ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقي الفعاليات > ملتقى الدكتور عبد العزيز كامل
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

بين الشريعة والشرعية

ملتقى الدكتور عبد العزيز كامل


بين الشريعة والشرعية

ملتقى الدكتور عبد العزيز كامل


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-13-2018, 07:12 PM   #1
الراية العالية
مقاوم نشط
 
الصورة الرمزية الراية العالية
 

افتراضي بين الشريعة والشرعية

بين الشريعة والشرعية
مطالب غالبية الإسلاميين في مصرمنذ الإطاحة بحكمهم؛ كانت تتمحور حول (إعادة الشرعية) السياسية؛ مقتنعين بأن عودتها ستعيد كل شيء من المطالب الأخرى المشروعة بما فيها تحكيم الشريعة. لكن مطلب عودة الشرعية اختُلف فيه بعد ذلك فيما بين الإسلاميين، من حيث واقعيته وإمكانيته، وطريقة تحقيقه، حتى انتهى الأمر إلى قناعة الكثيرين بما يشبه استحالة الاجتماع حوله أو الاستمرار فيه، في ظل شراسة الأوضاع المعادية، داخليًا وإقليميًا وعالميًا!
صار معلومًا أن غالبية من اختاروا (مرسي) واجتمعوا عليه رئيسًا؛ لم يفعلوا ذلك إلا لأجل الشريعة التي لمسوا تعظيمه لها، وتقريبه وتعاونه مع الساعين لتحكيمها، ومعلوم كذلك أن تلك الغالبية -برغم اتساع فروقها واختلاف توجهاتها- ما اجتمعت على شيء مثل اجتماعها على تعظيم أمر الشريعة، التي ثبت عندهم أن تآمر كل العلمانيين ضدهم لم يكن إلا لتغييبها وفض تجمعهم حولها؛ كما كان الشأن في كافة التجارب الإسلامية التي وصل الإسلاميون فيها إلى السلطة -أو كادوا- عبر وسائل سلمية أو جهادية.
وقد كان مطروحًا منذ بداية أحداث الثورات في مصر وغيرها أن يظل شعار (تعظيم الشريعة) مقدمًا على غيره، يُدار بضوابطه الصراع، وتُقاس بثوابته المواقف، وتُصنف بأحكامه الأطراف، وتُحشد في سبيله الجهود وتوحد الصفوف، مع كون تعظيم الشريعة هو أعظم المطالب المرفوعة التي تغطي وتوفي بقية المطالب المشروعة، بما فيها مطلب الإسلاميين وحقهم في (شرعية سياسية) ذات مصداقية، ومطالب غيرهم غير المتعارضه من (العيش) و(الحرية) و(العدالة الاجتماعية).
لكن الذي حدث أن أكثر الإسلاميين النشطين الفاعلين انفضوا ظاهريًا عن رفع شعار الشريعة بدعاوى (تكتيكية) في التحركات والتحالفات والمظاهرات والهتافات والمبادرات، ولم يعد لها صوت بعد أن كانت تعلو على كل الأصوات، وظلوا رافعين شعار (الشرعية) وحدها، دون ربطها بالشريعة التي اقترنت بها، حتى خف زخمهما، وخفت صوتهما، وبرد وهَجَهما، وكاد الإسلاميون أن يفقدوا بذلك أي نجاح بعد أن أصبحوا في ميادين المواجهة بغير سلاح!
ستظل المحصلة صفرية في مواجهة الإسلام للعلمانية؛ إذا استمرت تدار بمعاييرغير شرعية، وما دام هناك إسلاميون كثيرون يجهلون أو يتجاهلون في إدارتها الأبعاد العقدية المتعلقة بالهوية! فلا هم أعادوا بتجاهلهم الشرعية السياسية، ولا هم أبقوا على بقاء ونقاء لواء الشريعة الإسلامية معظمًا مكرمًا، ومقدمًا على غيره، ليتم به -وليس بغيره- سبغ (الشرعية) أو نزعها عن أي نظام سياسي، مهما ادعى من شرعية شعبية أو دستورية!
هل نحن في حاجة -بعد تجربة (تحالف دعم الشرعية)- إلى دور إضافي جديد يمثل (تحالف الشريعة) الذي يمثل كافة التجمعات والتوجهات الإسلامية؟
أظن ذلك ضرورة حتمية!
المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام

عبد العزيز مصطفى كامل


من مواضيعي
0 إنفوجراف - مدلول الفن
0 دول بلا سفراء أمريكيين (بينها 9 دول عربية)
0 إنفوجراف - علم الفلك الراديوي
0 منطقة الخليج بين خطرين
0 إنفوجراف - مراحل الاكتئاب الخمس
0 حتى يكون حجك مبرورا
0 فرصة ذهبية .. هل يغتنمها الاسلاميون ..؟
0 إنفوجراف - رحلة الكشف عن هيغز

التوقيع:
الراية العالية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الشريعة, بين, والشرعية

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:07 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009