ضع اهداء فى ملتقى مقاومة التنصير


العودة   ملتقي مقاومي التنصير > الملتقى الاسلامى > ملتقى المسلمين الجدد قصصهم ونصرتهم
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

اسلام طبيب روسى

ملتقى المسلمين الجدد قصصهم ونصرتهم


اسلام طبيب روسى

ملتقى المسلمين الجدد قصصهم ونصرتهم


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-29-2012, 10:35 AM   #1
البحراوى
مقاوم
 

افتراضي اسلام طبيب روسى

طبيب رُّوسي يرتد عن المسيحية
ويعلن إسلامه على يد حفيده




-كنت أفكر في بداية الأمر أن أجعل إسلامي هذا سراً،
كوني المسلم الوحيد في المدينة التي أعيش بها
لكنني الآن أريد أن أخبر الجميع بأنني مسلم،وأفخر بذلك

حياتي كلها كانت تقلبات،
لم أكن أقدس العبادة بشكل كبير لكني كنت ملتزماً.
. لم يكن أحد حولي حينها حتى زوجتي
لم تكن تعرف أنني سأخطو هذه الخطوة،
وأنا اخترت الدين الإسلامي وحدي

ربما تكون البداية صعبة أو بحاجةٍ إلى شحنات من الإرادة كي تزرع الثقة بإنسان يريد أن يغير ديانته وعقيدته التي انصبت في ذهنه كالحمم مدة 65 عاماً, مارس فيها العبادة على طريقته .. دعا الله كثيراً بروحه وبقلبه لكنه لم يكن يعرف يوماً أن هناك ديناً يُدعى الدين الإسلامي، وأنه بانضمامه إليه سيحصل على المزيد من السكينة والحب والجنة أيضاً.

ربما تأخرت هذه البداية طويلاً وفاتها قطار العمر، لكنها أبت إلا أن تؤدي رسالتها في آخر العمر، ليُكتب عند الله على اللوح المحفوظ أنه مسلم.

ناهض وبداية القصة
هُنا كانت قصة رجُل يُدعى "بيتر إيفان بابوف" عاش حياته في مدينة "مولدوفا" الروسية.. ترعرع هناك ودرس المحاسبة وإدارة الأعمال وكان مسيحياً كما والديه، لكنه لم يعرف يوماً أن رياح الغربة ستحمله إلى غزة، ولا أن زواج ابنتيه فيها سيدفعه لاعتناق الدين الإسلامي.

تحدثنا في البداية إلى زوج ابنته الصغرى الطبيب ماهر بسيسو, الذي مهد الحديث لنا معه بالروسية, ليقول بسيسو عن قصة إسلامه:"في يوم السبت الماضي عاد ابني الصغير ناهض من مدرسته دار الأرقم وهو حزين عابس الوجه, لم أكن أعرف سبب ذلك , سألته بفضول عن سبب حزنه، فقال:" أنا حزين على جدي وجدتي, فاستغربت وقلت: "لماذا أنت حزين عليهما"؟, فأجاب: "في المدرسة يعلموننا أن الدين عند الله الإسلام وجدي وجدتي لا يعرفان الدين الإسلامي لذلك سيدخلان النار".

وتابع حديثه:"منذ أسبوع من هذا الحديث جاء والد زوجتي في زيارة إلى غزة ومعه زوجته, جلس حينها ناهض مع جده، رغم عدم معرفته باللغة الروسية، وكان يحاول الحديث إليه, سألته: "ماذا تريد من جدك؟, فأجاب: "أريد أن أجعل جدي مسلما, ردة فعلي حينها كانت صعبة للغاية".

وأضاف بسيسو:"بدأت بالحديث مع بيتر عن الإسلام والدين الإسلامي شعرت بشيء في قلبه من القبول, تحدثت بعدها مع إخوتي في الأمر، فطلبوا مني أن آخذه في رحلة إلى المسجد ليرى عظمة الدين الإسلامي", متابعاً:"سألته بعدها هل تذهب معي إلى المسجد وترى المصلين, ليس بالضروري أن تسلم، أريدك فقط أن تشاهدهم معي لكنه شعر حينها بالخوف".

حين زار المسجد
وزاد:"مرة أخرى لعب معنا القدر دوره حين وافق على زيارة المسجد وهممت في أخذه بسيارتي، إلا أن أحد الأطباء اتصل بي وطلب مني القدوم إلى المستشفى في أقصى سرعة ممكنة لأن مصعد المشفى وقع وتسبب في إصابات", لافتاً إلى أنه طلب من أخيه أن يذهب مع بيتر إلى المسجد ويعمل اللازم في حال تأخر.

ومضى بالقول:"وصلت إلى المستشفى والحمد لله لم يكن هناك إصابات, اتصلت على الفور بأخي وسألته عن مكانه، فقال إنه لم يخرج بعد من المنزل .. طلبت منه أن ينتظرني, بعدها ذهب برفقتنا إلى مسجد حمزة فوجدناه فارغاً بعد الانتهاء من صلاة المغرب", موضحاً أنه اتصل بعدها بالدكتور وائل الزرد ليساعدهم في الأمر، فطلب منهم أن يحضروا إلى مسجد التقوى.



وذكر أنه بعد وصوله إلى المسجد جلس مع الدكتور الزرد ليتحدثوا عن الدين الإسلامي, قائلاً:"كنت أقوم بدوري بترجمة الحديث له، طلب مني الزرد أن أسأله: "هل ترغب في دخول المسجد؟, فأجاب: "نعم أريد أن أدخله, سألته هل تعرف إلى أين أنت ذاهب الآن؟!

قال: "نعم، أريد أن أدخل المسجد".

وتابع:"بعد إقامة صلاة العشاء وقفت إلى جانبه وشرحت له ماذا يفعل المصلون , وبعد الانتهاء سأله الشيخ وائل عدداً من الأسئلة وأجاب عليها, ثم قال هل تعرف ماذا ستفعل الآن يجب أن تنطق بالشهادتين، وشرح له المعنى الحقيقي للشهادة, ثم سألناه هل ترضى أن تكون مسلماً قال: "نعم ونطق بالشهادتين بعدها".

اخترته وحدي
في حديث مترجم بيننا وبين بيتر, سألناه عن شعوره قبل دخوله المسجد, فقال:"في هذه اللحظة كنت أفكر أن أترك ديني الأول وهو المسيحية, كنت في صراع نفسي هل أترك الدين المسيحي أم لا أتركه", مضيفاً:"لم يكن أحد حولي حينها حتى زوجتي لم تكن تعرف أنني سأخطو هذه الخطوة، وأنا اخترت الدين الإسلامي وحدي".

طلبنا من د.ماهر أن يسأله: "هل فكرت في الإسلام قبل ذلك, فأجاب:"سمعت عن الدين الإسلامي عندما كنت في روسيا، وأيام الاتحاد السوفييتي كان هناك الكثير من اللذين, تقابلت معهم لكنني لم أفكر يوماً في الإسلام".

وعن حياته وعبادته, أوضح بالقول:"حياتي كلها كانت تقلبات، أيام الاتحاد السوفييتي كنا نعيش بأمان وسلام دون أية مشاكل لكن عندما تغير تغيرت حياتنا", موضحاً أنه لم يكن يقدس العبادة بشكل كبير لكنه كان ملتزماً.

ساعدني الله على النطق بها
كان لا بد من سؤاله عن شعوره في أثناء نطقه بالشهادتين أمام حشد من المصلين, فقال:"شعرت بسعادة بالغة لم أشعر بها من قبل ورغم صعوبة الكلام شعرت للمرة الأولى بقيمة هذا الكلام", مؤكداً أن الله ساعده على النطق بهعا رغم صعوبتها.

بيتر الذي دخل إلى غزة بطريقة غير رسمية عبر الأنفاق صمم على زيارة ابنتيه رغم كافة الصعوبات التي واجهها وعن زيارته لغزة يقول:"كنت أتخيل من الأخبار التي سمعتها أن غزة بعد الحرب مدمرة تماماً فإذا أنا أتفاجأ بعدد المباني في غزة حتى إنني عندما أستيقظ في ساعات الصباح الباكر أنظر إلى الأبنية المنشأة حديثاً أستغرب منها", لافتاً إلى أنه عاش أحدث القصف الأخيرة على غزة.



وأضاف:"في بداية القصف لم أكن أعرف ماذا يحصل لأن هذه التصعيدات لا تحدث في أي مكان في العالم بهذه الطريقة, لم أشعر بالخوف على نفسي إنما شعرت بالخوف على بنتي وأحفادي", ذاكراً أنه يتمنى أن يزور غزة مرة أخرى ويبقى فيها.

بيتر الذي يحلم الآن بأن يعرف المسجد الأقصى والكثير الكثير عن الدين الإسلامي أبدى أمله في أن تعتنق زوجته الإسلام لتصبح مثله وسيحاول إقناعها وهناك وعود منها بالتفكير في الأمر, مشيراً إلى أنه صلى مرتين منذ إسلامه وذهب إلى مسجد التقوى مكان إعلان إسلامه وصلى فيه.

أفتخر بالإسلام
وعن حفاظه على الدين الإسلامي بعد عودته إلى روسيا، يقول :"كنت أفكر في بداية الأمر أن أجعل إسلامي هذا سراً، كوني المسلم الوحيد في المدينة التي أعيش بها, لكنني الآن أريد أن أخبر الجميع بأنني مسلم، وأفخر بذلك".

سعادة ناهض حفيد بيتر وصاحب الفضل الأول بعد الله في إسلامه, كانت لا توصف، خاصة أن جده سيدخل معه الجنة, وفي ذلك يقول:"أشعر بالفخر الكبير، لأنني ساهمت في إسلام جدي, وسأسعى جاهداً لإقناع جدتي في المرة القادمة بأن تسلم", لافتاً إلى أنه حصل على هدية رمزية بقيمة مائة دولار من مسجد التقوى، كونه ساهم في إسلام جده.

الطبيب ماهر زوج ابنة بيتر، الذي أبدى سعادته البالغة هو وزوجته بهذا الإنجاز العظيم في حياته, قال:"زوجتي لم تصدق ما حدث ولم أكن أتوقع أن ردة الفعل ستكون بهذا الحجم, حتى إنني أخبرت "بيتر" أن مكانته وقيمته بهذه الخطوة ارتفعت بنظر جميع الأصدقاء والأقارب وأنه بإذن الله خرج من الظلمات إلى النور ، وفي بعض الأحيان أحاول إغاظة حماتي ممازحاً، وأقول لها: "زوجك (بَطَل)"، ويتبع:" حجم المباركات كان كبيراً ولم أكن أتصوره, لذلك قررت العائلة عمل عيد ميلاد له والذي يصادف 26/3 لتحتفل به وبإسلامه قبل مغادرته إلى روسيا".


للامانة الموضوع منقول

من هنا

http://www.tanseerel.com/main/articl...ticle_no=40330


من مواضيعي
0 مع الأخت مريان ميلادعطا الله
0 أخت زوجة توني بلير تعتنق الإسلام
0 شماس بالكنيسة وقضايا خطيرة
0 كل من اسلموا نساء
0 فتاتي المنيا بالنقاب يستنجدون بالمسلمين
0 شاب الماني يدخل الاسلام
0 اسلام ماريان شنودةاسلام
0 ديوث ام قواد


التعديل الأخير تم بواسطة البحراوى ; 03-29-2012 الساعة 10:44 AM.
البحراوى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
اسلام, روسي, طبية

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:41 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009