لبريطانيا دور في الوقوف ضد هذا التحرك فقد حذرت أميركا مراراً من اللعب بالإسلام لأنه نار محرقة وسلاح ذو حدود، ولكن أميركا لم تلق أذناً لبريطانيا واستمرت في سياستها لمجرد إدراكها أن الإسلام في هذا الوقت خير لاعب. وتبنت فيما بعد الجهاد في أفغانستان ضد الروس، ثم غيرت موقفها من الجهاديين بعد أحداث سبتمبر المشهورة.

ونحن نعلم أن أميركا تدعم الأردن مالياً مع أن حكام الأردن عملاء للإنجليز، لا لأميركا ولكن أميركا هي التي تتولى الصرف والإنفاق على الأردن وعلى الجيش الأردني، أما حكام الأردن فيقضون مصالح أميركا تحت الضغط مثل ما كان الملك فيصل ولكنهم عملاء لإنجلترا لا لأميركا. فالأردن من حيث الصرف والإنفاق تابع لأميركا، ولكن من حيث عمالة الحكام فهم عملاء للإنجليز.

في فجر السبت 27/9/1975م تنفيذ حكم الإعدام رمياً بالرصاص في خمسة من ثوار المدن في إسبانيا على رغم نداءات العفو التي وجهها البابا بولس السادس والدكتور كورت فالدهايم الأمين العام للأمم المتحدة والتظاهرات العنيفة المناوئة للنظام الإسباني التي اجتاحت عدداً من المدن والعواصم الأوروبية.

والحقيقة أن الغرب كله بما في ذلك أوروبا وأميركا أوجدوا رأياً عاماً بجانب الذين يناضلون ضد كبت الحريات. ولكن الدول الأوروبية وأميركا اتخذوا هذه المسألة أي مسألة شجب الإرهاب ضد الإرهابيين حسب الحادث وحسب الظروف. فإذا كان الحادث متعلقاً بأشخاص يرضون عنهم فإنهم يسكتون عن ذلك. وإذا كان ذلك ضد أشخاص يريدون كشفهم وفضحهم يتحدثون عن ذلك حكومات وشعوباً، فالمسألة هي أن الرأي العام الذي أوجدوه إلى جانب المناضلين، هذا الرأي العام يتخذ سلاحاً لمنفعتهم، وليس هو عطفاً على المناضلين.

ونحن نعلم أن أميركا تدعم عصابات المخدرات في أميركا الجنوبية، وأنها تعاملت مع عصابات المافيا في إيطاليا لتأمين سلامة جنودها في الحرب العالمية الثانية، وأنها تستغل التقرير السنوي لوزارة الخارجية عن حقوق الإنسان ضد كل من لا يوافق سياستها وتسكت فيه عن الدول العميلة لها.

في كتاب أصدره جيمس باترسون وبيتر كيم بعنوان (يوم أن اعترفت أميركا بالحقيقة) أجرى فيه الباحثان عدة استبيانات وجمعوا فيه إحصاءات عدة، جاء فيه: (لقد قالت الغالبية العظمى من الأميركيين (نسبة 93%) إنه ليس هناك شخص يقرر ما هو الشيء الأخلاقي في حياتهم، إن الناس أنفسهم هم الذين يقررون ذلك، وهذه القرارات مبنية على خبرتهم الشخصية أو حتى على نزواتهم وأهوائهم اليومية العارضة، إضافة إلى ذلك فإن نسبة 84% قالوا: إنهم على استعداد لمعارضة تعاليم الديانة النصرانية، ونسبة 81% منهم قد خالفوا فعلاً بعض التعاليم الدينية لأنها خاطئة من وجهة نظرهم.

ونتيجة لذلك فإن الأميركيين الذين يعيشون في عقد التسعينات هذا يقفون بمفردهم في طرق مجهولة لم تعرفها الأجيال السابقة، إننا حينما نريد أن نبحث عن جواب لسؤال حول ما هو حق وما هو باطل، وما هو صحيح وما هو خطأ في حياتنا، فإننا نلجأ إلى أنفسنا، ونجعل منها مصادر للتشريع، وبياناً للقيم والأنماط السلوكية التي يجب أن تضبط سير حياتنا الشخصية وتعاملنا مع الآخرين) .

وقبل أن أختم كلمتي هذه أذكر لكم بعضاً مما كتبه الجنرال الأميركي المتقاعد هاميلتون هوز في كتابه: (السقوط التراجيدي، أميركا عام 2020م) والجنرال هوز كان قائداً للسلاح الجوي الأميركي، ثم قائداً لقوات الأمم المتحدة في كوريا، ثم مستشاراً في وزارة الدفاع الأميركية بعد تقاعده، وقد صدر الكتاب في آخر سنة 1992م.

يقول المؤلف في كتابه تحت عنوان التحول الأخلاقي: (إن القليل منا يدرك أن بعض الظواهر الاجتماعية التي نعيشها في وقتنا الحاضر قد تؤثر بشكل مباشر على مستقبلنا، وإن من الظواهر الاجتماعية التي لم نعهدها في السابق وباتت مألوفة وستؤثر على مستقبلنا في الغد: ظاهرة تحول الرجال إلى نساء، والنساء إلى رجال، بدعوى الحرية الشخصية، إن الإفراط في ممارسة الحرية في مجتمعنا تجاوز كل الحدود، وتخطى كل الأنماط السلوكية التي يمارسها الفرد، وهذه الظاهرة قد انتشرت في أمريكا وأصبحت تعرضها وسائل الإعلام الأميركية بكل حرية تخدش بها الحياء العام، وتصيب المشاهد بالتقزز والاشمئزاز من هذه الفئة التي اختارت تغيير تركيبتها البيولوجية لأسباب ساذجة.

ومن الظواهر التي لم تكن مألوفة في مجتمعنا، ثم تحولت إلى سلوك طبيعي بدعوى الحرية الشخصية ظاهرة الإقبال على اقتناء أو مشاهدة الصور والمجلات الخليعة بين كل طبقات المجتمع الأميركي وفئاته، وعلى وجه الخصوص بين موظفي الكونجرس والمحكمة العليا، على الرغم من الأمراض الاجتماعية التي تسببها تلك الصور الداعرة، مثل زيادة معدلات حالات الاغتصاب، والقتل والزنا بالمحارم، واللواط، والإيدز، وإنجاب الأطفال غير الشرعيين.

يتوقع الكثيرون أن اللواط سيكون بديلاً للعلاقات الجنسية الطبيعية بين الرجل والمرأة قبل حلول عام 2020م وسيكون زواج الشاذين جنسياً من بعضهم البعض، سواء كانوا رجالاً أم نساءً مقبولاً وشائعاً.

قال لورنس جولد ذات مرة في تعليق له على ما يجري في أميركا: «أنا لا أعتقد أن الخطر الأكبر الذي يهدد مستقبلنا يتمثل في القنابل النووية أو الصواريخ الموجهة، ولا أعتقد أن نهاية حضارتنا ستكون بهذه الطريقة، إن الحضارة الأميركية ستزول وتنهار عندما نصبح عديمي الاهتمام، وغير مبالين بما يجري في مجتمعنا وعندما تموت العزيمة على إبقاء الشرف والأخلاق في قلوب المواطنين» انتهى.

وعلى الرغم من قدرة بعض المفكرين والسياسيين منهم أن يضعوا أيديهم على الداء إلا أنهم ولطريقة تفكيرهم المنحرفة لم يعودوا قادرين أن يتلمسوا الدواء الناجع لدائهم.

عندما نظم الشاذون جنسياً من الرجال والنساء لإعداد أكبر تظاهرة على مستوى الولايات المتحدة الأميركية بعد تولي كلينتون الرئاسة، اشترك أكثر من مليون مواطن أميركي أمام البيت الأبيض في السادس والعشرين من شهر إبريل عام 1993م وهو العام الذي انتخب فيه كلينتون رئيساً، وقد جاء هؤلاء من مختلف مدن الولايات للاشتراك في هذه المظاهرة لتحقيق مطالبهم التي تمثلت في المساواة بين الشاذين وغيرهم من فئات الشعب الأميركي، ورفع الحظر عن الشاذين للالتحاق بالخدمة العسكرية في الجيش الأميركي، وإضفاء الشرعية على شذوذهم، وكان منهم بعض العسكريين الذين شاركوا في الحرب العالمية الثانية، وشباب يحدوهم الأمل في الانخراط في السلك العسكري، وبعض المحامين، والفنانين، وموظفي البنوك، ومرضى الإيدز.

وقد سبق الإعداد لهذه التظاهرة لقاء عقده قادة الشواذ والناطقين بلسان منظماتهم مع الرئيس كلينتون في البيت الأبيض، ولم يكتف الشاذون أن اقتطع لهم الرئيس شيئاً من وقته الثمين للاستماع إليهم، بل طلبوا منه أن يشاركهم تظاهرتهم التاريخية، ولم يتردد الرئيس في القبول، ولكنه في يوم المظاهرة كثرت مشاغله مما اضطره إلى مغادرة واشنطن.

فماذا فعل الرئيس؟ هل تجاهل المسيرة؟ وهل نسى وعوده للشاذين؟

ليس هذا ولا ذاك، بل كتب خيبه الله رسالة لتتلى على مسامع الشاذين والعالم في تظاهرتهم التاريخية في يوم المسيرة الكبرى، وأذكر لكم بالنص بعضاً مما ورد في رسالة كلينتون: «إنني أؤيد الكفاح من أجل المساواة بين كل فئات الشعب الأميركي بما فيهم الشاذون جنسياً من الرجال والنساء، أنا أعتقد أن الذي يعمل بجد يستحق أن يكون جزءاً من هذا المجتمع، لنعمل سوياً، لنحول هذه الرؤية إلى حقيقة» انتهى.

إن المرء ليأسف أن يرى العقل قائداً للبشر إلى المهالك، وهاوياً بهم إلى البهيمية، هذا العقل الذي جعله الله زينة الإنسان ومناط التكليف، وشرفه الله بأعظم ما يتشرف به الإنسان وهو معرفة الله وذكره وعبادته، وميز الله به بين الإنسان والبهائم، ولكن صدق الله تعالى: ((وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيراً مِّنَ الْجِنِّ وَالإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لاَّ يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لاَّ يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لاَّ يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ)) .

أسأل الله تعالى أن يمتعنا بعقولنا، وأن يجعلها أعواناً لنا على دخول جنته والبعد عن ناره، وأستغفر الله لي ولكم.

الهوامش

(1) تشارلز ساندرز بيرس (1839-1914) فيلسوف أميركي، أسس المذهب البراجماتي، واستخدم هذه اللفظة لأول مرة، كتب عدة فصول جمعت بعنوان (أبحاث مجموعة) .

(2) وليم جيمس (1842-1910) فيلسوف وطبيب أميركي، حاضر بهارفارد في التشريح ووظائف الأعضاء وانتقل بعدئذ إلى علم النفس والفلسفة

(3) جون ديوي (1859-1952) فيلسوف ومرب أميركي، قام بالتدريس بجامعة فرمونت، ثم بجامعة جونز هوبكنز، تولى التدريس بالعديد من الجامعات ، أنشأ في عام 1896م بمساعدة أقاربه المالية وتحت رعاية جامعة شيكاغو مدرسة ابتدائية ليقوم فيها بالتجارب وبتطبيق نظرياته له عدة كتب ترجم الكثير منها للعربية.


من مواضيعي
0 معنا عضو جديد وهو - aboelfetouh
0 مناهج التعليم واقباط المهجر
0 معراج النبي صلى الله عليه وسلم في كتب أهل الكتاب المخفية
0 أخي المسلم أنت في نعمة كبيرة لا تدري مداها ولا تعرف شعور و معاناة من يترك دينه
0 موضوع في غاية الخطورة والاهميه لكل من يستخدم الوندوز
0 معنا عضو جديد وهو - كريم21
0 أسأل الله الشهادة iاخر عضو مسجل لدينا هو!
0 من هم الثلاثة الذين تشتاق لهم الجنة ؟!

التوقيع:


سيف الدين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
...., البراجماتزم, تجميل, وتعليق

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:14 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009