ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > ملتقي الفعاليات > ملتقى الدكتور عبد العزيز كامل
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

لماذا أصبحت حلب ورطة للعجم والعرب؟!

ملتقى الدكتور عبد العزيز كامل


لماذا أصبحت حلب ورطة للعجم والعرب؟!

ملتقى الدكتور عبد العزيز كامل


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-12-2018, 01:38 AM   #1
الراية العالية
مقاوم نشط
 
الصورة الرمزية الراية العالية
 

افتراضي لماذا أصبحت حلب ورطة للعجم والعرب؟!

لماذا أصبحت حلب ورطة للعجم والعرب؟! (1)
أولًا: على مستوى الحلف الأمريكي:
- حلب صارت ورطة، لأن مصير المعركة فيها سيؤثر على مصير الصراع كله في سوريا، وربما ما حولها، فهدف أمريكا النهائي في سوريا أن تبقى كغيرها من بلاد الثورات العربية دولة علمانية (عسكليبرالية) تظل تدور في الأفلاك الصهيوصليبية، دون أن يكون فيها مكان للإسلاميين؛ متشددين أو معتدلين، ولهذا لن ترضى أمريكا أن تظل سوريا ذيلًا ذليلًا في تحالف روسيا الطامحة أو إيران الجامحة.
- وهي ورطة لأن سقوط حلب في يد بشار عميل روسيا وإيران سيكون بالنسبة للأمريكان هزيمة سياسية وعسكرية في ميدان صراع مفتوح زمانيًا ومكانيًا، بما قد يتطور إلى صدامات ومواجهات عالمية، لم تُعد أمريكا نفسها لها، لاعسكريًا ولا سياسيًا ولا اقتصاديًا.
- ولأن الفصائل المجاهدة المتمركزة في شرق حلب، والتي تضطر أمريكا لدعمها والانتصار من ورائها -وعلى رأسها جبهة فتح الشام (النصرة سابقًا)- لا تزال مدرجة على لائحة منظمات الإرهاب الأمريكية -ومن ثم العالمية- رغم إعلانها الانفصال عن تنظيم القاعدة، وبهذا تضطر أمريكا بهذا الدعم اللازم أن تظهر في صورة راعية (للإرهاب) في نظر العالم رغمًا عنها!
- وحلب ورطة لأن هذا الدعم العسكري الأمريكي الاضطراري اللازم، لن يكون نافعًا أو ناجعًا إلا إذا كان إمدادًا بصواريخ (مان باد) المضادة للطائرات، حيث لا تكفي صواريخ (تاو) الأمريكية أو (لاو) الفرنسية التي تصل إلى بعض فصائل المجاهدين بالفعل منذ سنوات دون أن تستطيع حل إشكال الاستباحة والاجتياح الجوي الروسي هناك.
- ولأن وصول هذه الأسلحة المتطورة المضادة للطائرات إلى ساحة الجهاد في الشام، لا يمكن أن يكون مأمون العواقب لأمريكا وحلفائها، حيث يمكن حملها في حقائب السيارات الصغيرة، واستعمالها في إسقاط الطائرات التي ترتع في سماء سوريا وما حولها لمختلف الأطراف المتورطة هناك، سواء كانت طائرات عسكرية أو مدنية!
- ولأن أمريكا التي لم تعد قادرة على القتال إلا من وراء الجدر المحصنة جويًا -بعد خسائرها الفادحة الفاضحة في أفغانستان والعراق- لا تجرؤ على إنزال قوات برية، للحسم على الأرض السورية، أسوة بما تقوم به بكل جبروت وعناد كل من روسيا وإيران، ولهذا ستظل محتاجة لهذ الدعم غير مضمون العواقب للمجاهدين السنة الذين تتظاهر بصداقتهم وتسميهم (الفصائل المعتدلة)!
- أن قدرة أمريكا على اتخاذ القرارات وإحكام السياسات في هذه الإشكالات المصيرية، تظل ناقصة، لأن (بومة) أمريكا الراحلة قريبا (أوباما) ليس أمامه سوى التأهب للرحيل تاركًا أمريكا تدبر أمرها بنصف عقل مع كلينتون أو بلا عقل مع ترامب!

... يتبع،
المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام

عبد العزيز مصطفى كامل


من مواضيعي
0 كم ستصمد هذه الدول العربية لو مولها أغنى مواطن؟
0 الموصل والقدس...والاستعداد للحرب !
0 أكثر الشعوب قراءة
0 كم ساعة عمل يتطلب شراء آيفون؟
0 مهدي الشيعة.. خروجٌ أم استخراج؟
0 رياح النصر.. كيف.. وأين.. ومتى.. وعلى من ستهب؟
0 إنفوجراف - تطور فيروس زيكا
0 إنفوجراف - التفاعل المتسلسل


التعديل الأخير تم بواسطة الراية العالية ; 03-12-2018 الساعة 01:53 AM.
الراية العالية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-12-2018, 01:50 AM   #2
الراية العالية
مقاوم نشط
 
الصورة الرمزية الراية العالية
 

افتراضي رد: لماذا أصبحت حلب ورطة للعجم والعرب؟!

لماذا صارت حلب ورطة للعجم والعرب؟! (٢)
ثانيًا: على مستوى الحلف الروسي السوري الإيراني.
- حلب ورطةٌ لروسيا أيضًا، لأن مسار السعار للدب الروسي لم يعد قابلًا للتراجع، فروسيا تعلن ليل نهار أنها تجاوزت حدود الدول بحرًا وبرًا وجوًا لتنوب عن العالم في مواجهة ماتسميه تبعًا لإيران (الإرهاب السني)! وليس لها خيار إلا الانتصار في هذه المهمة الانتحارية !
- أن وراء هذه الذريعة الصراعية الصغرى في سوريا، أبعادًا صداميةً أكبر ضد العالم الغربي بوجه عام وأمريكا بوجه خاص، حيث أعاد النزاع الدولي في سورية أجواء الحرب الباردة على متن رياحٍ لافحةٍ ساخنةٍ تهب من حلب، ولاتريد روسيا أن تمنح أمريكا فرصة هزيمتها مرة أخرى في حربٍ باردةٍ أو حربٍ ساخنة .
- وهي ورطة لأن حلف روسيا وإيران صار مشترك المصير في تلك المعركة، وهما يصران على هزيمة المجاهدين المحاصرين في حلب، ليرفعا معًا يد رمز التحالف الشيعي الشيوعي: (طاغية الشام) إعلانًا للنصر الرخيص على مايسمى (الحلف الأمريكي السني) في حلبة حلب التي صارت كالشعلة التي توزع النيران حولها دون أن تنقص نارها.
- ولأن الدب الروسي المتوحش المستيقظ لتوه من بياتٍ أشبه بالممات دوليًا، بات يدرك أن سقوطة في شباك الشوك في حلب، لن تكون نهاية المطاف الدامي، بل إنه سيستدرج حتمًا إلى مصارع ومصايد أشد سوءًا مما رآه الروس في مستنقع أفغانستان الذي كان بداية النهاية لاتحاد الإلحاد السوفييتي، قبل أقل من ثلاثة عقود.
- وهي ورطة لأن إيران هي الأخرى، ترى أنه لاخيار في حلب سوى الانتصار أو الانتحار، لأن مصير امبراطورية الفرس التاريخية المرتهن بالهيمنة على الشام بعد العراق، لم يعد يتحمل التقهقر أمام زحف الروم مرةً أخرى في الشام أو العراق، خاصةً وأن إيران تتطلع لحجز مكان بارز مع الروس في عالم مابعد القطبية الأمريكية الواحدة.
- وهي ورطةٌ لأن إيران لن تتورع...وروسيا سوف تتسرع في حال تزويد أميركا لأعدائهما بصورايخ مضادة للطائرات بأن تزود أعداء حلفاء أمريكا بصواريخ مشابهة، كحوثية اليمن، وربما أكراد تركيا..
- وتظل حلب ورطة إيران الرافضية لأن منظومة الفكر الشيعي الأسطورية الخرافية وغيرها، رهنت صدقيتها الكاذبة أمام ضحياها من أتباع عقائد الانتظار، بأن الانتصار في حلب على (أعداء المهدي) من المقدمات الأساسية لما يسميه قادتهم الدينيين والسياسيين بــ (عصر الظهور) الذي يجزمون مفترين أنه قد بدأ بالفعل بخروج "اليماني الموعود" الذي سيقود مسيرة التمهيد للمهدي من صعدة باليمن !
المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
عبد العزيز مصطفى كامل


من مواضيعي
0 ديون روسيا المعدومة عند الدول
0 إنفوجراف - أنواع المجرات
0 قوة الدول العربية حسب عدد المطارات
0 كيفية عرض استهلاك الانترنت في ويندوز 10 بدون برامج
0 إنفوجراف - مقارنة أنظمة التشغيل للأجهزة الذكية
0 إنفوجراف - مؤشر الليزر سلاح ام لعبة ؟
0 إنفوجراف - الشعب المرجانية
0 نحو فهمٍ أعمق للحقائق


التعديل الأخير تم بواسطة الراية العالية ; 03-12-2018 الساعة 01:54 AM.
الراية العالية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-12-2018, 01:52 AM   #3
الراية العالية
مقاوم نشط
 
الصورة الرمزية الراية العالية
 

افتراضي رد: لماذا أصبحت حلب ورطة للعجم والعرب؟!

لماذا صارت حلب ورطة للعجم والعرب؟! (3)
ثالثًا: (على المستوى العربي والإقليمي).
- معركة حلب ورطة لكل العرب، فشرهم بها قد اقترب، إلا من تاب وآمن وعمل صالحًا ثم اهتدى، وهي ورطة لهم، لأن السنة التي ينتسبون إليها قد خانها أكثرهم إلا من رحم الله ففقدوا بذلك مؤهلات العز وعوامل النصر، إلا إذا عادوا لمعاداة أعداء الله وموالاة أوليائه.
- ومعركة حلب ستكون ورطةً لكل العروش المحيطة بلا استثناء، إذا كُسرت شوكة المجاهدين في الشام لاقدر الله حيث ستجتاح إيران المنطقة وتستبيح المحرمات بل المقدسات، وسيكون ذلك والعلم عند الله أشبه بانهيار سد مأرب، الذي أكلت جدرانه الجرذان، فكان هدمه تشريدًا لأجداد العرب في كل مكان.
- وهي ورطة لأن اعتصام بعض العرب بحبال الأمريكان الخداعية، واعتصام بعضهم الآخر بحبال الروس الزئبقية، أربك صناعة القرار الموحد عندهم، وشقهم إلى شقين كعادتهم وقت الأزمات شقٌ مع حلف العماية الأمريكي الغربي، وشقٌ مع حلف الغواية الروسي الإيراني، ومحال أن تكون عاقبة إتخاذ بطانة من دوننا إلا خبالًا ووبالًا.
- وتركيا ليست بمنأى عن الورطات بسبب حلب، فقد تنفتح عليها أبواب جحيم الأكراد، الذين تحميهم أمريكا من جهة، وتغازلهم إيران من جهةٍ أخرى، وتريد كل جهة أن تستغل علمانييهم لضرب خصومها.
- وحتى دولة اليهود ستدخل في معمعة صراعٍ جديدٍ لاعهد لها به عند انتصار المجاهدين واقترابهم من حدودها،وهو اقتراب سينسيها وساوس شياطين واشنطن التي تغريها بقرب إعلان القدس عاصمةً موحدةً لدولة إسرائيل الكبرى، وتمنيها بموعد إعادة بناء هيكلها الثالث فوق هضبة المسجد الثالث.
- ومن ورطات الأنظمة العربية تسارعها في فقدان ماتبقى من ثقة شعوبها بها، وهي ترى كل نظام فيها لاينظر أبعد من أنفه، في تجاهل تام لإرادات تلك الشعوب ومشاعرها في نازلة حلب الكبرى،
- فوزارات دفاعها مهمومةٌ بصد المناصرين على الحدود..!
- ووزارات إعلامها منهمكةٌ في قلب الحقائق على الصفحات والشبكات والشاشات..!
- ووزارات داخليتها مشغولةٌ بمنع الاحتجاجات والمؤتمرات وتنظيم التظاهرات أو جمع التبرعات...!
- ووزارات أوقافها وأكثر إدارات فتاواها تتعبد بمنع قنوت النوازل في الصلوات المكتوبات...!
- أما وزارات خارجبتها فقد بلغ الهوان بها ذروته لما لم تستدع أي دولةٍ عربية السفير الروسي أو الإيراني لديها لتقدم ولو موقف احتحاج صوري، أو تنديد شكلي.!! في وقت فتحت فيه إيران الحدود وكسرت كل القيود أمام أي شيعي يريد الثأر والانتقام من كل سني، حتى سمعنا بجيش فلسطيني شيعي (!!) نزل لقتال أهل السنة في حلب واسموه (لواء القدس)!
- لكن هذه الورطات التي قد تكون من مكر الله بمن يمكر بالمسلمين، لعل الله أن يستثني منها عباده الصادقين، فالخذلان لن يضر - بحول الله - قومًا أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنهم لا يضرهم من خالفهم ولا من خذلهم، وانتصار أهل السنة في حلب وغيرها - ولو بعد حين - سيجلب مقدمات إرهاصات تجمع الطائفة المنصورة في ربوع الشام، كما صح بذلك الحديث الذي رواه معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «لا يزال من أمتي أمة قائمة بأمر الله، لا يضرهم من خذلهم ولا من خالفهم، حتى يأتي أمر الله وهم على ذلك» متفق عليه (صحيح البخاري: 3442، صحيح مسلم: 3549).
وأما شرحه؛ فجاء في مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح: قال التوربشتي:" الأمة القائمة بأمر الله وإن اختلف فيها، فإن المعتد به من الأقاويل أنها الفئة المرابطة بثغور الشام، نضر الله بهم وجه الإسلام، لما في بعض طرق هذا الحديث: وهم بالشام، وفي بعضها: حتى يقاتل آخرهم المسيح الدجال، وفي بعضها: قيل: يا رسول الله وأنى هم؟ قال: ببيت المقدس. فإن قيل: ما وجه هذا الحديث وما في معناه من الأحاديث التي وردت في الشام، وقد عاثت الذئاب في القطيع، وعبرت الجنود العاتية الفرات، وأباحت على ما ورائه من البلاد كسروج ومنبج وحلب وما حواليها، قلت: إنما أراد بقوله: لا يضرهم، كل الضرر، وقد أضر الكفار يوم أحد بأصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، ولما كانت العاقبة للتقوى لم يعد ذلك ضرر عليهم " .
فاللهم نصرك الذي أعززت به جندك، ونصرت عبدك..وهزمت به الأحزاب وحدك.

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام

عبد العزيز مصطفى كامل


من مواضيعي
0 إنفوجراف - مؤشر حساب كتلة الجسم يعكس مدى صحتك
0 إنفوجراف - كيف تعمل شاشات اللمس؟
0 إنفوجراف - القياس الفيزيائي للبيانات كبيرة الحجم
0 (ترامب ..وطبول الحرب)..!
0 أكثر الشعوب إضاعة لوقتها بالأكل والشرب
0 أمريكا وصراع المستقبل على القدس
0 مكة ومسافة السكة
0 الصلاة على الكرسي

التوقيع:
الراية العالية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لماذا, للعين, أصبحت, حلب, والعرب؟!, ورطة

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:01 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009