ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقى رد الشبهات > ملتقى رد الشبهات حول القران الكريم
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

الرد على شبهة (متى قالت اليهود عزير ابن الله)

ملتقى رد الشبهات حول القران الكريم


الرد على شبهة (متى قالت اليهود عزير ابن الله)

ملتقى رد الشبهات حول القران الكريم


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-20-2016, 12:28 AM   #1
الاسلام دينى
مقاوم نشط
 

افتراضي الرد على شبهة (متى قالت اليهود عزير ابن الله)

يقول الله تعالى :- (وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ وَقَالَتْ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُم بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِؤُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ )
صدق الله العظيم
(سورة التوبة)

ان رب العالمين أخبرنا فى هذه الآية الكريمة عن تشبه كلا من اليهود و النصارى (المسيحيين ) بأفكار الوثنيين
و من المعروف أن اليونانيين جعلوا من بعض البشر آلهة و أبناء للآلهة وعبدوها
وكانوا يقولون أن زيوس أنجب أبناء من بشريات فكانوا أنصاف آلهة مثل هرقل وبيرسيوس
وكان اليونانيين فى عصر سيطرتهم على العالم يحاولون نشر أفكارهم الوثنية بين بنى اسرائيل
ويخبرنا سفري المكابيين الأول والثاني بمسايرة بعض من بنى اسرائيل هذا التوجه (مكابيين الأول 1: 10 الى 1: 16 ) فنتج عن ذلك مزج للأفكار الوثنية مع المعتقدات اليهودية والتي أسماها المؤرخين بـــ (اليهودية الهلينستية) فكان هذا التشبه يتم بطرق عديدة
ومن ضمنها محاولة اليونانيين وأتباعهم من بنى اسرائيل البحث فى كتب اليهود عن شخصية يجعلون منها ابن للآله ويعبدونها
والدليل على ذلك ما نقرأه من سفر المكابيين الأول :-
3: 48 و نشروا (( كتاب الشريعة الذي كانت الامم تبحث فيه عن مثال لاصنامها ))

والنص اليوناني طبقا للترجمة السبعينية هو :-

3 :48 καὶ ἐξεπέτασαν τὸ βιβλίον τοῦ νόμου περὶ ὧν ἐξηρεύνων τὰ ἔθνη τὰ (( ὁμοιώματα τῶν εἰδώλων αὐτῶν ))

http://en.katabiblon.com/us/index.ph...&book=1Mc&ch=3

والكلمة اليونانية المستخدمة بمعنى (الشريعة أو الناموس ) هي :- νόμου
وطبقا لقاموس سترونج
فانها تشمل العهد القديم بصفة عامة
meton: of the books which contain the law, the Pentateuch, the Old Testament scriptures in general.
http://biblehub.com/greek/3551.htm

ونفس هذه الكلمة جاءت فى النص اليوناني لرسالة كورنثوس الأولى (14: 21)
http://biblehub.com/text/1_corinthians/14-21.htm

ونقرأ من تفسير القس أنطونيوس فكرى لرسالة كورنثوس الأولى :-
(مكتوب في الناموس = لفظ الناموس يشير لكل العهد القديم)
http://st-takla.org/pub_Bible-Interp...ter-14.html#21

وأيضا من تفسير القمص تادرس يعقوب :-
(يقصد بالناموس هنا العهد القديم ككل)
http://st-takla.org/pub_Bible-Interp...ter-14.html#21


كما أن فى سفر المكابيين الأول أشار الى حرق اليونانيين لأسفار الشريعة
1: 59 و ما وجدوه من اسفار الشريعة مزقوه واحرقوه بالنار

ثم أوضح لنا سفر المكابيين الثاني أن يهوذا المكابي قام بعمل مكتبة ليجمع فيها كل ما فقدوه من كتب اليهود بسبب الحرب
2: 13 و قد شرح ذلك في السجلات والتذاكر التي لنحميا وكيف انشا مكتبة جمع فيها اخبار الملوك والانبياء وكتابات داود ورسائل الملوك في التقادم
2: 14 و كذلك جمع يهوذا كل ما فقد منا في الحرب التي حدثت لنا وهو عندنا


أي أن كاتب سفر المكابيين كان يقصد بأسفار الشريعة هي جميع كتب السابقين من بنى اسرائيل
فكل أسفار العهد القديم كانت تؤكد على تنفيذ الشريعة وتوضحها ، لذلك عمل اليونانيين على حرقها وتدميرها

والكلمة اليونانية التي تم ترجمتها (الأوثان ) هي :- εἰδώλων
وهى تعنى وثن أو اله زائف
http://biblehub.com/greek/1497.htm

أما الكلمة اليونانية المستخدمة بمعنى (مثال) هي :- ὁμοιώματα
وطبقا لــــ HELPS Word-studies :-
, 3667 (homoíōma) refers to a basic analogy (resemblance), not an exact copy

والمقصود بالكلمة أنها تعنى التشابة وليس أن يكون صورة طبق الأصل
http://biblehub.com/greek/3667.htm

وهذا المعنى لكلمة (ὁμοιώματα) يعنى أن الوثنيين لم يبحثوا عن آلهتهم بعينها ولكنهم كانوا يبحثون عن شبيه

وهذا يعنى أن تفسير النص من سفر المكابيين هو :-

ان اليونانيين وأتباعهم من بنى اسرائيل كانوا يبحثون فى كتب اليهود عن شخصية شبيهة لآلهتهم الزائفة وهذا بالطبع حتى يقنعوا بنى اسرائيل بعبادة تلك الشخصية

على أن تكون هذه الشخصية التي يبحث عنها اليونانيين وأتباعهم من بنى اسرائيل قد أحبها اليهود وامتازت بالكرامات والأعمال الصالحة والبطولية ليجعلوا من هذه الشخصية ((اله زائف يكون شبه ألهتهم الزائفة )) يقنعوا عامة اليهود بها
مثل شخصيات آلهة اليونانيين الزائفة كزيوس وغيره ، ومثل الآلهة الزائفة التي عبدها قوم سيدنا نوح عليه الصلاة والسلام والذين كانوا فى الأصل شخصيات حقيقية أحبها الناس فى ذلك الزمان وبعد موتهم صنعوا لهم التماثيل والصور
وكل ذلك حتى تكون العقيدة الجديدة التي سيتم بناؤها على هذه الشخصية سببا فى اقناعهم بترك الشريعة فلا يكون هناك فرق بين بنى اسرائيل وبين اليونانيين
وبالفعل ساير البعض من بنى اسرائيل وخاصة الموجودين فى الشتات، تلك الأفكار وقاموا بهذا المزج فى المعتقدات
فمعنى ذكر سفر المكابيين لهذا الأمر أن اليونانيين وأتباعهم من بنى اسرائيل كانوا قد اختاروا بالفعل الشخصية التي حاولوا اقناع عامة اليهود بأنه ابن الاله وأنهم أعلنوا ذلك وحاولوا نشره والا ما كان ذكر سفر المكابيين هذا الأمر

ولكن سفر المكابيين لم يخبرنا بهذه الشخصية
ولكن أخبرنا بها القرآن الكريم ، فلقد كان عزير هو تلك الشخصية التي عبدها اليهود تشبها منهم بآلهة اليونانيين


من مواضيعي
0 كتاب العهد الجديد يعرفون أن الروح القدس ملاك
0 رسالة الى أفسس موجهة الى بنى اسرائيل فى الشتات و ليس الى الأمم
0 ما معنى كلمة يهود
0 رسالة الى تيطس كانت موجهة الى شخص من بنى اسرائيل
0 الدين عند الله عز وجل هو دين واحد وهو الاسلام أما غير ذلك فهي معتقدات محرفة
0 القرآن الكريم أكثر حكمة وعلم (3) الامبراطورية المصرية القديمة ضمت بلاد الشام
0 (ولي خراف اخر ليست من هذه الحظيرة ) هذه الخراف هم بنى اسرائيل فى الشتات
0 اليهود فى عصر كتابة العهد الجديد أطلقوا على الاسرائيلي مسمى الموطن الذى استوطنه

الاسلام دينى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-20-2016, 12:33 AM   #2
الاسلام دينى
مقاوم نشط
 

افتراضي رد: الرد على شبهة (متى قالت اليهود عزير ابن الله)

و فى نفس الوقت الذى يخبرنا فيه التاريخ بتعدد فرق اليهود التي تفرعت من هذه الأفكار الوثنية وهذا التشبه باليونانيين ، والبعض من هذه الفرق لم يتم الكشف عن آثاره الا حديثا
فعلى سبيل المثال :-

الهيرودسيين :-
اتبعوا بعض العادات الوثنية مجاملة للرومان ولهيرودس
http://st-takla.org/pub_Bible-Interp...Herodians.html


الأسينيين :-
وعن معتقداتهم يقول يوسيفوس أنهم آمنوا بالخلود ولكن دون قيامة الجسد، (((مما يوحى بارتباط ذلك بالمعتقد الوثني))) بـ"شر المادة" ولذا ركزوا على التطهير وعدم الزواج، كما يوحى معتقدهم هذا بعلاقة بمذهب "الدوسيتية"

معاهدي دمشق :-
اكتشف تاريخها من خلال المخطوطات التي عثر عليها في مجمع عزرا بمصر القديمة،

http://st-takla.org/pub_Bible-Interp...sinyeen-2.html

أي أنه قبل اكتشاف تلك المخطوطات لم يكن يعرف أحد عنهم شئ

فهناك الغنوسية والفكر الغنوسي :-

الغنوسية معروفة أكثر فى الفكر المسيحي وخاصة فى القرن الثاني الميلادي ولكن يعتقد بعض العلماء أنها كانت موجودة قبل المسيحية وحتى الأن لم يتم العثور على نصوص لهم قبل المسيحية

http://en.wikipedia.org/wiki/Gnosticism

وهي عبارة عن مدارس وشيع عديدة (((كانت تؤمن بمجموعات عديدة من الآلهة،))) وهذا ما نجده واضحا في هذا الإنجيل المنحول(3).
وكانت أفكارهم ثيوصوفية سرية غامضة جدًا نتيجة لخلطها لأفكار عديدة من فلسفات وديانات عديدة. وهي في الأصل حركة وثنية امتزجت بأفكار مسيحية ((وترجع جذورها إلى ما قبل المسيحية بعدة قرون.)) (أي أنها كانت فى بعض اليهود أفكار الوثنيين)
وكان أتباعها يخلطون بين الفكر الإغريقي - الهيلينتسي - والمصري القديم مع التقاليد الكلدانية والبابلية والفارسية (خاصة الزردشتية التي أسسها الفارسي ذردشت (630-553 ق م) وكذلك اليهودية، خاصة فكر جماعة الأسينيين (الأتقياء) ) (للمزيد فى هذا الرابط )
http://st-takla.org/Full-Free-Coptic...-Gospel-1.html



مما يؤكد أن هناك طوائف يهودية طبقت اسلوب الحياة اليهودية وفى نفس الوقت اندمجت بالأفكار والمعتقدات الوثنية ، وهؤلاء لم تصلنا أخبارها من خلال المخطوطات حتى الأن
الأمر الذى ينتهى معه تلك الشبهة التي لا أصل لها الا عدم معرفة قائلها بأبسط المعلومات عن الظروف التي نشأت من خلاله عقيدته حيث كانت قد ظهرت الوثنية بين اليهود فى تلك الفترة

لذلك بعث الله عز وجل عبده ورسوله المسيح بن مريم الى بنى اسرائيل ليردهم الى عبادة الله الواحد الأحد الفرد الصمد ويردهم الى تطبيق شريعة رب العالمين كلها
وظل أتباعه مؤمنون حتى بدأ يدخل بينهم اسرائيليين اتبعوا الأفكار الوثنية فبدأوا يبثون فى بعضهم تلك الأفكار الوثنية فاتبعهم البعض واطلقوا على أنفسهم مسيحيين
ورفضهم البعض وظلوا متمسكين بصحيح العقيدة التي جاء بها المسيح عليه الصلاة والسلام
حتى جاء قسطنطين وحاربهم واضطهدهم وحاول نشر الظلام
الا أن رب العالمين بعث خاتم رسله وأنبياءه لينشر النور فى العالم كله


من مواضيعي
0 كما ظهر متتيا لمقاومة اليهودية الهلينستية ، ظهر آريوس لمقاومة تأليه المسيح
0 تصدى التلاميذ للأفكار التى تدعو الى ترك الشريعة ونفيهم صلب المسيح عليه الصلاة والسلام
0 كلمة اسرائيل فى الكتاب المقدس تشير الى سيدنا يعقوب و نسله ولم تطلق على الأمم مجازيا
0 لماذا أنقذ الله عز وجل المسيح عليه الصلاة والسلام من أيدي اليهود
0 تهديد بولس لليهود بذهابه الى الأمم كان تهديد زائف فهو كان دائما يتراجع عن تهديده
0 ما هي اليهودية الهلينستية
0 رسالة بطرس الثانية كانت موجهة الى بنى اسرائيل فى الشتات وليس الأمم
0 مع زيادة الظلام جاء روح الحق من حيث لم يحتسبوا ، لقد جاء من سكان البرية

الاسلام دينى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
اليهود, الرد, عزير, قامة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:51 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009