ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقي الفعاليات > ملتقى الدكتور عبد العزيز كامل
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

حصار الحقيقة

ملتقى الدكتور عبد العزيز كامل


حصار الحقيقة

ملتقى الدكتور عبد العزيز كامل


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-16-2018, 03:37 PM   #1
الراية العالية
مقاوم نشط
 
الصورة الرمزية الراية العالية
 

افتراضي حصار الحقيقة

حصار الحقيقة
د. عبد العزيز كامل
الحصار الإعلامي الذي بدأ مع الثورات المضادة بإغلاق أو محاصرة أو مسخ القنوات والمواقع والمنابر الإسلامية؛ سيتسع ويمتد إلى كل منفذ يمكن من خلاله وصف الحقيقة أو نصف الحقيقة أو بعض الحقيقة لمن يريدها ويسعى إليها.

🔘 🔘 🔘

الحصار الخليجي المضروب على قطر منذ عدة أسابيع.. والحصار المجوسي الصليبي الروسي المتواصل على الموصل والرقة وغيرهما منذ عدة شهور.. والحصار اليهودي والغربي العربي المفروض على غزة وحدها منذ عدة سنوات.. وعلى فلسطين كلها منذ عدة عقود… وأنواع الحصارات العدوانية الممتدة على كثير من الشعوب الإسلامية منذ عدة قرون… كلها حصارات تندرج تحت بنود (صدام الحضارات) الجاري تهيئة ميدانه وتدريب فرسانه منذ عهود…

حصارات السنوات والآونة الأخيرة رغم تنوع أصنافها.. سياسيًا.. أو عسكريًا.. أو اقتصاديًا.. أو ثقافيًا وتقنيًا.. أو حضاريًا ودينيًا.. يجمعها جميعًا أن الحقيقية الكاملة من وراء فرضها غائبة.. وأسرار سيرها ضائعة.. وأخبار نتائجها مموهة أو مميعة.. لأن (الصندوق الأسود) لأسرار كل حصار مطلوب أن يظل مغمورًا في أعماق المحيطات التي لا قرار لها إلا عند أصحاب القرار الدولي.

(حصار الحقيقة).. أصبح أفصح لغات عصر الدجل الذي نعيشه.. فالكُل يكاد يدخل في حصار الكُل ..ويُعَمِّي الحقائق ويُغَميها عن الكُل.. لحسابات تكاد تخفى عن الكُل، إلا من يريد الهيمنة على الجميع باسم إرادة “المجتمع الدولي”.. الجامع لأصدقاء نادي (الطاغوت الدولي) المكون من الأعضاء الدائمين في هيئة الأمم المتحدة علينا.. تحت قيادة “الأمة الملعونة”.. التي تريد فرض قيادتها وكلمتها على أنحاء الأرض المسكونة في عصر العلو الكبير..

لهذا.. فإن نوعًا خاصًا من أنواع الحصار سوف يطغى -من اليوم فصاعدًا- على غيره من أنواع الحصار ؛ وهو (الحصار الإعلامي) وذلك كلما اقتربنا من محارق (أم المعارك) المسماة عندهم بـ(صراع الحضارات) المسمى عندنا بـ(صدام المشروعات في أرض النبوات والنبوءات).. والهدف من ذلك الحصار الإعلامي؛ هو (حصار الحقيقة) حتى لا يدري القاتل فيم قَتَل، ولا يدري المقتول فيم قُتِل..في زمن (الهَرْج) الذي فسرته الأحاديث بأنه (القتل..القتل)..!

الحصار الإعلامي الذي بدأ مع الثورات المضادة بإغلاق أو محاصرة أو مسخ القنوات والمواقع والمنابر الإسلامية؛ سيتسع ويمتد إلى كل منفذ يمكن من خلاله وصف الحقيقة أو نصف الحقيقة أو بعض الحقيقة لمن يريدها ويسعى إليها.. وما ضيق الطواغيت الأصاغر بمثل (قناة الجزيرة) رغم أنها لا تذكر إلا نصف الحقيقة.. إلا ترجمة للنوايا المُبَيتة تجاه غيرها من المنابر التي يمكن أن توصل كلمة حق، مهما كان شكلها وقدرها وصيغة نشرها..

ولأن الحق شقيق الحقيقة.. فإن الحقائق كلما غابت ضُيِّعت الحقوق.. ولهذا ينبغي للإسلاميين من الآن فصاعدًا؛ تدبر أمرهم في إيجاد بدائل لمنابر للتواصل مع أمتهم.. فالحق لن يمر للناس إلا من خلالهم.. والحقوق لا يمكن استعادتها إلا على أيديهم..

ولحكمة بالغة كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يبايع أصحابه على قول الحقيقة المجردة؛ والقيام بالحق المجرد،؛ حتى في زمان التجرد للحق والصدق، كما ثبت ذلك في الحديث المتفق عليه عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه قال: (بايعنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على السمع والطاعة، في اليسر والعسر، والمنشط والمكره، و ألا ننازع الأمر أهله، وأن نقول -أو نقوم- بالحق حيثما كنا؛ لا نخاف في الله لومة لائم).

فاللهم أعِنا على قول كلمة الحق..لا نخاف في الله عتاب لائم، ولا عقاب لئيم..

إذا كان المحللون والخبراء السياسيون والإستراتيجيون لا يزالون يضربون أخماسًا في أسداس؛ كي يقدموا تفسيرًا واقعيًا مقنعًا لما حدث وما يمكن أن يحدث من ألغاز حصار العار على قطر؛ رغم وجود بقايا من المنابر الحرة.. وإذا كان الحصار المضروب على الحقيقة لا يزال مفروضا على النوايا المبيتة من حصار الدمار في غزة.. وكذلك على حقيقة ما حدث من قبل في حلب، وما حصل وما يمكن أن يحصل في الموصل.. أو الرقة ..أو دير الزور.. أو درعا.، أو صنعاء.. أو تعز ..أو القدس.. أو سيناء..

وإذا ظل كذلك حصار الحقيقة مضروبًا على خلفيات وخبايا أحداث محورية ومفصلية مثل المؤامرة الحالية لتركيع حركة حماس الفلسطينية، وما يدبر – كما قال ترامب – لسحق كل حركات الجهاد والمقاومة الإسلامية على مستوى الكرة الأرضية.. وإذا ظلت الحقيقة محجوبة عن ما يتوارى وراء تسليم جزيرتي تيران والصنافير للدولة اليهودية بوساطة سعودية..وعلى الترتيبات المتصاعدة لاستدراج الفرس لمعركة مصيرية مع الروم على أرض العرب وبأموالهم وأرواحهم.. إذا كان حصار الحقيقة هو سيد الموقف في كل تلك النوازل الحالية؛ فإننا مقبلون فيما يأتي بعدها على مراحل أكثر ضبابية.. وأبعد عن الصراحة والوضوح والشفافية..

التعتيم “الواضح” اليوم -إعلاميا- سيتضاعف إذا ما أُغلقت أو زُورت أو دُجِنت المنابر التي لا تزال تصف نصف الحقيقة كقناة الجزيرة ، وما تبقى من قنوات ومواقع وحسابات أخرى حرة أو شبه حرة…وتخيل معي أن جماهير الناس ستصبح – كحال المسجونين – معتقلين مع الصحف والقنوات الرسمية المصرية الحكومية…أو مأسورين مع قناة (العبرية /العريية) ..ولك أن تتصور واقع المثقف الممنوع من التواصل مع الهامش الفكري الممنوح، في وسائل التواصل الاجتماعي..خاصة إذا هبت العاصفة الهوجاء – المتوقعة بحسب تقلبات المناخ – على حسابات المعارضة السياسية، كما سبق العصف بالحسابات ذات الوجهة الجهادية..

نازلة النوازل، وأم الكوارث ..أن ينشأ لنا جيل لا يعرف إلا ما أراد له أعداؤه أن يعرف..ولا يؤمن إلا بما أراد المضلون منه أن يؤمن…حيث تكون المعلومة معدومة إلا من مصادر من لا خلاق لهم..ولا يأتي تحليل الواقع إلا بما يحلو لهم.. لذلك – أكرر – لا بديل عن السعي للتحرك الإعلامي الإسلامي الجاد لإيجاد بديل، حر وحِرَفي و غير هزيل، يفك الحصار الإعلامي القائم والقادم ، علما بأن حاجة الأمة ليست مقصورة على معرفة الخبر الصادق فحسب، بل تحتاج إلى تحليله تحليلًا رصينًا، والتوجيه به توجيها راشدا..غير حزبي ولا عنصري ولا علماني ولا سطحي ولا انتهازي..

في انتظار مقترحات المهتمين والمختصين والمخلصين.. أو على الأقل دعواتهم.. لإيجاد هذا البديل.. قبل أن تتبدد كل الحقائق؛ فيضيع بتبديدها ما تبقى من الحقوق!


من مواضيعي
0 إنفوجراف - زعيمة ميانمار تواصل صمتها رغم الانتقادات الدولية للانتهاكات بحق الروهنغيا
0 أبو جهل الروسي..!!
0 لنحيا الشريعة ... لتبقى شعاراً ومشروعاً وشرعية
0 قرارات ترامب السبعة المدمرة
0 أجمل صيف
0 سنن مهجورة عند الأكل
0 أرخص المدن معيشة عام 2018
0 إنفوجراف - سواكن السودانية جزيرة الأساطير وأرض الخلافة

التوقيع:
الراية العالية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الحقيقة, حصار

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:44 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009