ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقي الفعاليات > ملتقى الاسير خالد حربي
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

أطهرُ منْ السَحاب

ملتقى الاسير خالد حربي


أطهرُ منْ السَحاب

ملتقى الاسير خالد حربي


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-04-2010, 08:19 PM   #1
سيف الدين
Administrator
 
الصورة الرمزية سيف الدين
 

افتراضي أطهرُ منْ السَحاب

أطهرُ منْ السَحاب
الأستاذ /خالد حربي .

كسحابة بيضاء رطبة
تجمعت في كبد السماء الملتهبة
ثم انهمر ماؤها العذب يسقى الربى والوهاد
ويذهب صدى القلوب وعطش الارواح والنفوس
كنت أنت كذلك ياسيدى
كلما رأيت الماء العذب البارد يروي قفار الصحاري
فيحيلها إلى مروج خضراء يانعة و زاهرة
تذكرتك يا سيدي
وما هبت نسمات باردة في ليلة صيف فبددت حرها ويأسها
وزرعت الحياة في المهج و القلوب إلا وتذكرتك يا سيدي
وانت ارق من النسيم وأطهر من السحاب وأجود بالخير من الريح المرسلة
وكلما تلمستُ عبير سيرتك العطرة تأخذ بمجامع روحي لتخفق في فضاء الكون الفسيح
لكنه كون غير كوننا اليوم
إنه كون محمد صلى الله عليه وسلم حدوده الرحمة والحب
وقوامه العدل والغفران وشريعته الإحسان والطهر
وهو بكل هذا دائر في فلك العبودية والافتقار إلى الله سبحانه
ومحبته والسكون اليه وقرة العين والأنس به سبحانه
وتخفق روحي وأنا أراك يا سيدي شاهقاً عالياً فلا أدري هل استطالت هامتك إلى السماء فلامستها أم اقتربت السماء إليها فتوجتها
و دائماً أصحو من ذلك على إنسياب دموعي الحارة
تبكي عالما لست فيه , وتنعي قوما ً ضلوا عنك السبيل
وترأف لبشرية ابتعدت عن هديك فانسلخت من إنسانيتها وكيانها
وأضحت ظلاً باهتاً وجسداً بلا حراك ونفوسا ًمحطمة وتائهة وتعيسة
واقول يا ليت قومي يعلمون
يا ليت كل تائه ومتعب وحائر وعليل يعيش مع سيرتك الطاهرة
لحظة بلحظة منذ أول لحظاتها على وجه الكون
تلك اللحظات التي توقف فيها الزمن ليبدأ المسيرة من جديد
مسيرة الرحمة الإلهية للعالمين تلك المسيرة التي توقف تعطلت حين شوه الأحبار والرهبان ديانة المسيح عيسى بن مريم عليه السلام, يوم أن أحالوها إلى فلسفات وثنية غير منطقية تعتمد على الحيل والخرافات ونزعوا عنها صفتها الربانية الأصيلة لتصبح ديانة الكاهن والمذبح والطلاسم والأسرار وعبادة الصلبان و الصور والأيقونات
ونصب القساوسة انفسهم مشرعون من دون الله يحكمون الناس بما تملي لهم انفسهم وتسول لهم شياطينهم
وتوقفت يوم ان انحرف اليهود برسالة موسي فصيروها ديانة عنصرية متطرفة لسحق الاغيار واستحلال حرماتهم
ويوم ان انحرف المشركون بملة ابراهيم الحنيفية الى عبادة الصنام والاوثان
وفي ذلك الوقت المظلم من حياة البشرية
ولد رجل من نسل إسماعيل المبارك وتربي يتيماً في أشرف بيوت مكة
ولما شب وترعرع كان يرعى الغنم لعمه ثم اشتغل بالتجارة وأشتهر بين الناس بالصادق الأمين وكان يأنف من الشرك المنتشر في قومه فلم يشاركهم في شيء من أفعالهم وفواحشهم الكثيرة بل كان يخرج إلى غار حراء يعبد الله علي ملة إبراهيم حتى أتاه الملك جبريل بالوحي من عند الله فخاف النبيصلى الله عليه وسلم وذهب إلى بيته فزعاً
فقالت له زوجته خديجة والله لا يخزيك الله أبداً
إنك لتصل الرحم وتصدق الحديث وتكرم الضيف و تعين علي نوائب الحق
وذهبت إلى ابن عمها ورقة بن نوفل وكان نصرانياً يقرأ الإنجيل والتوراة فقصت عليه ما حدث للنبي صلى الله عليه وسلم
فقال لها والله هذا الناموس الذي نزل علي موسى وإنه لنبي أخر الزمان
لما رجع النبيصلى الله عليه وسلم إلى بيته وتدثر في فراشه جاءه الأمر من الله بالدعوة إلى دينه
وحمل الأمانة وتلك لحظات يتوقف عندها القلم ويجمد المداد
وتتواري الكلمات خجلاً وعجزاً عن وصف تلك اللحظات المجيدة
التي نزل فيها التكليف للنبي صلى الله عليه وسلم
والتشريف للبشرية جميعاً
وما أشدها من لحظة , لقد جاءه الخطاب الإلهي وهو متدثر في فراشه ليقول له
( يا أيها المدثر* قم فانذر * وربك فكبر)
ما أقواه من خطاب ينتزع النبي صلى الله عليه وسلم من فراشه ليلقي به في صدر العالم الحائر المتخبط
وكأنه يقول له إن الذي يعيش لنفسه قد يعيش مستريحاً
أما الذي يعيش للتعساء والبؤساء والمتعبين والتائهين والفقراء إلى رحمة الله
أما الذي يتحمل أكبر عبء يمكن أن يتحمله بشر
عبء هداية البشرية جميعاً والأخذ بناصيتها الى ربها
فما له والنوم
وما له والراحة
وما له والفراش الدافئ
والعيش الهانئ
والمتاع المريح
أن البشرية أحوج ما تكون إلى الرسالة الخاتمة التي تضعهم على الطريق من جديد
وأنت المختار من قبل الله تعالى لتحمل هذا العبء وتلك الرسالة للعالمين جميعاً
إذاً قم ...
قم للجد والنصب والكد والتعب
قم فقد مضي وقت النوم والراحة
وما عاد لك إلا السهر المتواصل والجهاد الطويل الشاق
وما عاد لك إلا الصبر والمثابرة بين الزعازع والأنواء
وبين الشد والجذب في واقع الحياة وضمائر الخلق
قم فانذر البشر وادعوهم الى الطريق الصحيح مرة اخري
وربك فكبر فلا يبقى معبود من دون والله ولا سلطان فوق سلطان الله
وقام رسول الله صلى الله عليه وسلم
وظل قائماً
وقالت له خديجة ألا تنام قليلاً فقال : مضي عهد النوم يا خديجة
قام رسول الله صلى الله عليه وسلموظل قائماً أكثر من عشرين عاماً
لم يسترح ولم يسكن ولم يعش لنفسه أو أهله ([1])
قام صلي الله عليه وسلم وظل قائماً يحمل علي عاتقه عبء البشرية جميعاً وعبء الأمانة الكبرى في هذه الأرض
عبء الكفاح في ميادين شتي بين واقع الناس ورسالة السماء
قام رسول الله صلى الله عليه وسلموظل قائماً أكثر من عشرين عاماً
لا يلهيه شأن عن شأن
ولا يشغله شاغلٌ عن شاغل
ولا يطغي جانب من عظمته علي جانب أخر بأبي هو وأمي
و تنظر إليه صلى الله عليه وسلم حين صدع بدعوته فعاداه الناس جميعا هو قبل هذا محل المحبة والأنس والولاء فما صده ذلك عن دعوته وكان يطوف علي القبائل والمجتمعات لا يطلب لنفسه مكانه أو متاع وإنما ليقول يا قوم (قولوا لا اله إلا الله تفلحوا) ووراءه عمه أبو لهب يقذفه بالحجارة فيؤذوه وينالون منه وهو قبل هذا ملئ العين والقلب إجلالاً وتعظيماً فلا يرجع عن دعوة ربه , حاصروه في شعب أبي طالب وتآمروا لقتله وهو لا يلين ولا يستكين
ويقول "يا قوم قولوا لا اله الاالله تفلحوا"
كان ساجداً عند الكعبة فجاءوا بسلا الجزور فطرحوها علي رأسه وهو ساجد لا يرفع رأسه وتأتى ابنته فاطمة فتزيح الأذى عنه وتبكي فيقول يا فاطمة إن الله مانع أباك
ويأتيه سادات قريش ويقولون له إن كنت تريد المال جمعنا لك حتى تكون أغنانا وإن كنت تريد الملك ملكناك علينا علي أن تترك هذا الأمر فيقول: ولا كل ذلك بل كلمة تقولونها فيقول أبو جهل لك ألف كلمة، قال صلى الله عليه وسلم: قولوا لا إله إلا الله فيقولون لك لكل كلمة إلا هذه وينصرفون عنه
ويأتي إليه عمه أبو طالب يقول له يا ابن أخي ، إن قومك قد جاءوني فقالوا كذا وكذا فأبق علي وعلى نفسك ولا تحملني من الأمر ما لا أطيق أنا ولا أنت ، فاكفف عن قومك ما يكرهون من قولك
فقال له رسول صلى الله عليه وسلم"والله يا عم لو وضعوا الشمس في يميني والقمر في يساري علي أن اترك هذا الدين ما تركته حتى يظهره الله أو اهلك دونه"ثم بكي رسول اللهe وقام من بينهم
ويجتمع عليه المشركين فيضربوه حتى تسيل دماءه
فيمسح الدم عن وجهه ويقول "اللهم اغفر لقومي فانهم لا يعلمون"
ويموت عمه الذي كان يحيطه ويحميه
وتموت زوجته الوحيدة التي كانت عونه وسنده
وتشتد وطأة المشركين عليه وعلى اصحابه
فيخرج إلى الطائف يدعو الناس إلى ربهم
ويقطع المسافات البعيدة وألاميال الطويلة حتى يدعوهم فيسخرون منه
ويجمعوا له الصبيان والعبيد ويضربوه بالحجارة
فيخرج النبيصلى الله عليه وسلممن الطائف ودمائه تسيل وجراحه تثعب
ويسند ظهره إلى الجبل ويرفع يده ويتوجه إلى ربه بهذا الابتهال المؤثر العميق
"اللهم إني اشكوا إليك ضعف قوتي وقلة حيلتي وهواني علي الناس ,يا ارحم الراحمين أنت رب المتسضعفين وأنت ربي, إلى من تكلني؟ إلى بعيد يتجهمني أم إلى عدو ملكته أمري إن لم يكن بك علي غضب فلا أبالي, غير أن عافيتك أوسع لي , أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة ,أن ينزل بي غضبك أو يحل علي سخطك لك العتبي حتى ترضي ولا حول ولا قوة إلا بك"[2]
ويأتيه ملك الجبال يقول له إن الله أرسلني فان أمرتني أن أطبق عليهم الجبلين لفعلت
فيقول صلي الله عليه وسلم بل أرجوا أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله ولا يشرك به.
,إنها الرحمة والمحبة للبشرية في أروع صورها واعظم امثلتها
وعندما يدرك أن لاأمل في أهل مكة ألان, لا يهرب ولا ييأس إنما يهاجر إلي أرض بعيدة تاركاً أرضه التي ولد بها ودياره التي نشأ وشبا فيها , من أجل دعوته يهاجر ويترك وطنه ويبكي وهو تاركه ويقول والله انك لأحب البلاد إلى الله واحب البلاد إلي ولولا أن قومك أخرجوني منك ما خرجت أبدا
وفي المدينة يؤسس الدولة وينشر الدعوة
ويخوض المعارك وينظم المجتمع ويقضي في المظالم والحقوق ويبعث الرسائل ويستقبل الوفود ويرعى الأيتام والأرامل ويزور المرضي والمتعبين ويشيع الجنائز ويبارك الأفراح ويكافح عنت اليهود والمنافقين ليل نهار ويقوم على كل صغيرة وكبيرة في واقع الناس جميعاً
فإذا ما غابت الشمس
وغارت النجوم
وجن الليل
واستراح الناس
وخلا كل حبيب بحبيبه
قام هو صلي الله عليه وسلم إلى محرابه فتوضأ ووقف أمام ربه يركع ويسجد ويبكي
ويقول" اللهم إني أعوذ برضاك من سخطك أعوذ بمعافاتك من عقوبتك أعوذ بك منك لا احصي ثناء عليك أنت كما أثنيت علي نفسك وفوق ما يثني عليك خلقك ,عز جارك وتقدس اسمك ولا اله غيرك "[3]
وينزل عليه القران يبشره بأن الله غفر له ورضي عنه فيزيد من قيامه وصلاته
وتقول له عائشة هون عليك فقد غفر الله لك
فيقول أفلا أكون عبداً شكوراً صلى الله عليه وسلم"[4]
ولم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم شخصاً عطيماً وإنما كان شخوصاً عظيمة فهو النبي المعصوم والعابد المتحنث والمحارب الشجاع والسياسي المحنك والمربي الناجح والزوج الحنون والاب العطوف والصاحب الصادق والحاكم العادل والراعي الشفوق والصادق الامين صلى الله عليه وسلم
لقد كانت حاجة البشرية إلى هذا النبي العظيم حاجة العين العمياء إلى البصر وحاجة الجسد الشليل إلى الحياة والحركة ,حاجة السقيم إلى البرء والعافية
ولقد كانت هنالك استحالة واقعية أن تتغير مسيرة البشرية إلا بهذا النبي الكريمصلى الله عليه وسلم
الذي تلقي الرسالة وانطلق بها في كل مكان
لكي يصنع أجيالاً لا جيلاً واحداً
ويبني امماً لا أمة
ولو أخذنا في سيرة الرسول الكريمصلى الله عليه وسلم لما وسعنا هذا ألان ولكن حسبي أن أذكر شيئا من شمائله
"يقول انس بن مالكt "خدمت النبي عشر سنين فما قال لي اف قط وما قال لي لشيء فعلته لما فعلته ولا لشيء لم افعله هلا فعلته"
ويقول البراءt"كان النبي صلي الله عليه وسلم ارحم الناس بالصبيان والعيال"[5]
ويقول جابرt"كان طويل الصمت قليل الضحك"[6]
وتقول عائشة "t كان لا يدع قيام الليل فإذا مرض أو كسل صلي قاعدا"[7]
ويقول سهل بن حنيفt"كان يأتي ضعفاء المسلمين ويزورهم ويعود مرضاهم ويشهد جنائزهم"[8]
ويقول انسt" ما سأله أحد شيئا إلا أعطاه إياه [9]"
ويقول ابن عباسt”كان يجلس علي الأرض ويأكل علي الأرض ويعتقل الشاة ويجيب دعوة المملوك علي خبز الشعير[10]"
ويقول أبو سعيد الخدريt”كان يكثر الذكر ويقل اللغو ويطيل الصلاة ويقصر الخطبة وكان لا يأنف ولا يستكبر ان يمشي مع الأرملة والمسكين والعبد حتى يقضي له حاجته"[11]
ويقول علي بن أبي طالبt"كنا اذا حمي الوطيس- أشتد القتال- اتقينا برسول الله فلا يكون أحد اقرب إلى العدو منه"[12]
ويقول عبد الله بن الحارثt: "ما رأيتُ أحداً أكثر تبسماً من الرسول صلى الله عليه وسلم، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يُحَدِّث حديثاً إلا تبَسَّم، وكان ضَحِك أصحابه صلى الله عليه وسلم عنده التبسُّم من غير صوت اقتِداءً به وتَوقيراً له، وكان صلى الله عليه وسلم إذا جرى به الضحك وضع يده على فمه، وكان صلى الله عليه وسلم مِن أضحك الناس وأطيَبَهم نَفساً"[13]
و يقول أبي هريرةt: " ما رأيتُ شيئاً أحسن من رسول الله صلى الله عليه و سلم كأنَّ الشمس تجري في وجهه، وما رأيت أحداً أسرع من رسول الله صلى الله عليه و سلم كأنَّما الأرض تطوى له، إنَّا لَنُجهد أنفسنا وإنَّه غير مكترث ".[14]
وتقول عائشةt: " ما خُيِّرَ رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أمرين قط إلا اختار أيسرهما ما لم يكن إثماً، فإن كان إثماً كان أبعد ما يكون عنه وما انتقم رسول الله صلى الله عليه وسلم لنفسه في شيء قط إلا أن تُنهَكَ حُرمة الله، فينتقم للّه بها[15]
وتقول عائشةt: "ما أكل آل محمدصلى الله عليه وسلم مرتين في يوم ألا وكان أحدهما التمر"[16]
ويقول أنس بن مالكt: " قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا بنيَّ إن قدرت أن تصبح وتمسي ليس في قلبك غِشٌ لأحدٍ فافعل "، ثم قال لي: يا بُنَيَّ وذلك من سنتي ، ومن أحيا سنتي فقد أحبني، ومن أحبني كان معي في الجنة ".[17]
ولما حاصره المشركين هو وأصحابه في الخندق وأشتد بهم الجوع كان يربط الواحد منهم الحجر علي بطنه من الجوع
وكان النبيصلى الله عليه وسلم يربط الحجرين علي بطنه ولما كان أصحابه يبنون المسجد كان يحمل التراب معهم كما يحملون حتى غطاه التراب
وبينما كان أصحابه ينامون من الإرهاق لم يتركe قيام الليل فكان يصلي طويلاً حتى تورمت قدماه وكان يقول في صلاته

اللهم لك ركعت وبك آمنت ولك أسلمت ,خشع لك سمعي وبصري ومخي وعظمي وعصبي وما استقلت به قدمي لله رب العالمين[18]

وكان يستفتح صلاته فيقول

"وجهت وجهي للذي فطر السموات والأرض حنيفاً مسلماً وما أنا من المشركين إن صلاتي ونسكي ومحياى ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين , اللهم أنت الملك لا اله إلا أنت سبحانك وبحمدك, أنت ربي وأنا عبدك ظلمت نفسي وأعترفت بذنبي فاغفر لي ذنبي جميعا إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت, اللهم اهدني لأحسن الأخلاق لا يهدي لأحسن الأخلاق إلا أنت وأصرف عني سيئها لا يصرف عني سيئها ألا أنت، لبيك وسعديك والخير كله في يديك والشر ليس إليك أنا بك واليك لامنجا ولا ملجأ منك إلا إليك تباركت وتعاليت استغفرك وأتوب إليك[19]


وهو مع هذا كله لا ينسى حق أزواجه عليه
فقد كان النبيصلى الله عليه وسلم مثال الرقة والرحمة والحب معهن تقول عائشة" كان رسول الله يدعوني لأكل معه وكان يأخذ العرق من اللحم فيقسم علي منه- أي يحلف عليها أن تأكل قبله منه- فأكل منه ثم أضعه فيأخذ فيأكل منه ويضع فمه حيث وضعت فمي من العرق ويأتي بالشراب فيقسم علي فيه من قبل أن يشرب منه فأشرب ثم أضعه فيأخذه فيشرب منه ويضع فمه حيث وضعت فمي من القدح"[20]
ما ألطفه وما أجمله وما أرحمه صلى الله عليه وسلم
و كان eيأخذ إحدى زوجاته ويخرج إلي الصحراء فيتسابقا فيسبقها مره ثم يتركها تسبقه الأخرى
وكان يقول أتقوا الله في النساء ويقول خيركم خيركم لأهله
و مع حبه و مخالطته لهن إلا ان قلبه معلق على الدوام بربه وخالقه
تقول أم المؤمنين عائشة: كان النبيصلى الله عليه وسلم في فراشي فاقترب مني حتى مس جسده جسدي
ثم قال ذريني يا عائشة قالت أين يا رسول الله قال ذريني أخلوا بربي ,فتطهر وقام يقرأ اتلقران ويصلي[21]
وتحكي عنه انه كان يطيل السجود حتى نقول انه مات
وما ضرب النبيصلى الله عليه وسلم بيده أحداً قط لا عبدا و لاخادماً ولا امرأةً ولا رمي بيده في حدٍِ أبدا
وتقول عائشة عنه صلي الله عليه وسلم كان خلقه القرآن وكان قرآناً يمشي علي الأرض
كانت الكنوز بين يديه وكان ينام علي الحصير حتى يؤثر فيه فيقول عمر: كسري وقيصر في النعيم وأنت رسول الله في هذا فيقول يا عمر أما ترضي أن تكون لهم الدنيا ولنا الآخرة
وحين مات ابنه الصغير بكي عليه وحزن لكنه قال والله إن العين لتدمع وان القلب ليحزن وانا على فراقك يا إبراهيم لمحزونون ولا نقول إلا ما يرضي الرب
فحدث كسوف للشمس فقال الصحابة إنها كسفت حزناً علي وفاة إبراهيم ابن النبي فلما بلغ النبي هذا جمع الناس وصعد المنبر فقال" أيها الناس إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله لا ينخسفان لموت أحد ولا لحياته "
ورفض النبيصلى الله عليه وسلم هذا التعظيم من أصحابه ويعلق الكاتب الغربي "اميل درمنجم على هذه الواقعة فيقول"".. ولد لمحمد [e]، من ماريه القبطية ابنه إبراهيم فمات طفلاً، فحزن عليه كثيرًا ولحده بيده وبكاه، ووافق موته كسوف الشمس فقال المسلمون: إنها انكسفت لموته، ولكن محمدًا [e] كان من سموّ النفس ما رأى به ردّ ذلك فقال: (إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله لا يخسفان لموت أحد..) فقول مثل هذا مما لا يصدر عن كاذب دجال.." [22]
ولما سافر أحد أصحابه إلى اليمن فرأي الناس يسجدون لملوكهم عاد وسجد للنبي وقال أنتأولى منهم بهذا فرفض النبيصلى الله عليه وسلم هذا التعظيم وقال إنه لا يسجد إلا لله
وحين وقف له أصحابه تعظيماً وإجلالاً رفض وقال" لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم
إنما أنا عبد فقولوا عبد الله ورسوله"[23]
كل هذا وكنوز الدنيا بين يديه ونعيمها ملك يمينه ولكنه لم يلتفت لها أبداً
بل كان جل كلامه " اللهم لاعيش إلا عيش الآخرة "
وكان أخر ما قاله نحن معشر الأنبياء لا نُوَرث ما تركناه صدقه
إن أي دارس لسيرة النبي صلي الله عليه وسلم ليتساءل لماذا يتحمل ويعاني كل هذه المعاناة؟؟؟
وقد عرضت عليه كل المغريات فأبى وأختار أن يستمر في دعوته وحيداً طريداً في مواجهة الدنيا بأسرها!!
ولا تجد إجابة سوى أنه قلبه كان يفيض بحب الله تعالى وبحب البشرية جميعاً
ومن أجل ذلك بذل نفسه أهله وماله بكل الحب والرحمة والحرص على هداية البشر
لقد عاش النبيصلى الله عليه وسلم ثابتاً على البذل
ماض على النهج
لا تلهيه السراء ولاتنسيه الضراء
إنما هو الشعور بالواجب والحمل الملقى على كاهله
والدوران في فلك العبودية لله تعالى
لقد عاش النبىe كنهر الخير لا يجف قلبه عن العطاء
ولا تخفت روحه عن الإشعاع في نفوس البؤساء والمتعبين
ولا يكف لسانه عن الندى الذي يبلل به بذرة الخير في النفوس العطشى
لقد كانت صلة النبي بالبشرية صلة النفس بالنفس والروح بالروح
ولهذا التفت حوله القلوب وتجمعت عليه المشاعر
ونهل العالمين من معينه الرقراق واستضاء العالم بنوره الشفيف واستراح العقلاء تحت ظلاله الوارفة
لقد تمكن النبي e من قلوب الذين عرفوه وقرؤا سيرته لم يجدوا له مثيل أو قرين , أما الذين عاشوا في كنفه الكريم فقد بذلوا أرواحهم فداء روحه ودمائهم لقاء دمه حتى أن زيد بن الدثنة t حين قبض عليه المشركون وأخرجوه من الحرم ليقتلوه، قال له أبو سفيان بن حرب: " أنشدك بالله يا زيد أتحب أن محمداً الآن عندنا مكانك لضرب عنقه وإنّك في أهلك؟
فقال زيد: والله ما أحبّ أن محمداً الآن في مكانه الذي هو فيه تصيبه شوكة وإنّي جالس في أهلي،
فقال أبو سفيان: ما رأيت الناس أحداً يحب أحداً كحب أصحاب محمد محمداً ".[24]
وفي هذا الوقت العصيب يتذكر المرءُ النبيَ محمدe
يتذكره وهو ينظر إلى البشرية وهى سائرة في طريق التيه و الضياع من جديد
يتذكره وهو يرى البشرية اليوم تتآكل إنسانيتها, وتتحلل أدميتها ,وهي تنحط من درج الإنسان إلى درك الحيوان لتلحق بعالمه الهابط الخالي من القيم والفضائل, بل لقد تجاوزت البشرية في كثير من أفعالها عالم الحيوان وقانون الغاب
ونظرة واحدة إلى واقع البشرية اليوم
لتقذف اليقين في قلبك أن العالم بانتظاره صلى الله عليه وسلم مرة أخرى
ليصحح أوضاعه ويضع موازينه وقيمه ويمسك بزمامه المنفلت إلى الهاوية
العلم بانتظاره صلى الله عليه وسلم مرة أخرى
فالناس في حاجة إلى كنفه الرحيم ورعايته الفائقة
وبشاشته السمحة ووده الواسع وحلمه الذي لا يضيق وقلبه الذي ينبض بالخير والحب
الناس بحاجة إليه صلى الله عليه وسلم
فقد كان يحمل همهم ولا يحملهم همه,ويعطيهم ولا يأخذ منهم
ويسمع شكايتهم ولا يشكو لهم أو منهم
وما غضب لنفسه قط وما ضاق صدره بضعفهم وعجزهم
ولا احتجز لنفسه شيئا دونهم
ولم يرى الناس منه سوى الخير والمعروف والجميل و الإحسان
لقد كان صلى الله عليه وسلم أطهر من السحاب في سمائها
ولا شك أن سيرته وهديه والنور الذي بلغه عن ربه هو الأمل الوحيد لهذه البشرية المنكوبة لتنجو من فصامها النكد وحياتها البائسة وقلقها الدائم , لان تحقيق السعادة في الدنيا والآخرة لا يحصل إلا من طريق هذا النبي الكريم و هذا ما دفع كثير من العقلاء من غير المسلمين إلى حبه والتعلق بشخصه الكريم
يقول غاندي"أردت أن أعرف صفات الرجل الذي يملك بدون نزاع قلوب ملايين البشر
لقد أصبحت مقتنعاً كل الاقتناع أن السيف لم يكن الوسيلة التي من خلالها اكتسب الإسلام مكانته ، بل كان ذلك من خلال بساطة الرسول مع دقته وصدقه في الوعود وتفانيه وإخلاصه لأصدقائه وأتباعه ، وشجاعته مع ثقته الطلقة في ربه وفي رسالته ،،، بعد انتهائي من قراة الجزء الثاني من حياة الرسول وجدت نفسي جزيناً لعدم وجود المزيد للتعرف أكثر على حياته العظيمة "[25]
واشنجتون إيرفنج"كان محمد eخاتم النبيين وأعظم الرسل الذين بعثهم الله ليدعوا الناس إلى عبادة الله ... ..و برغم انتصارات الرسول eالعسكرية لم تثر هذه الانتصارات كبرياءه أو غروره، فقد كان يحارب من أجل الإسلام لا من أجل مصلحة شخصية، وحتى في أوج مجده حافظ الرسول eعلى بساطته وتواضعه، فكان يكره إذا دخل حجرة على جماعة أن يقوموا له أو يبالغوا في الترحيب به وإن كان قد هدف إلى تكوين دولة عظيمة، فإنها كانت دولة الإسلام، وقد حكم فيها بالعدل، ولم يفكر أن يجعل الحكم فيها وراثيًا لأسرته[26]"

يقول بوسورث سمث""إنه من المستحيل لأي شخص درس حياة وشخصية الرسول العربي العظيم وعرف كيف عاش وكيفتعلم,إلا أن ينحني احتراما لهذا الرسول المبجل القوي الذي هو واحد من أعظم رسلالله ومهما أقول فإني سأقول أشياء كثيرة معروفة للجميع ولكن حين أعيد قرائتها أشعربمزيد من التقدير والإعجاب, أشعر بمشاعر جديدة من الاحترام والتبجيل لهذا المعلمالعربي العظيم"[27]

يقول برناردشو"لقد درست سيرته أعجبت بهوفي رأي انه ابعد ما يكون في وصفه بأنه ضد المسيح ,ويجب ان نطلق عليه منقذالبشرية"

ويقول جورج سارتون "صدع الرسول [e] بالدعوة نحو عام 610م وعمره يوم ذاك أربعون سنة، وكان مثل إخوانه الأنبياء السابقين [عليهم السلام] ولكن كان أفضل منهم بما لا نسبة فيه.. وكان زاهدًا وفقيهًا ومشرعًا ورجلاً عمليًا"[28]
ويقول المفكر الفرنسي لامارتين " إذا كانت الضوابط التي نقيس بها عبقرية الإنسان هي سمو الغاية والنتائج المذهلة لذلك رغم قلة الوسيلة ، فمن ذا الذي يجرؤ أن يقارن أياً من عظماء التاريخ الحديث بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم،،،،وبالنظر إلى مقاييس العظمة البشرية أود أن أتسأل: هل هناك من هو أعظم من النبي محمدصلى الله عليه وسلم"
لعمري، ليجدن المرء في نفسه، ما تقدم إلى قبر [الرسول e] روعة ما يستطيع لها تفسيرًا، وهي روعة تملأ النفس اضطرابًا وذهولاً ورجاء وخوفًا وأملاً، ذلك أنه أمام نبي مرسل وعبقري عظيم لم تلد مثله البطون حتى اليوم.. إن العظمة والعبقرية يهزان القلوب ويثيران الأفئدة فما بالك بالعظمة إذا انتظمت مع النبوة، وما بالك بها وقد راحت تضحي بكل شيء في الحياة في سبيل الإنسانية وخير البشرية"[29]
ويقول لايتنر "بقدر ما أعرف من دينيْ اليهود والمسيحيين, أقول بأن ما علمه محمد [e] ليس اقتباسًا بل قد أوحي إليه به ولا ريب بذلك طالما نؤمن بأنه قد جاءنا وحي من لدن عزيز عليم. وإني بكل احترام وخشوع أقول: إذا كان تضحية الصالح الذاتي، وأمانة المقصد، والإيمان القلوب الثابت، والنظر الصادق الثاقب بدقائق وخفايا الخطيئة والضلال، واستعمال أحسن الوسائط لإزالتها، فذلك من العلامات الظاهرة الدالة على نبوة محمد [e] وأنه قد أوحي إليه ..... إن الديانة النصرانية التي ودّ محمد [e] إعادتها لأصلها النقي كما بشر بها المسيح [عليه السلام] تخالف التعاليم السّرية التي أذاعها بولس والأغلاط الفظيعة التي أدخلها عليها شيع النصارى.. ولقد كانت آمال محمد [e] وأمانيه أن لا تخصص بركة دين إبراهيم [عليه السلام] لقومه خاصة، بل تعم الناس جميعًا، ولقد صار دينه الواسطة لإرشاد وتمدن الملايين من البشر، ولولا هذا الدين للبثوا غرقى في التوحش والهمجية، ولما كان لهم هذا الإخاء المعمول به في دين الإسلام"[30]
ويقول ادوارد جيبون وسيمونباكلي
(لقد كان النبي محمد(e )كالبابا لكنه بغير مظاهر البابوية ومزاعمه وإمبراطور بغير تسلط الإمبراطور وغطرسته وبغير جيش مرابط لحمايته وبدون حراس شخصين له وبدون قصر لإقامته وبدون إيراد ثابت له , فلو قدر لشخص أن يقال انه حكم بإقامة حدود الله أو بأمر الله فهو محمد "[31]
ويقول فولتير " لقدم الرسول بأعظم دور يمكن لأنسن أن يقوم به على الأرض،،، إن أقل ما يقال عن محمد صلى الله عليه وسلم انه قد جاء بكتاب وجاهد والإسلام لم يتغير قط ،أما انتم ورجال دينكم فقد غيرتم دينكم عشرين مرة "[32]
يقول توماس كارليل "لقد أصبح من العار على أي فرد من أبناء العصر أن يصغي إلى ما يقال " من أن الدين الإسلامي باطل، وأن محمداً خداع ومزور" ، وآن لنا أن نحارب ما يشاع من تلك الأقوال السخيفة المخجلة. فإن الرسالة التي أداها ذلك الرسول الكريم مازالت السراج المنير مدة ثلاثة عشر قرناً".[33]
ويقول كليمان هوارت : "لم يكن محمداً نبياً عادياً ، بل استحق بجدارة أن يكون خاتم الأنبياء ، لأنه قابل كل الصعاب التي قابلت كل الأنبياء الذين سبقوه مضاعفة من بني قومه … نبي ليس عادياً من يقسم أنه "لو سرقت فاطمة ابنته لقطع يدها" ! ولو أن المسلمين اتخذوا رسولهم قدوة في نشر الدعوة لأصبح العالم مسلماً"[34]
ويقول جان ليك :لا يمكن أن توصف حياة محمد بأحسن مما وصفها الله بقوله : (( وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ )) كان محمد رحمة حقيقية ، وإني أصلي عليه بلهفة وشوق"[35]

وقبل كل هؤلاء قال الله تعالى
لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ (التوبة:128
أخوكم خالد حربي
harby_a@gawab.com



- [1] من الظلال بتصرف
[2] - الطبراني عن عبد الله بن جعفر
[3] -رواه مسلم وأبو داود واحمد والنسائي وابن ماجة
-[4] متفق عليه
[5] - ابن عساكر عن انس
-[6] احمد عن جابر بن سمره
[7] - ابو داود والحاكم عن عائشة
-[8] الحاكم والطبراني عن سهل بن حنيف
[9] - الحاكم عن انس
[10]- الطبراني عن ابن عباس
[11] - الحاكم عن أبى سعيد
[12] - الحاكم وقال على شرط الشيخ
[13] - أخرجه احمد والترمذي
[14] - أخرجه احمد والترمذي
[15] - أخرجه البخاري ومالك في الموطأ
[16] - أخرجه البخاري
[17] - أخرجه الترمذي
[18] - مسلم والنسائي
[19] - مسلم وأبو عوانه
[20] - النسائي في السنن
[21] - الطحاوي في مشكل الآثار
[22] - حياة محمد ص318
[23] - أخرجه البخاري في صحيحه
[24] - البيهقي عن عروة
[25]- حواره الشهير حوار مع جريدة "ينج إنديا"
[26] - حياة محمد ص 72-302 – 303
[27] --محمد والاسلام
[28] -" الثقافة الغربية في رعاية الشرق الأوسط ، ص 29
[29] - البحث عن الله ، ص53

[30] - دين الإسلام ، ص 4 – 5
[31]-""تاريخ الإمبراطور العربية الإسلامية
[32]-"جوته والعالم كاترين مومزن
[33] - عبادة الأبطال لتوماس كارليل
[34] - محمد في الآداب العالمية المنصفة ص 142
-[35] ) (العرب) للمستشرق الإسباني جان ليك ص43)


من مواضيعي
0 مرحبا بك معنا يا أبو عبد الرحمان الجزائري
0 إسطوانة الرد على النصارى 2
0 كيف تعمل على أكثر من نظام تشغيل معاً
0 أداة adblock لمنع الصور المزعجة في المتصفح بحيث تحجب الصور التي لا تريدها
0 شبهة كادت تودى بحياتى ..... قصة مؤثرة واقعية‏
0 ستيفن هوكينج والإله
0 حوار مع ملحد_للشيخ محمد الغزالي
0 إسطوانة الحكمة والموعظة الحسنة

التوقيع:


سيف الدين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-31-2011, 11:25 PM   #2
فاطمة
مشرفة الملتقى الاسلامى
 
الصورة الرمزية فاطمة
 

افتراضي رد: أطهرُ منْ السَحاب

صلوات ربي وسلامه عليه.
عدد ما خطت الاقلام وسجع الحمام وهطل الغمام وفوضت في مِنى الخِيام
رزقنا الله وإياكم صحبة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم
جزاك الله كل خير.


من مواضيعي
0 قصيدة إمرأة ثابتة
0 هل كل ما يُعلم يُقـال ؟
0 تبرئة رجل الأعمال المصري إبراهيم كامل من تهمة البلطجة
0 هالة المصراتي تشهر مسدسها على الهواء: يا قاتل يا مقتول
0 الزندانى يرفض تشكيل مجلس انتقالى ويدعو لإقامة دولة إسلامية
0 تناقص أعداد الصهاينة داخل الأراضي المحتلة
0 علاج مشكلة فقدان الشهية
0 "إسرائيل" تخطط لبناء حي "استيطاني" جديد في القدس الشرقية

التوقيع:
تبسم كم تحلو الاشراقة على وجه الغريب . فرغم الغربة .أرواحهم عذبة تبتسم لمعايين الرضا .
لو سألت عيون المشتاقين الهائمين بحبه لرأيت وميضها يتكلم
فحنين السماء لوجه الارض تعكسه الارض لوجه السماء.
أللهم أجعلني بحبك راضية مرضية
فاطمة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-01-2011, 03:46 PM   #3
أبوأنس السلفي
مشرف مقاوم
 
الصورة الرمزية أبوأنس السلفي
 

افتراضي رد: أطهرُ منْ السَحاب

اللهم صل علي محمد وعلي آله وصحبه وسلم


من مواضيعي
0 عودة النت إلي مصر الإسلامية-أهلا بعودتكم إخواني المقاومين
0 النيابة تبدأ التحقيق فى اتهام الجمل بالتعدي على الذات الإلهية
0 الدكتور "يحيى الجمل" سقى عليق الديكتاتورية وترك ورد الشريعة!!!الشيخ عبد المنعم الشحات
0 كلمة د/ محمد إسماعيل المقدم حول أحداث الغضب
0 الثقافة ... هل هي مرادفة للعلمانية؟ الشيخ عبد المنعم الشحات
0 عقب كشف شبكة تجسس سفير إسرائيل يغادر القاهرة
0 واستفتحوا وخاب كل جبار عنيد_ جبهة علماء الأزهر
0 تحذير خطير للمصريين

التوقيع:
مقاطعة مقاطعة حتى النصر...مقاطعة لكل نصارى مصر
شعب مصر يابن النيل ... قوم وقاطع موبينيل
ياللي بتقرا ياللي متابع ... قاطعوا كنيسة اليوم السابع
المقاطعة هي الحل ...لحد ما ايد شنودة تتشل
قاطعوا المنتج النصراني ...خطفوا اخواتنا يا ويل الجاني
أبوأنس السلفي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أطهرُ, السَحاب

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:54 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009