ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقى نقد النصرانية > فتاوى عن المسيحية
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

تهافت زعم النصارى أن الله حل في الشجرة كما حل في عيسى عليه السلام

فتاوى عن المسيحية


تهافت زعم النصارى أن الله حل في الشجرة كما حل في عيسى عليه السلام

فتاوى عن المسيحية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-14-2018, 08:12 PM   #1
ابو يوسف السلفى
فارس
 
الصورة الرمزية ابو يوسف السلفى
 

افتراضي تهافت زعم النصارى أن الله حل في الشجرة كما حل في عيسى عليه السلام


السؤال



ما هو التفسير الصحيح لقوله تعالى (فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِي مِنْ شَاطِئِ الْوَادِي الأَيْمَنِ فِي الْبُقْعَةِ الْمُبَارَكَةِ مِنْ الشَّجَرَةِ أَنْ يَا مُوسَى إِنِّي أَنَا اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ ) وقوله تعالى ( فَلَمَّا جَاءَهَا نُودِيَ أَنْ بُورِكَ مَنْ فِي النَّارِ وَمَنْ حَوْلَهَا وَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (8) يَا مُوسَى إِنَّهُ أَنَا اللَّهُ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ) لأن النصارى يحتجون بهذه الآية على أن الله تعالى حل في الشجرة كما حل في عيسى عليه السلام فكيف يرد عليهم؟
وشكراً.





الإجابــة





الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد قال المفسرون في تفسير الآيات المذكورة ما يلي: فَلَمَّا أَتَاهَا أي فلما أتى موسى عليه السلام النار التي أبصرها: نُودِيَ مِنْ شَاطِئِ الْوَادِ الْأَيْمَنِ، والأيمن قيل من اليمن والبركة، وقيل من جهة اليمين بالنسبة إلى موسى، وشاطئ الوادي: طرفهفِي الْبُقْعَةِ الْمُبَارَكَةِ من أرض الشام الموصوفة بالبركة ولنزول الوحي فيها على موسى مِنَ الشَّجَرَةِ أي من عند الشجرة أو من جهتها أَنْ يَا مُوسَى إِنِّي أَنَا اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ أي الذي يخاطبك ويكلمك هو الله رب العالمين الفعال لما يشاء لا إله غيره ولا رب سواه تعالى وتقدس وتنزه عن مماثلة المخلوقات في ذاته وصفاته وأقواله وأفعاله سبحانه وتعالى.
قال الطبري: وتأويل الكلام: فما أتاها نادى الله تعالى موسى من شاطئ الواد الأيمن في البقعة المباركة منه من الشجرة أن يا موسى إني أنا الله رب العالمين.
وهذه الآيات من قصة موسى عليه السلام، وقد تكررت في القرآن الكريم بألفاظ مختلفة تفننا في القصة وتجديداً لنشاط السامع، كما قال صاحب التحرير والتنوير، فقد جاءت في سورة طه، والنمل، والقصص والنازعات.
وأما ما يقوله أهل الضلال من النصارى وغيرهم من أن الله تعالى يحل في شيء من خلقه فباطل، تعالى الله عما يقول الظالمون علوا كبيراً، وليس في الآية الكريمة حجة لهم كما قال ابن الجوزي وغيره، لأن موسى عليه السلام سمع كلام الله عز وجل من ناحية الشجرة، وليس المراد أن الله تعالى يحل في الأشياء كما يقول المنحرفون.
وللمزيد من الفائدة نرجو الاطلاع على الفتوى رقم: 48663.
والله أعلم.




من مواضيعي
0 نصارى العرب واقباط مصر ...قراءة تاريخية ورؤية تحليلية
0 إضرِبْني يا معلم ...ادبحني يا معلم
0 البحث عن الأصول مناهج واكتشافات
0 دراسات في الاديان اليهودية و النصرانية
0 سلسلة أفلام التصميم الذكي
0 ما صحة حديث: لعن الله ناكح يده؟؟؟!!
0 سبب عدم عمل النصارى بالزبور
0 لماذا الأسلوب القصصي في القرآن؟

التوقيع:


غفر لى ولكم وللمسلمين أحياء واموت اللهم آمين
ابو يوسف السلفى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
من, الله, النصارى, السلام, السيرة, تهافت, خم, زعم, كما, عليه, عيسى, في

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:32 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009