ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقى رد الشبهات > ملتقى رد الشبهات حول القران الكريم
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

اختلاف القراءات أسبابه ، وأنواعه ، وفوائده ودرء الشبهات عنه للشيخ الخطيب القر

ملتقى رد الشبهات حول القران الكريم


اختلاف القراءات أسبابه ، وأنواعه ، وفوائده ودرء الشبهات عنه للشيخ الخطيب القر

ملتقى رد الشبهات حول القران الكريم


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-07-2017, 09:51 PM   #1
ابو يوسف السلفى
فارس
 
الصورة الرمزية ابو يوسف السلفى
 

افتراضي اختلاف القراءات أسبابه ، وأنواعه ، وفوائده ودرء الشبهات عنه للشيخ الخطيب القر

وصل العرب مرتبة عالية من التذوق الأدبي والحذق اللغوي ، وكانت لهم أصول نقدية ينقدون على أساسها أي نص سواء كان شعراً أو نثراً..

وهم أدركوا عيوب اللفظ وانتقدوها ( كالإقواء ) مثلاً في قول النابغة :
أمن آل أمية رائح أو مغتدي ### عجلان ذا زاد وغير مزَوَّدِ
زعم البوارح أن رحلتنا غداً ### وبذاك حدثنا الغداف الأسودُ

هنا إقواء : البيت الأول قافيته مجرورة ( مزودِ ) والثاني مرفوعة ( ألأسودُ ) .

ولم يقتصر نقدهم على اللفظ ( الزخرف كما يحلو للبعض أن يسميه ؟؟ ) ولكنهم كذلك انتقدوا المعنى :

أنشد الملتمس :
وقد أتناسى الهم عند ادِّكاره ### بناجٍ عليه الصيعرية مكدم .
فقال طرفة بن العبد : استنوق الجمل .

لأن الصيعرية سمة تكون في عنق الناقة لا في عنق البعير .

وتفاخر حسان بن ثابت أمام النابغة بأنه أشعر منه .. فطلب منه النابغة أن يختار أي بيتين يتفاخر بهما أكثر فقال حسان :
لنا الجفنات الغرُّ يلمعن بالضحى ### وأسيافنا يقطرن من نجدة دماً
ولدنا بني العنقاء وابني محرق ### فأكرم بنا خالاً وأكرم بنا ابنما

قال النابغة :
- قلت: " الجفنات " : ولو قلت الجفان لكان أكثر .
- قلت : " يلمعن بالضحى " : ولو قلت يُبرقن بالدجى لكان أبلغ بالمديح .. لأن الضيف بالليل أكثر طروقاً .
- قلت : " يقطرن من نجدة دماً " : فدللت على قلة القتل ولو قلت : يجرين لكان أكثر .
- فخرت بمن ولدت ، ولم تفخر بمن ولدك .
- قلت : " أسيافنا " . فقللت أسيافك ولو قلت سيوفنا لكان أكثر .
فقام حسان منكسراً منقطعاً.

ووقع كذلك قصة جميلة بين علقمة بن عبدة التميمي وامرئ القيس ، فاختصما ذات مرة . فطلبا التحكيم من زوجة امرئ القيس وتدعى أم جندب وكانت شاعرة فقالت لهما : كل منكما يقول مديحاً في فرسه وصيده .
فقال كل من امرئ القيس وعلقمة قصيدة طويلة .
وبعد ذلك قالت لزوجها : هو أشعر منك ، لأنك ضربت فرسك بسوطك ، وامتريته بساقك ، وزجرته بصوتك .. وأدرك علقمة ثانياً من عنانه دون أن يضربه ...


ووقعت حادثة شهيرة بين أبي بكر ورجل معه ثوب فقال له أبو بكر : أتبيعني الثوب ؟ قال : لا، عافاك الله .
فقال له : بل قل : لا، وعافاك الله .

كم من صحابي أسلم بمجرد سماع آيات الله تتلى أمامه ... ما هذا بقول بشر


للمزيد من الأمثلة انظر : تاريخ النقد الأدبي عند العرب من العصر الجاهلي إلى القرن الرابع الهجري ، طه أحمد إبراهيم .


الإخوة الكرام:
لقد كان العرب أحرص على نقد القرآن من الزملاء اللادينيين والنصارى

القرآن بكتهم وسفه عقائدهم الفاسدة وعاداتهم القبيحة التي ألفوها
ويشكل تهديداً لمكانتهم الاجتماعية عند العرب وشهواتهم من ربا وزنا..
ويذم آلهتهم أقدس ما يملكون

وفوق كل ذلك
استمرار التقريع والتحدي الذي يقرع أسماعهم يوميا


والعربي هو أسرع أهل الأرض استفزازاً إذا استفز !!

كيف وإن كان التحدي قيما برعوا به وفاخروا به الدنيا ؟؟

فكانوا ينسحبون أمامه متقهقرين يجرون أذيال الخيبة

الغيظ يملأ قلبهم وهم يحاولون تصيد خطأ وزلل في كتاب الله العزيز

الذي كان يتنزل نجوماً متفرقة ما تلبث أن تتكون وتشكل سورة بديعة الأسلوب محكمة لا يأتيها الباطل

وتشكل كل مجموعة سور أجزاء وأحزابا تتناسب فيه الآيات والسور تناسبا معجزاً تأخذ بحُجَز بعض

تحدٍّ إثر تحد إثر تحد

كل تحدٍّ كان يشكل دافعا جديدا لهم لمعارضته .. كيف لا والتحدي يخاطبهم مباشرة ؟؟

ولكنهم عرفوا قدر نفسهم ... خافوا الفضيحة .. فلم يعارضوه ..

وأُخرست ألسنتهم فلم يتشدقوا بوجود الخطأ والخطل فيه

ولكن يا حسرةً على أيامنا .. يأتي من لا يعرف كوعه من بوعه ليطعن في بلاغة القرآن !!

العرب قديماً كانوا يخشون الفضيحة .. لكن في زماننا كثير من الناس ، الفضيحة آخر ما يفكرون به


نسأل الله العفو والعافية
والحمد لله الذي عافانا مما ابتليَ به كثير من الناس

نقلاً عن الأخ رحيم


من مواضيعي
0 الطفل من الخامسة الى العاشرة
0 سيكولوجية السعادة
0 بعض الدروس البسيطه لمستخدم الحاسب الالي
0 هل كان يحيى عليه السلام أول من سُمِىّ بهذا الإسم ؟؟
0 سؤال عن حديث ماء الرجل و ماء المرأة
0 موقع اكلات شهيه كاملا فى كتاب الكترونى
0 غزوة خيبر
0 السجود لغير الله فى المسيحية

التوقيع:


غفر لى ولكم وللمسلمين أحياء واموت اللهم آمين
ابو يوسف السلفى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لمسجد, أسبابه, الخطيب, الشبهات, القر, القراءات, اختلاف, وأنواعه, ودرء, وفوائده

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:58 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009