ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقى الاديان الوضعية والفكرية والالحاد والفرق والمذاهب > مقالات في الإلحــــــاد
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

أدلة الربوبية

مقالات في الإلحــــــاد


أدلة الربوبية

مقالات في الإلحــــــاد


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-10-2017, 02:19 AM   #1
سيف الدين
Administrator
 
الصورة الرمزية سيف الدين
 

افتراضي أدلة الربوبية

أدلة الربوبية

بديع الخلقنداء الفطرة
إجماع الأمم
الضرورة العقلية



أدلة الربوبية

بديع الخلق

ـ ألا ترى هذا الكون العظيم وما فيه من سماوات وأراضين؟!
ـ هل تفكرت يومًا في خلق السماوات وما بها من كواكب ومجرات؟!
ـ أما تدبرت في تلك الأرض وما تزخر به من أنهار وبحار وسهول وجبال؟!
ـ أما أبهرك هذا النسق المحكم والإبداع المتقن؟!
تُرى مَن خلق هذا الكون وأبدعه وأحكمه وزينه على هذه الهيئة المعجزة حتى صار آية في الكمال وعلى غير مثال سبق؟!
أتُراه خلق نفسه؟! أم أن لهذا الكون خالقا قديرًا؟

روبرت موريس بيج

عالم طبيعة

شعور الفطرة

"الإله الذي نسلم بوجوده لا ينتمي إلى عالم الماديات، ولا تستطيع حواسنا المحدودة أن تدركه؛ وعلى ذلك فمن العبث أن نحاول إثبات وجوده باستخدام العلوم الطبيعية؛ لأنه يشغل دائرة غير دائرتها المحدودة الضيقة. إن الإيمان بوجود الله من الأمور الخاصة التي تنبت في شعور الإنسان وضميره، وتنمو في دائرة خبرته الشخصية".
قال تعالى
{إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآَيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ 190 الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ} [آل عمران: 190- 191]
أمَا جال في خاطرك يومًا ما في خلقك أنت؟ قال تعالى {وَفِي أَنْفُسِكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُونَ}[الذاريات: 21]
فكيف خُلِقَ البشر؟ قال تعالى{أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ أَمْ خَلَقُوا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بَل لَا يُوقِنُونَ}
[الطور: 35-36] وإذا لم يُخلقوا من عَدَم ـ ناهيك عن أنهم لم يَخلقوا أنفسهم، بل لم يَخلقوا السماوات والأرض ـ فما من شك في وجود بارئ لهذا الكون وما فيه جميعًا، ألا وهو الله سبحانه وتعالى، واعجبًا من حال المنكرين لوجود الله تعالى الخالق المصور بعد كل هذه الإشارات والدلائل!!
نداء الفطرة


جاستون باريت

باحث إنساني في جامعة أوكسفورد

الإيمان بالله فطرة

"العقول الناشئة بشكل طبيعي للأطفال تجعلهم يميلون للإيمان بخالق وإله، بدل التطور الذي هو غير طبيعي للعقول البشرية وصعب التقبل والاستيعاب".
إن الخلق مفطورون على الإقرار بالخالق سبحانه وتعالى بلا ريب، كما أنهم مجبولون على حب الخير وكراهية الشر، بل إن الإقرار بوجود الخالق من أشد الأمور رسوخًا وثباتًا في الفطرة بما لا يحتاج معه ثمة دليل أو برهان، قال تعالى
{فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ}[الروم: 30]
، وقَال النبي صلى الله عليه وسلم “ما من مولود إلا يُولد على الفِطْرة ”
(متفق عليه(
إجماع الأمم


جون كليفلاند كوثران

أستاذ علوم طبيعية بجامعة دولث

كُن عاقًلا

" هل يتصور عاقل أو يعتقد أن المادة المجردة من العقل والحكمة قد أوجدت نفسها بنفسها بمحض المصادفة"؟!
اتفقت الأمم منذ قديم الأزل على نسبة خلق هذا الكون إلى الله تعالى؛ فصار هناك إجماعًا راسخًا على أن الله سبحانه وتعالى فاطر هذا الكون بلا نِدٍّ ولا شريكٍ، فلم تدَّعِ ألبتة أمة من الأمم أن هناك خالقًا للسماوات والأرض، أو رازقًا سوى الله تعالى، بل حينما يسألون عن ذلك يُقِرون ـ مع شركهم ـ بتلك الربوبية لله تعالى، قال جل شأنه
{وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ فَأَنَّى يُؤْفَكُونَ 61 اللَّهُ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ 62 وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ نَزَّلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ مِنْ بَعْدِ مَوْتِهَا لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ}[العنكبوت:63:61]، وقال تعالى أيضا {وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ خَلَقَهُنَّ الْعَزِيزُ الْعَلِيمُ} [الزخرف: 9]
، أما ظاهرة الإلحاد وإنكار وجود الله عز وجل فلم تكن ـ وكما سبق دحضها ـ إلا شذوذًا تخلَّف به أصحابه عن مواكب العقلاء، وبان فشلها وعقمها على أرض الواقع.
الضرورة العقلية


فرانسس بيكون

فيلسوف إنجليزي

الفلسفة والدين

"إن قليلًا من الفلسفة يقرب الإنسان من الإلحاد، أما التعمق في الفلسفة فيرده إلى الدين".
بالإضافة إلى كل ما تقدم من أدلة وشواهد على وجود الله تعالى وربوبيته؛ فإن العقل من أكبر الشواهد والأدلة على أن هذا الإبداع المحكم في الكون لا يتأتى بخلق نفسه؛ ومن ثَمَّ فهو مخلوق حادث، والحادث ـ بلا أدنى شك ـ لا بد له من مُحْدِث.
والسؤال الذي يطرح نفسه الآن: كَمْ مِن ضائقة أو مصيبة أو مُلمَّة مرت بك، فإلى مَن لجأت؟ ولِمَن تضرعت؟ ومَن رجوت أن يكشف ضرك ويزيل كربك ويفرج همك؟!
قال تعالى {وَإِذَا مَسَّ الْإِنْسَانَ ضُرٌّ دَعَا رَبَّهُ مُنِيبًا إِلَيْهِ ثُمَّ إِذَا خَوَّلَهُ نِعْمَةً مِنْهُ نَسِيَ مَا كَانَ يَدْعُو إِلَيْهِ مِنْ قَبْلُ وَجَعَلَ لِلَّهِ أَنْدَادًا لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِهِ قُلْ تَمَتَّعْ بِكُفْرِكَ قَلِيلًا إِنَّكَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ} [الزمر: 8]، وقال تعالى
{هُوَ الَّذِي يُسَيِّرُكُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ حَتَّى إِذَا كُنْتُمْ فِي الْفُلْكِ وَجَرَيْنَ بِهِمْ بِرِيحٍ طَيِّبَةٍ وَفَرِحُوا بِهَا جَاءَتْهَا رِيحٌ عَاصِفٌ وَجَاءَهُمُ الْمَوْجُ مِنْ كُلِّ مَكَانٍ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ أُحِيطَ بِهِمْ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ لَئِنْ أَنْجَيْتَنَا مِنْ هَذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ 22 فَلَمَّا أَنْجَاهُمْ إِذَا هُمْ يَبْغُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّمَا بَغْيُكُمْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ مَتَاعَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ثُمَّ إِلَيْنَا مَرْجِعُكُمْ فَنُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ} [يونس::23،22 ]
، وقال عز من قائل {وَإِذَا غَشِيَهُمْ مَوْجٌ كَالظُّلَلِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى الْبَرِّ فَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ وَمَا يَجْحَدُ بِآَيَاتِنَا إِلَّا كُلُّ خَتَّارٍ كَفُورٍ} [لقمان: 32]




من مواضيعي
0 شاهد من أهلها
0 الإرشاد إلى صحيح الاعتقاد والرد على أهل الشرك والإلحاد
0 من أجمل الحكم والعبر في الحياة الجزء الثانى
0 السلامة بالإمساك عما شجر بين الصحابة
0 برنامج آية وحكاية - محمود المصري
0 دوغمائية الإلحاد
0 تطبيق شهر رمضان المبارك 3
0 أحاديث رقية

التوقيع:


سيف الدين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أدلة, الربوبية

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:02 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009