ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقي الفعاليات > ملتقى الدكتور عبد العزيز كامل
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

من لهؤلاء اليهود ؟

ملتقى الدكتور عبد العزيز كامل


من لهؤلاء اليهود ؟

ملتقى الدكتور عبد العزيز كامل


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-16-2018, 02:16 AM   #1
الراية العالية
مقاوم نشط
 
الصورة الرمزية الراية العالية
 

افتراضي من لهؤلاء اليهود ؟

من لهؤلاء اليهود ؟
د.عبدالعزيز بن مصطفى كامل
يستمد المخلوق الإنساني قيمته عند الله وعند الناس من عبوديته لله ونفعه للناس، فإذا فـقد أحـد هـذين الأمرين أو كليـهما؛ فقـد فَقَد أهميـته كإنسـان.
ولم تعرف البشرية صنفاً أجرأ على الله، ولا أسوأ على خلق الله من اليهود، فهم أكثر الناس تمرداً على العبودية، وأكثر الناس ضرّاً بالعباد، ولهذا استحقوا أن يخصّهم الله باللعنة، ويعمّهم الغضب، فهم المغضوب عليهم الذي قال الله فيهم: {لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَّكَانُوا يَعْتَدُونَ } [المائدة: 78].

فالعصيان لله، والعدوان على خلق الله هو دأبهم وديدنهم، وهو ما استحقوا به عن جدارة أن يكونوا في مقدمة أعداء الله وأعداء المؤمنين، كما قال الله ـ تعالى ـ عنهم: {مَن كَانَ عَدُوًّا لِّلَّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَرُسُلِهِ وَجِبْرِيلَ وَمِيكَالَ فَإنَّ اللَّهَ عَدُوٌّ لِّلْكَافِرِينَ} [البقرة: 98]، وقال: {لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا} [المائدة: 82].

والمجال يضيق لو استعرضنا شيئاً من التطبيقات العمليّة للسلوكيّات اليهودية على صعيد العداوة لله ورسله وأوليائه الصالحين، فذاكرة التاريخ القديم والمعاصر متخمة بشناعات القوم وفظائعهم وفضائحهم. لكنّ العجيب حقاً؛ أنّ هؤلاء السفهاء من الناس يعدّون أنفسهم فوق كل الناس، ويمعنون إلى حد الجنون في احتقار البشر من غيرهم، حتى ينزلوهم جميعاً منزلة الحمير التي تركب، والمتاح المستباح في ماله وعرضه ودمه.

وقد جاءت أزمة الأسير اليهودي الأخيرة، وما أعقبها من اجتياح يهودي لحقوق شعب وكرامة أمة من أجل أسير حقير واحد في مقابلة عشرات المئات من الأسرى الفلسطينيين؛ لِتضيفَ فصلاً جديداً من فصول المدونة الكبرى للكِبْرِ اليهودي.
أسير واحد من جيش مغتصب في عصبة لصوص لدولة إجرام واحتلال، ومع هذا تقام له الدنيا بلا قعود للمطالبة بإطلاق سـراحه مـعزّزاً مكرّماً وكأنه يمثل ضمير الإنسانية، أو كأن رأس الواحد منهم برؤوس المئات والآلاف منّا، فلأجله توعّد (أولمرت)، وتبرّم (بوش)، وبربرت (كونداليزا)، وتوسط زعماء وقادة، وسوّغ متعاطفون قائلين: بأن ردود (إسرائيل) من قبيل الدفاع عن النفس!!
لأجل هذا المجند أُقتيد 36 من الوزراء والنواب والمسئولين في الحكومة الفلسطينية للاعتقال، ولأجله حلقت الطائرات اليهودية في اليوم التالي للأسر فوق قصر الرئيس السوري مرسلة رسالة تفيد: بأن رأسه برأسك. ولأجله قصفت محطات الكهرباء والماء، ودمّرت العديد من الجسور والمرافق، وصيانة ًلدمه أريقت دماء العشرات من الفلسطينيين المدنيين من الأطفال والنساء والرجال، وأعيد اجتياح غزة بعد أقل من عام على الانسحاب منها.
كل هذا وغيره لتأمين حياة (جلعاد شاليط) اليهودي كمـقـاتـل «مـن أجل الحرية»، جاء من «بلاد الحرية» فرنسا، محتفظاً بجنسيتها إلى جانب التجنس النجس الآخر في تل أبيب.

لقد قال الرئيس الأمريكي (بوش): «إن إطلاق الأسير هو مفتاح حل الأزمة»، وتناسى (بوش) أن ما لا يقل عن تسعة آلاف فلسطيني لا يزالون قابعين في السجون اليهودية، وانتهز الأمريكيون والإسرائيليون الحادثة لبدء حملة جديدة من التربص بسوريا متهمين إياها بالوقوف وراء أسر الأسير. وهدّد (أولمرت) صراحة بتوسيع نطاق الانتقام، وقال: «كل من يضرب دولة إسرائيل لن يكون آمناً»، وتوعد بتنفيذ خطة من أربعة مراحل تبدأ بتدمير البنية التحتية لمنظمة حماس وحكومتها، وتنتهي باغتيال (خالد مشعل) الموجود في سوريا، وقال الطاغية الجديد في دولة اليهود: «سنضرب كل من له علاقة بأسر الجندي»!! فالضرب فقط (وليس التفاوض) والقتل فحسب (وليس التبادل)؛ هو الطريق المعتمد لديه.

ومع تنازل حماس ـ حقناً للدماء ـ بالدعوة إلى العودة إلى التهدئة، ومع مطالبة الفصائل المحتجزة للأسير بالإفراج عن 1000 أسير من الصبيان والنساء والمرضى من التسعة آلاف القابعين منذ أعوام في السجون اليهودية؛ فإن العدو العنيد (أولمرت) أبى أن يستجيب ــ حتى كتابة هذه السطور ـ ضارباً عرض الحائط بالنداءات والوساطات، ليسجل بذلك ـ بغض النظر عمّا ستنتهي إليه الأمور ـ أن «سيادة» اليهود فوق كل سيادة، وأن الجميع عبيد في سبيل حرية الفرد الواحد من اليهود!!

وهذا منطق عتيد عندهم يحتاج إلى معالجة جديدة عندنا، فلا يعقل أن يستمر هذا الاستعلاء المتغطرس على أرض فلسطين، بينما الأمريكيون على بُعد عدة كيلومترات يدفعون غاليا ثمن استعلائهم وغطرستهم على أرض العراق.
إن هذا ما حاولت عملية (الوهم المتبدد) إيجاده على أرض فلسطين، فقد جاءت رداً موجعاً على جرائم مترادفة في عهد الطاغية (أولمرت) كان آخرها اغتيال قائد لجان المقاومة الشعبية (جمال أبوسمهدانة)، وضرب أسرة فلسطينية على إحدى الشواطئ، كانت في رحلة عائلية في إجازة أسبوعية.
واليهود أرادوا بدورهم ألا يتنازلوا عن مكان الفاعل الوحيد على الساحة الفلسطينية والإقليمية؛ فجاءت عمليتهم الإجرامية المسماة بـ (أمطار الصيف) لتضيف بُعداً جديداً في أداء اليهود في المقاومة مؤداه... «لسنا كالأمريكيين ولستم كالعراقيين»!!
لكن المقاومة الفلسطينية مع فصيلها الجديد (جيش الإسلام) تثبت لهم عكس ما يريدون إثباته، فبرغم حيازة اليهود لأقوى أجهزة المراقبة وأدوات التصنت وطائرات الاستطلاع وخبرة المخابرات، إلا أنها لم تستطع العثور على الجندي المخطوف في بقعة جغرافية لا يتجاوز طولها أربعين كيلومتراً، لقد كان لافتاً عدم التكافؤ بين الفعل الفلسطيني المقاوم وردّ الفعل اليهودي المنتقم، حتى ذهب كثير من المحللين إلى أن المقصود ليس هو إعادة الحرية للجندي الإسرائيلي، بقدر ما هو إعادة العبودية والإذلال للشعب الفلسطيني عقاباً له على اختياره الحر لحماس، وأيّاً كان الأمر؛ فالواضح أن اليـهود يريـدون استـغلال حـادثـة الأسير في تحقيق الكثير من الأهداف؛ أولها: إثبات المناعة اليهودية ضد أي تحـديات داخـلية أو خـارجـية، والثاني: إعـادة رسـم الخريطة على الساحة الفلسطينية بإسقاط حماس أو تمكين أعدائها من إسقاطها، والثالث: إضافة ملف جديد إلى سجل سوريا المتربص بها، والمتهمة ـ تضخيماً للأمر وتبينناً للغدر ـ بدعـم المقـاومة الفلسطينية والمقاومة اللبنانية والمقاومة العراقية معاً!!
ومع استمرار تكشف أبعاد المؤامرة على الشعب الفلسطيني وحكومته المنتخبة (ديمقراطياً) فإن الفلسطينيين لم يجدوا تجاوباً مشرفاً من العرب، لا على مستوى الحكـومـات، ولا حـتـى على مستوى الشـعوب هـذه المـرة، ولا ندري لماذا؟ فيبدو أن كثرة مشاهد الهم والدم والهدم أصـابت الجـماهير العـربيـة بنوع من البرود وفقدان الإحساس بالخطر، وهذا في حدّ ذاته خطر أشدُّ من أي خطر.
أما المجتمع الدولي بشرعيته المزعومة، فقد ارتجف متعاطفاً مع الأسير الأثير، وتناسى الآلاف المؤلفة الأخرى من الأسرى في فلسطين والعراق وأفغانستان وكوبا وغيرها من البلدان. وتجاهل ذلك المجتمع الدولي مأساة شعب يعيش تحت قهر الأسر والاحتلال منذ ما يزيد عن نصف قرن، ولم يكن حظ الفلسطينيين في غزة من اهتمام الأمم المتحدة، إلا أن طالب أمينها العام دولة اليهود بـ «السماح» بدخول الإعانات الإنسانية إلى الأراضي الفلسطينية!

* المجتمع الدولي وشرعيته اللاشرعية:

إن موقف هذا العالم المتعاطف مع جَروٍ معتدٍ من قطيع صائل في كيان غاصب لَيَصيبُ العقلاء بالذهول!! فأين كان هذا العالم بشرعيته الدولية، عندما فتكت نيران اليهود بأسرة كاملة قبل أيام قلائل من أسر الجندي، كانت تقضي وقتاً للنزهة على شاطئ البحر؟ وأين كانت هذه الشرعية طيلة استمراء اليهود اصطياد الأفراد على الأرض بصواريخ الطائرات من الجو دون مساءلة أو محاكمة؟ وأين هي الآن؛ وهي ترى التنكيل بالشعب الفلسطيني منذ أن اختار برأيه الحر حكومة تمثله وتعبر عن أمانيه ومطالبه؟!
وقبل ذلك، أين كانت هذه الشرعية الدولية؟ وماذا كان موقفها من الوقائع التي تتكشف كل يوم عن قتل مئات الأسرى من المصريين والفلسطينيين أثناء سنِيِّ الصراع العسكري السابق؟!
لم يفعل العالم شيئاً مع قضايا عشرات الآلاف من الأسرى، الذين قتلهم اليهود مخالفين كل الأعراف الإنسانية والشرائع السماوية والقوانين الدولية التي تمنع من ذلك.
لقد قتل الجيش اليهودي جميع الأسرى المصريين الذين احتجزوا في حرب العدوان الثلاثي عام 1956م، وفي حرب يونيو 1967م أسر اليهود نحو 900 جندي مصري بعد استسلامهم جراء فجيعتهم بالهزيمة العلمانية تحت الراية القومية؛ لكن اليهود أجهزوا على هؤلاء الأسرى جميعاً، وبعد احتلال اليهود لسيناء؛ وقع 300 من المقاتلين المصريين والفلسطينيين في الأسر، فأرسل الجيش اليهودي إحدى وحداته الخاصة فقتلتهم جميعاً. وفي واقعة أخرى كشفت عنها صحيفة الجمهورية القاهرية في 12/10/1995م، تبين أن اليهود قتلوا على شاطئ قناة السويس نحو ثلاثة آلاف أسير مصري، جاءوا بهم في أفواج بالباصات، ليقتلوا فوجاً بعد فوج في منتصف شهر أغسطس من عام 1967م. وحتى في حرب أكتوبر عام 1973م لم تحقق المؤسسات الدولية في الأنباء التي تحدثت عن قتل نحو 2000 من الأسرى المصريين قتلوا سحلاً بالدبابات، بعد الفوضى التي حدثت في نهاية تلك الحرب بعد الثغرة التي أحدثها (شارون) المأفون.
وقد اعترف أحد الباحثين الإسرائيليين ويدعى (أرييه يتسحاقي) بالكثير من هذه الوقائع التي «فاجأت» المراقبين والساسة، دون أن تحرك منهم ساكناً للتحقيق فيها كجرائم حرب، كان من الممكن بكل سهولة إجراء تحقيق دولي فيها لمعرفة الجناة ومعاقبتهم، ولكن كيف والجناة يهود، والضحايا مسلمون؟!
إن الحجة المضحكة المبكية في عدم مؤاخذة المؤسسة العسكرية اليهودية على جرائمها بحق العرب والمسلمين، هي أنها لم توقِّع على الاتفاقية الدولية المتعلقة بجرائم الحرب، ولهذا فهي ليست عضواً فيها، ولا تخضع لإجراءاتها!!

أما (المقاتلون من أجل الحرية) في أمريكا والعالم الغربي؛ فإن نطاق الحريات الذي يريدون إيصاله إلى عنان السماء وطباق الأرض يضيق عن استيعاب الكلام عن حرية وحياة الفلسطينيين وغيرهم من المسلمين، وقد اكتفت «راعية الحرية» في العالم ـ أمريكا ـ في أحداث غزة؛ بإجلاء 150أمريكياً من رعاياها هناك، عندما علمت بنية (أولمرت) في اجتياحها!

مواقف مهينة... وسياسات جائرة... وموازين مختلة، تحتاج إلى منطق جديد في التعامل ونهج جديد في إدارة الصراع.
الفصائل الفلسطينية من جانبها كانت قوية في مواقفها قبل أزمة الأسير وبعدها، وجاءت عملية (الوهم المتبدد) التي أسر فيها ذلك الأسير بعد قتل ثلاثة من الصهاينة العسكريين الآخرين، لِتمثلَ نقلة نوعية في الأداء الفلسطيني المقاوم، الذي اشتركت فيه ثلاثة فصائل هي كتائب (عز الدين القسّام)، وألوية (الناصر صلاح الدين)، إضافة إلى المنظمة الجهادية الجديدة (جيش الإسلام) التي بدا أنها ستضيف بُعداً آخر تحتاجه القضية الفلسطينية في مراحلها القادمة، وهو البعد الإسلامي العالمي الذي يعتمد على المبادأة والمبادرة، ولا يكتفي برد الفعل والثأر.
لقد جاء بيان هذه المنظمة إثر تنفيذ عملية (الوهم المتبدد) ليشير إلى تلك الأبعاد الجديدة، حيث قال: «قام إخوانكم المجاهدون في (جيش الإسلام) بالاشتراك مع كتائب (القسّام) وألوية (الناصر صلاح الدين) بعملية هي مقدمة لأعمال أخرى ستتواصل تمهيداً للتمكين للإسلام في فلسطين». وأضاف البيان: «نحن لا نجاهد لمجرد قطعة أرض، أو حدود وهمية، ولا لقومية أو حزبية، فجهادنا أسمى من ذلك بكثير».
ولعل بين ثنايا هذا البيان نوعاً من الإجابة على سؤال المرحلة الراهنة والمقبلة... (مَنْ لِهؤلاء اليهود)؟


من مواضيعي
0 المثقاب على متن سو-57
0 طريقة مميزة لتحويل الموبايل إلى ماوس وكيبورد للكمبيوتر
0 إنفوجراف - الدول غير المعترف بها ؟
0 إنفوجرافيك الأمناء العامون للأمم المتحدة منذ تأسيسها
0 أغلى مدن العالم معيشة
0 أسرع وأبطأ إنترنت عربي 2018
0 إنفوجراف - هل أنت من محبي رائحة المطر؟
0 إنفوجراف - علماء الطب في الإسلام

التوقيع:
الراية العالية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
من, لإنهاء, اليهود

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:12 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009