ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقي الفعاليات > ملتقى الدكتور عبد العزيز كامل
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

فصول مبكرة في فتن الدجال المعاصرة

ملتقى الدكتور عبد العزيز كامل


فصول مبكرة في فتن الدجال المعاصرة

ملتقى الدكتور عبد العزيز كامل


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-16-2018, 05:35 PM   #1
الراية العالية
مقاوم نشط
 
الصورة الرمزية الراية العالية
 

افتراضي فصول مبكرة في فتن الدجال المعاصرة

فصول مبكرة في فتن الدجال المعاصرة (1)
د. عبد العزيز كامل
..أثارت زوبعة شراء ملك السعودية غير المُتَوج ولا الموفق (محمد بن سلمان) للوحة التاريخية المُصور فيها المسيح عليه السلام .. والمُسمَّاه (مخلِّص العالم ) مقابل ما يقرب من نصف مليار دولار ..أثارت في النفس تأملات و مقارنات ومقاربات..تتعلق بتلك العبارة المحملة بالمعاني والمضامين التوراتية الصهيونية ..والإنجيلية الصليبية ذات الأبعاد الماضية والمستقبلية..فالاحتفاء والاحتفال من سفهاء العرب بوصف النصارى لمسيحهم بأنه (مخلِّص العالم ) في ظروف حرب صليبية عالمية على المسلمين؛ يعد من هؤلاء المترفين المفترين ثورة على ثوابت الإسلام وانقلابا على عقائد المسلمين ..

.. سواء تأكدت عملية بيع العقيدة الإسلامية بشراء واقتناء تلك اللوحة الوثنية من طرف بن سلمان أو ابن زايد بن سلطان؛ فالثابت الآن أنها صارت في حيازة حكومة تدعي أنها إسلامية..لتعرضها في معرض دولي فوق أرض الجزيرة العربية التي أمر نبينا صلى الله عليه وسلم أن (لايجتمع فيها دينان).. والمصيبة ليست فقط في شراء السفهاء لتلك اللوحة الشركية ذات المعاني والرموز السياسية الوثنية بمبالغ خيالية..في ظروف معركة دعائية ضد الفساد..بل هي كذلك في كونها تأتي في صورة مجاملة أو مكافأة للصليبيين أعداء الأمة والدين في أشد ظروف حربهم المستعرة على حرمات المسلمين ومقدساتهم ومقدراتهم..

.. الكارثة الأدهى أن من امتلكوا تلك اللوحة سيقدمونها – علموا أو لم يعلموا – للعالم في حال عرضها في المعرض الدولي الذي سيقام في أبو ظبي.. ومعها رسالة صليبية ضمنية تقول للبشرية ..إن مخلِّص الإنسانية في الماضي والمستقبل، ليس محمدا صلى الله عليه وسلم الذي جاء بتجريد التوحيد ، الذي هو حق الله على العبيد..ولكن المخلص هو ذاك المسيح الذي اتخذه النصارى إلها أو ابن إله أو ثالث ثلاثة ..!! وأن على شعوب العالم الإسلامي مع بقية الشعوب انتظار قدوم (مخلص العالم) الذى اعترف بعض القادة العرب ضمنا بربوبيته..في أسبوع اعتراف أمريكا بالقدس عاصمة لليهود تمهيدا لعودته..!

.. لن ندخل هنا في الكلام عن الأحكام المترتبة شرعًا على إقرار النصارى على معتقدهم الشركي الخرافي في المسيح.. تاركين الكلمة في ذلك لهيئة كبار العلماء بالمملكة للسعودية – إن كانت لا تزال لهم كلمة – حيث تعودنا وعهدنا من حملة وحماة دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب قديمًا وحديثًا .. مسارعتهم للوقوف ضد كل ما يمس جناب التوحيد من وسائل الشرك أو ذرائعه.. فضلا عن تصدرهم ضد فتح مصاريع الأبواب أمام وقوع العوام .. في صريح نواقض الإسلام..

.. هل ما يجري هو نوع من الترتيبات الخبيثة الذكية الغربية..باستغلال بلاهة عناصر عربية غنية وغبية ..للترويج وسط العالم الإسلامي لمرحلة حروب دينية أسطورية صريحة عنوانها : [التهيئة] لمجيء “مخلِّص للعالم” .؟!..أنا لا أستبعد ذلك…خاصة وأن تلك المقولة عن (التهيئة) لمجيء المخلص المزعوم .. تقبع وراء قناعات قيادات وزعامات عالمية خططت ودبرت لمتغيرات دولية وإقليمية .. قامت وتقوم وستقوم وفق خلفياتها التوراتية الانجيلية .. أخطر الاحداث السياسية العالمية .. التي تدور وستدور حول محور واحد يسعى إليه جميع أهل الضلال ..وهو سرعة تقريب خروج أو استخراج (المسيح) الدجال..!

تحليلات لترتيبات تبدو عند البعض خرافية…نعم خرافية..!! .لكنها ومنذ مئة عام تجري لتحويلها إلى واقع ..أحداث ووقائع عالمية حقيقية..

وللقضية بقية. ..


من مواضيعي
0 إنفوجراف - أي الديانات والحضارات تسببت في قتل عدد أكبر من البشر؟
0 إنفوجراف - كيف أعرف إذا كان طفلي يعاني من صعوبة في معالجة المثيرات الحسية؟
0 أخطر ما قد يحدث عام 2018
0 منطقة الخليج بين خطرين
0 إنفوجراف - الشعب المرجانية
0 غير نظامك المالح في ٢١ يومًا إنفوجراف
0 أوميقا ٣ إنفوجراف
0 إلا صلاتي لوحات رائعة

الراية العالية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-16-2018, 05:45 PM   #2
الراية العالية
مقاوم نشط
 
الصورة الرمزية الراية العالية
 

افتراضي رد: فصول مبكرة في فتن الدجال المعاصرة

فصول مبكرة في فتن الدجال المعاصرة (2)
د. عبد العزيز كامل
طلائع الدجال.. هل يتصدر لها رجال..؟
•• يخطئ من يظن أن فتنة الدجال وجنوده تتعلق فقط بزمان مخرجه ضمن الأشراط الكبرى للساعة.. فقد أخبر النبي، صلى الله عليه وسلم، أن هناك طلائع من الدجالين يخرجون على الناس قبل زمانه بحين، كما في الحديث (إن بين يدي الساعة ثلاثين دجالًا كذابًا) [ذكره الشيخ الألباني في السلسلة الصحيحة 4 / 250 وحسنه بمجموع طرقه].. والأمر يحتاج إلى جهدٌ يبذل لرصد وتعيين أبرز أكابر المجرمين المعاصرين الذين جمعوا بين أوصاف الكذابين والدجالين..

وقد بيَّن الرسول -صلى الله عليه وسلم- أن أمام الدجال “سُنون خداعة” هي التي (يصدَّق فيها الكاذب، ويكذَّب فيها الصادق، ويُؤتمن فيها الخائن، ويُخَّون فيها الأمين، وينطِق فيها الرُّويبضة) قيل: وما الرويبضة يا رسول الله؟! قال: (السفيه يتكلم في أمر العامة) [أخرجه أحمد بإسناد صحيح(2/ 291): وأخرجه الحاكم (4/ 465- 466 وقال صحيح الإسناد ولم يخرجاه، وأقره الذهبي]. وهذا الحديث يدل على أن حقبة الخداع والدجل..ليست خاصة بنهاية الزمان واقتراب الأجل..

•• كثير من كبراء الدجالين السياسيين المعاصرين كانوا يصرحون -ولايزالون- بأنهم يعملون على (التعجيل) و(التهيئة) و(التمهيد) لخروح من يصفونه بـ(مخلص العالم )! وهو لن يكون في الحقيقة أحدًا غير الدجال الأكبر، الذي يضل بخروجه -جزاءً وفاقًا- كل من أبى القبول برسل الهداية، في عقاب دهري موصل للغواية وللندم، كما نص على ذلك كثير من أهل العلم . ولانشك في أن في مقدمة طلائع الدجال المعاصرين، دهاة اليهود الصهاينة المعاصرين من هرتزل لنتنياهو. ودهاقنة النصارى المناصرين لهم من (روتشيلد) لدونالد لترامب. إضافة إلى نظرائهم في الفساد والإفساد والعقائد الشركية من فرق النفاق الباطنية التي تناصر اليهود والنصارى على المسلمين الصادقين.. بدعوى التمهيد لخروج مهدي “الضلالة” الخاص بهم.. والخارج لهم من قلب إيران.. وتحديدا من مدينة أصفهان..! إضافة إلى من يتسللون إلى خط الضلالة من بعض أصحاب “السمو” و”الفخامة” و”الجلالة”.. من المحسوبين على السنة وأهلها.. والمحتكرين للتحدث الرسمي باسمها..!

•• راجعوا وتابعوا -من فضلكم- جذور وفصول وأصول ماسمي طويلا بـ(أزمة الشرق الأوسط) وماجرى بشأنها منذ عقود وسنوات فوق أرض النبوات والنبوءات، الممتدة بين النيل والفرات، وتدارسوا حقيقة الصراع منذ وعد بلفور ١٩١٧، وحتى وعد ترامب ٢٠١٧.. بل ما قبل ذلك منذ مؤتمر هرتزل 1897.. فسوف تكتشفون أن أكثر وأبرز أحداثها نشأ ودار واستمر بخلفيات دينية تتعلق بمعتقد (مخلص العالم) الذي يقف وراء قرار طلائع الدجال المعاصرين من زعماء الحملات الصليبية الأخيرة، بإسكان اليهود في الأرض المقدسة بالشام منذ نحو مئة عام.. بدافع من المعتقد المشترك بين المغضوب عليهم والضالين، الذي يتلخلص في عقيدة الخلاص بـ(عودة المنتظر الموعود).. وهو المعتقد الذي لم يجد من قادة قومنا من يفهم دوافعه.. فضلا عن أن يدافعه..

قد يحتاج إيضاح أمر الدجل المعاصر لمزيد.. لذلك فسوف أزيد (والله المستعان)


من مواضيعي
0 إنفوجراف - ما مدى ذكاء قدمك اليمنى؟
0 إنفوجراف - تدني ساعات النوم للطفل في سن ما قبل المدرسة وارتباطه بمشاكل سلوكية لاحقًا
0 إنفوجراف - صحة الفم
0 فرصة ذهبية .. هل يغتنمها الاسلاميون ..؟
0 إنفوجراف - مأساة مسلمي أراكان لا تنتهي
0 أسرع وأبطأ إنترنت عربي 2018
0 بعضُ ما تُسَّرِبه التسريبات من دلالات.!
0 تشكيل الحكومة العراقية خطوة بخطوة

الراية العالية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-16-2018, 05:49 PM   #3
الراية العالية
مقاوم نشط
 
الصورة الرمزية الراية العالية
 

افتراضي رد: فصول مبكرة في فتن الدجال المعاصرة

فصول مبكرة في فتن الدجال المعاصرة (3)
د. عبد العزيز كامل
المنتظَر والمنتظِرون.. وفتنة القرون!
إثارة الحديث عن أثر أساطير الانتظار اليهودية والصليبية في تفجير الفتن التاريخية والصراعات المستقبلية؛ ليس المقصود به الإغراق في التفسير الغيبي للتاريخ، ولكن المراد أن ندرك مغزى كثرة تحذير القرآن من عقائد كفار أهل الكتاب، حيث يبين كتابنا أن تلبيسهم وخداعهم وكذبهم على الله قد ضلوا به، وأضلوا كثيرًا، وضلوا عن سواء السبيل..فضاقوا بدين الحق وضيقوا على أهله ..ولهذا نادهم الوحي الخاتم بقول الله تعالى: ( يا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَأَنتُمْ تَشْهَدُونَ (70) يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَلْبِسُونَ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ )(71/ آل عمران)..

*.. عندي قناعة بأن تحريف الذين كفروا من أهل الكتاب لكتبهم .. جعل فتنة الدجال تبدأ قبل خروجه بقرون ، حيث بدأت فصولها مع اليهود منذ كفروا بنبوة عيسى بن مريم – عليه السلام – بعد أن دعاهم للتخلي عن أحلام الجبروت في الدنيا، ليقبلوا على ملكوت الآخرة .. بينما كانوا هم ينتظرون نبيا ملكًا ، يخرجون معه من ذل الرومان ليسودوا العالم إلى آخر الزمان ، فضلوا من يومها عندما كفروا به وفضلوا انتظار موعود آخر يقودهم للعلو على العالمين .. [وهو الدجال ] ولكن لايشعرون..

*.. وقد زاد اليهود في فتنة (المنتظرالموعود ) بإضافة بُعد جديد أخطر وأوسع ،عندما أفسدوا النصرانية عن طريق (بولس) .. فتحولت ديانة المسيح هي الأخرى إلى عقيدة انتظار لمخلِّص آخر موعود ، عنوانها ( عودة الرب يسوع ) لتعيش فرق النصرانية كلها في انتظار قدومه للأرض المقدسة ، حيث سيرفع أتباعه من فوقها – كما يفترون – إلى فوق السحاب عندما يعود، ليعيشوا (ألف عام سعيد) ، تاركين سكان الأرض يبيد بعضهم بعضا ، خلال حرب عالمية شاملة يسميها الإنجيل المحرف بمعركة (الهَرْمَجِّدُّون) يهلك بسببها ثُلثا سكان العالم ! و لهذا تدبر الصهيونية اليهودية مع الصهيونية الإنجيلية لإشعالها ، حتى لا يبقى إلا أتباع المسيح وأنصاره من (اليهود الجدد) الذين يعتقد عباد الصليب أنهم سيدخلون في دينه ويكونون من أنصاره هذه المرة…!..وأصبح الفريقان ينتظران موعودا مختلفا عليه..[هو الدجال] ولكن لا يعلمون..

*.. وكان اليهود قد أضافوا فصلًا خرافيًا من فتنة الانتظار ؛ عندما كفرت غالبيتهم ببعثة النبي الخاتم للرسالات – صلى الله عليه وسلم – بدعوى عدم انطباق أوصاف منتظرهم عليه .. وتبتعهم على هذا الكذب والتكذيب أمم من النصارى، وتواطأ المنتظِرون – إلا من أسلم منهم – على عداوة النبي الخاتم ومحاربته في حياته.. عازمين على إضلال وإذلال أمته بعد مماته .. في سلسلة حروب صليبية كان موضوعها انتظار عودة المسيح، وموضعها الأرض المقدسة ، التي احتلوها خلال الحروب الصليبية الأولى.. ورفعوا الصلبان فوق مقدساتها لنحو تسعين عامًا .. ثم استأنفوا منذ مئة عام حروبًا صليبية جديدة..تتوالى فصولها منذ إسقاط الخلافة ثم احتلال الانجليز لفلسطين والقدس عام 1917..وحتى إعلانها عاصمة عام 2017..كل هذا وهم في وهم الطهارة ، يهيئون لمخرج مخلص مزعوم [هو الدجال ] الذي ماتت على الشرك في انتظاره أجيال وأجيال…

*… وفي مقابل شرور الروم المتعاونين على الإثم والعدوان مع اليهود منذ عشر عقود .. أطل منافقو الفرس لإعادة ملك فارس من جديد، بدعوى حتمية مجيئ منتظر آخر موعود ، فاصطنع لهم اليهود عن طريق (عبد الله بن سبأ) اليهودي قصة انتظار مماثلة لما في اليهودية والنصرانية ، لكنها مكسوة بلبوس إسلامية ، تقوم على معاداة العرب المسلمين عامة.. وأصحاب النبي وأزواجه خاصة..في إفك جديد ودين مفترى، فحواه باختصار .. تحويل الانتظار إلى انتصار لمهديهمٍ الضال ، الذي لانشك بأنه [هو الدجال]..الذي يشاركون اليهود في التهيئة لخروجه وتجهيز معالم سلطانه، ليحققوا معه وبه أحلام الانتقام من كل منسوب للعرب والسنة أحياء وأمواتا.. لذلك تستبشر جماهيرهم ؛ منذ فتنة الخميني وحتى الخامنئي والسيستاني؛ بالفرج ” القريب” لمهديهم الشيطاني، كي يكسِر المسجديْن المقدسيْن ويهدمهما… ويستخرج رفات الشيخيْن فيصلبهما..ويقيم الحد على عائشة أم المؤمنين ..ولايسلم من سيفه إلا المشركون..!

فتن متطاولة عبر أزمنة متواصلة ، تقف وراءها نبوءات الدجل ومؤامرات الدجاجلة ، التي لم تقف لها إلا أمة التوحيد ، التي كانت هي الوحيدة التي تنازل أولئك المُسحاء الكذبة من جنود إبليس .. وستظل كذلك طالما بقيت فيها الطائفة المنصورة التي الباقية على الحق، والتي وصفها النبي – صلى الله عليه وسلم – بقوله: (لا تزال طائفة من أمتي يقاتلون على الحق ظاهرين على من ناوأهم حتى يقاتل آخرهم المسيح الدجال ) رواه أحمد وصححه الألباني في الصحيحة 4/602


من مواضيعي
0 أهم الدول والهيئات الممولة لإعادة إعمار العراق
0 تجمُع النُخَب الإسلامية..هل يُعيد الحقوق ويُنقذ الهوية..؟
0 إنفوجراف - أنواع الذكاءات بقلم مارك فيتال
0 الأربعون النووية
0 الحرب العالمية القائمة.. والأخرى القادمة
0 سنن مهجورة عند النوم
0 أبو جهل الروسي..!!
0 أكثر العلامات التجارية قيمة

الراية العالية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-16-2018, 05:52 PM   #4
الراية العالية
مقاوم نشط
 
الصورة الرمزية الراية العالية
 

افتراضي رد: فصول مبكرة في فتن الدجال المعاصرة

فصول مبكرة في فتن الدجال المعاصرة (4)
د. عبد العزيز كامل
ألهذا يحتفلون..؟ أم لهذا يهيئون..؟!
أعياد الميلاد ورأس السنة التي يحتفل بها مالا يقل عن ملياري “مسيحي” في العالم، وسط احتفال أمثالهم من البشر حتى في البلاد الإسلامية ، بل وفي أطراف الجزيرة العربية..هو في حقيقته احتفاء بمولد مسيح ادعى أتباعه فيه الربوبية ؛ قبل أن يدعيها لنفسه بآماد وآجال مسيح الضلالة الدجال..! فهل سيجد مسيح الضلالة الأكبر عندما يخرج صعوبة في وجود أتباع يدينون له بالربوبية و يقدمون له ذل العبودية؛ بعد أن دانت بها ولانت لها قلوب الأكثرية من شر البرية ، من خلال تلبيس وتدليس اليهودية ثم النصرانية وماتبعهما من فرق تسمى “إسلامية”.. ؟

في البداية وضع التحريف اليهودي بذرة الفرية بميلاد بشر فيه صفات الألوهية ، كما جاء في سفر أشعيا [يُولَدُ لَنَا وَلَدٌ وَنُعْطَى ابْنًا وَتَكُونُ الرِّيَاسَةُ عَلَى كَتِفِهِ وَيُدْعَى اسْمُهُ عَجِيبًا مُشِيرًا إِلَهًا قَدِيرًا أَبًا أَبَدِيًّا رَئِيسَ السَّلاَمِ، لِنُمُوِّ رِيَاسَتِهِ وَلِلسَّلاَمِ لاَ نِهَايَةَ عَلَى كُرْسِيِّ دَاوُدَ وَعَلَى مَمْلَكَتِهِ لِيُثَبِّتَهَا وَيَعْضُدَهَا بِالْحَقِّ وَالْبِرِّ مِنَ الآنَ إِلَى الأَبَدِ. غَيْرَةُ رَبِّ الْجُنُودِ تَصْنَعُ هَذَا” ] (أشعيا9/6-7)، ومصادر العقائد النصرانية أخذت من هذا النص ماركبته على عيسى عليه السلام ، فهي تنص صراحة على أن ميلاده هو (ميلاد الرب)..كما جاء في إنجيل لوقا 10/2.. [ « فها أنا أبشِّركم بفرح عظيم يكون لجميع الشعب، إنه قد وُلد لكم اليوم في مدينة داود مخلِّص هو المسيح الرب» .!! ..ومدينة داود المذكورة في نصي التوراة والإنجيل المحرفين هي القدس ، التي ستظل مركز صراع الأديان إلى آخر الزمان ..

أعياد الكريسماس التي يحتفي بها الناس كل عام -إلا من رحم الله – هي احتفالات بميلاد ذلك الرب الذي يؤلهه النصارى، ويدعونه (مخلص) العالم ، كما هو عنوان اللوحة التي اشتراها ابن سلمان وأودعها عند ابن زايد بن سلطان ، فكلمة Christmas مكونة من مقطعين : المقطع الأول هو Christ ومعناها: (المخلِّص) وهو لقب المسيح، والمقطع الثاني هو mas وهو مشتق من كلمة فرعونية معناها (ميلاد)، وجاءت هذه التسمية بسبب التأثير الديني للكنيسة القبطية الأرثوذكسية في القرون الأولى .. ومع أن النصارى المعاصرين يؤمنون بمن يسمونه (عدو المسيح) Antichrist أي الدجال ، وأنه سيحكم العالم قبل عيسى من (رجسة الخراب) التي تمثل في اعتقادهم هيكل اليهود الثالث، بعد أن يبنى سريعا عقب هدم المسجد الأقصى بأيام….فإنهم مع هذا الاعتقاد يسيرون على ذات خطى اليهود في التميهد لزمن الدجال..!

من فهم حقيقة اختلاف الناس فيمن أطلق عليه وصف (المسيح ) بالحق أو الباطل.. سيفهم كثيرًا من الصراعات الدينية والمنازلات العقدية،التي تفسر الكثير من الوقائع التاريخية قديما وحديثا ومستقبلا، ويعين على هذا الفهم تأمل قول الإمام ابن تيمية -رحمه الله- في كتابه: (هداية الحيارى في أجوبة اليهود والنصارى ص 66) حيث قال: (المسلمون يؤمنون بالمسيح الصادق الذي جاء من عند الله بالهدى ودين الحق، الذي هو عبد الله ورسوله وكلمته ألقاها إلى مريم العذراء البتول، والنصارى إنما تؤمن بمسيح دعى إلى عبادة نفسه وأمه وأنه ثالث ثلاثة وأنه الله وابن الله، وهذا هو أخو المسيح الكذاب لو كان له وجود، فإن المسيح الكذاب يزعم أنه الله‏.‏ والنصارى في الحقيقة أتباع هذا المسيح كما أن اليهود إنما ينتظرون خروجه، وهم يزعمون أنهم ينتظرون النبي الذي بشروا به، فعوضهم الشيطان بعد مجيئه من الإيمان به انتظارا للمسيح الدجال، وهكذا كل من أعرض عن الحق يعوض عنه بالباطل) ‏انتهى كلامه .‏

فكم لفتن الدجال -قبل أن يخرج- من ممهدين.. ومهيئين.. ومهنئين ..ومنتظرين محتفلين.ومحتفين! حتى في بلاد المسلمين وجزيرة الإسلام؟! فاللهم ثبت قلوبنا على التوحيد والإيمان..


من مواضيعي
0 الذكر والدعاء المشروع في الحج
0 روسيا وبريطانيا في مقارنة عسكرية
0 إنفوجراف - كشف حساب اليمن بعد ألف يوم على عمليات التحالف العربي
0 إنفوجراف - علماء مسلمون
0 الانقلاب على الطريقة السعودية..!
0 تعداد العسكر في دول عربية لـ 2018
0 تبسيط "الأزمنة" في الإنجليزية للتلاميذ
0 بوستر المجاهرة

التوقيع:
الراية العالية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مبكرة, المعاصرة, الدجال, فتن, في, فصول

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:41 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009