ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > الملتقى الاسلامى > ملتقى الأسرة المسلمة
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

المرأة الحسنة التبعل

ملتقى الأسرة المسلمة


المرأة الحسنة التبعل

ملتقى الأسرة المسلمة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-16-2011, 09:51 AM   #1
بريق اللجين
مقاوم
 

افتراضي المرأة الحسنة التبعل






وردَ في لسانِ العربِ لابْنِ مَنظورٍ عنِ المرأةِ الْحَسَنَةِ التَّبَعُّلِ أنها الْمُطيعةُ لزوجِها الْمُحِبَّةُ له.

عن أبي هريرةَ رضي الله عنه، أنَّ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم سئل عن خيرالنساء فقال: ( التي تُطِيْعُ زَوْجَهَا إذا أَمَرَ وَتَسُرُّهُ إذا نَظَرَ وَتَحْفَظُهُ في نَفْسِهَا وَمَالِهِ ).

إنَّ المرأةَ الصالحةَ هيَ التي تُؤَدِّيْ حَقَّ رَبِّهَا، وحَقَّ زَوْجِهَا، وَحَقَّ أطْفالِهَا، وَتَصِلُ رَحِمَهَا وقَرابَتَها، وتَبتَغِيْ رِضَا زوجِها وتَسْعَى في إِعْفَافِهِ، فَتَسُرُّهُ إذا نَظَرَ إليها، فلا يَرى منها ما يَكْرَهُ أنْ يَراهُ، فتتفَقَّدُ مَوْقِعَ عَيْنِهِ وبَصَرِهِ، وتُطِيْعُهُ إذا أمَرَها ضِمْنَ الأحْكامِ الشرعيةِ، لأنَّ الطاعةَ في المعروفِ، ولا طاعةَ لمخلوقٍ في معصيةِ الخالقِ. كما أنَها تحفَظُهُ إذا غابَ، فتَحْفَظُ عِرْضَهُ وتَصونُهُ، وتَحْفَظُ له بَيتَهُ وما يَمْتَلكُهُ فيه من مالٍ أو غيرِهِ، فتكونُ له في غيبَتِهِ خيرَ حافظٍ بَعْدَ اللهِ تَعالى.

ومنْ ضروراتِ طاعةِ الزوجةِ زوجَهَا التزامُهَا بكلِّ ما مِنْ شأنِهِ أنْ يُحَقِّقَ رِضاهُ بالمعروفِ، وما مِنْ شأنِهِ جَلْبُ السعادةِ إلى البيتِ، ونَشْرُ الْمَوَدَّةِ فيه، فلا تَخْرُجُ منْ بيتِ زوجِها إلا بإذنِهِ، وتُحْسِنُ رِعايةَ شؤونِ بيتِها، كما قالَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: ( والمرأة راعيةٌ في بيتِ زوجِها ومسؤولةٌ عن رعيَّتِها ) رواهُ البخاريُّ عن ابنِ عمرَ رضي الله عنه، فَتُحْسِنُ رعايةَ أولادِها، وتُحْسِنُ رعايةَ شؤونِ زوجِها.

وكذلكَ لا تُدْخِلُ بيتَهُ مَنْ لا يُحِبُّ دخولَهَم، وتُحْسِنُ إلى ضُيوفِهِ بِما تقتضيهِ الضيافةُ ضِمْن الأحكامِ الشرعيةِ.

والمرأةُ الصالحةُ تُحْسِنُ لأهلِ زوجِها في معاملتِها إياهم، طلباً لإرضاء زوجِها لأنَّ فيه رضوانَ اللهِ تعالى كما دَلَّت النصوصُ الشرعيةُ.

والمرأةُ الصالحةُ تَعْرِفُ لزَوجِها فضلَهُ عليها بعد فضلِ اللهِ تعالى، فلا تُنْكِرُ مَعروفَهُ وإحسانَهُ إليها إنْ رَأَتْ منه ما تَكْرَهُ، حتى لا تكونَ مِمَّنْ يَكْفُرْنَ العَشيرَ، وهنَّ أكثرُ أهلِ النارِ، روى الإمامُ البخاريُّ رضي الله عنه، عن أبي سَعيدٍ الْخُدْرِيِّ قال: خَرَجَ رَسُوْلُ اللهِ صلى الله عليه وسلمَ في أَضْحَى، أوْ فِطْرٍ، إلى الْمُصَلَّى، فَمَرَّ على النِّسَاءِ، فَقَالَ: ( يَا مَعْشَرَ النِّسَاءِ تَصَدَّقْنَ فَإِنِّيْ أُرِيْتُكُنَّ أَكْثَرَ أهْلِ النارِ ). فَقُلْنَ: وَبِمَ يَا رسولَ اللهِ؟ قَالَ: ( تُكْثِرْنَ اللَّعْنَ، وَتَكْفُرْنَ الْعَشِيْرَ ).

وفي رواية البخاريِّ عن ابنِ عباسٍ رضيَ الله عنه قولُهُ صلى الله عليه وسلم: ( يَكْفُرْنَ الْعَشِيْرَ، وَيَكْفُرْنَ الإِحْسَانَ، لَوْ أَحْسَنْتَ إلى إِحْدَاهُنَّ الدَّهْرَ، ثُمَّ رَأَتْ مِنْكَ شَيْئاً، قَالَتْ: مَا رَأَيْتُ مِنْكَ خَيْراً قَطُّ ).

ومنْ صَلاحِ المرأةِ حَمْلُها الدعوةَ معَ زوجِها، أوْ دعوةُ زوجِها ليحمِلَ الدعوةَ إنْ لم يكنْ كذلكَ، ويُعيْنُ كلٌّ منهما الآخرَ في طاعةِ اللهِ تَعالى
م.ن


من مواضيعي
0 كيف تبني ثقتك بنفسك ؟؟
0 القاب الصحابيات
0 الكويستيرول جزئ لايتجزء من الجسم الصحيح
0 مراتب الناس في الصلاة
0 ثم قال : إليك عني يا عجوز
0 العلاج بضوء الفجر
0 أئمة الهدى هذه هي دعوتنا
0 كيف تكون الزوجة جذابة

بريق اللجين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المرأة, التبعل, الحسنة

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:49 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009