ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقى الاديان الوضعية والفكرية والالحاد والفرق والمذاهب > مقالات في الإلحــــــاد
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

تخريج الملحدين من مدارس الليبراليين

مقالات في الإلحــــــاد


تخريج الملحدين من مدارس الليبراليين

مقالات في الإلحــــــاد


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-10-2017, 03:57 AM   #1
سيف الدين
Administrator
 
الصورة الرمزية سيف الدين
 

افتراضي تخريج الملحدين من مدارس الليبراليين

تخريج الملحدين من مدارس الليبراليين
لم يعد يخفى على أحد من المواطنون أي صغيرة أو كبيرة تحدث في هذا الوطن الكبير المترامي الأطراف بل وفي أي بقعة من هذه المعمورة، لأن العولمة وما جلبت معها من تقنيات حديثة وإعلامها الجديد ومنها برامج التواصل الاجتماعي، التي تزودك بكل جديد في لحظت حدوثه، وتصلك الأخبار بكل يسر وسهولة وأنت في مكانك، وتستطيع مشاهدة القضايا السياسية والاجتماعية الساخنة وحتى التجمعات المشبوهة للمتطرفين والمارقين من الدين، والتي كانت ممنوعة في السابق، كل ذلك من خلال هذه البرامج ومن خلال اليوتيوب والمجموعات البريدية.

لم أعد أميز ولا أستطيع التفريق .. هل تنقصنا الشجاعة والحمية أم أنها غير موجودة بالأصل .. فكيف تكون بلد الحرمين التي تمنع دخول الكفار في هاتين المدينتين المقدستين وفي الوقت ذاته تحوي خلايا إلحادية، وبالأصح تجمعات مرتبة وعلنية فلم تعد خلايا خفية كما كانت عند نشأتها.

ما أود أن أخلص إليه من الفقرة السابقة بأن الخلايا النائمة الإلحادية أصبحت نشطة بكل جرأة وفضاضة، ونستطيع متابعة أخبارهم وآخر المستجدات من خلال جهاز الكمبيوتر دون تكبل العناء لحضور هذه الأماكن الموبؤة ودون أن تعرض نفسك للشبهات حتى وإن كان هدفك فضحها والإيقاع بها.

وما يحز في النفس ويستجلب العبرة، أن تحول هذه التجمعات الإلحادية إلى خلايا علنية، لم يقابل بعقوبات صارمة أسوة بالخلايا الإرهابية ولا ريب بأن كليهما يهدم الدين والوطن وإن اختلفت طريقة العرض والتقديم إلا أن الفكر واحد من حيث الخروج عن الدين وعدم الولاء للوطن، ويؤلمنا كثيرا سكوت الإعلام الرسمي التابع للدولة، وهذا يدل على مشاركة بعض المنسوبين للإعلام الرسمي وغير الرسمي لهذه الخلايا، أما البعض الأخر من الساكتين فسكوتهم لم يعد دون معنى فهو يدل على الرضا والمساندة دون تدخل صريح.
لا شك بأننا محاربون في ديننا، ويشترك في هذه الحرب ويتكالب علينا الأعداء من الكفار من خارج البلاد والمنافقين من أبناء جلدتنا، ولعل ما قاله ولي العهد الأمير نايف بن عبدالعزيز حفظه الله " نحن مستهدفون في عقيدتنا" ، وهذا التصريح لولي العهد يدل على أن الحرب على الدين والعقيدة جلية واضحة كقرص الشمس في رابعة النهار، فالحرب أصحبت علنية لا تخفى على الدولة ولا على المواطن.

وجود الأعداء في الخارج يلزمه تواجد لخلايا وتنظيمات في الداخل، وهي من يقوم بتنفيذ الخطط وتجنيد الأفراد والقيام بالتغذية الراجعة لتلك المرجعيات الخارجية، وهؤلاء الأعداء كثر ولا سبيل لحصرهم فمنهم المتطرفين من اليهود والنصارى، وبعض المذاهب الإسلامية الضالة كالإثني عشرية من الشيعة، والخوارج في حلتهم الجديدة ففي عصرنا هذا تجدد نشاطهم بقوة، فهانحن نشاهدهم يظهرون في الإعلام بصفة الإصلاح والنصح وبصفة الدفاع عن الدين، والإصلاح منهم براء وإني لأتعجب كيف يدافعون عن الدين بقتل المسلمين والمعاهدين!.

من المعلوم بأن الحرب الباردة بشكلها الفكرية والعقدي (الحرب الفكرية) وصلت لبلاد المسلمين بعد نهاية الحرب العالمية الثانية، وقد تطورت خلال العقود المنصرمة تطوراً مذهلا، إلا أن وصولهم لجزيرة العرب كان الأصعب خصوصاً بلاد الحرمين.

وبالإشارة سريعا للحرب الفكرية العقدية التي نتج عنها مانشاهده من انحطاط وتردي في كثير من البلاد الإسلامية والعربية، ومن الخطط القديمة التي طبقت في هذه البلاد .. تغريب المرأة وأيضاً التشكيك في الدين أو جزئياته، هذه الخطط في شكلها القديم غير صالحة لهذا العصر، لذا وجب عليهم تطويرها، وقد حصل ذلك بالمناداة بحقوق المرأة مع الترسيخ الذهني بأن ذلك دون الخروج على العرف والدين، ونحن نسمع في هذه الأيام مشاركة المرأة في كل مكان وزمان لتكون نداً لشقيقها الرجل (ونصفه الأخر) وبالضوابط الشرعية المزعومة.

ومن ناحية أخرى وبدلاً من التشكيك في أصول الدين أو فروعه وذلك بشراء الكُتّاب والاستعانة بالفرق الأخرى للتشكيك في أهل السنة والجماعة، فلما لا يكون العمل أوضح وأسرع وممنهج بطرق علمية، وهذا كله تم بلورته بشكل نظري وعملي في مقاهي وتجمعات وديوانيات مشهورة وأخرى في طريقها للشهرة، منها مقهى أرموشي، ووليد أبوالخير وديوانية صمود، وعبدالله حميد الدين وكينونته المتناغمة، و الخريجين بأعداد هائلة اشتهر منهم مؤخراً حمزة كاشغري وطراد الأسمري، وإن لم توقف هذه اللوبيات وأشباه الصوامع فسوف نشاهد مشاركين وخريجين بشكل علني ومستمر.

نكزة : المشكلة ليست في مدارس الليبراليين ولا في المشاركين والخريجين .. ولكن المشكلة في تواجد مندوبي السفارات بعد أن كان هناك زوار السفارات .. فهل سيتوقف المندوبين عند عتبة الدين أم أن الهدف يشمل «الوطن والدين».
والله أعلم



من مواضيعي
0 معلومات تربوية مفيدة
0 الرد على القمص زكريا بطرس
0 الليبرالية علمتني الخمر و الإلحاد والكفر
0 سر الاعتراف في المسيحية - حقائق صادمة
0 بين "اللامحدوديه" و "ضخامة الذنب" فرق كبير ...حوار حول خطيئة أدم عليه السلام
0 تفريغ لمحاضرة(هل الكتاب المقدس هو كلمة الله)للداعية وسام عبدالله
0 سلسلة بطاقات الأمثال في السنة النبوية المطهرة
0 والمسلمون يحتفلون بعيسى عليه السلام

التوقيع:


سيف الدين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مدارس, الملحدين, الليبراليين, تخريج

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:30 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009