ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقي الفعاليات > ملتقى الدكتور عبد العزيز كامل
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

نحو مشروع (إسلامي سُني) مواجِه

ملتقى الدكتور عبد العزيز كامل


نحو مشروع (إسلامي سُني) مواجِه

ملتقى الدكتور عبد العزيز كامل


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-12-2018, 01:28 AM   #1
الراية العالية
مقاوم نشط
 
الصورة الرمزية الراية العالية
 

افتراضي نحو مشروع (إسلامي سُني) مواجِه

نحو مشروع (إسلامي سُني) مواجِه
في زماننا المعاصر، وداخل عالمنا الإسلامي، بل في منطقتنا العربية على وجه الخصوص، يتنافس اليوم أويتصارع عدد من المشروعات المعادية على أرضنا، لإذلال كرامتنا واقتسام ثرواتنا وانتهاك مقدساتنا، ومسخ هويتنا -نحن المسلمين السُنة- نعم، نحن المسلمين السنة، فهما كانت غرابة هذه الحقيقة على بعض الأذهان والأسماع، فهي واقع الأحداث منذ نحوقرن من الزمان، فمع قليل من التأمل سنجد أن كل المشروعات المعادية في المنطقة وما حولها لا تستهدف في الأساس سوى الإسلام السني.
الصورة صارت عكسية بالنسبة للمسلمين السُنة الذين يمثلون عموم الأمة، فبعد أن كانوا ملء سمع الدنيا وبصرها، وكانوا عنواناً للمجد والقوة، وعندهم حواضر العمران وحواضن الحضارة، وبعد أن كانت منارات العلم ومشاعل النور تتلألأ في آفاق بلادهم، صاروا -اختصاراً- على العكس من ذلك كله، إذ تحول عموم المسلمين الذين يمثلون أهل السنة غالبيتهم إلى كيانات بلا مشروع، بل بلا مشروعية، خاصة بعد أن تسلطت عليهم الحكومات العلمانية التي قامت على أنقاض الخلافة التركية، فوزعت تلك الحكومات بعلمانيتها عمالتها بين مختلف المشروعات المعادية للأمة، فهل تصورنا ذلك ونحن نتحدث عن المشاريع؟
هل تصورنا أن الأمة -في ظل العلمانية- لم تكن فاقدة لمشروع راشد خاص بها فحسب، بل صار العلمانيون يوظفون إمكاناتها ومقدراتها ومستقبل أجيالها لدعم مشروعات أعدائها؟!
ربما تكون هذه هي الحقيقة الأكثر مرارة من حقيقة غياب المشروع الإسلامي السني *لنحو مائة عام أويزيد.
نحن أمام حقيقة تقول: إن كل أمة غير قادرة على السير في إطار مشروع يقود إلى كيان جاد قوي جامع، ستظل بلا حاضر ولا مستقبل ولا تمكين، في حين أن الأمم التي تقطع طريقها ضمن مشروع خاص بها ستصل حتماً إلى مرحلة الكيان، ضمن المكان والزمان الذي تنشط فيه، مهما كان فقدها أوفقرها في الرصيد بين الأمم عبر التاريخ.
وتجارب الشعوب في ذلك أكثر من أن تُحصَر، فأين كان الأمريكيون - الشماليون والجنوبيون؟، وأين كان الاستراليون واليابانيون والكوريون؟ بل أين كان -حتى عقود قليلة- اليهود والأمان؟ بل الإيرانيون أنفسهم، قبل أن يفرضوا مشروعهم ومشروعيتهم على العالم؟!
ولما كان لكل أصحاب ملة أونحلة في عصرنا وقبل عصرنا مشروعهم الخاص بهم والمنطلق من عقائدهم وأيديولوجياتهم دون مواربة أواستخفاء أواستخذاء، كـ (المشروع الصهيوني اليهودي)، و(المشروع الغربي المسيحي)، و(المشروع اليساري الشيوعي)، و(المشروع الإيراني الشيعي)، و(المشروع القومي العربي العلماني)، و(المشروع الكردستاني القومي العلماني)، *فكذلك يجب أن يكون لأهل السنة مشروعهم الخاص بهم والمعلن باسمهم ووصفهم والمنطلق من عقائدهم وخصائص طائفتهم التي نطق الوحي المعصوم بأنه لا ملة ولا طائفة *على الحق الكامل غيرها.
المصدر: ملخص دراسة بنفس العنوان نقلاً عن التقرير الاستراتيجي الثالث عشر لمجلة البيان- ص 15

عبد العزيز مصطفى كامل


من مواضيعي
0 تحويل اللاب توب الى راوتر فى ويندوز 10 بدون برامج
0 بوستر التجارة
0 المملكة العربية السلمانية.. ووجهتها العلمانية!
0 إنفوجراف - الكوكب القزم بلوتو
0 إنفوجراف - النوم أم الموت؟
0 التبذير العسكري الأمريكي!
0 إنفوجراف - 10 عصائر طبيعية تقاوم البرد والإنفلونزا في الشتاء
0 إنفوجراف - سكري الحمل أعراضه، أسبابه ومضاعفاته

التوقيع:
الراية العالية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
(إسلامي, نحو, مشروع, مواجِه, سُني)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:30 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009